You are here

2vs185

شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ

Shahru ramadana allathee onzila feehi alquranu hudan lilnnasi wabayyinatin mina alhuda waalfurqani faman shahida minkumu alshshahra falyasumhu waman kana mareedan aw AAala safarin faAAiddatun min ayyamin okhara yureedu Allahu bikumu alyusra wala yureedu bikumu alAAusra walitukmiloo alAAiddata walitukabbiroo Allaha AAala ma hadakum walaAAallakum tashkuroona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Watan Ramalãna ne wanda aka saukar da Alƙur´ãni a cikinsa yana shiriya ga mutãne da hujjõji bayyanannu daga shiriya da rarrabħwa. To, wanda ya halarta daga gare ku a watan, sai ya azumce shi, kuma wanda ya kasance majinyaci ko kuwa a kan tafiya, sai ya biya adadi daga wasu kwanuka na dabam. Allah Yana nufin sauƙi gare ku, kuma ba Ya nufin tsanani gare ku, kuma dõmin ku cika adadin, kuma dõmin ku girmama Allah a kan Yã shiryar da ku, kuma tsammãninku, zã ku gõde.

English Translation

Ramadhan is the (month) in which was sent down the Qur'an, as a guide to mankind, also clear (Signs) for guidance and judgment (Between right and wrong). So every one of you who is present (at his home) during that month should spend it in fasting, but if any one is ill, or on a journey, the prescribed period (Should be made up) by days later. Allah intends every facility for you; He does not want to put to difficulties. (He wants you) to complete the prescribed period, and to glorify Him in that He has guided you; and perchance ye shall be grateful.
The month of Ramazan is that in which the Quran was revealed, a guidance to men and clear proofs of the guidance and the distinction; therefore whoever of you is present in the month, he shall fast therein, and whoever is sick or upon a journey, then (he shall fast) a (like) number of other days; Allah desires ease for you, and He does not desire for you difficulty, and (He desires) that you should complete the number and that you should exalt the greatness of Allah for His having guided you and that you may give thanks.
The month of Ramadan in which was revealed the Qur'an, a guidance for mankind, and clear proofs of the guidance, and the Criterion (of right and wrong). And whosoever of you is present, let him fast the month, and whosoever of you is sick or on a journey, (let him fast the same) number of other days. Allah desireth for you ease; He desireth not hardship for you; and (He desireth) that ye should complete the period, and that ye should magnify Allah for having guided you, and that peradventure ye may be thankful.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Virtue of Ramadan and the Revelation of the Qur'an in it
Allah says;
شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ...
The month of Ramadan in which was revealed the Qur'an,
Allah praised the month of Ramadan out of the other months by choosing it to send down the Glorious Qur'an, just as He did for all of the Divine Books He revealed to the Prophets.
Imam Ahmad reported Wathilah bin Al-Asqa that Allah's Messenger said:
أُنْزِلَتْ صُحُفُ إِبْرَاهِيمَ فِي أَوَّلِ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ، وَأُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ لِسِتَ مَضَيْنَ مِنْ رَمَضَانَ، وَالْإِنْجِيلُ لِثَلاثَ عَشَرةَ خَلَتْ مِنْ رَمَضَانَ، وَأَنْزَلَ اللهُ الْقُرْآنَ لأَرْبَعٍ وَعِشْرِينَ خَلَتْ مِنْ رَمَضَان
The Suhuf (Pages) of Ibrahim were revealed during the first night of Ramadan. The Torah was revealed during the sixth night of Ramadan. The Injil was revealed during the thirteenth night of Ramadan. Allah revealed the Qur'an on the twenty-fourth night of Ramadan.
The Virtues of the Qur'an
Allah said:
... هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ...
...a guidance for mankind and clear proofs for the guidance and the criterion (between right and wrong).
Here Allah praised the Qur'an, which He revealed as guidance for the hearts of those who believe in it and adhere to its commands.
Allah said: وَبَيِّنَاتٍ (and clear proofs) meaning, as clear and unambiguous signs and unequivocal proof for those who understand them. These proofs testify to the truth of the Qur'an, its guidance, the opposite of misguidance, and how it guides to the straight path, the opposite of the wrong path, and the distinction between the truth and falsehood, and the permissible and the prohibited.
The Obligation of Fasting Ramadan
Allah said:
... فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ...
So whoever of you sights (the crescent on the first night of) the month (of Ramadan, i.e., is present at his home), he must observe Sawm (fasting) that month.
This Ayah requires the healthy persons who witness the beginning of the month, while residing in their land, to fast the month.
This Ayah abrogated the Ayah that allows a choice of fasting or paying the Fidyah. When Allah ordered fasting, He again mentioned the permission for the ill person and the traveler to break the fast and to fast other days instead as compensation.
Allah said:
... وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ...
...and whoever is ill or on a journey, the same number (of days which one did not observe Sawm (fasting) must be made up) from other days. This Ayah indicates that ill persons who are unable to fast or fear harm by fasting, and the traveler, are all allowed to break the fast. When one does not fast in this case, he is obliged to fast other days instead.
Allah said:
... يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ ...
Allah intends for you ease, and He does not want to make things difficult for you. This Ayah indicates that Allah allowed such persons, out of His mercy and to make matters easy for them, to break the fast when they are ill or traveling, while the fast is still obligatory on the healthy persons who are not traveling.
Several Rulings concerning the Fast
The authentic Sunnah states that; Allah's Messenger traveled during the month of Ramadan for the battle for Makkah. The Prophet marched until he reached the area of Kadid and then broke his fast and ordered those who were with him to do likewise.
This was recorded in the Two Sahihs.
