You are here

24vs36

فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ

Fee buyootin athina Allahu an turfaAAa wayuthkara feeha ismuhu yusabbihu lahu feeha bialghuduwwi waalasali

Yoruba Translation

Hausa Translation

A cikin waɗansu gidãje waɗanda Allah Yã yi umurnin a ɗaukaka kuma a ambaci sũnansa a cikinsu, sunã yin tasbĩhi a gare Shi a cikinsu, sãfe da maraice.

English Translation

(Lit is such a Light) in houses, which Allah hath permitted to be raised to honour; for the celebration, in them, of His name: In them is He glorified in the mornings and in the evenings, (again and again),-
In houses which Allah has permitted to be exalted and that His name may be remembered in them; there glorify Him therein in the mornings and the evenings,
(This lamp is found) in houses which Allah hath allowed to be exalted and that His name shall be remembered therein. Therein do offer praise to Him at morn and evening.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Virtues of the Masjids, the Correct Etiquette, and the Virtues of Those who take care of them

Having likened the heart of the believer and what it contains of guidance and knowledge to a lamp lit with good oil shining in a clear glass, Allah then states where it belongs, which is in the Masjids, the places on earth that are most beloved to Allah. The Masjids are His houses where He Alone is worshipped.

So Allah says:

فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ ...

In houses which Allah has ordered to be raised,

meaning, Allah has commanded that they be established and that they be kept clean of any filth, idle talk or words or deeds that are inappropriate.

Ali bin Abi Talhah reported from Ibn Abbas concerning this Ayah: فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ (In houses which Allah has ordered to be raised), he said;

"Allah forbade idle talk in them.''

This was also the view of Ikrimah, Abu Salih, Ad-Dahhak, Nafi` bin Jubayr, Abu Bakr bin Sulayman bin Abi Hathamah, Sufyan bin Husayn and others among the scholars of Tafsir.

Many Hadiths have been narrated concerning the construction of Masjids, honoring them, respecting them, and perfuming them with incense etc. This has been discussed in more detail elsewhere, and I have written a book dealing with this topic on its own, praise and blessings be to Allah. With Allah's help we will mention here a few of these Hadiths, if Allah wills. In Allah we put our trust and reliance.

Uthman bin Affan, the Commander of the faithful, may Allah be pleased with him, said;

"I heard the Messenger of Allah say:

مَنْ بَنَى مَسْجِدًا يَبْتَغِي بِهِ وَجْهَ اللهِ بَنَى اللهُ لَهُ مِثْلَهُ فِي الْجَنَّةِ

Whoever builds a Masjid seeking the Face of Allah, Allah will build for him something similar to it in Paradise.

It was narrated in the Two Sahihs.

Ibn Majah narrated that Umar bin Al-Khattab, may Allah be pleased with him, said;

"The Messenger of Allah said:

مَنْ بَنَى مَسْجِدًا يُذْكَرُ فِيهِ اسْمُ اللهِ بَنَى اللهُ لَهُ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ

Whoever builds a Masjid in which the Name of Allah is remembered, Allah will build for him a house in Paradise.

An-Nasa'i mentioned something similar.

There are very many Hadiths which say this.

A'ishah, may Allah be pleased with her, said:

"The Messenger of Allah commanded us to build Masjids among the houses, and to clean them and perfume them.''

This was recorded by Ahmad and the Sunan compilers with the exception of An-Nasa'i.

Ahmad and Abu Dawud recorded a similar report from Samurah bin Jundub.

Al-Bukhari narrated that Umar said:

"Build for the people a place to worship Allah, and beware of using red or yellow for adornment and decoration and distracting the people thereby.''

Abu Dawud narrated that Ibn Abbas said,

"The Messenger of Allah said:

مَا أُمِرْتُ بِتَشْيِيدِ الْمَسَاجِدِ

I was not commanded to Tashyid the Masjids.

Ibn Abbas said, "Decorating them as the Jews and Christians did.''

Anas, may Allah be pleased with him, said,

"The Messenger of Allah said:

لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَتَبَاهَى النَّاسُ فِي الْمَسَاجِدِ

The Hour will not come until people show off in building Masjids.

It was recorded by Ahmad and the compilers of the Sunan, with the exception of At-Tirmidhi.

Buraydah narrated that a man called out in the Masjid and said,

"Has any body said anything about a red camel?''

The Prophet said:

لَا، وَجَدْتَ، إِنَّمَا بُنِيَتِ الْمَسَاجِدُ لِمَا بُنِيَتْ لَهُ

May you never find it! The Masjids were built only for what they were built for.

This was narrated by Muslim.

Abu Hurayrah, may Allah be pleased with him, narrated that the Messenger of Allah said:

إِذَا رَأَيْتُمْ مَنْ يَبِيعُ أَوْ يَبْتَاعُ فِي الْمَسْجِدِ، فَقُولُوا: لَا أَرْبَحَ اللهُ تِجَارَتَكَ، وَإِذَا رَأَيْتُمْ مَنْ يَنْشُدُ ضَالَّةً فِي الْمَسْجِدِ فَقُولُوا: لَا رَدَّهَا اللهُ عَلَيْكَ

If you see someone buying or selling in the Masjid, say to him, "May Allah never make your business profitable!''

And if you see someone calling out about lost property, say, "May Allah never return it to you!''

This was recorded by At-Tirmidhi, who said: "Hasan Gharib.''

Al-Bukhari recorded that As-Sa'ib bin Yazid Al-Kindi said,

"I was standing in the Masjid and a man threw pebbles at me, so I looked and saw Umar bin Al-Khattab who said, `Go and bring me these two men.'

I went and brought them to him, and he said, `Who are you?' Or, `Where do you come from?'

They said, `We are from At-Ta'if.'

Umar said, `If you had been from this town I would have hit you, for you are raising your voices in the Masjid of the Messenger of Allah.'''

