You are here

2vs104

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقُولُواْ رَاعِنَا وَقُولُواْ انظُرْنَا وَاسْمَعُوا ْوَلِلكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ

Ya ayyuha allatheena amanoo la taqooloo raAAina waqooloo onthurna waismaAAoo walilkafireena AAathabun aleemun

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Yã kũ waɗanda suka yi ĩmani! Kada ku ce: ´Rã´inã´(2) kuma ku ce: ´Jinkirtã manã´, kuma ku saurara. Kuma kãfirai suna da azãba mai raɗaɗi.

English Translation

O ye of Faith! Say not (to the Messenger) words of ambiguous import, but words of respect; and hearken (to him): To those without Faith is a grievous punishment.
O you who believe! do not say Raina and say Unzurna and listen, and for the unbelievers there is a painful chastisement.
O ye who believe, say not (unto the Prophet): "Listen to us" but say "Look upon us," and be ye listeners. For disbelievers is a painful doom.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(O ye who believe, say not (unto the Prophet): モListen to usヤ [raina] ナ) [2:104]. Said Ibn Abbas according to the narration of Ataメ: モThis is because the Arabs used to employ this expression [raina], so when the Jews heard them using it with the Prophet, Allah bless him and give him peace, they liked it. This same expression in the parlance of the Jews had the connotation of vile abusive language. They said: Before, we used to abuse Muhammad secretly. Now, you can abuse him openly because this expression is used in their speechメ. Therefore, they used to come to Allahメs Prophet, Allah bless him and give him peace, and say: O Muhammad! rainaメ, and the they would laugh. A man from the Helpers ラ Sad ibn Ubadah who understood well the language of the Jewsラunderstood the reason. He said to them: O enemies of Allah! May Allahメs curse be on you. By Him in Whose Hand is Muhammadメs soul, I will cut the head of any man of you who utters this expressionメ. They objected, saying: But do you not use the same expression with him?メ And therefore Allah, exalted is He, revealed: (O ye who believe, say not (unto the Prophet): モListen to usヤ [raina]) but say モLook upon usヤ [unzurna]ナ).

Tafseer (English)

Manners in Speech
Allah says;
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقُولُواْ رَاعِنَا وَقُولُواْ انظُرْنَا وَاسْمَعُواْ وَلِلكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١٠٤﴾
O you who believe! Say not (to the Messenger) Ra`ina but say Unzurna (make us understand) and hear. And for the disbelievers there is a painful torment. (2:104)
Allah forbade His believing servants from imitating the behavior and deeds of the disbelievers. The Jews used to use devious words that hide what they really meant. May Allah's curse be upon them. When they wanted to say, `hear us,' they would use the word Ra`ina, which is an insult (in Hebrew, but means `hear us' in Arabic).
Allah said,
مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَعِنَا لَيّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِى الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانْظُرْنَا لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً
Among those who are Jews, there are some who displace words from (their) right places and say: "We hear your word (O Muhammad) and disobey,'' and "Hear and let you (O Muhammad) hear nothing.''
And Ra`ina with a twist of their tongues and as a mockery of the religion (Islam). And if only they had said: "We hear and obey,'' and "Do make us understand,'' it would have been better for them, and more proper; but Allah cursed them for their disbelief, so they believe not except a few. (4:46)
Also, the Hadiths stated that; when they would greet Muslims, they would say, `As-Samu alaykum,' meaning, `death be to you'. This is why we were commanded to answer them by saying, `Wa alaykum,' meaning, `and to you too', then our supplication against them shall be answered, rather than theirs against us.
Allah forbade the believers from imitating the disbelievers in tongue or deed.
Allah said,
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقُولُواْ رَاعِنَا وَقُولُواْ انظُرْنَا وَاسْمَعُواْ وَلِلكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ
O you who believe! Say not (to the Messenger) Ra`ina but say Unzurna (make us understand) and hear. And for the disbelievers there is a painful torment. Also, Imam Ahmad narrated that Ibn Umar said that the Messenger of Allah said,
بُعِثْتُ بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ بِالسَّيْفِ حَتَّى يُعْبَدَاللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَجُعِلَ رِزْقِي تَحْتَ ظِلِّ رُمْحِي، وَجُعِلَتِ الذِّلَّةُ وَالصَّغَارُ عَلَى مَنْ خَالَفَ أَمْرِي، وَمَنْ تَشَبَّهَ بِقَومٍ فَهُوَ مِنْهُم
I was sent with the sword just before the Last Hour, so that Allah is worshipped alone without partners. My sustenance was provided for me from under the shadow of my spear. Those who oppose my command were humiliated and made inferior, and whoever imitates a people, he is one of them.
Abu Dawud narrated that the Prophet said,
مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُم
Whoever imitates a people is one of them. These Hadiths indicate, along with their threats and warnings, that we are not allowed to imitate the disbelievers in their statements, deeds, clothes, feasts, acts of worship, etc., whatever actions of the disbelievers that were not legislated for us.
Ad-Dahhak said that Ibn Abbas commented on the Ayah, لاَ تَقُولُواْ رَاعِنَا (Say not (to the Messenger) Ra`ina),
"They used to say to the Prophet, Ar`ina samak (which is an insult).''
Ibn Abu Hatim said that it was reported that Abu Al-Aliyah, Abu Malik, Ar-Rabi bin Anas, Atiyah Al-Awfi and Qatadah said similarly.
Further, Mujahid said,
"`Do not say Ra`ina' means, `Do not dispute'.''
Mujahid said in another narration,
"Do not say, `We hear from you, and you hear from us.'''
Also, Ata'said,
"Do not say, رَاعِنَا (Ra`ina), which was a dialect that the Ansar used and which was forbidden from use by Allah.''
Also, As-Suddi said,
"Rifaah bin Zayd, a Jewish man from the tribe of Qaynuqa, used to come to the Prophet and say to him, `Hear, Ghayr Musma'in (let you hear nothing).'
The Muslims used to think that the Prophets are greeted and honored with this type of speech, and this is why some of them used to say, `Hear, let you hear nothing,' and so on, as mentioned in Surah An-Nisa.''
Thereafter, Allah forbade the believers from uttering the word Ra`ina.''
Abdur-Rahman bin Zayd bin Aslam also said similarly.

