You are here

2vs214

أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ

Am hasibtum an tadkhuloo aljannata walamma yatikum mathalu allatheena khalaw min qablikum massathumu albasao waalddarrao wazulziloo hatta yaqoola alrrasoolu waallatheena amanoo maAAahu mata nasru Allahi ala inna nasra Allahi qareebun

Yoruba Translation

Hausa Translation

Ko kuna zaton ku shiga Aljanna kuma tun misãlin waɗanda suka shige daga gabãninku bai zo muku ba? Wahalõli da cũta sun shãfe su, kuma aka tsõratar da su har manzonsu da waɗanda suka yi ĩmãni tãre da shi su ce: &quotYaushe taimakon Allah zai zo?&quot To! Lalle ne, taimakon Allah yana kusa!

English Translation

Or do ye think that ye shall enter the Garden (of bliss) without such (trials) as came to those who passed away before you? they encountered suffering and adversity, and were so shaken in spirit that even the Messenger and those of faith who were with him cried: "When (will come) the help of Allah?" Ah! Verily, the help of Allah is (always) near!
Or do you think that you would enter the garden while yet the state of those who have passed away before you has not come upon you; distress and affliction befell them and they were shaken violently, so that the Messenger and those who believed with him said: When will the help of Allah come? Now surely the help of Allah is nigh!
Or think ye that ye will enter paradise while yet there hath not come unto you the like of (that which came to) those who passed away before you? Affliction and adversity befell them, they were shaken as with earthquake, till the messenger (of Allah) and those who believed along with him said: When cometh Allah's help? Now surely Allah's help is nigh.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Or think ye that ye will enter paradiseナ) [2:214]. Qatadah and al-Suddi said: モThis verse was revealed
about the Battle of the Ditch when Muslims were stricken with exhaustion, hardship, heat, fear, cold,
tightness of living and all kinds of harm. And it was as Allah, exalted is He, described: (ナ and hearts reached to the throatsナ) [33:10]ヤ.
Said Ata: モWhen the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, and his Companions migrated to Medina, the Muslims lived under extreme duress because they migrated without their wealth and had left their houses and fortunes in the hands of the idolaters, preferring instead the good pleasure of Allah and His Messenger. Additionally, the Jews manifested their enmity to the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, and a number of wealthy people were hypocrites in secret. In order to set their minds at rest, Allah, exalted is He, revealed (Or think ye that ye will enter
paradiseナ)ヤ.

Tafseer (English)