An-Nasa'i recorded that Ibrahim bin Abdur-Rahman bin Awf said:

"Umar heard the voice of a man in the Masjid and said: `Do you know where you are?'''

This is also Sahih.

Al-Hafiz Abu Ya`la Al-Musili recorded from Ibn Umar that Umar used to burn incense in the Masjid of the Messenger of Allah every Friday.

Its chain of narration is Hasan and there is nothing wrong with it, Allah knows best.

It is confirmed in the Two Sahihs that the Messenger of Allah said:

صَلَاةُ الرَّجُلِ فِي الْجَمَاعَةِ تُضَعَّفُ عَلَى صَلَاتِهِ فِي بَيْتِهِ وَفِي سُوقِهِ خَمْسًا وَعِشْرِينَ ضِعْفًاوَذَلِكَ أَنَّهُ إَذَا تَوَضَّأَ فَأَحْسَنَ وُضُوءَهُ ثُمَّ خَرَجَ إِلَى الْمَسْجِدِ لَا يُخْرِجُهُ إِلَّا الصَّلَاةُ لَمْ يَخْطُ خَطْوَةً إِلَّا رُفِعَ لَهُ بِهَا دَرَجَةٌ وَحُطَّ عَنْهُ بِهَا خَطِيئَةٌ. فَإِذَا صَلَّى لَمْ تَزَلِ الْمَلَائِكَةُ تُصَلِّي عَلَيْهِ مَا دَامَ فِي مُصَلَّاهُ: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَيْهِ، اللَّهُمَّ ارْحَمْهُ. وَلَا يَزَالُ فِي صَلَاةٍ مَا انْتَظَرَ الصَّلَاةَ

A man's prayer in congregation is twenty-five times better than his prayer in his house or the marketplace. That is because if he performs Wudu' and does it well, then he goes out to go to the Masjid, and for no other purpose than to pray, he does not take one step but he increases in one level in status and one sin is removed. When he prays, the angels continue sending blessings on him as long as he is in the place where he prays, (they say),

"O Allah, send blessings on him, O Allah, have mercy on him.''

And he will remain in a state of prayer as long as he is waiting for the prayer.

The following is recorded in the Sunan:

بَشِّرِ الْمَشَّائِينَ إِلَى الْمَسَاجِدِ فِي الظُّلَمِ بِالنُّورِ التَّامِّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

Those who walk to the Masjids when it is dark, give them the glad tidings of complete Light on the Day of Resurrection.

When entering the Masjid, it is recommended to enter with one's right foot, and to say the supplication recorded in Sahih Al-Bukhari, where it is narrated from Abdullah bin `Amr that the Messenger of Allah used to say, when he entered the Masjid:

أَعُوذُ بِاللهِ الْعَظِيمِ وَبِوَجْهِهِ الْكَرِيمِ، وَسُلْطَانِهِ الْقَدِيمِ، مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ

I seek refuge with Allah Almighty and with His Noble Face, and with His Eternal Domain, from the accursed Shaytan.

He (one of the narrators) asked, `Is that all!'

He answered, `Yes'.

If he says this, the Shaytan says: "He will be protected from me all day long.''

Muslim recorded that Abu Humayd or Abu Usayd said:

The Messenger of Allah said:

إِذَا دَخَلَ أَحَدُكُمُ الْمَسْجِدَ فَلْيَقُلْ: اللَّهُمَّ افْتَحْ لِي أَبْوَابَ رَحْمَتِكَ.

وَإِذَا خَرَجَ فَلْيَقُلْ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ

When anyone of you enters the Masjid, let him say: "O Allah, open the gates of Your mercy for me.

And when he comes out, let him say: "O Allah, I ask You of Your bounty.''

An-Nasa'i also recorded this from them from the Prophet.

Abu Hurayrah, may Allah be pleased with him, said:

The Messenger of Allah said:

إِذَا دَخَلَ أَحَدُكُمُ الْمَسْجِدَ فَلْيُسَلِّمْ عَلَى النَّبِيِّ. وَلْيَقُلِ: اللَّهُمَّ افْتَحْ لِي أَبْوَابَ رَحْمَتِكَ،

وَإِذَا خَرَجَ فَلْيُسَلِّمْ عَلَى النَّبِيِّ وَلْيَقُلِ: اللَّهُمَّ اعْصِمْنِي مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ

When anyone of you enters the Masjid, let him invoke blessings on the Prophet then let him say: "O Allah, open the gates of Your mercy for me.''

When he comes out, let him invoke blessings on the Prophet and say, "O Allah, protect me from the accursed Shaytan.''

This was also recorded by Ibn Majah, as well as Ibn Khuzaymah and Ibn Hibban in their Sahihs.

Allah's saying:

... وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ ...

in them His Name is remembered.

meaning, the Name of Allah.

This is like the Ayat:

يَـبَنِى ءَادَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ

O Children of Adam! Take your adornment to every Masjid... (7:31)

وَأَقِيمُواْ وُجُوهَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ

and you should face (Him only) in each and every Masjid, and invoke Him only making your religion sincere to Him. (7:29)

وَأَنَّ الْمَسَـجِدَ لِلَّهِ

And the Masjids are for Allah. (72:18)

وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ (in them His Name is remembered). Ibn Abbas said,

"This means that His Book is recited therein.''

... يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ ﴿٣٦﴾

Therein glorify Him in the mornings and in the evenings.

