You are here

3vs14

زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ

Zuyyina lilnnasi hubbu alshshahawati mina alnnisai waalbaneena waalqanateeri almuqantarati mina alththahabi waalfiddati waalkhayli almusawwamati waalanAAami waalharthi thalika mataAAu alhayati alddunya waAllahu AAindahu husnu almaabi

Yoruba Translation

Hausa Translation

An ƙawata wa mutãne son sha´awõyi daga mãtã da ɗiya da dũkiyõyi abũbuwan tãrãwa daga zinariya da azurfa, da dawãki kiwãtattu da dabbõbin ci da hatsi. Wannan shi ne dãɗin rãyuwar dũniya. Kuma Allah a wurinsa kyakkyãwar makõma take.

English Translation

Fair in the eyes of men is the love of things they covet: Women and sons; Heaped-up hoards of gold and silver; horses branded (for blood and excellence); and (wealth of) cattle and well-tilled land. Such are the possessions of this world's life; but in nearness to Allah is the best of the goals (To return to).
The love of desires, of women and sons and hoarded treasures of gold and silver and well bred horses and cattle and tilth, is made to seem fair to men; this is the provision of the life of this world; and Allah is He with Whom is the good goal (of life).
Beautified for mankind is love of the joys (that come) from women and offspring; and stored-up heaps of gold and silver, and horses branded (with their mark), and cattle and land. That is comfort of the life of the world. Allah! With Him is a more excellent abode.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The True Value of This Earthly Life

Allah says;

زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ...

Beautified for men is the love of things they covet; women, children, Qanatir Al-Muqantarah of gold and silver, branded beautiful horses (Musawwamah), cattle and fertile land.

Allah mentions the delights that He put in this life for people, such as women and children, and He started with women, because the test with them is more tempting.

For instance, the Sahih recorded that the Messenger said,

مَا تَرَكْتُ بَعْدِي فِتْنَةً أَضَرَّ عَلَى الرِّجَالِ مِنَ النِّسَاء

I did not leave behind me a test more tempting to men than women.

When one enjoys women for the purpose of having children and preserving his chastity, then he is encouraged to do so.

There are many Hadiths that encourage getting married, such as,

وَإِنَّ خَيْرَ هذِهِ الْأُمَّةِ مَنْ كَانَ أَكْثَرَهَا نِسَاء

Verily, the best members of this Ummah are those who have the most wives.

He also said,

الدُّنْيَا مَتَاعٌ، وَخَيْرُ مَتَاعِهَا الْمَرْأَةُ الصَّالِحَة

This life is a delight, and the best of its delight is a righteous wife.

The Prophet said in another Hadith,

حُبِّبَ إِلَيَّ النِّسَاءُ وَالطِّيبُ، وَجُعِلَتْ قُرَّةُ عَيْنِي فِي الصَّلَاة

I was made to like women and perfume, and the comfort of my eye is the prayer.

Aishah, may Allah be pleased with her, said,

"Nothing was more beloved to the Messenger of Allah than women, except horses,''

and in another narration,

"...than horses except women.''

The desire to have children is sometimes for the purpose of pride and boasting, and as such, is a temptation. When the purpose for having children is to reproduce and increase the Ummah of Muhammad with those who worship Allah alone without partners, then it is encouraged and praised.

A Hadith states,

تَزَوَّجُوا الْوَدُودَ الْوَلُودَ، فَإِنِّي مُكَاثِرٌ بِكُمُ الْأُمَمَ يَوْمَ الْقِيَامَة

Marry the Wadud (kind) and Walud (fertile) woman, for I will compare your numbers to the rest of the nations on the Day of Resurrection.

The desire of wealth sometimes results out of arrogance, and the desire to dominate the weak and control the poor, and this conduct is prohibited. Sometimes, the want for more money is for the purpose of spending it on acts of worship, being kind to the family, the relatives, and spending on various acts of righteousness and obedience; this behavior is praised and encouraged in the religion.

Scholars of Tafsir have conflicting opinions about the amount of the Qintar, all of which indicate that;

the Qintar is a large amount of money, as Ad-Dahhak and other scholars said.

Abu Hurayrah said

"The Qintar is twelve thousand Uwqiyah, each Uwqiyah is better than what is between the heavens and earth.''

This was recorded by Ibn Jarir.

The desire to have horses can be one of three types.

Sometimes, owners of horses collect them to be used in the cause of Allah, and when warranted, they use their horses in battle. This type of owner shall be rewarded for this good action.

Another type collects horses to boast, and out of enmity to the people of Islam, and this type earns a burden for his behavior.

Another type collects horses to fulfill their needs and to collect their offspring, and they do not forget Allah's right due on their horses.