Victory only comes after succeeding in the Trials
Allah said:
أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ ...
Or think you that you will enter Paradise, before you are tested and tried just like the nations that came before you!
This is why Allah said:
... وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء ...
...without such (trials) as came to those who passed away before you They were afflicted with severe poverty and ailments, meaning, illnesses, pain, disasters and hardships.
Ibn Mas`ud, Ibn Abbas, Abu Al-Aliyah, Mujahid, Sa`id bin Jubayr, Murrah Al-Hamdani, Al-Hasan, Qatadah, Ad-Dahhak, Ar-Rabi, As-Suddi and Muqatil bin Hayyan said that;
الْبَأْسَاء (Al-Ba'sa') means poverty.
Ibn Abbas said that
وَالضَّرَّاء (...and Ad-Darra') means ailments.
... وَزُلْزِلُواْ ...
and were so shaken, for fear of the enemy, and were tested, and put to a tremendous trial.
An authentic Hadith narrated that Khabbab bin Al-Aratt said,
"We said, `O Messenger of Allah! Why do you not invoke Allah to support us Why do you not supplicate to Allah for us' He said:
إِنَّ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ كَانَ أَحَدُهُمْ يُوضَعُ الْمِنْشَارُ عَلى مَفْرَقِ رَأْسِهِ فَيَخْلُصُ إِلى قَدَمَيْهِ لَا يَصْرِفُهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ، وَيُمْشَطُ بِأَمْشَاطِ الْحَدِيدِ مَا بَيْنَ لَحْمِهِ وَعَظْمِهِ، لَا يَصْرِفُهُ ذلِكَ عَنْ دِينِه
The saw would be placed on the middle of the head of one of those who were before you (believers) and he would be sawn until his feet, and he would be combed with iron combs between his skin and bones, yet that would not make him change his religion.
He then said:
وَاللهِ لَيُتِمَّنَّ اللهُ هَذَا الْأَمْرَ حَتَّى يَسِيرَ الرَّاكِبُ مِنْ صَنْعَاءَ إلى حَضْرَمَوْتَ، لَا يَخَافُ إِلَّا اللهَ وَالذِّئْبَ عَلى غَنَمِهِ، وَلَكِنَّــكُمْ قَوْمٌ تَسْتَعْجِلُون
By Allah! This matter (religion) will spread (or expand) by Allah until the traveler leaves San`a' to Hadramawt (both in Yemen, but at a great distance from each other) fearing only Allah and then the wolf for the sake of his sheep. You are just a hasty people.
And Allah said:
الم
أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ
وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ
Alif-Lam-Mim. Do people think that they will be left alone because they say: "We believe,'' and will not be tested And We indeed tested those who were before them. And Allah will certainly make (it) known (the truth of) those who are true, and will certainly make (it) known (the falsehood of) those who are liars. (29:1-3)
The Companions experienced tremendous trials during the battle of Al-Ahzab (the Confederates).
Allah said:
إِذْ جَآءُوكُمْ مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الاٌّبْصَـرُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَاْ
هُنَالِكَ ابْتُلِىَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُواْ زِلْزَالاً شَدِيداً
وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَـفِقُونَ وَالَّذِينَ فِى قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلاَّ غُرُوراً
When they came upon you from above you and from below you, and when the eyes grew wild and the hearts reached to the throats, and you were harboring doubts about Allah. There, the believers were tried and shaken with a mighty shaking. And when the hypocrites and those in whose hearts is a disease (of doubts) said: "Allah and His Messenger promised us nothing but delusion!'' (33:10-12)
When Heraclius asked Abu Sufyan, "Did you fight him (Prophet Muhammad)?'' He said, "Yes.''
Heraclius said, "What was the outcome of warfare between you?''
Abu Sufyan said, "Sometimes we lose and sometimes he loses.''
He said, "Such is the case with Prophets, they are tested, but the final victory is theirs.''
Allah's statement:
... مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم ...
...without (such) (trials) as came to those who passed away before you,
meaning, their way of life.
Similarly, Allah said:
فَأَهْلَكْنَآ أَشَدَّ مِنْهُم بَطْشاً وَمَضَى مَثَلُ الاٌّوَّلِينَ
Then We destroyed men stronger (in power) than these ـ and the example of the ancients has passed away (before them)) (43: 8)
and,
... وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ ...
...were so shaken that even the Messenger and those who believed along with him said, "When (will come) the help of Allah.''
They pleaded (to Allah) for victory against their enemies and invoked Him for aid and deliverance from their hardships and trials. Allah said:
... أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ ﴿٢١٤﴾
Yes! Certainly, the help of Allah is near!
Allah said:
فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً
إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً
Verily, along with every hardship is relief. Verily, along with every hardship is relief. (94:5-6)
So just as there is hardship, its equal of relief will soon arrive. This is why Allah said: أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ (Yes! Certainly, the help of Allah is near)!

