You are here

22vs78

{س} وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ

Wajahidoo fee Allahi haqqa jihadihi huwa ijtabakum wama jaAAala AAalaykum fee alddeeni min harajin millata abeekum ibraheema huwa sammakumu almuslimeena min qablu wafee hatha liyakoona alrrasoolu shaheedan AAalaykum watakoonoo shuhadaa AAala alnnasi faaqeemoo alssalata waatoo alzzakata waiAAtasimoo biAllahi huwa mawlakum faniAAma almawla waniAAma alnnaseeru

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma ku yi jihãdi a cikin (al´amarin) Allah, hakkin JihãdinSa. shĩ ne Ya zãɓe ku alhãli kuwa bai sanya wani ƙunci(2) ba a kanku a cikin addĩni. Bisa ƙudurcħwar ubanku Ibrãhĩm, shĩ ne ya yi muku sũna Musulmi(3) daga gabãnin haka. Kuma a cikin wannan (Littãfi ya yi muku sũna Musulmi), dõmin Manzo ya kasance mai shaida a kanku, kũ kuma ku kasancemãsu shaida a kan mutãne. Sabõda haka ku tsayar da salla kuma ku bãyar da zakka kuma ku amince da Allah, Shi ne Majiɓincinku. Sãbõda haka mãdalla da Shi Ya zama Majiɓinci, mãdalla da Shi ya zama Mai taimako.

English Translation

And strive in His cause as ye ought to strive, (with sincerity and under discipline). He has chosen you, and has imposed no difficulties on you in religion; it is the cult of your father Abraham. It is He Who has named you Muslims, both before and in this (Revelation); that the Messenger may be a witness for you, and ye be witnesses for mankind! So establish regular Prayer, give regular Charity, and hold fast to Allah! He is your Protector - the Best to protect and the Best to help!
And strive hard in (the way of) Allah, (such) a striving a is due to Him; He has chosen you and has not laid upon you an hardship in religion; the faith of your father Ibrahim; He named you Muslims before and in this, that the Messenger may be a bearer of witness to you, and you may be bearers of witness to the people; therefore keep up prayer and pay the poor-rate and hold fast by Allah; He is your Guardian; how excellent the Guardian and how excellent the Helper!
And strive for Allah with the endeavour which is His right. He hath chosen you and hath not laid upon you in religion any hardship; the faith of your father Abraham (is yours). He hath named you Muslims of old time and in this (Scripture), that the messenger may be a witness against you, and that ye may be witnesses against mankind. So establish worship, pay the poor-due, and hold fast to Allah. He is your Protecting friend. A blessed Patron and a blessed Helper!

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ ...

And strive hard in Allah's cause as you ought to strive.

means, with your wealth and your tongues and your bodies.

This is like the Ayah:

اتَّقُواْ اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ

Have Taqwa of Allah as is His due. (3:102)

... هُوَ اجْتَبَاكُمْ ...

He has chosen you,

means, `O Ummah (of Islam), Allah has selected you and chosen you over all other nations, and has favored you and blessed you and honored you with the noblest of Messengers and the noblest of Laws.'

... وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ...

and has not laid upon you in religion any hardship,

He has not given you more than you can bear and He has not obliged you to do anything that will cause you difficulty except that He has created for you a way out. So the Salah, which is the most important pillar of Islam after the two testimonies of faith, is obligatory, four Rak`ahs when one is settled, which are shortened to two Rak`ah when one is traveling.

According to some Imams, only one Rak`ahs is obligatory at times of fear, as was recorded in the Hadith.

A person may pray while walking or riding, facing the Qiblah or otherwise. When praying optional prayers while traveling, one may face the Qiblah or not.

A person is not obliged to stand during the prayer if he is sick; the sick person may pray sitting down, and if he is not able to do that then he may pray lying on his side.

And there are other exemptions and dispensations which may apply to the obligatory prayers and other duties. So the Prophet said:

بُعِثْتُ بِالْحَنِيفِيَّةِ السَّمْحَة

I have been sent with the easy Hanifi way.