This is why in this case, these horses provide a shield of sufficiency for their owner, as evident by a Hadith that we will mention, Allah willing, when we explain Allah's statement,

وَأَعِدُّواْ لَهُمْ مَّا اسْتَطَعْتُم مّن قُوَّةٍ وَمِن رّبَاطِ الْخَيْلِ

And make ready against them all you can of power, including steeds of war. (8:60)

As for the Musawwamah horses, Ibn Abbas said that;

they are the branded, beautiful horses.

This is the same explanation of Mujahid, Ikrimah, Sa`id bin Jubayr, Abdur-Rahman bin Abdullah bin Abza, As-Suddi, Ar-Rabi bin Anas and Abu Sinan and others.

Makhul said,

the Musawwamah refers to the horse with a white spotted faced, and the horse with white feet.

Imam Ahmad recorded that Abu Dharr said that the Messenger of Allah said,

لَيْسَ مِنْ فَرَسٍ عَرَبِيَ إِلَّا يُؤْذَنُ لَهُ مَعَ كُلِّ فَجْرٍ يَدْعُو بِدَعْوَتَيْنِ يَقُولُ: اللَّهُمَّ إِنَّكَ خَوَّلْتَنِي مِنْ بَنِي آدَمَ، فَاجْعَلْنِي مِنْ أَحَبِّ مَالِهِ وَأَهْلِهِ إِلَيْهِ أَوْ أَحَبَّ أَهْلِهِ وَمَالِهِ إِلَيْه

Every Arabian horse is allowed to have two supplications every dawn, and the horse supplicates, `O Allah! You made me subservient to the son of Adam. Therefore, make me among the dearest of his wealth and household to him, or, ...make me the dearest of his household and wealth to him.

Allah's statement,

... وَالأَنْعَامِ ...

Cattle,

means, camels, cows and sheep.

.... وَالْحَرْثِ ...

And fertile land,

meaning, the land that is used to farm and grow plants.

Allah then said,

... ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ...

This is the pleasure of the present world's life,

meaning, these are the delights of this life and its short lived joys.

... وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ ﴿١٤﴾

But Allah has the excellent return with Him.

meaning, the best destination and reward.

Tafseer (Arabic)