Tafseer (Arabic)

نهى الله تعالى عباده المؤمنين أن يتشبهوا بالكافرين في مقالهم وفعالهم وذلك أن اليهود كانوا يعانون من الكلام ما فيه تورية لما يقصدونه من التنقيص عليهم لعائن الله فإذا أرادوا أن يقولوا اسمع لنا يقولوا راعنا ويورون بالرعونة كما قال تعالى" من الذين هادوا يحرفون الكلم عن مواضعه ويقولون سمعنا وعصينا واسمع غير مسمع وراعنا ليا بألسنتهم وطعنا في الدين ولو أنهم قالوا سمعنا وأطعنا واسمع وانظرنا لكان خيرا لهم وأقوم ولكن لعنهم الله بكفرهم فلا يؤمنون إلا قليلا " وكذلك جاءت الأحاديث بالإخبار عنهم بأنهم كانوا إذا سلموا إنما يقولون السام عليكم والسام هو الموت ولهذا أمرنا أن نرد عليهم ب " وعليكم" وإنما يستجاب لنا فيهم ولا يستجاب لهم فينا والغرض أن الله تعالى نهى المؤمنين عن مشابهة الكافرين قولا وفعلا فقال " يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا واسمعوا وللكافرين عذاب أليم " وقال الإمام أحمد : أخبرنا أبو النضر أخبرنا عبد الرحمن أخبرنا ثابت أخبرنا حسان بن عطية عن أبي منيب الجرشي عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " بعثت بين يدي الساعة بالسيف حتى يعبد الله وحده لا شريك له وجعل رزقي تحت ظل رمحي وجعلت الذلة والصغار على من خالف أمري ومن تشبه بقوم فهو منهم " وروى أبو داود عن عثمان بن أبي شيبة عن أبي النضر هاشم أخبرنا ابن القاسم به " من تشبه بقوم فهو منهم " ففيه دلالة على النهي الشديد والتهديد والوعيد على التشبه بالكفار في أقوالهم وأفعالهم ولباسهم وأعيادهم وعباداتهم وغير ذلك من أمورهم التي لم تشرع لنا ولا نقر عليها وقال ابن أبي حاتم أخبرنا أبي أخبرنا نعيم بن حماد أخبرنا عبد الله بن المبارك أخبرنا مسعر عن ابن معن وعون أو أحدهما أن رجلا أتى عبد الله بن مسعود فقال : اعهد إلي فقال : إذا سمعت الله يقول " يا أيها الذين آمنوا" فأرعها سمعك فإنه خير يأمر به أو شر ينهى عنه . وقال الأعمش عن خيثمة قال : ما تقرءون في القرآن " يا أيها الذين آمنوا " فإنه في التوراة يا أيها المساكين . وقال محمد بن إسحاق حدثني محمد بن أبي محمد عن سعيد بن جبير أو عكرمة عن ابن عباس " راعنا " أي أرعنا سمعك وقال الضحاك : عن ابن عباس " يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا " قال كانوا يقولون للنبي صلى الله عليه وسلم أرعنا سمعك وإنما راعنا كقولك عاطنا وقال ابن أبي حاتم وروي عن أبي العالية وأبي مالك والربيع بن أنس وعطية العوفي وقتادة نحو ذلك وقال مجاهد " لا تقولوا راعنا " لا تقولوا خلافا وفي رواية لا تقولوا اسمع منا ونسمع منك . وقال عطاء لا تقولوا " راعنا " كانت لغة تقولها الأنصار فنهى الله عنها وقال الحسن : " لا تقولوا راعنا" قال الراعن من القول السخري منه نهاهم الله أن يسخروا من قول محمد صلى الله عليه وسلم وما يدعوهم إليه من الإسلام . وكذا روي عن ابن جريج أنه قال مثله وقال أبو صخر " لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا " قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أدبر ناداه من كانت له حاجة من المؤمنين فيقول أرعنا سمعك فأعظم الله رسوله صلى الله عليه وسلم أن يقال ذلك له وقال السدي : كان رجل من اليهود من بني قينقاع يدعى رفاعة بن زيد يأتي النبي صلى الله عليه وسلم فإذا لقيه فكلمه قال : أرعني سمعك واسمع غير مسمع وكان المسلمون يحسبون أن الأنبياء كانت تفخم بهذا فكان ناس منهم يقولون : اسمع غير مسمع غير صاغر وهي كالتي في سورة النساء فتقدم الله إلى المؤمنين أن لا يقولوا راعنا وكذا قال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم بنحو من هذا قال ابن جرير والصواب من القول في ذلك عندنا أن الله نهى المؤمنين أن يقولوا لنبيه صلى الله عليه وسلم راعنا لأنها كلمة كرهها الله تعالى أن يقولها لنبيه صلى الله عليه وسلم نظير الذي ذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لا تقولوا للعنب الكرم ولكن قولوا الحبلة ولا تقولوا عبدي ولكن قولوا فتاي " وما أشبه ذلك .

"يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا" للنبي "راعنا" أمر من المراعاة وكانوا يقولون له ذلك وهي بلغة اليهود سب من الرعونة فسروا بذلك وخاطبوا بها النبي فنهي المؤمنون عنها "وقولوا" بدلها "انظرنا" أي انظر إلينا "واسمعوا" ما تؤمرون به سماع قبول "وللكافرين عذاب أليم" مؤلم هو النار