Breaking the fast mentioned in this Hadith was not required, for the Companions used to go out with Allah's Messenger during the month of Ramadan, then, some of them would fast while some of them would not fast and neither category would criticize the others. If the command mentioned in the Hadith required breaking the fast, the Prophet would have criticized those who fasted. Allah's Messenger himself sometimes fasted while traveling.
For instance, it is reported in the Two Sahihs that Abu Ad-Darda said,
"We once went with Allah's Messenger during Ramadan while the heat was intense. One of us would place his hand on his head because of the intense heat. Only Allah's Messenger and Abdullah bin Rawahah were fasting at that time.''
We should state that observing the permission to break the fast while traveling is better, as Allah's Messenger said about fasting while traveling:
مَنْ أَفْطَرَ فَحَسَنٌ، وَمَنْ صَامَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْه
Those who did not fast have done good, and there is no harm for those who fasted.
In another Hadith, the Prophet said:
عَلَيْكُمْ بِرُخْصَةِ اللهِ الَّتِي رُخِّصَ لَكُم
Hold to Allah's permission that He has granted you. Some scholars say that the two actions are the same, as Aishah narrated that; Hamzah bin Amr Al-Aslami said, "O Messenger of Allah! I fast a lot, should I fast while traveling?''
The Prophet said:
إِنْ شِئْتَ فَصُمْ، وَإِنْ شِئْتَ فَأَفْطِر
Fast if you wish or do not fast if you wish.
This Hadith is in the Two Sahihs.
It was reported that; if the fast becomes difficult (while traveling), then breaking the fast is better.
Jabir said that; Allah's Messenger saw a man who was being shaded (by other people while traveling). The Prophet asked about him and he was told that man was fasting.
The Prophet said:
لَيْسَ مِنَ الْبِرِّ الصِّيَامُ فِي السَّفَر
It is not a part of Birr (piety) to fast while traveling. This was recorded by Al-Bukhari and Muslim.
As for those who ignore the Sunnah and believe in their hearts that breaking the fast while traveling is disliked, they are required to break the fast and are not allowed to fast.
As for making up for missed fasting days, it is not required to be consecutive. One may do so consecutively or not consecutively. There are ample proofs to this fact.
We should mention that fasting consecutive days is only required exclusively during Ramadan. After the month of Ramadan, what is required then is to merely make up for missed days. This is why Allah said: فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ (...the same number (should be made up) from other day).
Ease and not Hardship
Allah then said:
... يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ ...
Allah intends for you ease, and He does not want to make things difficult for you.
Imam Ahmad recorded Anas bin Malik saying that Allah's Messenger said:
يَسِّرُوا وَلَا تُعَسِّرُوا وَسَكِّنُوا وَلَا تُنَفِّرُوا
Treat the people with ease and don't be hard on them; give them glad tidings and don't fill them with aversion. This Hadith was also collected in the Two Sahihs.
It is reported in the Sahihayn that Allah's Messenger said to Mu`adh and Abu Musa when he sent them to Yemen:
بَشِّرَا وَلَا تُنَفِّرَا، وَيَسِّرَا وَلَا تُعَسِّرَا، وَتَطَاوَعَا وَلَا تَخْتَلِفَا
Treat the people with ease and don't be hard on them; give them glad tidings and don't fill them with aversion; and love each other, and don't differ.
The Sunan and the Musnad compilers recorded that Allah's Messenger said:
بُعِثْتُ بِالْحَنِيفِيَّةِ السَّمْحَة
I was sent with the easy Hanifiyyah (Islamic Monotheism).
Allah's statement:
... يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ ...
Allah intends for you ease, and He does not want to make things difficult for you. (He wants that you) must complete the same number (of days), means: You were allowed to break the fast while ill, while traveling, and so forth, because Allah wanted to make matters easy for you. He only commanded you to make up for missed days so that you complete the days of one month.
Remembering Allah upon performing the Acts of Worship
Allah's statement:
... وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ ...
...and that you must magnify Allah (i.e., to say Takbir (Allahu Akbar: Allah is the Most Great)) for having guided you, means: So that you remember Allah upon finishing the act of worship.
This is similar to Allah's statement:
فَإِذَا قَضَيْتُم مَّنَـسِكَكُمْ فَاذْكُرُواْ اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ ءَابَآءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا
So when you have accomplished your Manasik, (rituals) remember Allah as you remember your forefathers or with far more remembrance. (2:200)
and,
فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَوةُ فَانتَشِرُواْ فِى الاٌّرْضِ وَابْتَغُواْ مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُواْ اللَّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
...Then when the (Jumuah) Salah (prayer) is ended, you may disperse through the land, and seek the bounty of Allah (by working), and remember Allah much, that you may be successful. (62:10)
and,
فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ
وَمِنَ الَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَـرَ السُّجُودِ
...and glorify the praises of your Lord, before the rising of the sun and before (its) setting. And during a part of the night, glorify His praises, and after the prayers. (50:39-40)
This is why the Sunnah encouraged;
o Tasbih saying, Subhan Allah, i.e., all praise is due to Allah,
o Tahmid saying Al-Hamdu Lillah, i.e., all the thanks are due to Allah, and
o Takbir saying Allahu Akbar, i.e., Allah is the Most Great.
after the compulsory prayers.
Ibn Abbas said,
"We used to know that Allah's Messenger has finished the prayer by the Takbir.''
Similarly, several scholars have stated that; reciting Takbir the during Id-ul-Fitr was specified by the Ayah that states:
وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ
(He wants that you) must complete the same number (of days), and that you must magnify Allah (i.e., to say Takbir (Allahu Akbar: Allah is the Most Great)) for having guided you...
Allah's statement:
... وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴿١٨٥﴾
...so that you may be grateful to Him.
means: If you adhere to what Allah commanded you, obeying Him by performing the obligations, abandoning the prohibitions and abiding by the set limits, then perhaps you will be among the grateful.