يخبر تعالى عما زين للناس في هذه الحياة الدنيا من أنواع الملاذ من النساء والبنين فبدأ بالنساء لأن الفتنة بهن أشد كما ثبت في الصحيح أنه صلى الله عليه وسلم قال " ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء " فأما إذا كان القصد بهن الإعفاف وكثرة الأولاد فهذا مطلوب مرغوب فيه مندوب إليه كما وردت الأحاديث بالترغيب في التزويج والاستكثار منه وإن خير هذه الأمة من كان أكثرها نساء وقوله صلى الله عليه وسلم " الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة إن نظر إليها سرته وإن أمرها أطاعته وإن غاب عنها حفظته في نفسها وماله " وقوله في الحديث الآخر " حبب إلي النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة " وقالت عائشة رضي الله عنها : لم يكن شيء أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من النساء إلا الخيل وفي رواية : من الخيل إلا النساء . وحب البنين تارة يكون للتفاخر والزينة فهو داخل في هذا وتارة يكون لتكثير النسل وتكثير أمة محمد صلى الله عليه وسلم ممن يعبد الله وحده لا شريك له فهذا محمود ممدوح كما ثبت في الحديث " تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة " وحب المال كذلك تارة يكون للفخر والخيلاء والتكبر على الضعفاء والتجبر على الفقراء فهذا مذموم وتارة يكون للنفقة في القربات وصلة الأرحام والقرابات ووجوه البر والطاعات فهذا ممدوح محمود شرعا . وقد اختلف المفسرون في مقدار القنطار على أقوال وحاصلها أنه المال الجزيل كما قاله الضحاك وغيره وقيل : ألف دينار وقيل ألف ومائتا دينار وقيل اثنا عشر ألفا وقيل أربعون ألفا وقيل ستون ألفا وقيل سبعون ألفا وقيل ثمانون ألفا وقيل غير ذلك : وقد قال الإمام أحمد : حدثنا عبد الصمد حدثنا حماد عن عاصم عن أبي صالح عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " القنطار اثنا عشر ألف أوقية كل أوقية خير مما بين السماء والأرض " وقد رواه ابن ماجه عن أبي بكر بن أبي شيبة عن عبد الصمد بن عبد الوارث عن حماد بن سلمة به وقد رواه ابن جرير عن بندار عن ابن مهدي عن حماد بن سلمة عن عاصم بن بهدلة عن أبي صالح عن أبي هريرة موقوفا كرواية وكيع في تفسيره حيث قال : حدثنا حماد بن سلمة عن عاصم بن بهدلة عن ذكوان أبي صالح عن أبي هريرة قال " القنطار اثنا عشر ألف أوقية الأوقية خير مما بين السماء والأرض " هذا أصح وهكذا رواه ابن جرير عن معاذ بن جبل وابن عمر وحكاه ابن أبي حاتم عن أبي هريرة وأبي الدرداء أنهم قالوا : القنطار ألف ومائتا أوقية . ثم قال ابن جرير رحمه الله : حدثنا زكريا بن يحيى الضرير حدثنا شبابة حدثنا مخلد بن عبد الواحد عن علي بن زيد عن عطاء بن أبي ميمونة عن زر بن حبيش عن أبي بن كعب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " القنطار ألف أوقية ومائتا أوقية" وهذا حديث منكر أيضا والأقرب أن يكون موقوفا على أبي بن كعب كغيره من الصحابة . وقد روى ابن مردويه من طريق موسى بن عبيدة الربذي عن محمد بن إبراهيم عن موسى عن أم الدرداء عن أبي الدرداء قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من قرأ مائة آية لم يكتب من الغافلين ومن قرأ مائة آية إلى ألف أصبح له قنطار من الأجر عند الله القنطار منه مثل الجبل العظيم " ورواه وكيع عن موسى بن عبيدة بمعناه. وقال الحاكم في مستدركه : حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثنا أحمد بن عيسى بن زيد اللخمي حدثنا محمد بن عمرو بن أبي سلمة حدثنا زهير بن محمد حدثنا حميد الطويل ورجل آخر عن أنس بن مالك قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قول الله تعالى " والقناطير المقنطرة " ؟ قال : " القنطار ألفا أوقية " صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه هكذا رواه الحاكم وقد رواه ابن أبي حاتم بلفظ آخر فقال أنبأنا أحمد بن عبد الرحمن الرقي أنبأنا عمرو بن أبي سلمة أنبأنا زهير يعني ابن محمد أنبأنا حميد الطويل ورجل آخر قد سماه يعني يزيد الرقاشي عن أنس عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في قوله " قنطار يعني ألف دينار " وهكذا رواه الطبراني عن عبد الله بن محمد بن أبي مريم عن عمرو بن أبي سلمة فذكر بإسناده مثله سواء . وروى ابن جرير عن الحسن البصري عنه مرسلا أو موقوفا عليه : القنطار ألف ومائتا دينار وهو رواية العوفي عن ابن عباس . وقال الضحاك : من العرب من يقول القنطار ألف ومائتا دينار ومنهم من يقول : اثنا عشر ألفا . وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي حدثنا عارم عن حماد عن سعيد الحرسي عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري قال : القنطار ملء مسك الثور ذهبا قال أبو محمد : ورواه محمد بن موسى الحرسي عن حماد بن زيد مرفوعا والموقوف أصح . " وحب الخيل على ثلاثة أقسام " تارة يكون ربطها أصحابها معدة لسبيل الله متى احتاجوا إليها غزوا عليها فهؤلاء يثابون وتارة تربط فخرا ونواء لأهل الإسلام فهذه على صاحبها وزر وتارة للتعفف واقتناء نسلها ولم ينس حق الله في رقابها فهذه لصاحبها ستر كما سيأتي الحديث بذلك إن شاء الله تعالى عند قوله تعالى " وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل " الآية : وأما المسومة فعن ابن عباس رضي الله عنهما : المسومة الراعية والمطهمة الحسان وكذا روي عن مجاهد وعكرمة وسعيد بن جبير وعبد الرحمن بن عبد الله بن أبزى والسدي والربيع بن أنس وأبي سنان وغيرهم . وقال مكحول : المسومة الغرة والتحجيل وقيل غير ذلك . وقد قال الإمام أحمد : حدثنا يحيى بن سعيد عن عبد الحميد بن جعفر عن يزيد بن أبي حبيب عن سويد بن قيس عن معاوية بن خديج عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ليس من فرس عربي إلا يؤذن له مع كل فجر يدعو بدعوتين يقول : اللهم إنك خولتني من خولتني من بني آدم فاجعلني من أحب ماله وأهله إليه أو أحب أهله وماله إليه " وقوله تعالى " والأنعام " يعني الإبل والبقر والغنم " والحرث " يعني الأرض المتخذة للغراس والزراعة . وقال الإمام أحمد حدثنا روح بن عبادة حدثنا أبو نعامة العدوي عن مسلم بن بديل عن إياس بن زهير عن سويد بن هبيرة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال " خير مال امرئ له مهرة مأمورة أو سكة مأبورة " المأمورة الكثيرة النسل والسكة النخل المصطف والمأبورة الملقحة. ثم قال تعالى " ذلك متاع الحياة الدنيا " أي إنما هذا زهرة الحياة الدنيا وزينتها الفانية الزائلة " والله عنده حسن المآب " أي حسن المرجع والثواب . وقد قال ابن جرير : حدثنا ابن حميد حدثنا جرير عن عطاء عن أبي بكر بن حفص بن عمر بن سعد قال : قال عمر بن الخطاب لما نزلت " زين للناس حب الشهوات " قلت : الآن يا رب حين زينتها لنا فنزلت " قل أؤنبئكم بخير من ذلكم للذين اتقوا " الآية .

"زين للناس حب الشهوات" ما تشتهيه النفس وتدعو إليه زينها الله ابتلاء أو الشيطان "من النساء والبنين والقناطير" الأموال الكثيرة "المقنطرة" المجمعة "من الذهب والفضة والخيل المسومة" الحسان "والأنعام" أي الإبل والبقر والغنم "والحرث" الزرع "ذلك" المذكور "متاع الحياة الدنيا" يتمتع به فيها ثم يفنى "والله عنده حسن المآب" المرجع وهو الجنة فينبغي الرغبة فيه دون غيره .

زين من التزيين واختلف الناس من المزين ; فقالت فرقة : الله زين ذلك ; وهو ظاهر قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه , ذكره البخاري . وفي التنزيل : " إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها " [ الكهف : 7 ] ; ولما قال عمر : الآن يا رب حين زينتها لنا نزلت : " قل أؤنبئكم بخير من ذلكم " [ آل عمران : 15 ] وقالت فرقة : المزين هو الشيطان ; وهو ظاهر قول الحسن , فإنه قال : من زينها ؟ ما أحد أشد لها ذما من خالقها . فتزيين الله تعالى إنما هو بالإيجاد والتهيئة للانتفاع وإنشاء الجبلة على الميل إلى هذه الأشياء . وتزيين الشيطان إنما هو بالوسوسة والخديعة وتحسين أخذها من غير وجوهها . والآية على كلا الوجهين ابتداء وعظ لجميع الناس , وفي ضمن ذلك توبيخ لمعاصري محمد صلى الله عليه وسلم من اليهود وغيرهم . وقرأ الجمهور " زين " على بناء الفعل للمفعول , ورفع " حب " . وقرأ الضحاك ومجاهد " زين " على بناء الفعل للفاعل , ونصب " حب " وحركت الهاء من " الشهوات " فرقا بين الاسم والنعت والشهوات جمع شهوة وهي معروفة ورجل شهوان للشيء , وشيء شهي أي مشتهى واتباع الشهوات مرد وطاعتها مهلكة . وفي صحيح مسلم : ( حفت الجنة بالمكاره وحفت النار بالشهوات ) رواه أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم . وفائدة هذا التمثيل أن الجنة لا تنال إلا بقطع مفاوز المكاره وبالصبر عليها . وأن النار لا ينجى منها إلا بترك الشهوات وفطام النفس عنها . وقد روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( طريق الجنة حزن بربوة وطريق النار سهل بسهوة . .. ) ; وهو معنى قوله ( حفت الجنة بالمكاره وحفت النار بالشهوات ) . أي طريق الجنة صعبة المسلك فيه أعلى ما يكون من الروابي , وطريق النار سهل لا غلظ فيه ولا وعورة , وهو معنى قوله ( سهل بسهوة ) وهو بالسين المهملة .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَواتِ» زين فعل ماض مبني للمجهول والجار والمجرور متعلقان بزين حب نائب فاعل الشهوات مضاف إليه.
«مِنَ النِّساءِ» متعلقان بمحذوف حال من الشهوات.
«وَالْبَنِينَ» معطوف على النساء مجرور بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
«وَالْقَناطِيرِ» عطف على البنين.
«الْمُقَنْطَرَةِ» صفة.
«مِنَ الذَّهَبِ» متعلقان بالمقنطرة.
«وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعامِ وَالْحَرْثِ» عطف على ما قبلها.
«ذلِكَ» اسم إشارة مبتدأ.
«مَتاعُ» خبر.
«الْحَياةِ» مضاف إليه.
«الدُّنْيا» صفة الحياة مجرورة والجملة مستأنفة.
«وَاللَّهُ» اللّه لفظ الجلالة مبتدأ.
«عِنْدَهُ» مفعول فيه ظرف مكان متعلق بمحذوف خبر مقدم للمبتدأ المؤخر «حُسْنُ».
«الْمَآبِ» مضاف إليه والجملة الاسمية.
«عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ» في محل رفع خبر المبتدأ اللّه ، وجملة «وَاللَّهُ عِنْدَهُ ...» استئنافية

Similar Verses

8vs60

وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ

3vs195

فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَاباً مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