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى" أم حسبتم أن تدخلوا الجنة " قبل أن تبتلوا وتختبروا وتمتحنوا كما فعل بالذين من قبلكم من الأمم ولهذا قال " ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء " وهي الأمراض والأسقام والآلام والمصائب والنوائب . قال ابن مسعود وابن عباس وأبو العالية ومجاهد وسعيد بن جبير ومرة الهمداني والحسن وقتادة والضحاك والربيع والسدي ومقاتل بن حيان " البأساء" الفقر " والضراء " السقم " وزلزلوا " خوفوا من الأعداء زلزالا شديدا وامتحنوا امتحانا عظيما كما جاء في الحديث الصحيح عن خباب بن الأرت قال : قلنا يا رسول الله ألا تستنصر لنا ألا تدعو الله لنا فقال " إن من كان قبلكم كان أحدهم يوضع المنشار على مفرق رأسه فيخلص إلى قدميه لا يصرفه ذلك عن دينه ويمشط بأمشاط الحديد ما بين لحمه وعظمه لا يصرفه ذلك عن دينه " ثم قال " والله ليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه ولكنكم قوم تستعجلون وقال الله تعالى " الم أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين " وقد حصل من هذا جانب عظيم للصحابة رضي الله عنهم في يوم الأحزاب كما قال الله تعالى " إذ جاءوكم من فوقكم ومن أسفل منكم وإذ زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر وتظنون بالله الظنونا هنالك ابتلي المؤمنون وزلزلوا زلزالا شديدا وإذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورا " الآيات . ولما سأل هرقل أبا سفيان هل قاتلتموه قال : نعم . قال : فكيف كانت الحرب بينكم ؟ قال : سجالا يدال علينا وندال عليه . قال : كذلك الرسل تبتلى ثم تكون لها العاقبة . وقوله " مثل الذين خلوا من قبلكم" أي سنتهم كما قال تعالى " فأهلكنا أشد منهم بطشا ومضى مثل الأولين " وقوله " وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله" أي يستفتحون على أعدائهم ويدعون بقرب الفرج والمخرج عند ضيق الحال والشدة . قال الله تعالى" ألا إن نصر الله قريب " كما قال " فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا " وكما تكون الشدة ينزل من النصر مثلها ولهذا قال " ألا إن نصر الله قريب " وفي حديث أبي رزين " عجب ربك من قنوط عباده وقرب غيثه فينظر إليهم قانطين فيظل يضحك يعلم أن فرجهم قريب " الحديث .

ونزل في جهد أصاب المسلمين "أم" بل أ "حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما" لم "يأتكم مثل" شبه ما أتى "الذين خلوا من قبلكم" من المؤمنين من المحن فتصبروا كما صبروا "مستهم" جملة مستأنفة مبينة ما قبلها "البأساء" شدة الفقر "والضراء" المرض "وزلزلوا" أزعجوا بأنواع البلاء "حتى يقول" بالنصب والرفع أي قال : "الرسول والذين آمنوا معه" استبطاء للنصر لتناهي الشدة عليهم "متى" متى يأتي "نصر الله" الذي وعدناه فأجيبوا من قبل الله "ألا إن نصر الله قريب" إتيانه

" أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله ق ريب " قوله تعالى : " أم حسبتم أن تدخلوا الجنة " " حسبتم " معناه ظننتم . قال قتادة والسدي وأكثر المفسرين : نزلت هذه الآية في غزوة الخندق حين أصاب المسلمين ما أصابهم من الجهد والشدة , والحر والبرد , وسوء العيش , وأنواع الشدائد , وكان كما قال الله تعالى : " وبلغت القلوب الحناجر " [ الأحزاب : 10 ] . وقيل : نزلت في حرب أحد , نظيرها - في آل عمران - " أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم " [ آل عمران : 142 ] . وقالت فرقة : نزلت الآية تسلية للمهاجرين حين تركوا ديارهم وأموالهم بأيدي المشركين , وآثروا رضا الله ورسوله , وأظهرت اليهود العداوة لرسول الله صلى الله عليه وسلم , وأسر قوم من الأغنياء النفاق , فأنزل الله تعالى تطييبا لقلوبهم " أم حسبتم " . و " أم " هنا منقطعة , بمعنى بل , وحكى بعض اللغويين أنها قد تجيء بمثابة ألف الاستفهام ليبتدأ بها , و " حسبتم " تطلب مفعولين , فقال النحاة : " أن تدخلوا " تسد مسد المفعولين . وقيل : المفعول الثاني محذوف : أحسبتم دخولكم الجنة واقعا . و " لما " بمعنى لم . و " مثل " معناه شبه , أي ولم تمتحنوا بمثل ما امتحن به من كان قبلكم فتصبروا كما صبروا . وحكى النضر بن شميل أن " مثل " يكون بمعنى صفة , ويجوز أن يكون المعنى : ولما يصبكم مثل الذي أصاب الذين من قبلكم , أي من البلاء . قال وهب : وجد فيما بين مكة والطائف سبعون نبيا موتى , كان سبب موتهم الجوع والقمل , ونظير هذه الآية " الم أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ولقد فتنا الذين من قبلهم " [ العنكبوت : 1 - 2 - 3 ] على ما يأتي , فاستدعاهم تعالى إلى الصبر , ووعدهم على ذلك بالنصر فقال : " ألا إن نصر الله قريب " . والزلزلة : شدة التحريك , تكون في الأشخاص وفي الأحوال , يقال : زلزل الله الأرض زلزلة وزلزالا - بالكسر - فتزلزلت إذا تحركت واضطربت , فمعنى " زلزلوا " خوفوا وحركوا . والزلزال - بالفتح - الاسم . والزلازل : الشدائد . وقال الزجاج : أصل الزلزلة من زل الشيء عن مكانه , فإذا قلت : زلزلته فمعناه كررت زلله من مكانه . ومذهب سيبويه أن زلزل رباعي كدحرج . وقرأ نافع " حتى يقول " بالرفع , والباقون بالنصب . ومذهب سيبويه في " حتى " أن النصب فيما بعدها من جهتين والرفع من جهتين , تقول : سرت حتى أدخل المدينة - بالنصب - على أن السير والدخول جميعا قد مضيا , أي سرت إلى أن أدخلها , وهذه غاية , وعليه قراءة من قرأ بالنصب . والوجه الآخر في النصب في غير الآية سرت حتى أدخلها , أي كي أدخلها . والوجهان في الرفع سرت حتى أدخلها , أي سرت فأدخلها , وقد مضيا جميعا , أي كنت سرت فدخلت . ولا تعمل حتى هاهنا بإضمار أن ; لأن بعدها جملة , كما قال الفرزدق : فيا عجبا حتى كليب تسبني قال النحاس : فعلى هذا القراءة بالرفع أبين وأصح معنى , أي وزلزلوا حتى الرسول يقول , أي حتى هذه حاله ; لأن القول إنما كان عن الزلزلة غير منقطع منها , والنصب على الغاية ليس فيه هذا المعنى . والرسول هنا شعيا في قول مقاتل , وهو اليسع . وقال الكلبي : هذا في كل رسول بعث إلى أمته وأجهد في ذلك حتى قال : متى نصر الله ؟ . وروي عن الضحاك قال : يعني محمدا صلى الله عليه وسلم , وعليه يدل نزول الآية , والله أعلم . والوجه الآخر في غير الآية سرت حتى أدخلها , على أن يكون السير قد مضى والدخول الآن . وحكى سيبويه : مرض حتى لا يرجونه , أي هو الآن لا يرجى , ومثله سرت حتى أدخلها لا أمنع . وبالرفع قرأ مجاهد والأعرج وابن محيصن وشيبة . وبالنصب قرأ الحسن وأبو جعفر وابن أبي إسحاق وشبل وغيرهم . قال مكي : وهو الاختيار ; لأن جماعة القراء عليه . وقرأ الأعمش : " وزلزلوا ويقول الرسول " بالواو بدل حتى . وفي مصحف ابن مسعود : " وزلزلوا ثم زلزلوا ويقول " . وأكثر المتأولين على أن الكلام إلى آخر الآية من قول الرسول والمؤمنين , أي بلغ الجهد بهم حتى استبطئوا النصر , فقال الله تعالى : " ألا إن نصر الله قريب " . ويكون ذلك من قول الرسول على طلب استعجال النصر لا على شك وارتياب . والرسول اسم جنس . وقالت طائفة : في الكلام تقديم وتأخير , والتقدير : حتى يقول الذين آمنوا متى نصر الله , فيقول الرسول : ألا إن نصر الله قريب , فقدم الرسول في الرتبة لمكانته , ثم قدم قول المؤمنين لأنه المتقدم في الزمان . قال ابن عطية : وهذا تحكم , وحمل الكلام على وجهه غير متعذر . ويحتمل أن يكون " ألا إن نصر الله قريب " إخبارا من الله تعالى مؤتنفا بعد تمام ذكر القول . قوله تعالى : " متى نصر الله " رفع بالابتداء على قول سيبويه , وعلى قول أبي العباس رفع بفعل , أي متى يقع نصر الله . و " قريب " خبر " إن " . قال النحاس : ويجوز في غير القرآن " قريبا " أي مكانا قريبا . و " قريب " لا تثنيه العرب ولا تجمعه ولا تؤنثه في هذا المعنى , قال الله عز وجل : " إن رحمة الله قريب من المحسنين " [ الأعراف : 56 ] . وقال الشاعر : له الويل إن أمسى ولا أم هاشم قريب ولا بسباسة بنة يشكرا فإن قلت : فلان قريب لي ثنيت وجمعت , فقلت : قريبون وأقرباء وقرباء .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«أَمْ» حرف عطف.
«حَسِبْتُمْ» فعل ماض وفاعل.
«أَنْ» حرف مصدري ونصب.
«تَدْخُلُوا» فعل مضارع منصوب بحذف النون وهو مؤول مع أن المصدرية بمصدر مؤول سد مسد مفعولي حسبتم.
«الْجَنَّةَ» مفعول به.
«وَلَمَّا» الواو حالية لما حرف جازم.
«يَأْتِكُمْ» فعل مضارع مجزوم بحذف حرف العلة والكاف مفعول به.
«مَثَلُ» فاعل.
«الَّذِينَ» اسم موصول في محل جر بالإضافة والجملة حالية.
«خَلَوْا» فعل ماض وفاعل.
«مِنْ قَبْلِكُمْ» متعلقان بخلوا.
«مَسَّتْهُمُ» فعل ماض والتاء تاء التأنيث والهاء مفعول به.
«الْبَأْساءُ» فاعل.
«وَالضَّرَّاءُ» معطوف والجملة حال من الواو في خلوا.
«وَزُلْزِلُوا» زلزلوا فعل ماض مبني للمجهول والواو نائب فاعل والجملة معطوفة على ما قبلها.
«حَتَّى» حرف غاية وجر.
«يَقُولَ» مضارع منصوب بأن المضمرة والمصدر المؤول في محل جر بحتى والجار والمجرور متعلقان بزلزلوا.
«الرَّسُولُ» فاعل.
«وَالَّذِينَ» معطوف على الرسول.
«آمَنُوا» فعل ماض وفاعل والجملة صلة الموصول.
«مَعَهُ» ظرف مكان متعلق بآمنوا.
«مَتى » اسم استفهام مبني على السكون في محل نصب على الظرفية الزمانية متعلق بمحذوف خبر نصر.
«نَصْرُ» مبتدأ مؤخر.
«اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه والجملة الاسمية مقول القول.
«أَلا» أداة استفتاح.
«إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ» إن واسمها وخبرها ، والله لفظ الجلالة مضاف إليه والجملة استئنافية.

Similar Verses

, ,

43vs8

فَأَهْلَكْنَا أَشَدَّ مِنْهُم بَطْشاً وَمَضَى مَثَلُ الْأَوَّلِينَ
,

33vs12

وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُوراً
,

33vs11

هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً
,

33vs10

إِذْ جَاؤُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا
,

29vs3

وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ
,

29vs2

أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ
,

3vs142

أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ
,

9vs16

أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُواْ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ اللّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