You are here

2vs85

ثُمَّ أَنتُمْ هَـؤُلاء تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِّنكُم مِّن دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِم بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِن يَأتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

Thumma antum haolai taqtuloona anfusakum watukhrijoona fareeqan minkum min diyarihim tathaharoona AAalayhim bialithmi waalAAudwani wain yatookum osara tufadoohum wahuwa muharramun AAalaykum ikhrajuhum afatuminoona bibaAAdi alkitabi watakfuroona bibaAAdin fama jazao man yafAAalu thalika minkum illa khizyun fee alhayati alddunya wayawma alqiyamati yuraddoona ila ashaddi alAAathabi wama Allahu bighafilin AAamma taAAmaloona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Sa´an nan kuma, gã ku, yã waɗannan! Kuna kashe kanku, kuma kuna fitar da wani ɓangare daga gare ku daga gidãjensu, kuna taimakon jũna a kansu da zunubi da zãlunci kuma idan kãmammu suka je muku kuna fansarsu alhãli kuwa shĩ fitar da su abin da aka haramta muku ne. Shin fa, kuna ĩmãni da sãshen Littãfin ne, kuma ku kãfirta da sãshe? To, mħne ne sakamakon wanda ke aikata wancan daga gare ku fãce wulãkanci(1) a cikin rãyuwar dũniya? Kuma a Rãnar Ƙiyãma ana mayar da su zuwa ga mafi tsananin azãba. Kuma Allah bai zama Mai gafala ba daga barin abin da kuke aikatãwa.

English Translation

After this it is ye, the same people, who slay among yourselves, and banish a party of you from their homes; assist (Their enemies) against them, in guilt and rancour; and if they come to you as captives, ye ransom them, though it was not lawful for you to banish them. Then is it only a part of the Book that ye believe in, and do ye reject the rest? but what is the reward for those among you who behave like this but disgrace in this life?- and on the Day of Judgment they shall be consigned to the most grievous penalty. For Allah is not unmindful of what ye do.
Yet you it is who slay your people and turn a party from among you out of their homes, backing each other up against them unlawfully and exceeding the limits; and if they should come to you, as captives you would ransom them-- while their very turning out was unlawful for you. Do you then believe in a part of the Book and disbelieve in the other? What then is the re ward of such among you as do this but disgrace in the life of this world, and on the day of resurrection they shall be sent back to the most grievous chastisement, and Allah is not at all heedless of what you do.
Yet ye it is who slay each other and drive out a party of your people from their homes, supporting one another against them by sin and transgression? - and if they came to you as captives ye would ransom them, whereas their expulsion was itself unlawful for you - Believe ye in part of the Scripture and disbelieve ye in part thereof? And what is the reward of those who do so save ignominy in the life of the world, and on the Day of Resurrection they will be consigned to the most grievous doom. For Allah is not unaware of what ye do.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

ثُمَّ أَنتُمْ هَـؤُلاء تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِّنكُم مِّن دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِم بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِن يَأتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ ...

After this, it is you who kill one another and drive out a party of you from their homes, assist (their enemies) against them, in sin and transgression. And if they come to you as captives, you ransom them, although their expulsion was forbidden to you.

Muhammad bin Ishaq bin Yasar reported that Ibn Abbas commented on the Ayah,

"Allah mentioned what they were doing, and that in the Tawrah He had prohibited them from shedding each other's blood, and required them to free their prisoners.

Now they were divided into two camps in Al-Madinah, Banu Qaynuqa, who were the allies of the Khazraj, and An-Nadir and Qurayzah, who were the allies of the Aws. When fighting erupted between Aws and Khazraj, Banu Qaynuqa would fight along with the Khazraj, while Banu An-Nadir and Qurayzah would fight along with the Aws.

Each Jewish camp would fight against their Jewish brethren from the other camp. They would shed each other's blood, although they had the Tawrah with them, and they knew their rights and dues.

Meanwhile, the Aws and Khazraj were polytheists who worshipped idols. They did not know about Paradise, the Fire, Resurrection, Divine Books the lawful and prohibited. When the war would end, the Jews would ransom their prisoners and implement the Tawrah. Consequently, Banu Qaynuqa would ransom their prisoners who were captured by the Aws, while Banu An-Nadir and Qurayzah would ransom their prisoners who were captured by the Khazraj. They would also ask for blood money.

