You are here

6vs69

وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَلَـكِن ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ

Wama AAala allatheena yattaqoona min hisabihim min shayin walakin thikra laAAallahum yattaqoona

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma babu wani abu daga hisãbinsu (mãsu kutsãwa a cikin ayõyin Allah (a kan mãsu taƙawa amma akwai tunãtarwa (a kansu), tsãmmãninsu (mãsu kutsawar) zã su yi taƙawa.

English Translation

On their account no responsibility falls on the righteous, but (their duty) is to remind them, that they may (learn to) fear Allah.
And nought of the reckoning of their (deeds) shall be against those who guard (against evil), but (theirs) is only to remind, haply they may guard.
Those who ward off (evil) are not accountable for them in aught, but the Reminder (must be given them) that haply they (too) may ward off (evil).

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Allah's statement,

وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ ...

There is no responsibility for them upon those who have Taqwa,

means, when the believers avoid sitting with wrongdoers in this case, they will be innocent of them and they will have saved themselves from their sin.

Allah's statement,

... وَلَـكِن ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ﴿٦٩﴾

but (their duty) is to remind them, that they may avoid that.

means, We commanded you to ignore and avoid them, so that they become aware of the error they are indulging in, that they may avoid this behavior and never repeat it again.

Tafseer (Arabic)

وقوله " وما على الذين يتقون من حسابهم من شيء " أي إذا تجنبوهم فلم يجلسوا معهم في ذلك فقد برئوا من عهدتهم وتخلصوا من إثمهم قال ابن أبي حاتم حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا عبد الله بن موسى عن إسرائيل عن السدي عن أبي مالك عن سعيد بن جبير . قوله " وما على الذين يتقون من حسابهم من شيء " قال ما عليك أن يخوضوا في آيات الله إذا فعلت ذلك أي إذا تجنبتهم وأعرضت عنهم وقال آخرون بل معناه وإن جلسوا معهم فليس عليهم من حسابهم من شيء وزعموا أن هذا منسوخ بآية النساء المدنية وهي قوله " إنكم إذا مثلهم " قاله مجاهد والسدي وابن جريج وغيرهم. وعلى قولهم يكون قوله " ولكن ذكرى لهم لعلهم يتقون " أي ولكن أمرناكم بالإعراض عنهم حينئذ تذكيرا لهم عما هم فيه لعلهم يتقون ذلك ولا يعودون إليه .

"وما على الذين يتقون" الله "من حسابهم" أي الخائضين "من" زائدة "شيء" إذا جالسوهم "ولكن" عليهم "ذكرى" تذكرة لهم وموعظة "لعلهم يتقون" الخوض

قال ابن عباس : لما نزل لا تقعدوا مع المشركين وهو المراد بقوله : " فأعرض عنهم " قال المسلمون : لا يمكننا دخول المسجد والطواف ; فنزلت هذه الآية . " ولكن ذكرى " أي فإن قعدوا يعني المؤمنين فليذكروهم . " لعلهم يتقون " الله في ترك ما هم فيه . ثم قيل : نسخ هذا بقوله : " وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره " [ النساء : 140 ] . وإنما كانت الرخصة قبل الفتح وكان الوقت وقت تقية . وأشار بقوله : " وقد نزل عليكم في الكتاب " [ النساء : 140 ] إلى قوله : " وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا " [ الأنعام : 70 ] . قال القشيري : والأظهر أن الآية ليست منسوخة . والمعنى : ما عليكم شيء من حساب المشركين , فعليكم بتذكيرهم وزجرهم فإن أبوا فحسابهم على الله . و " ذكرى " في موضع نصب على المصدر , ويجوز أن تكون في موضع رفع ; أي ولكن الذي يفعلونه ذكرى , أي ولكن عليهم ذكرى . وقال الكسائي : المعنى ولكن هذه ذكرى .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَما» الواو استئنافية ، ما نافية.
«عَلَى الَّذِينَ» متعلقان بمحذوف خبر المبتدأ شيء.
«يَتَّقُونَ» فعل مضارع وفاعل والجملة صلة الموصول لا محل لها.
«مِنْ حِسابِهِمْ» متعلقان بمحذوف حال من شيء لأنه تقدم عليه بعد أن كان صفة له.
«مِنْ شَيْ ءٍ» من حرف جر زائد.
«شَيْ ءٍ» اسم مجرور لفظا مرفوع محلا على أنه مبتدأ ، والجملة الاسمية مستأنفة.
«وَلكِنْ» حرف استدراك ، والواو عاطفة.
«ذِكْرى » مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر والخبر محذوف والتقدير : ولكن عليهم ذكرى وهذا أسهل من تقدير فعل محذوف : ذكروهم ذكرى.
«لَعَلَّهُمْ» لعل والهاء اسمها وجملة «يَتَّقُونَ» في محل رفع خبر. والجملة الاسمية معطوفة

Similar Verses

4vs140

وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً

6vs52

وَلاَ تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِم مِّن شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