Tafseer (Arabic)

يمدح تعالى شهر الصيام من بين سائر الشهور بأن اختاره من بينهن لإنزال القرآن العظيم وكما اختصه بذلك قد ورد الحديث بأنه الشهر الذي كانت الكتب الإلهية تنزل فيه على الأنبياء قال : الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله حدثنا أبو سعيد مولى بني هاشم حدثنا عمران أبو العوام عن قتادة عن أبي فليح عن واثلة يعني ابن الأسقع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : قال " أنزلت صحف إبراهيم في أول ليلة من رمضان وأنزلت التوراة لست مضين من رمضان والإنجيل لثلاث عشرة خلت من رمضان وأنزل الله القرآن لأربع وعشرين خلت من رمضان " وقد روي من حديث جابر بن عبد الله وفيه : " أن الزبور أنزل لثنتي عشرة خلت من رمضان والإنجيل لثماني عشرة" والباقي كما تقدم رواه ابن مردويه وأما الصحف والتوراة والزبور والإنجيل فنزل كل منها على النبي الذي أنزل عليه جملة واحدة وأما القرآن فإنما نزل جملة واحدة إلى بيت العزة من السماء الدنيا وكان ذلك في شهر رمضان في ليلة القدر منه كما قال تعالى " إنا أنزلناه في ليلة القدر " وقال " إنا أنزلناه في ليلة مباركة " ثم نزل بعده مفرقا بحسب الوقائع على رسول الله صلى الله عليه وسلم هكذا روي من غير وجه عن ابن عباس كما قال إسرائيل عن السدي عن محمد بن أبي المجالد عن مقسم عن ابن عباس أنه سأل عطية بن الأسود فقال : وقع في قلبي الشك قول الله تعالى " شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن" وقوله " إنا أنزلناه في ليلة مباركة " وقوله" إنا أنزلناه في ليلة القدر " وقد أنزل في شوال وفي ذي القعدة وفي ذي الحجة وفي المحرم وصفر وشهر ربيع فقال ابن عباس : إنه أنزل في رمضان في ليلة القدر وفي ليلة مباركة جملة واحدة ثم أنزل على مواقع النجوم ترتيلا في الشهور والأيام رواه ابن أبي حاتم وابن مردويه وهذا لفظه وفي رواية سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : أنزل القرآن في النصف من شهر رمضان إلى سماء الدنيا فجعل في بيت العزة ثم أنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم في عشرين سنة لجواب كلام الناس وفي رواية عكرمة عن ابن عباس قال : نزل القرآن في شهر رمضان في ليلة القدر إلى هذه السماء الدنيا جملة واحدة وكان الله يحدث لنبيه ما يشاء ولا يجيء المشركون بمثل يخاصمون به إلا جاءهم الله بجوابه وذلك قوله " وقال الذين كفروا لولا أنزل عليه القرآن جملة واحدة كذلك لنثبت به فؤادك ورتلناه ترتيلا ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا " وقوله " هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان " هذا مدح للقرآن الذي أنزله الله هدى لقلوب العباد ممن آمن به وصدقه واتبعه " وبينات " أي ودلائل وحجج بينة واضحة جلية لمن فهمها وتدبرها دالة على صحة ما جاء به من الهدى المنافي للضلال والرشد المخالف للغي ومفرقا بين الحق والباطل والحلال والحرام وقد روي عن بعض السلف أنه كره أن يقال إلا شهر رمضان ولا يقال رمضان قال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا محمد بن بكار بن الريان حدثنا أبو معشر عن محمد بن كعب القرظي وسعيد هو المقبري عن أبي هريرة قال : لا تقولوا رمضان فإن رمضان اسم من أسماء الله تعالى ولكن قولوا شهر رمضان - قال ابن أبي حاتم وقد روي عن مجاهد ومحمد بن كعب نحو ذلك ورخص فيه ابن عباس وزيد بن ثابت " قلت " أبو معشر هو نجيح بن عبد الرحمن المدني إمام المغازي والسير ولكن فيه ضعف وقد رواه ابنه محمد عنه فجعله مرفوعا عن أبي هريرة وقد أنكره عليه الحافظ ابن عدي وهو جدير بالإنكار فإنه متروك وقد وهم في رفع هذا الحديث وقد انتصر البخاري رحمه الله في كتابه لهذا فقال : باب يقال رمضان وساق أحاديث في ذلك منها " من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه " ونحو ذلك وقوله " فمن شهد منكم الشهر فليصمه " هذا إيجاب حتم على من شهد استهلال الشهر أي كان مقيما في البلد حين دخل شهر رمضان وهو صحيح في بدنه أن يصوم لا محالة ونسخت هذه الآية الإباحة المتقدمة لمن كان صحيحا مقيما أن يفطر ويفدي وبإطعام مسكين عن كل يوم كما تقدم بيانه ولما ختم الصيام أعاد ذكر الرخصة للمريض وللمسافر في الإفطار بشرط القضاء فقال" ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر" معناه ومن كان به مرض في بدنه يشق عليه الصيام معه أو يؤذيه أو كان على سفر أي في حال السفر فله أن يفطر فإذا أفطر فعليه عدة ما أفطره في السفر من الأيام ولهذا قال " يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر " أي إنما رخص لكم في الفطر في حال المرض وفي السفر مع تحتمه في حق المقيم الصحيح تيسيرا عليكم ورحمة بكم . وهاهنا مسائل تتعلق بهذه الآية " إحداها " أنه قد ذهب طائفة من السلف إلى أن من كان مقيما في أول الشهر ثم سافر في أثنائه فليس له الإفطار بعذر السفر والحالة هذه لقوله " فمن شهد منكم الشهر فليصمه " وإنما يباح الإفطار لمسافر استهل الشهر وهو مسافر وهذا القول غريب نقله أبو محمد بن حزم في كتابه المحلى عن جماعة من الصحابة والتابعين وفيما حكاه عنهم نظر والله أعلم فإنه قد ثبتت السنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه خرج في شهر رمضان لغزوة الفتح فسار حتى بلغ الكديد ثم أفطر وأمر الناس بالفطر أخرجه صاحبا الصحيح " الثانية " ذهب آخرون من الصحابة والتابعين إلى وجوب الإفطار في السفر لقوله " فعدة من أيام أخر " والصحيح قول الجمهور أن الأمر في ذلك على التخيير صلى الله عليه وسلم ليس بحتم لأنهم كانوا يخرجون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في