You are here

58vs13

أَأَشْفَقْتُمْ أَن تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَاتٍ فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ

Aashfaqtum an tuqaddimoo bayna yaday najwakum sadaqatin faith lam tafAAaloo wataba Allahu AAalaykum faaqeemoo alssalata waatoo alzzakata waateeAAoo Allaha warasoolahu waAllahu khabeerun bima taAAmaloona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Ashe, kun ji tsõron ku gabãtar da sadakõki a gabãnin gãnãwarku? To, idan ba ku aikata ba, kuma Allah Ya kõmo da ku zuwa ga sauƙi, sai ku tsai da salla, kuma ku bãyar da zakka, kuma ku yi ɗã´ã ga Allah da ManzonSa. Kuma Allah ne Mai ƙididdigewa ga abin da kuke aikatãwa.

English Translation

Is it that ye are afraid of spending sums in charity before your private consultation (with him)? If, then, ye do not so, and Allah forgives you, then (at least) establish regular prayer; practise regular charity; and obey Allah and His Messenger. And Allah is well-acquainted with all that ye do.
Do you fear that you will not (be able to) give in charity before your consultation? So when you do not do it and Allah has turned to you (mercifully), then keep up prayer and pay the poor-rate and obey Allah and His Messenger; and Allah is Aware of what you do.
Fear ye to offer alms before your conference? Then, when ye do it not and Allah hath forgiven you, establish worship and pay the poor-due and obey Allah and His messenger. And Allah is Aware of what ye do.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(O ye who believe! When ye hold conference with the messengerナ) [58:12-13]. Muqatil ibn Hayyan said:
モThis was revealed about the rich. This is because they used to go to the Prophet, Allah bless him and give him peace, and converse with him at length. In this fashion, they always beat the poor to the assemblies to the extent that the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, disliked their prolonged sitting and conference.
Allah, glorified and exalted is He, therefore revealed this verse and commanded that alms be given upon each conference with the Prophet. As for those who had straitened means, they did not have anything to give for alms, while those who were well off were niggardly. The Companions of the Prophet, Allah bless him and give him peace, found this tough and so a dispensation was revealedヤ.
Ali ibn Abi Talib, may Allah be well pleased with him, said: モThere is one verse in the Book of Allah that no one has applied before me nor is there anyone who has applied it after me. [It is] (O ye who believe! When ye hold conference with the messengerナ). I had a piece of gold which I exchanged for silver pieces and whenever I conferred with the Messenger I spent one silver piece in charity until I spent them all. Then the verse was abrogated with another verse (Fear ye to offer alms before your conference? ... and they will fancy that they have some standing. Lo! is it not they who are the liars?) [58:13]ヤ.

Tafseer (English)

Allah the Exalted said,

أَأَشْفَقْتُمْ أَن تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَاتٍ ...

Are you afraid of spending in charity before your private consultation?

meaning, are you afraid that the order to give charity before speaking privately to the Prophet remains in effect forever.

... فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ﴿١٣﴾

If then you do it not, and Allah has forgiven you, then perform Salah and give Zakah and obey Allah and His Messenger. And Allah is All-Aware of what you do.

Therefore, Allah abrogated the obligation of giving this charity.

It was said that none has implemented this command before except its abrogation, Ali bin Abi Talib.

Ali bin Abi Talhah reported from Ibn Abbas: تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَاتٍ (spend something in charity before your private consultation).

"The Muslims kept asking Allah's Messenger questions until it became difficult on him. Allah wanted to lighten the burden from His Prophet, upon him be peace. So when He said this, many Muslims were afraid to pay this charity and stopped asking. Afterwards, Allah sent down this Ayah,

أَأَشْفَقْتُمْ أَن تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَاتٍ فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاة ...َ

Are you afraid of spending in charity before your private consultation If then you do it not, and Allah has forgiven you, then perform Salah and give Zakah,

Thus Allah made things easy and lenient for them.''

Ikrimah and Al-Hasan Al-Basri commented on Allah's statement: فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً (spend something in charity before your private consultation).

"This was abrogated by the next Ayah:

أَأَشْفَقْتُمْ أَن تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَاتٍ ...

Are you afraid of spending in charity before your private consultation....''

Sa`id bin Abi `Arubah reported from Qatadah and Muqatil bin Hayyan,

"People kept questioning Allah's Messenger until they made things difficult for him. Allah provided a way to stop their behavior by this Ayah. One of them would need to speak to Allah's Prophet about a real matter, but could not do so until he gave in charity. This became hard on people and Allah sent down relief from this requirement afterwards,

... فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ

But if you find not, then verily, Allah is Oft-Forgiving, Most Merciful).''

Ma`mar reported from Qatadah that the Ayah,

... إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً ...

(When you (want to) consult the Messenger in private, spend something in charity before your private consultation). was abrogated after being in effect for only one hour of a day.

Abdur-Razzaq recorded that Mujahid said that Ali said,

"No one except me implemented this Ayah, until it was abrogated,''

and he was reported to have said that it remained in effect for merely an hour.