Tafseer (Arabic)

لما ضرب الله تعالى مثل قلب المؤمن وما فيه من الهدى والعلم بالمصباح في الزجاجة الصافية المتوقد من زيت طيب وذلك كالقنديل مثلا ذكر محلها وهي المساجد التي هي أحب البقاع إلى الله تعالى من الأرض وهي بيوته التي يعبد فيها ويوحد فقال تعالى " في بيوت أذن الله أن ترفع " أي أمر الله تعالى بتعاهدها وتطهيرها من الدنس واللغو والأقوال والأفعال التي لا تليق فيها كما قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في هذه الآية الكريمة " في بيوت أذن الله أن ترفع" قال نهى الله سبحانه عن اللغو فيها وكذا قال عكرمة وأبو صالح والضحاك ونافع بن جبير وأبو بكر بن سليمان بن أبي خيثمة وسفيان بن حسين وغيرهم من العلماء المفسرين . وقال قتادة هي هذه المساجد أمر الله سبحانه وتعالى ببنائها وعمارتها ورفعها وتطهيرها . وقد ذكر لنا أن كعبا كان يقول : مكتوب في التوراة إن بيوتي في الأرض المساجد وإنه من توضأ فأحسن وضوءه ثم زارني في بيتي أكرمته وحق على المزور كرامة الزائر . رواه عبد الرحمن بن أبي حاتم في تفسيره . وقد وردت أحاديث كثيرة في بناء المساجد واحترامها وتوقيرها وتطييبها وتبخيرها وذلك له محل مفرد يذكر فيه وقد كتبت في ذلك جزءا على حدة ولله الحمد والمنة . ونحن بعون الله تعالى نذكر هنا طرفا من ذلك إن شاء الله تعالى وبه الثقة وعليه التكلان فعن أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " من بنى مسجدا يبتغي به وجه الله بنى الله له مثله " في الجنة " أخرجاه في الصحيحين وروى ابن ماجه عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من بنى مسجدا يذكر فيه اسم الله بنى الله له بيتا في الجنة " وللنسائي عن عمر بن عنبسة مثله والأحاديث في هذا كثيرة جدا وعن عائشة رضي الله عنها قالت : أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ببناء المساجد في الدور وأن تنظف وتطيب . رواه أحمد وأهل السنن إلا النسائي ولأحمد وأبي داود عن سمرة بن جندب نحوه وقال البخاري قال عمر : ابن للناس ما يكنهم وإياك أن تحمر أو تصفر فتفتن الناس وروى ابن ماجه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" ما ساء عمل قوم قط إلا زخرفوا مساجدهم " وفي إسناده ضعف . وروى أبو داود عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما أمرت بتشييد المساجد " قال ابن عباس أزخرفها كما زخرفت اليهود والنصارى . وعن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تقوم الساعة حتى يتباهى الناس في المساجد " رواه أحمد وأهل السنن إلا الترمذي . وعن بريدة أن رجلا أنشد في المسجد فقال من دعا إلى الجمل الأحمر فقال النبي صلى الله عليه وسلم " لا وجدت إنما بنيت المساجد لما بنيت له " رواه مسلم. وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن البيع والابتياع وعن تناشد الأشعار في المساجد . رواه أحمد وأهل السنن وقال الترمذي حسن . وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " إذا رأيتم من يبيع أو يبتاع في المسجد فقولوا لا أربح الله تجارتك وإذا رأيتم من ينشد ضالة في المسجد فقولوا لا ردها الله عليك " رواه الترمذي وقال حسن غريب وقد روى ابن ماجه وغيره من حديث ابن عمر مرفوعا قال : " خصال لا تنبغي في المسجد : لا يتخذ طريقا ولا يشهر فيه سلاح ولا ينبض فيه بقوس ولا ينثر فيه نبل ولا يمر فيه بلحم نيء ولا يضرب فيه حد ولا يقتص فيه أحد ولا يتخذ سوقا " وعن واثلة بن الأسقع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " جنبوا المساجد صبيانكم ومجانينكم وشراءكم وبيعكم وخصوماتكم ورفع أصواتكم وإقامة حدودكم وسل سيوفكم واتخذوا على أبوابها المطاهر وجمروها في الجمع " ورواه ابن ماجه أيضا وفي إسنادهما ضعف أما أنه لا يتخذ طريقا فقد كره بعض العلماء المرور فيه إلا لحاجة إذا وجد مندوحة عنه وفي الأثر إن الملائكة لتتعجب من الرجل يمر بالمسجد لا يصلي فيه وأما أنه لا يشهر فيه السلاح ولا ينبض فيه بقوس ولا ينثر فيه نبل فلما يخشى من إصابة بعض الناس به لكثرة المصلين فيه ولهذا أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مر رجل بسهام أن يقبض على نصالها لئلا يؤذي أحدا كما ثبت ذلك في الصحيح . وأما النهي عن المرور باللحم النيء فيه فلما يخشى من تقاطر الدم منه كما نهيت الحائض عن المرور فيه إذا خافت التلويث وأما أنه لا يضرب فيه حد ولا يقتص منه فلما يخشى من إيجاد النجاسة فيه من المضروب أو المقطوع وأما أنه لا يتخذ سوقا فلما تقدم من النهي عن البيع والشراء فيه فإنه إنما بني لذكر الله والصلاة فيه كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لذلك الأعرابي الذي بال في طائفة المسجد" إن المساجد لم تبن لهذا إنما بنيت لذكر الله والصلاة فيها " ثم أمر بسجل من ماء فأهريق على بوله وفي الحديث الثاني " جنبوا مساجدكم صبيانكم" وذلك لأنهم يلعبون فيه ولا يناسبهم . وقد كان عمر بن الخطاب " إذا رأى صبيانا يلعبون في المسجد ضربهم بالمخفقة " وهي الدرة وكان يفتش المسجد بعد العشاء فلا يترك فيه أحدا " ومجانينكم" يعني لأجل ضعف عقولهم وسخر الناس بهم فيؤدي إلى اللعب فيها ولما يخشى من تقذيرهم المسجد ونحو ذلك " وبيعكم وشراءكم " كما تقدم " وخصوماتكم" يعني التحاكم والحكم فيه ولهذا نص كثير من العلماء على أن الحاكم لا ينتصب لفصل الأقضية في المسجد بل يكون في موضع غيره لما فيه من كثرة الحكومات والتشاجر والألفاظ التي لا تناسبه ولهذا قال بعده " ورفع أصواتكم " . وقال البخاري : حدثنا علي بن عبد الله حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا الجعد بن عبد الرحمن قال : حدثني يزيد بن حفصة عن السائب بن يزيد الكندي قال : كنت قائما في المسجد فحصبني رجل فنظرت فإذا عمر بن الخطاب فقال : اذهب فأتني بهذين فجئته بهما فقال من أنتما ؟ أو من أين أنتما ؟ قالا من أهل الطائف . قال : لو كنتما من أهل البلد لأوجعتكما ترفعان أصواتكما في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال النسائي : حدثنا سويد بن نصر عن عبد الله بن المبارك عن شعبة عن سعد بن إبراهيم عن أبيه إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف قال : سمع عمر صوت رجل في المسجد فقال أتدري أين أنت ؟ وهذا أيضا صحيح وقوله : " وإقامة حدودكم وسل سيوفكم " تقدما وقوله" واتخذوا على أبوابها المطاهر " يعني المراحيض التي يستعان بها على الوضوء وقضاء الحاجة . وقد كانت قريبا من مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم أباريق يستقون منها فيشربون ويتطهرون ويتوضئون وغير ذلك . وقوله " وجمروها في الجمع" يعني بخروها في أيام الجمع لكثرة اجتماع الناس يومئذ وقد قال الحافظ أبو يعلى الموصلي حدثنا عبيد الله حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن عبد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أن عمر كان يجمر مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم كل جمعة إسناده حسن لا بأس به والله أعلم . وقد ثبت في الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " صلاة الرجل في الجماعة تضعف على صلاته في بيته وفي سوقه خمسا وعشرين ضعفا " وذلك أنه إذا توضأ فأحسن الوضوء ثم خرج إلى المسجد لا يخرجه إلا الصلاة لم يخط خطوة إلا رفع له بها درجة وحط عنه بها خطيئة فإذا صلى لم تزل الملائكة تصلي عليه ما دام في مصلاه : اللهم صل عليه اللهم ارحمه . ولا يزال في صلاة ما انتظر الصلاة . وعند الدارقطني مرفوعا " لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد " وفي السنن " بشر المشائين إلى المساجد في الظلم بالنور التام يوم القيامة " ويستحب لمن دخل المسجد أن يبدأ برجله اليمنى وأن يقول كما ثبت في أبي داود عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا دخل المسجد يقول " أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم " قال فإذا قال ذلك قال الشيطان حفظ مني سائر اليوم . وروى مسلم بسنده عن أبي حميد أو أبي أسيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا دخل أحدكم المسجد فليقل : اللهم افتح لي أبواب رحمتك . وإذا خرج فليقل : اللهم افتح لي أبواب فضلك " ورواه النسائي عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا دخل أحدكم المسجد فليسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وليقل : اللهم افتح لي أبواب رحمتك وإذا خرج فليسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وليقل : اللهم اعصمني من الشيطان الرجيم " ورواه ابن ماجه وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما وقال الإمام أحمد حدثنا إسماعيل بن إبراهيم حدثنا ليث بن أبي سليم عن عبد الله بن حسين عن أمه فاطمة بنت حسين عن جدتها فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل المسجد صلى على محمد وسلم ثم قال" اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك" وإذا خرج صلى على محمد وسلم ثم قال " اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب فضلك " ورواه الترمذي وابن ماجه وقال الترمذي هذا حديث حسن وإسناده ليس بمتصل لأن فاطمة بنت حسين الصغرى لم تدرك فاطمة الكبرى فهذا الذي ذكرناه مع ما تركناه من الأحاديث الواردة في ذلك كله محاذرة الطول داخل في قوله تعالى " في بيوت أذن الله أن ترفع" وقوله " ويذكر فيها اسمه " أي اسم الله كقوله" يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد " وقوله " وأقيموا وجوهكم عند كل مسجد وادعوه مخلصين له الدين " وقوله " وأن المساجد لله " الآية . وقوله تعالى " ويذكر فيها اسمه " قال ابن عباس يعني يتلى كتابه وقوله تعالى " يسبح له فيها بالغدو والآصال" أي في البكرات والعشيات . والآصال جمع أصيل وهو آخر النهار . وقال سعيد بن جبير عن ابن عباس : كل تسبيح في القرآن هو الصلاة وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس : يعني بالغدو صلاة الغداة ويعني بالآصال صلاة العصر وهما أول ما افترض الله من الصلاة فأحب أن يذكرهما وأن يذكر بهما عباده. وكذا قال الحسن والضحاك " يسبح له فيها بالغدو والآصال " يعني الصلاة ومن قرأ من القراء " يسبح له فيها بالغدو والآصال " فتح الباء من " يسبح" على أنه مبني لما لم يسم فاعله وقف على قوله" والآصال " وقفا تاما .