And he said to Mu`adh and Abu Musa, when he sent them as governors to Yemen:

بَشِّرَا وَلَا تُنَفِّرا وَيَسِّرَا وَلَا تُعَسِّرَا

Give good news and do not repel them. Make things easy for the people and do not make the things difficult for them.

And there are many similar Hadiths.

Ibn Abbas said concerning the Ayah, وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ (and has not laid upon you in religion any hardship),

"This means difficulty.''

...مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ...

It is the religion of your father Ibrahim.

Ibn Jarir said,

"This refers back to the Ayah, وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ (and has not laid upon you in religion any hardship), meaning, any difficulty.''

On the contrary, He has made it easy for you, like the religion of your father Ibrahim. He said,

"It may be that it means: adhere to the religion of your father Ibrahim.''

I say: This interpretation of the Ayah is like the Ayah:

قُلْ إِنَّنِى هَدَانِى رَبِّى إِلَى صِرَطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا

Say: "Truly, my Lord has guided me to a straight path, a right religion, the religion of Ibrahim, a Hanif. (6:161)

... هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا ...

He has named you Muslims both before and in this (Qur'an),

Imam Abdullah bin Al-Mubarak said, narrating from Ibn Jurayj, from Ata', from Ibn Abbas: concerning Allah's saying, هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ (He has named you Muslims before),

"This refers to Allah, may He be glorified.''

This was also the view of Mujahid, Ata', Ad-Dahhak, As-Suddi, Muqatil bin Hayyan and Qatadah.

Mujahid said,

"Allah named you Muslims before, in the previous Books and in Adh-Dhikr, وَفِي هَذَا (and in this), means, the Qur'an.''

This was also the view of others, because Allah says:

... هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ...

He has chosen you, and has not laid upon you in religion any hardship,

Then He urged them to follow the Message which His Messenger brought, by reminding them that this was the religion of their father Ibrahim.

Then He mentioned His blessings to this Ummah, whereby He mentioned them and praised them long ago in the Books of the Prophets which were recited to the rabbis and monks. Allah says: هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ (He has named you Muslims both before) meaning, before the Qur'an, وَفِي هَذَا (and in this).

Under the explanation of this Ayah, An-Nasa'i recorded from Al-Harith Al-Ash`ari from the Messenger of Allah, who said:

مَنْ دَعَا بِدَعْوَى الْجَاهِلِيَّةِ فَإِنَّهُ مِنْ جِثِيِّ جَهَنَّم

Whoever adopts the call of Jahiliyyah, will be one of those who will crawl on their knees in Hell.

A man said, "O Messenger of Allah, even if he fasts and performs Salah?''

He said,

نَعَمْ وَإِنْ صَامَ وَصَلَّى ، فَادْعُوا بِدَعْوَةِ اللهِ الَّتِي سَمَّاكُمْ بِهَا الْمُسْلِمِينَ الْمُؤْمِنِينَ عِبَادَ الله

Yes, even if he fasts and performs Salah. So adopt the call of Allah whereby He called you Muslims and believers and servants of Allah.

... لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ ...

that the Messenger may be a witness over you and you be witnesses over mankind!

means, `thus We have made you a just and fair nation, the best of nations, and all other nations will testify to your justice. On the Day of Resurrection you will be, شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ (witnesses over mankind),' because on that Day all the nations will acknowledge its leadership and its precedence over all others.

Therefore, on the Day of Resurrection the testimony of the members of this community will be accepted as proof that the Messengers conveyed the Message of their Lord to them, and the Messenger will testify that he conveyed the Message to them.

... فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ...

So perform the Salah, give Zakah,

means, respond to this great blessing with gratitude by fulfilling your duties towards Allah, doing that which He has enjoined upon you and avoiding that which He had forbidden.

Among the most important duties are establishing regular prayer and giving Zakah.

Zakah is a form of beneficence towards Allah's creatures, whereby He has enjoined upon the rich to give a little of their wealth to the poor each year, to help the weak and needy. We have already mentioned its explanation in the Ayah of Zakah in Surah At-Tawbah (9:5).

... وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ ...

and hold fast to Allah.

means, seek the help and support of Allah and put your trust in Him, and get strength from Him.

