You are here

93vs3

مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى

Ma waddaAAaka rabbuka wama qala

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Ubangijinka bai yi maka bankwana ba, kuma bai ƙĩ kaba.

English Translation

Thy Guardian-Lord hath not forsaken thee, nor is He displeased.
Your Lord has not forsaken you, nor has He become displeased,
Thy Lord hath not forsaken thee nor doth He hate thee,

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(By the morning hours, and by the night when it is stillest, thy Lord hath not forsaken thee nor doth He hate thee) [93:1-3]. Abu Mansur al-Baghdadi informed us> Abuメl-Husayn Ahmad ibn al-Sarraj> al-Husayn ibn al-Muthanna ibn Muadh> Abu Hudhayfah> Sufyan al-Thawri> al-Aswad ibn Qays> Jundub who said: モA woman from the Quraysh said to the Prophet, Allah bless him and give him peace: I think your demon has forsaken youメ, and so it was revealed (By the morning hours, and by the night when it is stillest, thy Lord hath not forsaken thee nor doth He hate thee)ヤ.
This was narrated by Bukhari> Ahmad ibn Yunus> Zuhayr> al-Aswad and by Muslim> Muhammad ibn Rafi> Yahya ibn Adam> Zuhayr. Abu Hamid Ahmad ibn al-Hasan al-Katib informed us> Muhammad ibn Ahmad ibn Shadhan> Abd al-Rahman ibn Abi Hatim> Abu Said al-Ashajj> Abu Muawiyah> Hisham ibn Urwah> his father who related: モGabriel, peace be upon him, was late in coming to the Prophet, Allah bless him and give him peace, and this caused him tremendous distress.
Khadijah said to him: Your Lord has forsaken you because of the distress He sees in you!メ And so Allah,
exalted is He, revealed (By the morning hours, and by the night when it is stillest, thy Lord hath not forsaken thee nor doth He hate thee)ヤ. Abu Abd al-Rahman ibn Abi Hamid informed us> Abu Bakr Muhammad ibn Abd Allah ibn Zakariyya> Muhammad ibn Abd al-Rahman al-Daghuli> Abd al-Rahman Muhammad ibn Yunus> Abu Nuaym> Hafs ibn Said al-Qurashi who related that his mother has related from Khawlah, a servant of the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, that a dog entered the Prophetメs house, went under the bed and later died there. Days passed by and the Prophet, Allah bless him and give him peace, did not receive any revelation. He said: モO Khawlah, what has happened in my house? Gabriel, peace be upon him, has stopped coming to meヤ. Khawlah said: モI will tidy the house and sweep the floorヤ.
When she tried to sweep under the bed, she felt something heavy. She got it out and found it was a dog. She took the dog out and threw it behind a wall. The Prophet, Allah bless him and give him peace, then came in with his jawbones trembling ラ whenever revelation came to him he shivered and said: モO Khawlah, cover me!ヤ Allah, exalted is He, revealed to him (By the morning hours, and by the night when it is stillest, thy Lord hath not forsaken thee nor doth He hate thee).

Tafseer (English)

Allah says,

وَالضُّحَى ﴿١﴾

وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى ﴿٢﴾

مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى ﴿٣﴾

By the forenoon. By the night when it darkens. Your Lord has neither forsaken you nor hates you.

Al-`Awfi reported from Ibn Abbas,

"When the Qur'an was revealed to the Messenger of Allah, Jibril was delayed from coming to him for a number of days (on one occasion). Therefore, the Messenger of Allah was affected by this. Then the idolators began to say, `His Lord has abandoned him and hates him.' So Allah revealed, مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى Your Lord has neither forsaken you nor hates you.''

In this, Allah is swearing by the forenoon and the light that He has placed in it. وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى By the night when it darkens (Saja).

meaning, it settles, darkens and overcomes them.

This was said by Mujahid, Qatadah, Ad-Dahhak, Ibn Zayd and others. This is a clear proof of the power of the Creator of this (light) and that (darkness).

This is as Allah says,

وَالَّيْلِ إِذَا يَغْشَى

وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى

By the night as it envelops. By the Day as it appears. (92:1-2)

Allah also says,

فَالِقُ الإِصْبَاحِ وَجَعَلَ الَّيْلَ سَكَناً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَاناً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ

(He is the) Cleaver of the daybreak. He has appointed the night for resting, and the sun and the moon for reckoning. Such is the measuring of the Almighty, the All-Knowing. (6:96)

Allah then says, مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ Your Lord has neither forsaken you,

meaning, `He has not abandoned you.'

وَمَا قَلَى nor hates (Qala) you. meaning, `He does not hate you.'

Tafseer (Arabic)

وقد ذكر بعض السلف منهم ابن إسحاق أن هذه السورة هي التي أوحاها جبريل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين تبدى له في صورته التي خلقه الله عليها ودنا إليه وتدلى منهبطا عليه وهو بالأبطح " فأوحى إلى عبده ما أوحى " قال : قال له هذه السورة " والضحى والليل إذا سجى " قال العوفي عن ابن عباس : لما نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم القرآن أبطأ عنه جبريل أياما فتغير بذلك فقال المشركون ودعه ربه وقلاه فأنزل الله " ما ودعك ربك وما قلى " وهذا قسم منه تعالى بالضحى وما جعل فيه من الضياء " والليل إذا سجى " أي سكن فأظلم وادلهم قاله مجاهد وقتادة والضحاك وابن زيد وغيرهم وذلك دليل ظاهر على قدرة خالق هذا وهذا كما قال تعالى" والليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى " وقال تعالى" فالق الإصباح وجعل الليل سكنا والشمس والقمر حسبانا ذلك تقدير العزيز العليم " . وقوله تعالى" ما ودعك ربك " أي ما تركك " وما قلى " أي وما أبغضك .

" ما ودعك " تركك يا محمد " ربك وما قلى " أبغضك نزل هذا لما قال الكفار عند تأخر الوحي عنه خمسة عشر يوما : إن ربه ودعه وقلاه

هذا جواب القسم . وكان جبريل عليه السلام أبطأ على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال المشركون : قلاه الله وودعه فنزلت الآية . وقال ابن جريج : احتبس عنه الوحي اثني عشر يوما . وقال ابن عباس : خمسة عشر يوما . وقيل : خمسة وعشرين يوما . وقال مقاتل : أربعين يوما . فقال المشركون : إن محمدا ودعه ربه وقلاه , ولو كان أمره من الله لتابع عليه , كما كان يفعل بمن كان قبله من الأنبياء . وفي البخاري عن جندب بن سفيان قال : اشتكى رسول الله صلى الله عليه وسلم - فلم يقم ليلتين أو ثلاثا فجاءت امرأة فقالت : يا محمد , إني لأرجو أن يكون شيطانك قد تركك , لم أره قربك منذ ليلتين أو ثلاث فأنزل الله عز وجل " والضحى . والليل إذا سجى . ما ودعك ربك وما قلى " . وفي الترمذي عن جندب البجلي قال : كنت مع النبي - صلى الله عليه وسلم - في غار فدميت إصبعه , فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : [ هل أنت إلا إصبع دميت , وفي سبيل الله ما لقيت ] قال : وأبطأ عليه جبريل فقال المشركون : قد ودع محمد فأنزل الله تبارك وتعالى : " ما ودعك ربك وما قلى " . هذا حديث حسن صحيح . لم يذكر الترمذي : " فلم يقم ليلتين أو ثلاثا " أسقطه الترمذي . وذكره البخاري , وهو أصح ما قيل في ذلك . والله أعلم . وقد ذكره الثعلبي أيضا عن جندب بن سفيان البجلي , قال : رمي النبي صلى الله عليه وسلم - في إصبعه بحجر , فدميت , فقال : [ هل أنت إلا إصبع دميت , وفي سبيل الله ما لقيت ] فمكث ليلتين أو ثلاثا لا يقوم الليل . فقالت له أم جميل امرأة أبي لهب : ما أرى شيطانك إلا قد تركك , لم أره قربك منذ ليلتين أو ثلاث فنزلت " والضحى " . وروى عن أبي عمران الجوني , قال : أبطأ جبريل على النبي - صلى الله عليه وسلم - حتى شق عليه فجاء وهو واضع جبهته على الكعبة يدعو فنكت بين كتفيه , وأنزل عليه : " ما ودعك ربك وما قلى " . وقالت خولة - وكانت تخدم النبي صلى الله عليه وسلم - : إن جروا دخل البيت , فدخل تحت السرير فمات , فمكث نبي الله - صلى الله عليه وسلم - أياما لا ينزل عليه الوحي . فقال : [ يا خولة , ما حدث في بيتي ؟ ما لجبريل لا يأتيني ] قالت خولة فقلت : لو هيأت البيت وكنسته فأهويت بالمكنسة تحت السرير , فإذا جرو ميت , فأخذته فألقيته خلف الجدار فجاء نبي الله ترعد لحياه - وكان إذا نزل عليه الوحي استقبلته الرعدة - فقال : [ يا خولة دثريني ] فأنزل الله هذه السورة . ولما نزل جبريل سأل النبي - صلى الله عليه وسلم - عن التأخر فقال : [ أما علمت أنا لا ندخل بيتا فيه كلب ولا صورة ] . وقيل : لما سألته اليهود عن الروح وذي القرنين وأصحاب الكهف قال : [ سأخبركم غدا ] . ولم يقل إن شاء الله . فاحتبس عنه الوحي , إلى أن نزل جبريل عليه بقوله : " ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غدا إلا أن يشاء الله " [ الكهف : 23 ] فأخبره بما سئل عنه . وفي هذه القصة نزلت " ما ودعك ربك وما قلى " . وقيل : إن المسلمين قالوا : يا رسول الله , ما لك لا ينزل عليك الوحي ؟ فقال : [ وكيف ينزل علي وأنتم لا تنقون رواجبكم - وفي رواية براجمكم - ولا تقصون أظفاركم ولا تأخذون من شواربكم ] . فنزل جبريل بهذه السورة فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : [ ما جئت حتى اشتقت إليك ] فقال جبريل : [ وأنا كنت أشد إليك شوقا , ولكني عبد مأمور ] ثم أنزل عليه " وما نتنزل إلا بأمر ربك " [ مريم : 64 ] . " ودعك " بالتشديد : قراءة العامة , من التوديع , وذلك كتوديع المفارق . وروي عن ابن عباس وابن الزبير أنهما قرآه " ودعك " بالتخفيف , ومعناه : تركك . قال : وثم ودعنا آل عمرو وعامر فرائس أطراف المثقفة السمر واستعماله قليل . يقال : هو يدع كذا , أي يتركه . قال المبرد محمد بن يزيد : لا يكادون يقولون ودع ولا وذر , لضعف الواو إذا قدمت , واستغنوا عنها بترك .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«ما» نافية «وَدَّعَكَ» ماض ومفعوله «رَبُّكَ» فاعل والجملة جواب القسم لا محل لها «وَما قَلى » معطوفة على ما قبلها.