"في بيوت" متعلق بيسبح الآتي "أذن الله أن ترفع" تعظم "ويذكر فيها اسمه" بتوحيده "يسبح" بفتح الموحدة وكسرها : أي يصلي "له فيها بالغدو" مصدر بمعنى الغدوات : أي البكر "والآصال" العشايا من بعد الزوال

فيه اثنتي عشرة مسألة : الأولى : الباء في " بيوت " تضم وتكسر ; وقد تقدم . واختلف في الفاء من قوله " في " فقيل : هي متعلقة ب " مصباح " . وقيل : ب " يسبح له " ; فعلى هذا التأويل يوقف على " عليم " . قال ابن الأنباري : سمعت أبا العباس يقول هو حال للمصباح والزجاجة والكوكب ; كأنه قال وهي في بيوت. وقال الترمذي الحكيم محمد بن علي : " في بيوت " منفصل , كأنه يقول : الله في بيوت أذن الله أن ترفع ; وبذلك جاءت الأخبار أنه ( من جلس في المسجد فإنه يجالس ربه ) . وكذا ما جاء في الخبر فيما يحكى عن التوراة ( أن المؤمن إذا مشى إلى المسجد قال الله تبارك اسمه عبدي زارني وعلي قراه ولن أرضى له قرى دون الجنة ) . قال ابن الأنباري : إن جعلت " في " متعلقة ب " يسبح " أو رافعة للرجال حسن الوقف على قوله " والله بكل شيء عليم " [ البقرة : 282 ] . وقال الرماني : هي متعلقة ب " يوقد " وعليه فلا يوقف على " عليم " . فإن قيل : فما الوجه إذا كان البيوت متعلقة ب " يوقد " في توحيد المصباح والمشكاة وجمع البيوت , ولا يكون مشكاة واحدة إلا في بيت واحد . قيل : هذا من الخطاب المتلون الذي يفتح بالتوحيد ويختم بالجمع ; كقوله تعالى : " يا أيها النبي إذا طلقتم النساء " [ الطلاق : 1 ] ونحوه . وقيل : رجع إلى كل واحد من البيوت . وقيل : هو كقوله تعالى : " وجعل القمر فيهن نورا " [ نوح : 16 ] وإنما هو في واحدة منها . واختلف الناس في البيوت هنا على خمسة أقوال : الأول - أنها المساجد المخصوصة لله تعالى بالعبادة , وأنها تضيء لأهل السماء كما تضيء النجوم لأهل الأرض ; قاله ابن عباس ومجاهد والحسن . الثاني : هي بيوت بيت المقدس ; عن الحسن أيضا. الثالث : بيوت النبي صلى الله عليه وسلم ; عن مجاهد أيضا . الرابع : هي البيوت كلها ; قاله عكرمة . وقوله : " يسبح له فيها بالغدو والآصال " يقوي أنها المساجد . وقول خامس : أنها المساجد الأربعة التي لم يبنها إلا نبي : الكعبة وبيت أريحا ومسجد المدينة ومسجد قباء ; قاله ابن بريدة . وقد تقدم ذلك في " التوبة " . قلت : الأظهر القول الأول ; لما رواه أنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من أحب الله عز وجل فليحبني ومن أحبني فليحب أصحابي ومن أحب أصحابي فليحب القرآن ومن أحب القرآن فليحب المساجد فإنها أفنية الله أبنيته أذن الله في رفعها وبارك فيها ميمونة ميمون أهلها محفوظة محفوظ أهلها هم في صلاتهم والله عز وجل في حوائجهم هم في مساجدهم والله من ورائهم ) . الثانية : " أذن الله أن ترفع " " أذن " معناه أمر وقضى . وحقيقة الإذن العلم والتمكين دون حظر ; فإن اقترن بذلك أمر وإنقاذ كان أقوى . و " ترفع " قيل : معناه تبنى وتعلى ; قاله مجاهد وعكرمة. ومنه قوله تعالى : " وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت " [ البقرة : 127 ] وقال صلى الله عليه وسلم : ( من بنى مسجدا من ماله بنى الله له بيتا في الجنة ) . وفي هذا المعنى أحاديث كثيرة تحض على بنيان المساجد . وقال الحسن البصري وغيره : معنى " ترفع " تعظم , ويرفع شأنها , وتطهر من الأنجاس والأقذار ; ففي الحديث ( أن المسجد لينزوي من النجاسة كما ينزوي الجلد من النار ) . وروى ابن ماجه في سننه عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله : ( من أخرج أذى من المسجد بنى الله له بيتا في الجنة ) . وروي عن عائشة قالت : أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نتخذ المساجد في الدور وأن تطهر وتطيب . الثالثة : إذا قلنا : إن المراد بنيانها فهل تزين وتنقش ؟ اختلف في ذلك ; فكرهه قوم وأباحه آخرون . فروى حماد بن سلمة عن أيوب عن أبي قلابة عن أنس وقتادة عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لا تقوم الساعة حتى تتباهى الناس في المساجد ). أخرجه أبو داود . وفي البخاري - وقال أنس : ( يتباهون بها ثم لا يعمرونها إلا قليلا ) . وقال ابن عباس : لتزخرفنها كما زخرفت اليهود والنصارى. وروى الترمذي الحكيم أبو عبد الله في نوادر الأصول من حديث أبي الدرداء قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا زخرفتم مساجدكم وحليتم مصاحفكم فالدبار عليكم ) . احتج من أباح ذلك بأن فيه تعظيم المساجد والله تعالى أمر بتعظيمها في قوله : " في بيوت أذن الله أن ترفع " يعني تعظم . وروي عن عثمان أنه بنى مسجد النبي صلى الله عليه وسلم بالساج وحسنه . قال أبو حنيفة : لا بأس بنقش المساجد بماء الذهب . وروي عن عمر بن عبد العزيز أنه نقش مسجد النبي صلى الله عليه وسلم وبالغ في عمارته وتزيينه , وذلك في زمن ولايته قبل خلافته , ولم ينكر عليه أحد ذلك. وذكر أن الوليد بن عبد الملك أنفق في عمارة مسجد دمشق وفي تزيينه مثل خراج الشام ثلاث مرات . وروي أن سليمان بن داود عليهما السلام بنى مسجد بيت المقدس وبالغ في تزيينه. الرابعة : ومما تصان عنه المساجد وتنزه عنه الروائح الكريهة والأقوال السيئة وغير ذلك على ما نبينه ; وذلك من تعظيمها . وقد صح من حديث ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في غزوة تبوك : ( من أكل من هذه الشجرة - يعني الثوم - فلا يأتين المساجد ). وفي حديث جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه سلم قال : ( من أكل من هذه