During these wars, they would kill whomever (Jews or Arabs) they could, while helping the polytheists against their brethren. Therefore, Allah reminded them of this when He said,

...أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ ..

Then do you believe in a part of the Book and reject the rest!

This Ayah means, `Do you ransom them according to the rulings of the Tawrah, yet kill them while the Tawrah forbade you from killing them and from expelling them from their homes. The Tawrah also commanded that you should not aid the polytheists and those who associate with Allah in the worship against your brethren. You do all this to acquire the life of this world.'

I was informed that the behavior of the Jews regarding the Aws and Khazraj was the reason behind revealing these Ayat.''

These noble Ayat criticized the Jews for implementing the Tawrah sometimes and defying it at other times, although they believed in the Tawrah and knew what they were doing was wrong. This is why they should not be trusted to preserve or convey the Tawrah.

Further, they should not be believed when it comes to the description of the Messenger of Allah, his coming, his expulsion from his land, and his Hijrah, and the rest of the information that the previous Prophets informed them about him, all of which they hid.

The Jews, may they suffer the curse of Allah, hid all of these facts among themselves, and this is why Allah said,

... فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ...

Then what is the recompense of those who do so among you, except disgrace in the life of this world,

because they defied Allah's Law and commandments.

... وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ ...

And on the Day of Resurrection they shall be consigned to the most grievous torment,

as punishment for defying the Book of Allah that they had.

... وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴿٨٥﴾

أُولَـئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُاْ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآَخِرَةِ ...

And Allah is not unaware of what you do. Those are they who have bought the life of this world at the price of the Hereafter,

meaning, they prefer this life to the Hereafter.

Tafseer (Arabic)

" ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم " الآية قال محمد بن إسحاق بن يسار حدثني محمد بن أبي محمد عن سعيد بن جبير أو عكرمة عن ابن عباس" ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم " الآية . قال : أنبأهم الله بذلك من فعلهم وقد حرم عليهم في التوراة سفك دمائهم وافترض عليهم فيها فداء أسراهم فكانوا فريقين طائفة منهم بنو قينقاع وهم حلفاء الخزرج والنضير وقريظة وهم حلفاء الأوس فكانوا إذا كانت بين الأوس والخزرج حرب خرجت بنو قينقاع مع الخزرج وخرجت النضير وقريظة مع الأوس يظاهر كل واحد من الفريقين حلفاءه على إخوانه حتى تسافكوا دماءهم بينهم وبأيديهم التوراة يعرفون فيها ما عليهم وما لهم والأوس والخزرج أهل شرك يعبدون الأوثان ولا يعرفون جنة ولا نارا ولا بعثا ولا قيامة ولا كتابا ولا حلالا ولا حراما فإذا وضعت الحرب أوزارها افتدوا أسراهم تصديقا لما في التوراة وأخذا به يفتدي بعضهم من بعض يفتدي بنو قينقاع ما كان من أسراهم في أيدي الأوس ويفتدي النضير وقريظة ما كان في أيدي الخزرج منهم ويطلبون ما أصابوا من دمائهم وقتلوا من قتلوا منهم فيما بينهم مظاهرة لأهل الشرك عليهم يقول الله تعالى ذكره حيث أنبأهم بذلك " أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض " أي تفادونهم بحكم التوراة وتقتلونهم وفي حكم التوراة أن لا يقتل ولا يخرج من داره ولا يظاهر عليه إلا من يشرك بالله ويعبد الأوثان من دونه ابتغاء عرض الدنيا ؟ ففي ذلك من فعلهم مع الأوس والخزرج فيما بلغني نزلت هذه القصة . وقال أسباط عن السدي : كانت قريظة حلفاء الأوس وكانت النضير حلفاء الخزرج فكانوا يقتتلون في حرب بينهم فتقاتل بنو قريظة مع حلفائها النضير وحلفاءهم وكانت النضير تقاتل قريظة وحلفاءها ويغلبونهم فيخربون ديارهم ويخرجونهم منها فإذا أسر رجل من الفريقين كليهما جمعوا له حتى يفدوه فتعيرهم العرب بذلك ويقولون : كيف تقاتلونهم وتفدونهم ؟ قالوا : إنا أمرنا أن نفديهم وحرم علينا قتالهم قالوا : فلم تقاتلونهم ؟ قالوا : إنا نستحي أن تستذل حلفاؤنا فذلك حين عيرهم الله تبارك وتعالى فقال تعالى " ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم " الآية . وقال أسباط عن السدي عن الشعبي : نزلت هذه الآية في قيس بن الحطيم" ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم " الآية . وقال أسباط عن السدي عن عبد خير قال : غزونا مع سلمان بن ربيعة الباهلي بلنجر فحاصرنا أهلها ففتحنا المدينة وأصبنا سبايا واشترى عبد الله بن سلام يهودية بسبعمائة فلما مر برأس الجالوت نزل به فقال له عبد الله : يا رأس الجالوت هل لك في عجوز هاهنا من أهل دينك تشتريها مني قال : نعم قال : أخذتها بسبعمائة درهم قال : فإني أربحك سبعمائة أخرى قال : فإني قد حلفت أن لا أنقصها من أربعة آلاف قال : لا حاجة فيها قال : والله لتشترينها مني أو لتكفرن بدينك الذي أنت عليه قال : ادن مني فدنا منه فقرأ في أذنه مما في التوراة : إنك لا تجد مملوكا من بني إسرائيل إلا اشتريته فأعتقته " وإن يأتوكم أسارى تفادوهم وهو محرم عليكم إخراجهم " قال : أنت عبد الله بن سلام ؟ قال : نعم قال : فجاء بأربعة آلاف فأخذ عبد الله ألفين ورد عليه ألفين . وقال آدم بن إياس في تفسيره : حدثنا أبو جعفر يعني الرازي حدثنا الربيع بن أنس أخبرنا أبو العالية أن عبد الله بن سلام مر على رأس الجالوت بالكوفة وهو يفادي من النساء من لم يقع عليه العرب ولا يفادي من وقع عليه العرب فقال عبد الله : أما إنه مكتوب عندك في كتابك أن تفاديهن كلهن والذي أرشدت إليه الآية الكريمة وهذا السياق ذم اليهود في قيامهم بأمر التوراة التي يعتقدون صحتها ومخالفة شرعها مع معرفتهم بذلك وشهادتهم له بالصحة فلهذا لا يؤتمنون على ما فيها ولا على نقلها ولا يصدقون فيما كتموه من صفة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ونعته ومبعثه ومخرجه ومهاجره وغير ذلك من شؤونه التي أخبرت بها الأنبياء قبله عليهم الصلاة والسلام واليهود عليهم لعائن الله يتكاتمونه بينهم ولهذا قال تعالى " فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا " أي بسبب مخالفتهم شرع الله وأمره " ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب" جزاء على مخالفتهم كتاب الله الذي بأيديهم وما الله بغافل عما تعملون " .

"ثم أنتم" يا "هؤلاء تقتلون أنفسكم" بقتل بعضكم بعضا "وتخرجون فريقا منكم من ديارهم تظاهرون" فيه إدغام التاء في الأصل في الظاء وفي قراءة بالتخفيف على حذفها تتعاونون "عليهم بالإثم" بالمعصية "والعدوان" الظلم "وإن يأتوكم أسارى" وفي قراءة أسرى "تفادوهم" تفدوهم وفي قراءة تفادهم تنقذوهم من الأسر بالمال أو غيره وهو مما عهد إليهم "وهو" أي الشأن "محرم عليكم إخراجهم" متصل بقوله وتخرجون والجملة بينهما اعتراض : أي كما حرم ترك الفداء وكانت قريظة حالفوا الأوس والنضير الخزرج فكان كل فريق يقاتل مع حلفائه ويخرب ديارهم ويخرجهم فإذا أسروا فدوهم وكانوا إذا سئلوا لم تقاتلونهم وتفدونهم ؟ قالوا أمرنا بالفداء فيقال فلم تقاتلونهم ؟ فيقولون حياء أن تستذل حلفاؤنا "أفتؤمنون ببعض الكتاب" وهو الفداء "وتكفرون ببعض" وهو ترك القتل والإخراج والمظاهرة "فما جزاء من يفعل ذلك إلا خزي" هوان وذل "في الحياة الدنيا" وقد خزوا بقتل قريظة ونفي النضير إلى الشام وضرب الجزية "ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون" يعملون بالياء والتاء