شهر رمضان قال : فمنا الصائم ومنا المفطر فلم يعب الصائم على المفطر ولا المفطر على الصائم فلو كان الإفطار هو الواجب لأنكر عليهم الصيام بل الذي ثبت من فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان في مثل هذه الحالة صائما لما ثبت في الصحيحين عن أبي الدرداء قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في شهر رمضان في حر شديد حتى إن كان أحدنا ليضع يده على رأسه من شدة الحر وما فينا صائم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم وعبد الله بن رواحة" الثالثة " قالت طائفة منهم الشافعي : الصيام في السفر أفضل من الإفطار لفعل النبي صلى الله عليه وسلم كما تقدم وقالت طائفة بل الإفطار أفضل أخذا بالرخصة ولما ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه سئل عن الصوم في السفر فقال : " من أفطر فحسن ومن صام فلا جناح عليه" وقال في حديث آخر " عليكم برخصة الله التي رخص لكم " وقالت طائفة هما سواء لحديث عائشة أن حمزة بن عمرو الأسلمي قال يا رسول الله إني كثير الصيام أفأصوم في السفر ؟ فقال " إن شئت فصم وإن شئت فأفطر " وهو في الصحيحين وقيل إن شق الصيام فالإفطار أفضل لحديث جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى رجلا قد ظلل عليه فقال : " ما هذا " قالوا صائم فقال " ليس من البر الصيام في السفر " أخرجاه فأما إن رغب عن السنة ورأى أن الفطر مكروه إليه فهذا يتعين عليه الإفطار ويحرم عليه الصيام والحالة هذه لما جاء في مسند الإمام أحمد وغيره عن ابن عمر وجابر وغيرهما : من لم يقبل رخصة الله كان عليه من الإثم مثل جبال عرفة " الرابعة القضاء " هل يجب متتابعا أو يجوز فيه التفريق فيه قولان : " أحدهما " أنه يجب التتابع لأن القضاء يحكي الأداء والثاني لا يجب التتابع بل إن شاء تابع وهذا قول جمهور السلف والخلف وعليه ثبتت الدلائل لأن التتابع إنما وجب في الشهر لضرورة أدائه في الشهر فأما بعد انقضاء رمضان فالمراد صيام أيام عدة ما أفطر ولهذا قال تعالى " فعدة من أيام أخر " ثم قال تعالى " يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر" قال الإمام أحمد حدثنا أبو سلمة الخزاعي حدثنا أبو هلال عن حميد بن هلال العدوي عن أبي قتادة عن الأعرابي الذي سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول " إن خير دينكم أيسره إن خير دينكم أيسره " وقال أحمد أيضا : حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا عاصم بن هلال حدثنا عامر بن عروة الفقيمي حدثني أبي عروة قال : كنا ننتظر النبي صلى الله عليه وسلم فخرج يقطر رأسه من وضوء أو غسل فصلى فلما قضى الصلاة جعل الناس يسألونه : علينا حرج في كذا ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن دين الله في يسر " ثلاثا يقولها - ورواه الإمام أبو بكر بن مردويه في تفسير هذه الآية من حديث مسلم بن أبي تميم عن عاصم بن هلال به وقال الإمام أحمد : حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة قال : حدثنا أبو التياح سمعت أنس بن مالك يقول إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " يسروا ولا تعسروا وسكنوا ولا تنفروا " أخرجاه في الصحيحين وفي الصحيحين أيضا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لمعاذ وأبي موسى حين بعثهما إلى اليمن " بشرا ولا تنفرا ويسرا ولا تعسرا وتطاوعا ولا تختلفا " وفي السنن والمسانيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " بعثت بالحنيفية السمحة " وقال الحافظ أبو بكر بن مردويه في تفسيره حدثنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم حدثنا يحيى بن أبي طالب حدثنا عبد الوهاب بن عطاء حدثنا أبو مسعود الحريري عن عبد الله بن شقيق عم محجن بن الأدرع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى رجلا يصلي فتراءاه ببصره ساعة فقال " أتراه يصلي صادقا ؟ " قال قلت يا رسول الله : هذا أكثر أهل المدينة صلاة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تسمعه فتهلكه " وقال" إن الله إنما أراد بهذه الأمة اليسر ولم يرد بهم العسر " ومعنى قوله " يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة " أي إنما أرخص لكم في الإفطار للمريض والسفر ونحوهما من الأعذار لإرادته بكم اليسر وإنما أمركم بالقضاء لتكملوا عدة شهركم وقوله " ولتكبروا الله على ما هداكم " أي ولتذكروا الله عند انقضاء عبادتكم كما قال " فإذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم آباءكم أو أشد ذكرا " وقال " فإذا قضيتم الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون " وقال" فسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب ومن الليل فسبحه وأدبار السجود " ولهذا جاءت السنة باستحباب التسبيح والتحميد والتكبير بعد الصلوات المكتوبات وقال ابن عباس : ما كنا نعرف انقضاء صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا بالتكبير ولهذا أخذ كثير من العلماء مشروعية التكبير في عيد الفطر من هذه الآية " ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم حتى ذهب داود بن علي الأصبهاني الظاهري إلى وجوبه في عيد الفطر لظاهر الأمر في قوله " ولتكبروا الله على ما هداكم " وفي مقابلته مذهب أبي حنيفة رحمه الله أنه لا يشرع التكبير في عيد الفطر والباقون على استحبابه على اختلاف في تفاصيل بعض الفروع بينهم وقوله " ولعلكم تشكرون " أي إذا قمتم بما أمركم الله من طاعته بأداء فرائضه وترك محارمه وحفظ حدوده فلعلكم أن تكونوا من الشاكرين بذلك.