ذكر شيئا آخر من جهالات اليهود والمقصود نهي المسلمين عن مثل ذلك . وحقيقة " راعنا " في اللغة أرعنا ولنرعك , لأن المفاعلة من اثنين , فتكون من رعاك الله , أي احفظنا ولنحفظك , وارقبنا ولنرقبك . ويجوز أن يكون من أرعنا سمعك , أي فرغ سمعك لكلامنا . وفي المخاطبة بهذا جفاء , فأمر المؤمنين أن يتخيروا من الألفاظ أحسنها ومن المعاني أرقها . قال ابن عباس : كان المسلمون يقولون للنبي صلى الله عليه وسلم : راعنا . على جهة الطلب والرغبة - من المراعاة - أي التفت إلينا , وكان هذا بلسان اليهود سبا , أي اسمع لا سمعت , فاغتنموها وقالوا : كنا نسبه سرا فالآن نسبه جهرا , فكانوا يخاطبون بها النبي صلى الله عليه وسلم ويضحكون فيما بينهم , فسمعها سعد بن معاذ وكان يعرف لغتهم , فقال لليهود : عليكم لعنة الله ! لئن سمعتها من رجل منكم يقولها للنبي صلى الله عليه وسلم لأضربن عنقه , فقالوا : أولستم تقولونها ؟ فنزلت الآية , ونهوا عنها لئلا تقتدي بها اليهود في اللفظ وتقصد المعنى الفاسد فيه . في هذه الآية دليلان : [ أحدهما ] على تجنب الألفاظ المحتملة التي فيها التعريض للتنقيص والغض , ويخرج من هذا فهم القذف بالتعريض , وذلك يوجب الحد عندنا خلافا لأبي حنيفة والشافعي وأصحابهما حين قالوا : التعريض محتمل للقذف وغيره , والحد مما يسقط بالشبهة . وسيأتي في " النور " بيان هذا , إن شاء الله تعالى . [ الدليل الثاني ] التمسك بسد الذرائع وحمايتها وهو مذهب مالك وأصحابه وأحمد بن حنبل في رواية عنه , وقد دل على هذا الأصل الكتاب والسنة . والذريعة عبارة عن أمر غير ممنوع لنفسه يخاف من ارتكابه الوقوع في ممنوع . أما الكتاب فهذه الآية , ووجه التمسك بها أن اليهود كانوا يقولون ذلك وهي سب بلغتهم , فلما علم الله ذلك منهم منع من إطلاق ذلك اللفظ ; لأنه ذريعة للسب , وقوله تعالى : " ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم " [ الأنعام : 108 ] فمنع من سب آلهتهم مخافة مقابلتهم بمثل ذلك , وقوله تعالى : " واسألهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر " [ الأعراف : 163 ] الآية , فحرم عليهم تبارك وتعالى الصيد في يوم السبت , فكانت الحيتان تأتيهم يوم السبت شرعا , أي ظاهرة , فسدوا عليها يوم السبت وأخذوها يوم الأحد , وكان السد ذريعة للاصطياد , فمسخهم الله قردة وخنازير , وذكر الله لنا ذلك في معنى التحذير عن ذلك , وقوله تعالى لآدم وحواء : " ولا تقربا هذه الشجرة " [ البقرة : 35 ] وقد تقدم . وأما السنة فأحاديث كثيرة ثابتة صحيحة , منها حديث عائشة رضي الله عنها أن أم حبيبة وأم سلمة رضي الله عنهن ذكرتا كنيسة رأياها بالحبشة فيها تصاوير [ فذكرتا ذلك ] لرسول الله صلى الله عليه وسلم , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن أولئك إذا كان فيهم الرجل الصالح فمات بنوا على قبره مسجدا وصوروا فيه تلك الصور أولئك شرار الخلق عند الله ) . أخرجه البخاري ومسلم . قال علماؤنا : ففعل ذلك أوائلهم ليتأنسوا برؤية تلك الصور ويتذكروا أحوالهم الصالحة فيجتهدون كاجتهادهم ويعبدون الله عز وجل عند قبورهم , فمضت لهم بذلك أزمان , ثم أنهم خلف من بعدهم خلوف جهلوا أغراضهم , ووسوس لهم الشيطان أن آباءكم وأجدادكم كانوا يعبدون هذه الصورة فعبدوها , فحذر النبي صلى الله عليه وسلم عن مثل ذلك , وشدد النكير والوعيد على من فعل ذلك , وسد الذرائع المؤدية إلى ذلك فقال : ( اشتد غضب الله على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد ) وقال : ( اللهم لا تجعل قبري وثنا يعبد ) . وروى مسلم عن النعمان بن بشير قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور متشابهات فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يقع فيه ) الحديث , فمنع من الإقدام على الشبهات مخافة الوقوع في المحرمات , وذلك سدا للذريعة . وقال صلى الله عليه وسلم : ( لا يبلغ العبد أن يكون من المتقين حتى يدع ما لا بأس به حذرا مما به البأس ) . وقال صلى الله عليه وسلم : ( إن من الكبائر شتم الرجل والديه ) قالوا : يا رسول الله وهل يشتم الرجل والديه ؟ قال : ( نعم يسب أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه ) . فجعل التعرض لسب الآباء كسب الآباء . وقال صلى الله عليه وسلم : ( إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه منكم حتى ترجعوا إلى دينكم ) . وقال أبو عبيد الهروي : العينة هو أن يبيع الرجل من رجل سلعة بثمن معلوم إلى أجل مسمى , ثم يشتريها منه بأقل من الثمن الذي باعها به . قال : فإن اشترى بحضرة طالب العينة سلعة من آخر بثمن معلوم وقبضها ثم باعها من طالب العينة بثمن أكثر مما اشتراه إلى أجل مسمى ثم باعها المشتري من البائع الأول بالنقد بأقل من الثمن فهذه أيضا عينة , وهي أهون من الأولى , وهو جائز عند بعضهم . وسميت عينة لحصول النقد لصاحب العينة , وذلك لأن العين هو المال الحاضر والمشتري إنما يشتريها ليبيعها بعين حاضر يصل إليه من فوره . وروى ابن وهب عن مالك أن أم ولد لزيد بن الأرقم ذكرت لعائشة رضي الله عنها أنها باعت من زيد عبدا بثمانمائة إلى العطاء ثم ابتاعته منه بستمائة نقدا , فقالت عائشة : بئس ما شريت , وبئس ما اشتريت ! أبلغي زيدا أنه قد أبطل جهاده مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لم يتب . ومثل هذا لا يقال بالرأي ; لأن إبطال الأعمال لا يتوصل إلى معرفتها إلا بالوحي , فثبت أنه مرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم . وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : دعوا الربا والريبة . ونهى ابن عباس رضي الله عنهما عن دراهم بدراهم بينهما حريرة . قلت : فهذه هي الأدلة التي لنا على سد الذرائع , وعليه بنى المالكية كتاب الآجال وغيره من المسائل في البيوع وغيرها . وليس عند الشافعية كتاب الآجال ; لأن ذلك عندهم عقود مختلفة مستقلة , قالوا : وأصل الأشياء على الظواهر لا على الظنون . والمالكية جعلوا السلعة محللة ليتوصل بها إلى دراهم بأكثر منها , وهذا هو الربا بعينه , فاعلمه . " لا تقولوا راعنا " نهي يقتضي التحريم , على ما تقدم . وقرأ الحسن " راعنا " منونة . وقال : أي هجرا من القول , وهو مصدر ونصبه بالقول , أي لا تقولوا رعونة . وقرأ زر بن حبيش والأعمش " راعونا " , يقال لما نتأ من الجبل : رعن , والجبل أرعن . وجيش أرعن أي متفرق . وكذا رجل أرعن , أي متفرق الحجج وليس عقله مجتمعا , عن النحاس . وقال ابن فارس : رعن الرجل يرعن رعنا فهو أرعن , أي أهوج . والمرأة رعناء . وسميت البصرة رعناء لأنها تشبه برعن الجبل , قال ابن دريد ذلك , وأنشد للفرزدق : لولا ابن عتبة عمرو والرجاء له ما كانت البصرة الرعناء لي وطنا

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«يا أَيُّهَا» يا حرف نداء. أي منادى نكرة مقصودة مبني على الضم والهاء للتنبيه.
«الَّذِينَ» اسم موصول بدل من أي.
«آمَنُوا» فعل ماض والواو فاعل والجملة صلة الموصول.
«لا تَقُولُوا» لا ناهية جازمة تقولوا مضارع مجزوم بحذف النون لأنه من الأفعال الخمسة والواو فاعل.
و الجملة لا محل لها ابتدائية.
«راعِنا» فعل أمر مبني على حذف حرف العلة وهو الياء والكسرة دليل عليه والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت ونا مفعول به والجملة مقول القول.
«وَقُولُوا» الواو عاطفة قولوا فعل أمر مبني على حذف النون والواو فاعل. والجملة معطوفة.
«انْظُرْنا» فعل أمر وفاعله أنت ونا مفعول به والجملة مفعول به مقول القول.
«وَاسْمَعُوا» أمر وفاعله ومفعوله محذوف تقديره واسمعوا كلام رسولكم ، والجملة معطوفة.
«وَلِلْكافِرِينَ» الواو استئنافية للكافرين متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
«عَذابٌ» مبتدأ مؤخر.
«أَلِيمٌ» صفة مرفوعة ، والجملة استئنافية.

Similar Verses

4vs46

مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً

8vs14

ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابَ النَّارِ
,

33vs8

لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ وَأَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَاباً أَلِيماً
,

58vs4

فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا فَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِيناً ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