البقلة الثوم ) وقال مرة : ( من أكل البصل والثوم والكراث فلا يقربن مسجدنا فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم ) . وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه في خطبته : ( ثم إنكم أيها الناس تأكلون شجرتين ولا أراهما إلا خبيثتين , هذا البصل والثوم , لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا وجد ريحهما من رجل في المسجد أمر به فأخرج إلى البقيع , فمن أكلهما فليمتهما طبخا ) . خرجه مسلم في صحيحه . قال العلماء : وإذا كانت العلة في إخراجه من المسجد أنه يتأذى به ففي القياس أن كل من تأذى به جيرانه في المسجد بأن يكون ذرب اللسان سفيها عليهم , أو كان ذا رائحة قبيحة لا تريمه لسوء صناعته , أو عاهة مؤذية كالجذام وشبهه . وكل ما يتأذى به الناس كان لهم إخراجه ما كانت العلة موجودة حتى تزول. وكذلك يجتنب مجتمع الناس حيث كان لصلاة أو غيرها كمجالس العلم والولائم وما أشبهها , من أكل الثوم وما في معناه , مما له رائحة كريهة تؤذي الناس . ولذلك جمع بين البصل والثوم والكراث , وأخبر أن ذلك مما يتأذى به . قال أبو عمر بن عبد البر : وقد شاهدت شيخنا أبا عمر أحمد بن عبد الملك بن هشام رحمه الله أفتى في رجل شكاه جيرانه واتفقوا عليه أنه يؤذيهم في المسجد بلسانه ويده فشوور فيه ; فأفتى بإخراجه من المسجد وإبعاده عنه , وألا يشاهد معهم الصلاة ; إذ لا سبيل مع جنونه واستطالته إلى السلامة منه , فذاكرته يوما أمره وطالبته بالدليل فيما أفتى به من ذلك وراجعته فيه القول ; فاستدل بحديث الثوم , وقال : هو عندي أكثر أذى من أكل الثوم , وصاحبه يمنع من شهود الجماعة في المسجد . قلت : وفي الآثار المرسلة " إن الرجل ليكذب الكذبة فيتباعد عنه الملك من نتن ريحه " .فعلى هذا يخرج من عرف منه الكذب والتقول بالباطل فإن ذلك يؤذي . الخامسة : أكثر العلماء على أن المساجد كلها سواء ; لحديث ابن عمر . وقال بعضهم : إنما خرج النهي على مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم من أجل جبريل عليه السلام ونزوله فيه ; ولقوله في حديث جابر : ( فلا يقربن مسجدنا ) .والأول أصح , لأنه ذكر الصفة في الحكم وهي المسجدية , وذكر الصفة في الحكم تعليل .وقد روى الثعلبي بإسناده عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يأتي الله يوم القيامة بمساجد الدنيا كأنها نجائب بيض قوائها من العنبر وأعناقها من الزعفران ورءوسها من المسك وأزمتها من الزبرجد الأخضر وقوامها والمؤذنون فيها يقودونها وأئمتها يسوقونها وعمارها متعلقون بها فتجوز عرصات القيامة كالبرق الخاطف فيقول أهل الموقف هؤلاء ملائكة مقربون وأنبياء مرسلون فينادى ما هؤلاء بملائكة ولا أنبياء ولكنهم أهل المساجد والمحافظون على الصلوات من أمة محمد صلى الله عليه وسلم ) وفي التنزيل : " إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله " [ التوبة : 18 ] .وهذا عام في كل مسجد. وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إذا رأيتم الرجل يعتاد المسجد فاشهدوا له بالإيمان ) إن الله تعالى يقول : " إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر " ) [ التوبة : 18 ] . وقد تقدم . السادسة : وتصان المساجد أيضا عن البيع والشراء وجميع الاشتغال ; لقوله صلى الله عليه وسلم للرجل الذي دعا إلى الجمل الأحمر : ( لا وجدت إنما بنيت المساجد لما بنيت له ) . أخرجه مسلم من حديث سليمان بن بريدة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم لما صلى قام رجل فقال : من دعا إلى الجمل الأحمر ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا وجدت إنما بنيت المساجد لما بنيت له ) .وهذا يدل على أن الأصل ألا يعمل في المسجد غير الصلوات والأذكار وقراءة القرآن .وكذا جاء مفسرا من حديث أنس قال : بينما نحن في المسجد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاء أعرابي فقام يبول في المسجد , فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم : مه مه ; فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا تزرموه دعوه ) .فتركوه حتى بال , ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاه فقال له : ( إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول ولا القذر إنما هي لذكر الله والصلاة وقراءة القرآن ) .أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .قال : فأمر رجلا من القوم فجاء بدلو من ماء فشنه عليه . خرجه مسلم . ومما يدل على هذا من الكتاب قوله الحق : " ويذكر فيها اسمه " . وقوله صلى الله عليه وسلم لمعاوية بن الحكم السلمي : ( إن هذه المساجد لا يصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن ) . أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم. الحديث بطوله خرجه مسلم في صحيحه , وحسبك ! وسمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه صوت رجل في المسجد فقال : ما هذا الصوت ؟ أتدري أين أنت ! وكان خلف بن أيوب جالسا في مسجده فأتاه غلامه يسأله عن شيء فقام وخرج من المسجد وأجابه ; فقيل له في ذلك فقال : ما تكلمت في المسجد بكلام الدنيا منذ كذا وكذا , فكرهت أن أتكلم اليوم . السابعة : روى الترمذي من حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن تناشد الأشعار في المسجد , وعن البيع والشراء فيه , وأن يتحلق الناس يوم الجمعة قبل الصلاة .