تلك الأيام "شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن" من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا في ليلة القدر منه "هدى" حال هاديا من الضلالة "للناس وبينات" آيات واضحات "من الهدى" بما يهدي إلى الحق من الأحكام "والفرقان" ومن الفرقان مما يفرق بين الحق والباطل "فمن شهد" حضر "منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر" تقدم مثله وكرر لئلا يتوهم نسخه بتعميم من شهد "يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر" ولذا أباح لكم الفطر في المرض والسفر لكون ذلك في معنى العلة أيضا للأمر بالصوم عطف عليه "ولتكملوا" بالتخفيف والتشديد "العدة" أي عدة صوم رمضان "ولتكبروا الله" عند إكمالها "على ما هداكم" أرشدكم لمعالم دينه "ولعلكم تشكرون" الله على ذلك

فيه سبع مسائل الأولى : قال أهل التاريخ : أول من صام رمضان نوح عليه السلام لما خرج من السفينة , وقد تقدم قول مجاهد : كتب الله رمضان على كل أمة , ومعلوم أنه كان قبل نوح أمم , والله أعلم , والشهر مشتق من الإشهار لأنه مشتهر لا يتعذر علمه على أحد يريده , ومنه يقال : شهرت السيف إذا سللته . ورمضان مأخوذ من رمض الصائم يرمض إذا حر جوفه من شدة العطش . والرمضاء ممدودة : شدة الحر , ومنه الحديث : ( صلاة الأوابين إذا رمضت الفصال ) . خرجه مسلم . ورمض الفصال أن تحرق الرمضاء أخفافها فتبرك من شدة حرها . فرمضان - فيما ذكروا - وافق شدة الحر , فهو مأخوذ من الرمضاء . قال الجوهري : وشهر رمضان يجمع على رمضانات وأرمضاء , يقال إنهم لما نقلوا أسماء الشهور عن اللغة القديمة سموها بالأزمنة التي وقعت فيها , فوافق هذا الشهر أيام رمض الحر فسمي بذلك . وقيل : إنما سمي رمضان لأنه يرمض الذنوب أي يحرقها بالأعمال الصالحة , من الإرماض وهو الإحراق , ومنه رمضت قدمه من الرمضاء أي احترقت , وأرمضتني الرمضاء أي أحرقتني , ومنه قيل : أرمضني الأمر , وقيل : لأن القلوب تأخذ فيه من حرارة الموعظة والفكرة في أمر الآخرة كما يأخذ الرمل والحجارة من حر الشمس , والرمضاء : الحجارة المحماة , وقيل : هو من رمضت النصل أرمضه وأرمضه رمضا إذا دققته بين حجرين ليرق . ومنه نصل رميض ومرموض - عن ابن السكيت - , وسمي الشهر به لأنهم كانوا يرمضون أسلحتهم في رمضان ليحاربوا بها في شوال قبل دخول الأشهر الحرم , وحكى الماوردي أن اسمه في الجاهلية " ناتق " وأنشد للمفضل : وفي ناتق أجلت لدى حومة الوغى وولت على الأدبار فرسان خثعما و " شهر " بالرفع قراءة الجماعة على الابتداء , والخبر " الذي أنزل فيه القرآن " . أو يرتفع على إضمار مبتدأ , المعنى : المفروض عليكم صومه شهر رمضان , أو فيما كتب عليكم شهر رمضان , ويجوز أن يكون " شهر " مبتدأ , و " الذي أنزل فيه القرآن " صفة , والخبر " فمن شهد منكم الشهر " , وأعيد ذكر الشهر تعظيما , كقوله تعالى : " الحاقة ما الحاقة " [ الحاقة : 1 - 2 ] , وجاز أن يدخله معنى الجزاء ; لأن شهر رمضان وإن كان معرفة فليس معرفة بعينها لأنه شائع في جميع القابل , قاله أبو علي . وروي عن مجاهد وشهر بن حوشب نصب " شهر " , ورواها هارون الأعور عن أبي عمرو , ومعناه : الزموا شهر رمضان أو صوموا . و " الذي أنزل فيه القرآن " نعت له , ولا يجوز أن ينتصب بتصوموا ; لئلا يفرق بين الصلة والموصول بخبر أن وهو " خير لكم " . الرماني : يجوز نصبه على البدل من قول " أياما معدودات " [ البقرة : 184 ] . الثانية : واختلف هل يقال " رمضان " دون أن يضاف إلى شهر , فكره ذلك مجاهد وقال : يقال كما قال الله تعالى . وفي الخبر : ( لا تقولوا رمضان بل انسبوه كما نسبه الله في القرآن فقال شهر رمضان ) , وكان يقول : بلغني أنه اسم من أسماء الله . وكان يكره أن يجمع لفظه لهذا المعنى , ويحتج بما روي : رمضان اسم من أسماء الله تعالى , وهذا ليس بصحيح فإنه من حديث أبي معشر نجيح وهو ضعيف , والصحيح جواز إطلاق رمضان من غير إضافة كما ثبت في الصحاح وغيرها . روى مسلم عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا جاء رمضان فتحت أبواب الرحمة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين ) . وفي صحيح البستي عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا كان رمضان فتحت له أبواب الرحمة وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين ) , وروي عن ابن شهاب عن أنس بن أبي أنس أن أباه حدثه أنه سمع أبا هريرة يقول . .. , فذكره . قال البستي : أنس بن أبي أنس هذا هو والد مالك بن أنس , واسم أبي أنس مالك