" أنتم " في موضع رفع بالابتداء , ولا يعرب ; لأنه مضمر . وضمت التاء من " أنتم " لأنها كانت مفتوحة إذا خاطبت واحدا مذكرا , ومكسورة إذا خاطبت واحدة مؤنثة , فلما ثنيت أو جمعت لم يبق إلا الضمة .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«ثُمَّ» حرف عطف.
«أَنْتُمْ» ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ.
«هؤُلاءِ» اسم إشارة في محل نصب على النداء بياء النداء المحذوفة.
«تَقْتُلُونَ» فعل مضارع وفاعل.
«أَنْفُسَكُمْ» مفعول به والجملة خبر المبتدأ ومثلها جملة «وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً» معطوفة على سابقتها.
«مِنْكُمْ» متعلقان بفريق أو بصفة له.
«مِنْ دِيارِهِمْ» متعلقان بالفعل تخرجون.
«تَظاهَرُونَ» فعل مضارع وفاعل.
«عَلَيْهِمْ» متعلقان بتظاهرون والجملة في محل نصب حال.
«بِالْإِثْمِ» متعلقان بمحذوف حال والمعنى تظاهرون عليهم حال كونهم متلبسين بالإثم.
«وَالْعُدْوانِ» اسم معطوف على الإثم.
«وَإِنْ» الواو استئنافية ، إن شرطية.
«يَأْتُوكُمْ» فعل مضارع مجزوم بحذف النون والواو فاعل والكاف مفعول به.
«أُسارى » حال منصوبة والجملة مستأنفة.
«تُفادُوهُمْ» فعل مضارع مجزوم بحذف النون لأنه جواب الشرط.
«وَهُوَ» الواو حالية هو مبتدأ.
«مُحَرَّمٌ» خبر.
«عَلَيْكُمْ» جار ومجرور متعلقان بمحرم. والجملة الاسمية حالية.
«إِخْراجُهُمْ» نائب فاعل لاسم المفعول محرم ويجوز إعراب هو مبتدأ ومحرم خبر مقدم وإخراجهم مبتدأ مؤخر والجملة الاسمية خبر.
«أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ» معطوفة على جملة محذوفة التقدير أتفعلون ذلك فتؤمنون.
«فَما» الفاء استئنافية ، ما نافية.
«جَزاءُ» مبتدأ مرفوع.
«مِنْ» اسم موصول في محل جر بالإضافة.
«يَفْعَلُ» فعل مضارع والفاعل هو.
«ذلِكَ» اسم إشارة في محل نصب مفعول به.
«مِنْكُمْ» متعلقان بمحذوف حال أي حال كونه منكم. والجملة صلة الموصول لا محل لها.
«إِلَّا» أداة حصر.
«خِزْيٌ» خبر جزاء والجملة مستأنفة.
«فِي الْحَياةِ» متعلقان بخزي.
«الدُّنْيا» صفة للحياة.
«وَيَوْمَ» الواو استئنافية ، يوم مفعول فيه متعلق بيردون.
«الْقِيامَةِ» مضاف إليه.
«يُرَدُّونَ» الجملة مستأنفة.
«إِلى أَشَدِّ» متعلقان بيردون.
«الْعَذابِ» مضاف إليه.
«وَمَا» الواو استئنافية ، ما الحجازية تعمل عمل ليس.
«اللَّهُ» لفظ الجلالة اسمها.
«بِغافِلٍ» الباء حرف جر زائد ، غافل اسم مجرور لفظا منصوب محلا على أنه خبر ليس.
«عَمَّا» ما اسم موصول في محل جر بحرف الجر متعلقان بتعلمون. والجملة مستأنفة وجملة «تَعْمَلُونَ» صلة الموصول.