قال : وفي الباب عن بريدة وجابر وأنس حديث عبد الله بن عمرو حديث حسن . قال محمد بن إسماعيل : رأيت محمدا وإسحاق وذكر غيرهما يحتجون بحديث عمرو بن شعيب . وقد كره قوم من أهل العلم البيع والشراء في المسجد ; وبه يقول أحمد وإسحاق . وروي أن عيسى ابن مريم عليهما السلام أتى على قوم يتبايعون في المسجد فجعل رداءه مخراقا , ثم جعل يسعى عليهم ضربا ويقول : يا أبناء الأفاعي , اتخذتم مساجد الله أسواقا ! هذا سوق الآخرة . قلت : وقد كره بعض أصحابنا تعليم الصبيان في المساجد , ورأى أنه من باب البيع .وهذا إذا كان بأجرة , فلو كان بغير أجرة لمنع أيضا من وجه آخر , وهو أن الصبيان لا يتحرزون عن الأقذار والوسخ ; فيؤدي ذلك إلى عدم تنظيف المساجد , وقد أمر صلى الله عليه وسلم بتنظيفها وتطييبها فقال : ( جنبوا مساجدكم صبيانكم ومجانينكم وسل سيوفكم وإقامة حدودكم ورفع أصواتكم وخصوماتكم وأجمروها في الجمع واجعلوا على أبوابها المطاهر ) .في إسناده العلاء بن كثير الدمشقي مولى بني أمية , وهو ضعيف عندهم ; ذكره أبو أحمد بن عدي الجرجاني الحافظ. وذكر أبو أحمد أيضا من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : صليت العصر مع عثمان أمير المومنين فرأى خياطا في ناحية المسجد فأمر بإخراجه ; فقيل له : يا أمير المؤمنين , إنه يكنس المسجد ويغلق الأبواب ويرش أحيانا. فقال عثمان : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( جنبوا صناعكم من مساجدكم ) .هذا حديث غير محفوظ , في إسناده محمد بن مجيب الثقفي , وهو ذاهب الحديث . قلت : ما ورد في هذا المعنى وإن كان طريقه لينا فهو صحيح معنى ; يدل على صحته ما ذكرناه قبل .قال الترمذي : وقد روي عن بعض أهل العلم من التابعين رخصة في البيع والشراء في المسجد . وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم في غير حديث رخصة في إنشاد الشعر في المسجد . قلت : أما تناشد الأشعار فاختلف في ذلك , فمن مانع مطلقا , ومن مجيز مطلقا . والأولى التفصيل , وهو أن ينظر إلى الشعر فإن كان مما يقتضي الثناء على الله عز وجل أو على رسوله صلى الله عليه وسلم أو الذب عنهما كما كان شعر حسان , أو يتضمن الحض على الخير والوعظ والزهد في الدنيا والتقلل منها , فهو حسن في المساجد وغيرها ; كقول القائل : طوفي يا نفس كي أقصد فردا صمدا وذريني لست أبغي غير ربي أحدا فهو أنسي وجليسي ودعي الناس فما إن تجدي من دونه ملتحدا وما لم يكن كذلك لم يجز ; لأن الشعر في الغالب لا يخلو عن الفواحش والكذب والتزين بالباطل , ولو سلم من ذلك فأقل ما فيه اللغو والهذر , والمساجد منزهة عن ذلك ; لقوله تعالى : " في بيوت أذن الله أن ترفع " . وقد يجوز إنشاده في المسجد ; كقول القائل : كفحل العداب الفرد يضربه الندى تعلى الندى في متنه وتحدرا وقول الآخر : إذا سقط السماء بأرض قوم رعيناه وإن كانوا غضابا فهذا النوع وإن لم يكن فيه حمد ولا ثناء يجوز ; لأنه خال عن الفواحش والكذب وسيأتي ذكر الأشعار الجائزة وغيرها بما فيه كفاية في " الشعراء " إن شاء الله تعالى .وقد روى الدارقطني من حديث هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت : ذكر الشعراء عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ( هو كلام حسنه حسن وقبيحه قبيح ) . وفي الباب عن عبد الله بن عمرو بن العاص وأبي هريرة وابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم . ذكره في السنن . قلت : وأصحاب الشافعي يأثرون هذا الكلام عن الشافعي وأنه لم يتكلم به غيره ; وكأنهم لم يقفوا على الأحاديث في ذلك . والله أعلم . الثامنة : وأما رفع الصوت فإن كان مما يقتضي مصلحة للرافع صوته دعي عليه بنقيض قصده ; لحديث بريرة المتقدم , وحديث أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من سمع رجلا ينشد ضالة في المسجد فليقل لا ردها الله عليك فإن المساجد لم تبن لهذا ). وإلى هذا ذهب مالك وجماعة , حتى كرهوا رفع الصوت في المسجد في العلم وغيره .وأجاز أبو حنيفة وأصحابه ومحمد بن مسلمة من أصحابنا رفع الصوت في الخصومة والعلم ; قالوا : لأنهم لا بد لهم من ذلك .وهذا مخالف لظاهر الحديث , وقولهم : لا بد لهم من ذلك , ممنوع , بل لهم بد من ذلك لوجهين : أحدهما : بملازمة الوقار والحرمة , وبإحضار ذلك بالبال والتحرز من نقيضه . والثاني : أنه إذا لم يتمكن من ذلك فليتخذ لذلك موضعا يخصه , كما فعل عمر حيث بنى رحبة تسمى البطيحاء , وقال : من أراد أن يلغط أو ينشد شعرا - يعني في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم - فليخرج إلى هذه الرحبة .وهذا يدل على أن عمر كان يكره إنشاد الشعر في المسجد , ولذلك بنى البطيحاء خارجه . التاسعة : وأما النوم في المسجد لمن احتاج إلى ذلك من رجل أو امرأة من الغرباء ومن لا بيت له فجائز ; لأن في البخاري - وقال أبو قلابة عن أنس : قدم رهط من عكل على النبي صلى الله عليه وسلم فكانوا في الصفة , وقال عبد الرحمن بن أبي بكر : كان أصحاب الصفة فقراء .وفي الصحيحين عن ابن عمر أنه كان ينام وهو شاب أعزب لا أهل له في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم .لفظ البخاري : وترجم ( باب نوم المرأة في المسجد ) وأدخل حديث عائشة في قصة السوداء التي اتهمها أهلها بالوشاح , قالت عائشة : وكان لها خباء في المسجد أو خفش ... الحديث. ويقال : كان مبيت عطاء بن أبي رباح في المسجد أربعين سنة. العاشرة : روى مسلم عن أحمد أو عن أبي أسيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا دخل أحدكم المسجد فليقل اللهم افتح لي أبواب رحمتك وإذا خرج فليقل اللهم إني أسألك من فضلك ) . خرجه أبو داود كذلك ; إلا أنه زاد بعد قوله : ( إذا دخل أحدكم المسجد : فليسلم وليصل على النبي صلى الله عليه وسلم ثم ليقل اللهم افتح لي... ) الحديث . وروى ابن ماجه عن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل المسجد قال : ( باسم الله والسلام على رسول الله اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك وإذا خرج قال باسم الله والصلاة على رسول الله اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك وفضلك " .وروى عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا دخل أحدكم المسجد فليصل على النبي صلى الله عليه وسلم وليقل اللهم افتح لي أبواب رحمتك وإذا خرج فليسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وليقل اللهم اعصمني من الشيطان الرجيم ) . وخرج أبو داود عن حيوة بن شريح قال : لقيت عقبة بن مسلم فقلت له بلغني أنك حدثت عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا دخل المسجد قال : ( أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم ) قال نعم .قال : فإذا قال ذلك قال الشيطان حفظ مني سائر اليوم . الحادية عشرة : روى مسلم عن أبي قتادة أن رسول الله صلى عليه وسلم قال : ( إذا دخل أحدكم المسجد فليركع ركعتين قبل أن يجلس ) وعنه قال : دخلت المسجد ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس بين ظهراني الناس , قال فجلست فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما منعك أن تركع ركعتين قبل أن تجلس ) ؟ فقلت : يا رسول الله , رأيتك جالسا والناس جلوس. قال : ( فإذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يركع ركعتين ) .قال العلماء : فجعل صلى الله عليه وسلم للمسجد مزية يتميز بها عن سائر البيوت , وهو ألا يجلس حتى يركع .وعامة العلماء على أن الأمر بالركوع على الندب والترغيب .وقد ذهب داود وأصحابه إلى أن ذلك على الوجوب ; وهذا باطل , ولو كان الأمر على ما قالوه لحرم دخول المسجد على المحدث الحدث الأصغر حتى يتوضأ , ولا قائل به فيما أعلم , والله أعلم. فإن قيل : فقد روى إبراهيم بن يزيد عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن عبد الرحمن عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يركع ركعتين وإذا دخل أحدكم بيته فلا يجلس حتى يركع ركعتين فإن الله جاعل من ركعتيه في بيته خيرا ) , وهذا يقتضي التسوية بين المسجد والبيت .قيل : هذه الزيادة في الركوع عند دخول البيت لا أصل لها ; قال ذلك البخاري . وإنما يصح في هذا حديث أبي قتادة الذي تقدم لمسلم , وإبراهيم هذا لا أعلم روى عنه إلا سعد بن عبد الحميد , ولا أعلم له إلا هذا الحديث الواحد ; قاله أبو محمد عبد الحق. الثانية عشرة : روى سعيد بن زبان حدثني أبي عن أبيه عن جده عن أبي هند رضي الله عنه قال : حمل تميم - يعني الداري - من الشام إلى المدينة قناديل وزيتا ومقطا , فلما انتهى إلى المدينة وافق ذلك ليلة الجمعة فأمر غلاما يقال له أبو البزاد فقام فنشط المقط وعلق القناديل وصب فيها الماء والزيت وجعل فيها الفتيل ; فلما غربت الشمس أمر أبا البزاد فأسرجها , وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المسجد فإذا هو بها تزهر ; فقال : ( من فعل هذا ) ؟ قالوا : تميم الداري يا رسول الله ; فقال : ( نورت الإسلام نور الله عليك في الدنيا والآخرة أما إنه لو كانت لي ابنة لزوجتكها ) .قال نوفل بن الحارث : لي ابنة يا رسول الله تسمى المغيرة بنت نوفل فافعل بها ما أردت ; فأنكحه إياها . زبان ( بفتح الزاي والباء وتشديدها بنقطة واحدة من تحتها ) ينفرد بالتسمي به سعيد وحده , فهو أبو عثمان سعيد بن زبان بن قائد بن زبان بن أبي هند , وأبو هند هذا مولى ابن بياضة حجام النبي صلى الله عليه وسلم . والمقط : جمع المقاط , وهو الحبل , فكأنه مقلوب القماط . والله أعلم. وروى ابن ماجه عن أبي سعيد الخدري قال : أول من أسرج في المساجد تميم الداري .وروي عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من أسرج في مسجد سراجا لم تزل الملائكة وحملة العرش يصلون عليه ويستغفرون له ما دام ذلك الضوء فيه وإن كنس غبار المسجد نقد الحور العين ) . قال العلماء : ويستحب أن ينور البيت الذي يقرأ فيه القرآن بتعليق القناديل ونصب الشموع فيه , ويزاد في شهر رمضان في أنوار المساجد.

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«فِي بُيُوتٍ» متعلقان بفعل محذوف «أَذِنَ اللَّهُ» ماض وفاعله والجملة صفة لبيوت «أَنْ تُرْفَعَ» أن ناصبة ومضارع مبني للمجهول منصوب بأن ونائب الفاعل مستتر «وَيُذْكَرَ» معطوف على ترفع «فِيهَا» متعلقان بيذكر «اسْمُهُ» نائب الفاعل ليذكر «يُسَبِّحُ» مضارع مرفوع «لَهُ فِيها» متعلقان بيسبح «بِالْغُدُوِّ» متعلقان بحال محذوفة والجملة صفة ثانية لبيوت «وَالْآصالِ» معطوف على الغدو

Similar Verses

7vs29

قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُواْ وُجُوهَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ
,

7vs31

يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ
,

72vs18

وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً

7vs205

وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلاَ تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ
,

13vs15

وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