... هُوَ مَوْلَاكُمْ ...

He is your Mawla,

meaning, He is your Protector and your Helper, He is the One Who will cause you to prevail against your enemies.

... فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ ﴿٧٨﴾

what an Excellent Mawla and what an Excellent Helper!

He is the best Mawla and the best Helper against your enemies.

This is the end of the Tafsir of Surah Al-Hajj. May Allah bless our Prophet Muhammad and his family and Companions, and grant them peace; may Allah honor and be pleased with the Companions and those who follow them in truth until the Day of Resurrection.

Tafseer (Arabic)

وقوله " وجاهدوا في الله حق جهاده " أي بأموالكم وألسنتكم وأنفسكم كما قال تعالى " اتقوا الله حق تقاته " وقوله " هو اجتباكم " أي يا هذه الأمة الله اصطفاكم واختاركم على سائر الأمم وفضلكم وشرفكم وخصكم بأكرم رسول وأكمل شرع " وما جعل عليكم في الدين من حرج " أي ما كلفكم ما لا تطيقون وما ألزمكم بشيء يشق عليكم إلا جعل الله لكم فرجا ومخرجا فالصلاة التي أكبر أركان الإسلام بعد الشهادتين تجب في الحضر أربع وفي السفر تقصر إلى اثنتين وفي الخوف يصليها بعض الأئمة ركعة كما ورد به الحديث وتصلى رجالا وركبانا مستقبلي القبلة وغير مستقبليها وكذا في النافلة في السفر إلى القبلة وغيرها والقيام فيها يسقط لعذر المرض فيصليها المريض جالسا فإن لم يستطع فعلى جنبه إلى غير ذلك من الرخص والتخفيفات في سائر الفرائض والواجبات ولهذا قال عليه السلام " بعثت بالحنيفية السمحة " وقال لمعاذ وأبي موسى حين بعثهما أميرين إلى اليمن " بشرا ولا تنفرا ويسرا ولا تعسرا" والأحاديث في هذا كثيرة ولهذا قال ابن عباس في قوله " وما جعل عليكم في الدين من حرج " يعني من ضيق وقوله " ملة أبيكم إبراهيم " قال ابن جرير نصب على تقدير " ما جعل عليكم في الدين من حرج" أي من ضيق بل وسعه عليكم كملة أبيكم إبراهيم قال ويحتمل أنه منصوب على تقدير الزموا ملة أبيكم إبراهيم " قلت " وهذا المعنى في هذه الآية كقوله " قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا " الآية وقوله " هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا " قال الإمام عبد الله ابن المبارك عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس في قوله " هو سماكم المسلمين من قبل" : قال الله عز وجل وكذا قال مجاهد وعطاء والضحاك والسدي ومقاتل ابن حيان وقتادة وقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم " هو سماكم المسلمين من قبل" يعني إبراهيم وذلك لقوله " ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك " قال ابن جرير وهذا لا وجه له لأنه من المعلوم أن إبراهيم لم يسم هذه الأمة في