بن أبي عامر من ثقات أهل المدينة , وهو مالك ابن أبي عامر بن عمرو بن الحارث بن عثمان بن جثيل بن عمرو من ذي أصبح من أقيال اليمن , وروى النسائي عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أتاكم رمضان شهر مبارك فرض الله عز وجل عليكم صيامه تفتح فيه أبواب السماء وتغلق فيه أبواب الجحيم وتغل فيه مردة الشياطين لله فيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم ) , وأخرجه أبو حاتم البستي أيضا وقال : فقوله ( مردة الشياطين ) تقييد لقوله : ( صفدت الشياطين وسلسلت ) , وروى النسائي أيضا عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لامرأة من الأنصار : ( إذا كان رمضان فاعتمري فإن عمرة فيه تعدل حجة ) , وروى النسائي أيضا عن عبد الرحمن بن عوف قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الله تعالى فرض صيام رمضان [ عليكم ] وسننت لكم قيامه فمن صامه وقامه إيمانا واحتسابا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه ) , والآثار في هذا كثيرة , كلها بإسقاط شهر , وربما أسقطت العرب ذكر الشهر من رمضان . قال الشاعر : جارية في درعها الفضفاض أبيض من أخت بني إباض جارية في رمضان الماضي تقطع الحديث بالإيماض وفضل رمضان عظيم , وثوابه جسيم , يدل على ذلك معنى الاشتقاق من كونه محرقا للذنوب , وما كتبناه من الأحاديث . الثالثة : فرض الله صيام شهر رمضان أي مدة هلاله , وبه سمي الشهر , كما جاء في الحديث : ( فإن غمي عليكم الشهر ) أي الهلال , وسيأتي , وقال الشاعر : أخوان من نجد على ثقة والشهر مثل قلامة الظفر حتى تكامل في استدارته في أربع زادت على عشر وفرض علينا عند غمة الهلال إكمال عدة شعبان ثلاثين يوما , وإكمال عدة رمضان ثلاثين يوما , حتى ندخل في العبادة بيقين ونخرج عنها بيقين , فقال في كتابه " وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم " [ النحل : 44 ] , وروى الأئمة الأثبات عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فأكملوا العدد ) في رواية ( فإن غمي عليكم الشهر فعدوا ثلاثين ) . وقد ذهب مطرف بن عبد الله بن الشخير وهو من كبار التابعين وابن قتيبة من اللغويين فقالا : يعول على الحساب عند الغيم بتقدير المنازل واعتبار حسابها في صوم رمضان , حتى إنه لو كان صحوا لرئي , لقوله عليه السلام : ( فإن أغمي عليكم فاقدروا له ) أي استدلوا عليه بمنازله , وقدروا إتمام الشهر بحسابه . وقال الجمهور : معنى ( فاقدروا له ) فأكملوا المقدار , يفسره حديث أبي هريرة ( فأكملوا العدة ) . وذكر الداودي أنه قيل في معنى قوله " فاقدروا له " : أي قدروا المنازل , وهذا لا نعلم أحدا قال به إلا بعض أصحاب الشافعي أنه يعتبر في ذلك بقول المنجمين , والإجماع حجة عليهم , وقد روى ابن نافع عن مالك في الإمام لا يصوم لرؤية الهلال ولا يفطر لرؤيته , وإنما يصوم ويفطر على الحساب : إنه لا يقتدى به ولا يتبع . قال ابن العربي : وقد زل بعض أصحابنا فحكى عن الشافعي أنه قال : يعول على الحساب , وهي عثرة لا لعا لها . الرابعة : واختلف مالك والشافعي هل يثبت هلال رمضان بشهادة واحد أو شاهدين , فقال مالك : لا يقبل فيه شهادة الواحد لأنها شهادة على هلال فلا يقبل فيها أقل من اثنين , أصله الشهادة على هلال شوال وذي الحجة , وقال الشافعي وأبو حنيفة : يقبل الواحد , لما رواه أبو داود عن ابن عمر قال : تراءى الناس الهلال فأخبرت به رسول الله صلى الله عليه وسلم أني رأيته , فصام وأمر الناس بصيامه , وأخرجه الدارقطني وقال : تفرد به مروان بن محمد عن ابن وهب وهو ثقة . روى الدارقطني " أن رجلا شهد عند علي بن أبي طالب على رؤية هلال رمضان فصام , أحسبه قال : وأمر الناس أن يصوموا , وقال : أصوم يوما من شعبان أحب إلي من أن أفطر يوما من رمضان . قال الشافعي : فإن لم تر العامة هلال شهر رمضان ورآه رجل عدل رأيت أن أقبله للأثر والاحتياط , وقال الشافعي بعد : لا يجوز على رمضان إلا شاهدان . قال الشافعي وقال بعض أصحابنا : لا أقبل عليه إلا شاهدين , وهو القياس على كل مغيب " . الخامسة : واختلفوا فيمن رأى هلال رمضان وحده أو هلال شوال , فروى الربيع عن الشافعي : من رأى هلال رمضان وحده فليصمه , ومن رأى هلال شوال وحده فليفطر , وليخف ذلك , وروى ابن وهب عن مالك في الذي يرى هلال رمضان وحده أنه يصوم ; لأنه لا ينبغي له أن يفطر وهو يعلم أن ذلك اليوم من شهر رمضان , ومن رأى هلال شوال وحده فلا يفطر ; لأن الناس يتهمون على أن يفطر منهم من ليس مأمونا , ثم يقول أولئك إذا ظهر عليهم : قد رأينا الهلال . قال ابن المنذر : وبهذا قال الليث بن سعد وأحمد بن حنبل , وقال عطاء وإسحاق : لا يصوم ولا يفطر . قال ابن المنذر : يصوم ويفطر . السادسة : واختلفوا إذا أخبر مخبر عن رؤية بلد , فلا يخلو أن يقرب أو يبعد , فإن قرب فالحكم واحد , وإن بعد فلأهل كل بلد رؤيتهم , روي هذا عن عكرمة والقاسم وسالم , وروي عن ابن عباس , وبه قال إسحاق , وإليه أشار البخاري حيث بوب : [ لأهل كل بلد رؤيتهم ] وقال آخرون . إذا ثبت عند الناس أن أهل بلد قد رأوه فعليهم قضاء ما أفطروا , هكذا قال الليث بن سعد والشافعي . قال ابن المنذر : ولا أعلمه إلا قول المزني والكوفي . قلت : ذكر إلكيا الطبري في كتاب " أحكام القرآن " له : وأجمع أصحاب أبي حنيفة على أنه إذا صام أهل بلد ثلاثين يوما للرؤية , وأهل بلد تسعة وعشرين يوما أن على الذين صاموا تسعة وعشرين يوما قضاء يوم . وأصحاب الشافعي لا يرون ذلك , إذ كانت المطالع في البلدان يجوز أن تختلف , وحجة أصحاب أبي حنيفة قوله تعالى : " ولتكملوا العدة " وثبت برؤية أهل بلد أن العدة ثلاثون فوجب على هؤلاء إكمالها . ومخالفهم يحتج بقوله صلى الله عليه وسلم : ( صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته ) الحديث , وذلك يوجب اعتبار عادة كل قوم في بلدهم , وحكى أبو عمر الإجماع على أنه لا تراعى الرؤية فيما بعد من البلدان كالأندلس من خراسان , قال : ولكل بلد رؤيتهم , إلا ما كان كالمصر الكبير وما تقاربت أقطاره من بلدان المسلمين . روى مسلم عن كريب أن أم الفضل بنت الحارث بعثته إلى معاوية بالشام قال : فقدمت الشام فقضيت حاجتها واستهل علي رمضان وأنا بالشام فرأيت الهلال ليلة الجمعة ثم قدمت المدينة في آخر الشهر فسألني عبد الله بن عباس رضي الله عنهما , ثم ذكر الهلال فقال : متى رأيتم الهلال ؟ فقلت : رأيناه ليلة الجمعة , فقال : أنت رأيته ؟ فقلت نعم , ورآه الناس وصاموا وصام معاوية , فقال : لكنا رأيناه ليلة السبت فلا نزال نصوم حتى نكمل ثلاثين أو نراه , فقلت : أو لا تكتفي برؤية معاوية وصيامه ؟ فقال لا , هكذا أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال علماؤنا : قول ابن عباس ( هكذا أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ) كلمة تصريح برفع ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم وبأمره , فهو حجة على أن البلاد إذا تباعدت كتباعد الشام من الحجاز فالواجب على أهل كل بلد أن تعمل على رؤيته دون رؤية غيره , وإن ثبت ذلك عند الإمام الأعظم , ما لم يحمل الناس على ذلك , فإن حمل فلا تجوز مخالفته , وقال إلكيا الطبري : قوله ( هكذا أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ) يحتمل أن يكون تأول فيه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته ) , وقال ابن العربي : واختلف في تأويل قول ابن عباس هذا فقيل : رده لأنه خبر واحد , وقيل : رده لأن الأقطار مختلفة في المطالع , وهو الصحيح ; لأن كريبا لم يشهد وإنما أخبر عن حكم ثبت بالشهادة , ولا خلاف في الحكم الثابت أنه يجزي فيه خبر الواحد , ونظيره ما لو ثبت أنه أهل ليلة الجمعة بأغمات وأهل بأشبيلية ليلة السبت فيكون لأهل كل بلد رؤيتهم ; لأن سهيلا يكشف من أغمات ولا يكشف من أشبيلية , وهذا يدل على اختلاف المطالع . قلت : وأما مذهب مالك رحمه الله في هذه المسألة فروى ابن وهب وابن القاسم عنه في المجموعة أن أهل البصرة إذا رأوا هلال رمضان ثم بلغ ذلك إلى أهل الكوفة والمدينة واليمن أنه يلزمهم الصيام أو القضاء إن فات الأداء , وروى القاضي أبو إسحاق عن ابن الماجشون أنه إن كان ثبت بالبصرة بأمر شائع ذائع يستغنى عن الشهادة والتعديل له فإنه يلزم غيرهم من أهل البلاد القضاء , وإن كان إنما ثبت عند حاكمهم بشهادة شاهدين لم يلزم ذلك من البلاد إلا من كان يلزمه حكم ذلك الحاكم ممن هو في ولايته , أو يكون ثبت ذلك عند أمير المؤمنين فيلزم القضاء جماعة المسلمين . قال : وهذا قول مالك . السابعة : قرأ جمهور الناس " شهر " بالرفع على أنه خبر ابتداء مضمر , أي ذلكم شهر , أو المفترض عليكم صيامه شهر رمضان , أو الصوم أو الأيام , وقيل : ارتفع على أنه مفعول لم يسم فاعله ب " كتب " أي كتب عليكم شهر رمضان . و " رمضان " لا ينصرف لأن النون فيه زائدة , ويجوز أن يكون مرفوعا على الابتداء , وخبره " الذي أنزل فيه القرآن " , وقيل : خبره " فمن شهد " , و " الذي أنزل " نعت له , وقيل : ارتفع على البدل من الصيام , فمن قال : إن الصيام في قوله " كتب عليكم الصيام " هي