Tafseer (Arabic)

قال تعالى " أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات " أي أخفتم من استمرار هذا الحكم عليكم من وجوب الصدقة قبل مناجاة الرسول" فإذا لم تفعلوا وتاب الله عليكم فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الله ورسوله والله خبير بما تعملون " فنسخ وجوب ذلك عنهم وقد قيل إنه لم يعمل بهذه الآية قبل نسخها سوى علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال ابن أبي نجيح عن مجاهد قال نهوا عن مناجاة النبي صلى الله عليه وسلم حتى يتصدقوا فلم يناجه إلا علي بن أبي طالب قدم دينارا صدقة تصدق به ثم ناجى النبي صلى الله عليه وسلم فسأله عن عشر خصال ثم أنزلت الرخصة وقال ليث بن أبي سليم عن مجاهد قال علي رضي الله عنه : آية في كتاب الله عز وجل لم يعمل بها أحد قبلي ولا يعمل بها أحد بعدي كان عندي دينار فصرفته بعشرة دراهم فكنت إذا ناجيت رسول الله صلى الله عليه وسلم تصدقت بدرهم فنسخت ولم يعمل بها أحد قبلي ولا يعمل بها أحد بعدي ثم تلا هذه الآية " يا أيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة " الآية . وقال ابن جرير حدثنا ابن حميد حدثنا مهران عن سفيان عن عثمان بن المغيرة عن سالم بن أبي الجعد عن علي بن علقمة الأنماري عن علي رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم ما ترى دينار ؟ " قال لا يطيقون قال " نصف دينار " قال لا يطيقون قال " ما ترى ؟ " قال شعيرة فقال له النبي صلى الله عليه وسلم " إنك لزهيد" قال فنزلت " أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات " قال علي : في خفف الله عن هذه الأمة . ورواه الترمذي عن سفيان بن وكيع عن يحيى بن آدم عن عبيد الله الأشجعي عن سفيان الثوري عن عثمان بن المغيرة الثقفي عن سالم بن أبي الجعد عن علي بن علقمة الأنماري عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال لما نزلت " يا أيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة " إلى آخرها قال لي النبي صلى الله عليه وسلم " ما ترى دينار ؟ " قال لا يطيقونه وذكره بتمامه مثله . ثم قال هذا حديث حسن غريب إنما نعرفه من هذا الوجه ثم قال ومعنى قوله شعيرة يعني وزن شعيرة من ذهب ورواه أبو يعلى عن أبي بكر بن أبي شيبة عن يحيى بن آدم به . وقال العوفي عن ابن عباس في قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة - إلى - فإن الله غفور رحيم " كان المسلمون يقدمون بين يدي النجوى صدقة فلما نزلت الزكاة نسخ هذا . وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس قوله" فقدموا بين يدي نجواكم صدقة " وذلك أن المسلمين أكثروا المسائل على رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى شقوا عليه فأراد الله أن يخفف عن نبيه عليه السلام فلما قال ذلك جبن كثير من المسلمين وكفوا عن المسألة فأنزل الله بعد هذا " أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات فإذ لم تفعلوا وتاب الله عليكم فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة " فوسع الله عليهم ولم يضيق . وقال عكرمة والحسن البصري في قوله تعالى " فقدموا بين يدي نجواكم صدقة " نسختها الآية التي بعدها" أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات" إلى آخرها . وقال سعيد بن أبي عروبة عن قتاده ومقاتل بن حيان سأل الناس رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أحفوه بالمسألة ففطمهم الله بهذه الآية فكان الرجل منهم إذا كانت له الحاجة إلى نبي الله صلى الله عليه وسلم فلا يستطيع أن يقضيها حتى يقدم بين يديه صدقه فاشتد ذلك عليهم فأنزل الله الرخصة بعد ذلك " فإن لم تجدوا فإن الله غفور رحيم " وقال معمر عن قتادة " إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة " إنها منسوخة ما كانت إلا ساعة من نهار وهكذا روى عبد الرزاق أخبرنا معمر عن أيوب عن مجاهد قال علي : ما عمل بها أحد غيري حتى نسخت وأحسبه قال وما كانت إلا ساعة .

"أأشفقتم" بتحقيق الهمزتين وإبدال الثانية ألفا وتسهيلها وإدخال ألف بين المسهلة والأخرى وتركه أي خفتم من "أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات" لفقر "فإذ لم تفعلوا" الصدقة "وتاب الله عليكم" رجع بكم عنها "فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الله ورسوله" أي داوموا على ذلك

" أأشفقتم " استفهام معناه التقرير . قال ابن عباس : " أأشفقتم " أي أبخلتم بالصدقة , وقل : خفتم , والإشفاق الخوف من المكروه . أي خفتم وبخلتم بالصدقة وشق عليكم " أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات " قال مقاتل بن حيان : إنما كان ذلك عشر ليال ثم نسخ . وقال الكلبي : ما كان ذلك إلا ليلة واحدة . وقال ابن عباس : ما بقي إلا ساعة من النهار حتى نسخ . وكذا قال قتادة . والله أعلم .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«أَأَشْفَقْتُمْ» الهمزة حرف استفهام وماض وفاعله «أَنْ تُقَدِّمُوا» مضارع منصوب بأن والواو فاعله والمصدر المؤول من أن والفعل منصوب بنزع الخافض وجملة أشفقتم استئنافية لا محل لها «بَيْنَ يَدَيْ نَجْواكُمْ» سبق إعرابها «صَدَقاتٍ» مفعول به «فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا» إذ ظرف لما مضى من الزمن ومضارع مجزوم بلم والواو فاعله وو الجملة في محل جر بالإضافة وجملة إذ استئنافية لا محل لها. «وَتابَ اللَّهُ» ماض وفاعله «عَلَيْكُمْ» متعلقان بالفعل والجملة حال «فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ» الفاء رابطة وأمر وفاعله ومفعوله والجملة جواب إذ لا محل لها «وَآتُوا الزَّكاةَ ، وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ» معطوفتان على ما قبلهما.
«وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِما تَعْمَلُونَ» سبق إعرابها.

Similar Verses

2vs43

وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ
,

3vs153

إِذْ تُصْعِدُونَ وَلاَ تَلْوُونَ عَلَى أحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غُمَّاً بِغَمٍّ لِّكَيْلاَ تَحْزَنُواْ عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلاَ مَا أَصَابَكُمْ وَاللّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