القرآن مسلمين وقد قال الله تعالى هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا" قال مجاهد : الله سماكم المسلمين من قبل في الكتب المتقدمة وفي الذكر " وفي هذا " يعني القرآن وكذا قال غيره " قلت " وهذا هو الصواب لأنه تعالى قال " هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج " ثم حثهم وأغراهم إلى ما جاء به الرسول صلوات الله وسلامه عليه بأنه ملة أبيهم الخليل ثم ذكر منته تعالى على هذه الأمة بما نوه به من ذكرها والثناء عليها في سالف الدهر وقديم الزمان في كتب الأنبياء يتلى على الأحبار والرهبان فقال هو سماكم المسلمين من قبل " أي من قبل هذا القرآن " وفي هذا " روى النسائي عند تفسيره هذه الآية أنبأنا هشام بن عمار حدثنا محمد بن شعيب أنبأنا معاوية بن سلام أن أخاه زيد بن سلام أخبره عن أبي سلام أنه أخبره قال أخبرني الحارث الأشعري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " من دعا بدعوى الجاهلية فإنه من جثي جهنم " قال رجل يا رسول الله وإن صام وصلى قال " نعم وإن صام وصلى " فادعوا بدعوة الله التي سماكم بها المسلمين المؤمنين عباد الله وقد قدمنا هذا الحديث بطوله عند تقسيم قوله " يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون " من سورة البقرة ولهذا قال " ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس " أي إنما جعلناكم هكذا أمة وسطا عدولا خيارا مشهودا بعدالتكم عند جميع الأمم لتكونوا يوم القيامة شهداء على الناس" لأن جميع الأمم معترفة يومئذ بسيادتها وفضلها على كل أمة سواها فلهذا تقبل شهادتهم عليهم يوم القيامة في أن الرسل بلغتهم رسالة ربهم والرسول يشهد على هذه الأمة أنه بلغها ذلك وقد تقدم الكلام على هذا عند قوله وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا " وذكرنا حديث نوح وأمته بما أغنى عن إعادته وقوله " فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة" أي قابلوا هذه النعمة العظيمة بالقيام بشكرها فأدوا حق الله عليكم في أداء ما افترض وطاعة ما أوجب وترك ما حرم ومن أهم ذلك إقام الصلاة وإيتاء الزكاة وهو الإحسان إلى خلق الله بما أوجب للفقير على الغني من إخراج جزء نذر من ماله في السنة للضعفاء والمحاويج كما تقدم بيانه وتفصيله في آية الزكاة من سورة التوبة وقوله واعتصموا بالله " أي اعتضدوا بالله واستعينوا به وتوكلوا عليه وتأيدوا به " هو مولاكم " أي حافظكم وناصركم ومظفركم على أعدائكم " فنعم المولى ونعم النصير " يعني نعم الولي ونعم الناصر من الأعداء قال وهيب بن الورد " يقول الله تعالى : ابن آدم اذكرني إذا غضبت أذكرك إذا غضبت فلا أمحقك فيمن أمحق وإذا ظلمت فاصبر وارض بنصرتي فإن نصرتي لك خير من نصرتك لنفسك " رواه ابن أبي حاتم والله أعلم آخر تفسير سورة الحج ولله الحمد والمنة .

"وجاهدوا في الله" لإقامة دينه "حق جهاده" باستفراغ الطاقة فيه ونصب حق على المصدر "هو اجتباكم" اختاركم لدينه "وما جعل عليكم في الدين من حرج" أي ضيق بأن سهله عند الضرورات كالقصر والتيمم وأكل الميتة والفطر للمرض والسفر "ملة أبيكم" منصوب بنزع الخافض الكاف "إبراهيم" عطف بيان "هو" أي الله "سماكم المسلمين من قبل" أي قبل هذا الكتاب "وفي هذا" أي القرآن "ليكون الرسول شهيدا عليكم" يوم القيامة أنه بلغكم "وتكونوا" أنتم "شهداء على الناس" أن رسلهم بلغوهم "فأقيموا الصلاة" داوموا عليها "وآتوا الزكاة واعتصموا بالله" ثقوا به "هو مولاكم" ناصركم ومتولي أموركم "فنعم المولى" هو "ونعم النصير" الناصر لكم

قيل : عنى به جهاد الكفار . وقيل : هو إشارة إلى امتثال جميع ما أمر الله به , والانتهاء عن كل ما نهى الله عنه ; أي جاهدوا أنفسكم في طاعة الله وردوها عن الهوى , وجاهدوا الشيطان في رد وسوسته , والظلمة في رد ظلمهم , والكافرين في رد كفرهم . قال ابن عطية : وقال مقاتل وهذه الآية منسوخة بقوله تعالى : " فاتقوا الله ما استطعتم " [ التغابن : 16 ] . وكذا قال هبة الله : إن قوله " حق جهاده " وقوله في الآية الأخرى . " حق تقاته " [ آل عمران : 102 ] منسوخ بالتخفيف إلى الاستطاعة في هذه الأوامر . ولا حاجة إلى تقدير النسخ ; فإن هذا هو المراد من أول الحكم ; لأن " حق جهاده " ما ارتفع عنه الحرج . وقد روى سعيد بن المسيب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( خير دينكم أيسره ) . وقال أبو جعفر النحاس . وهذا مما لا يجوز أن يقع فيه نسخ ; لأنه واجب على الإنسان , كما روى حيوة بن شريح يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( المجاهد من جاهد نفسه لله عز وجل ) . وكما روى أبو غالب عن أبي أمامة أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم : أي الجهاد أفضل ؟ عند الجمرة الأولى فلم يجبه , ثم سأله عند الجمرة الثانية فلم يجبه , ثم سأله عند جمرة العقبة ; فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( أين السائل ) ؟ فقال : أنا ذا ; فقال عليه السلام : ( كلمة عدل عند سلطان جائر ) .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَجاهِدُوا» الواو عاطفة وماض وفاعله والجملة معطوفة «فِي اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بفي متعلقان بجاهدوا «حَقَّ» نائب مفعول مطلق «جِهادِهِ» مضاف إليه والهاء مضاف إليه «هُوَ» مبتدأ «اجْتَباكُمْ» ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر والكاف مفعول به والميم للجمع وفاعله مستتر والجملة خبر «وَما» الواو عاطفة وما نافية «جَعَلَ» ماض فاعله مستتر «عَلَيْكُمْ» متعلقان بجعل والجملة معطوفة «فِي الدِّينِ» متعلقان بجعل «مِنْ» حرف جر زائد «حَرَجٍ» مفعول به منصوب محلّا مجرور لفظا بحركة حرف الجر الزائد «مِلَّةَ» منصوب على الاختصاص أي أخص ملة «أَبِيكُمْ» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه من الأسماء الخمسة والكاف مضاف إليه «إِبْراهِيمَ» مضاف إليه مجرور بالفتحة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة «هُوَ» مبتدأ والجملة ابتدائية «سَمَّاكُمُ» ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر والكاف مفعول به أول والميم للجمع والجملة خبر «الْمُسْلِمِينَ» مفعول به ثان منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم «مِنْ قَبْلُ» متعلقان بسماكم وبني قبل على الضم لأنه قطع عن الإضافة لفظا لا معنى «وَفِي هذا» ذا اسم إشارة في محل جر بحرف الجر متعلقان بفعل محذوف دل عليه ما قبله وهو معطوف على من قبل «لِيَكُونَ» اللام للتعليل ويكون مضارع ناقص «الرَّسُولُ» اسم كان «شَهِيداً» خبر. «عَلَيْكُمْ» متعلقان بشهيدا وأن واللام وما بعدها في تأويل مصدر متعلقان بسماكم «وَتَكُونُوا» مضارع ناقص معطوف على ما قبله منصوب بحذف النون والواو اسمها «شُهَداءَ» خبر «عَلَى النَّاسِ» متعلقان بمحذوف صفة «فَأَقِيمُوا» الفاء الفصيحة وأمر مبني على حذف النون والواو فاعله «الصَّلاةَ» مفعول به والجملة معطوفة «وَآتُوا» الواو عاطفة وآتوا أمر مبني على حذف النون والواو فاعله «الزَّكاةَ» مفعول به والجملة معطوفة «وَاعْتَصِمُوا» الواو عاطفة وأمر مبني على حذف النون والواو فاعله «بِاللَّهِ» متعلقان باعتصموا «هُوَ» مبتدأ «مَوْلاكُمْ» خبر مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر والكاف مضاف إليه والميم للجمع والجملة في محل نصب على الحال «فَنِعْمَ الْمَوْلى » الفاء استئنافية ونعم ماض لإنشاء المدح والمولى فاعله مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر والجملة مستأنفة «وَنِعْمَ النَّصِيرُ» ماض جاء لإنشاء المدح والنصير فاعله والجملة معطوفة على ما سبق وهي مثلها لا محل لها من الإعراب

Similar Verses

6vs161

قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَماً مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ
,

3vs102

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ
,

2vs143

وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللّهُ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ
,

2vs128

رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ
,

2vs21

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ

2vs43

وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ
,

8vs40

وَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَوْلاَكُمْ نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