ثلاثة أيام وعاشوراء قال هنا بالابتداء , ومن قال : إن الصيام هناك رمضان قال هنا بالابتداء أو بالبدل من الصيام , أي كتب عليكم شهر رمضان , وقرأ مجاهد وشهر بن حوشب " شهر " بالنصب . قال الكسائي : المعنى كتب عليكم الصيام , وأن تصوموا شهر رمضان . وقال الفراء : أي كتب عليكم الصيام أي أن تصوموا شهر رمضان . قال النحاس : " لا يجوز أن ينتصب " شهر رمضان " بتصوموا ; لأنه يدخل في الصلة ثم يفرق بين الصلة والموصول , وكذلك إن نصبته بالصيام , ولكن يجوز أن تنصبه على الإغراء , أي الزموا شهر رمضان , وصوموا شهر رمضان , وهذا بعيد أيضا لأنه لم يتقدم ذكر الشهر فيغرى به " . قلت : قوله " كتب عليكم الصيام " يدل على الشهر فجاز الإغراء , وهو اختيار أبي عبيد , وقال الأخفش : انتصب على الظرف , وحكي عن الحسن وأبي عمرو إدغام الراء في الراء , وهذا لا يجوز لئلا يجتمع ساكنان , ويجوز أن تقلب حركة الراء على الهاء فتضم الهاء ثم تدغم , وهو قول الكوفيين .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«شَهْرُ» خبر لمبتدأ محذوف تقديره : هو.
«رَمَضانَ» مضاف إليه مجرور.
«الَّذِي» اسم موصول في محل رفع صفة.
«أُنْزِلَ» فعل ماض مبني للمجهول.
«فِيهِ» متعلقان بأنزل.
«الْقُرْآنُ» نائب فاعل والجملة صلة الموصول.
«هُدىً» حال منصوبة بالفتحة المقدرة على الألف المحذوفة وتقديره : هاديا.
«لِلنَّاسِ» متعلقان بهدى.
«وَبَيِّناتٍ» عطف على هدى.
«مِنَ الْهُدى » متعلقان ببينات.
«وَالْفُرْقانِ» عطف على الهدى.
«فَمَنْ» الفاء استئنافية من شرطية مبتدأ.
«شَهِدَ» فعل ماض في محل جزم فعل الشرط والفاعل مستتر.
«مِنْكُمُ» متعلقان بمحذوف حال.
«الشَّهْرَ» مفعول به وقيل ظرف زمان.
«فَلْيَصُمْهُ» الفاء رابطة لجواب الشرط يصم فعل مضارع مجزوم بلام الأمر والهاء ضمير في محل نصب بنزع الخافض أي : فليصم فيه ، والجملة في محل جزم جواب الشرط ، وفعل الشرط وجوابه خبر المبتدأ من.
«ومَنْ» الواو عطفة, من اسم شرط.
«كانَ» فعل ماض ناقص واسمها ضمير مستتر تقديره هو وهي في محل جزم فعل الشرط.
«مَرِيضاً» خبر كان.
«أَوْ» عاطفة.
«عَلى سَفَرٍ» معطوفان على مريضا.
«فَعِدَّةٌ» الفاء رابطة لجواب الشرط. عدة مبتدأ خبره محذوف التقدير : عليه عدة والجملة في محل جزم جواب الشرط.
«مِنْ أَيَّامٍ» متعلقان بمحذوف صفة عدة.
«أُخَرَ» صفة لأيام مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة ممنوع من الصرف للوصفية والعدل.
«يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ» فعل مضارع ولفظ الجلالة فاعل واليسر مفعول به والجار والمجرور بكم متعلقان بالفعل يريد.
«وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ» معطوفة على الجملة قبلها.
«وَلِتُكْمِلُوا» الواو عاطفة اللام لام التعليل تكملوا فعل مضارع منصوب بأن المضمرة بعد لام التعليل وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة وإن المضمرة وما بعدها في تأويل مصدر في محل جر باللام. ، والجار والمجرور معطوفان على ما قبلهما.
«الْعِدَّةَ» مفعول به.
«وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ» إعرابها مثل ولتكملوا العدة ومعطوفة عليها.
«عَلى ما هَداكُمْ» ما مصدرية هداكم فعل ماض والفاعل هو يعود على اللّه والكاف مفعول به وما المصدرية مع الفعل في تأويل مصدر في محل جر بعلى ، وتقديره : على هدايتكم والجار والمجرور متعلقان بتكبروا.
«وَلَعَلَّكُمْ» الواو عاطفة لعلكم لعل واسمها.
«تَشْكُرُونَ» فعل مضارع والواو فاعل والجملة خبر لعل. والجملة الاسمية لعلكم معطوفة.

Similar Verses

2vs200

فَإِذَا قَضَيْتُم مَّنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُواْ اللّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْراً فَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ
,

4vs103

فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلاَةَ فَاذْكُرُواْ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِكُمْ فَإِذَا اطْمَأْنَنتُمْ فَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَّوْقُوتاً
, ,

62vs10

فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
, ,

50vs39

فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ
,

44vs3

إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ
,

25vs33

وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً
,

25vs32

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً