You are here

9vs34

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّ كَثِيراً مِّنَ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ

Ya ayyuha allatheena amanoo inna katheeran mina alahbari waalrruhbani layakuloona amwala alnnasi bialbatili wayasuddoona AAan sabeeli Allahi waallatheena yaknizoona alththahaba waalfiddata wala yunfiqoonaha fee sabeeli Allahi fabashshirhum biAAathabin aleemin

Yoruba Translation

Hausa Translation

Yã waɗanda suka yi ĩmãni! Lalle ne mãsu yawa daga Ahbãr(1) da Ruhbãnãwa haƙĩƙa sunã cin dũkiyar mutãne da ƙarya, kuma sunã kangħwa daga hanyar Allah. Kuma waɗanda suke taskacħwar zĩnãriya da azurfa, kuma bã su ciyar da ita a cikin hanyar Allah, to, ka yi musu bushãra da azãba mai raɗaɗi.

English Translation

O ye who believe! there are indeed many among the priests and anchorites, who in Falsehood devour the substance of men and hinder (them) from the way of Allah. And there are those who bury gold and silver and spend it not in the way of Allah: announce unto them a most grievous penalty-
O you who believe! most surely many of the doctors of law and the monks eat away the property of men falsely, and turn (them) from Allah's way; and (as for) those who hoard up gold and silver and do not spend it in Allah's way, announce to them a painful chastisement,
O ye who believe! Lo! many of the (Jewish) rabbis and the (Christian) monks devour the wealth of mankind wantonly and debar (men) from the way of Allah. They who hoard up gold and silver and spend it not in the way of Allah, unto them give tidings (O Muhammad) of a painful doom,

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(O ye who believe! Lo! many of the (Jewish) rabbis and the (Christian) monks devour the wealth of mankind wantonly) [9:34]. This was revealed about the scholars and doctors of the people of the Book. They used to accept bribes from the communality of people; these are the gains they used to obtain from the common people. (They who hoard up gold and silver and spend it not in the way of Allahナ) [9:34]. Abu Ishaq al-Muqriメ informed us> Abd Allah ibn Hamid> Ahmad ibn Muhammad ibn Ibrahim> Muhammad ibn Nusayr> Amr ibn Zurarah> Hushaym> Husayn> Zayd ibn Wahb who said: モI passed by al-Rabadhah where I came across Abu Dharr. I asked him: What brought you here?メ He said: I was in Syria and I had a disagreement with Muawiyah regarding the verse (They who hoard up gold and silver and spend it not in the way of Allahナ). Muawiyah was of the opinion that it was revealed about the people of the Book, while I said to him that it was revealed about them as well as about us. We had an altercation after which he wrote to Uthman to complain about me. Uthman wrote to me asking me to go to Medina. When I went to Medina, a lot of people came to see me, as if they had never seen me before. I mentioned this to Uthman and he said: If you wish you can move somewhere else and stay closeメ. This is what has brought me to this place. Had they appointed an Abyssinian slave as my leader, I would have heard and obeyed himメ ヤ. This was narrated by Bukhari from Qutaybah from Jarir from Husayn; he also narrated it from Ali from Hushaym. The
Commentators of the Qurメan also disagree about the occasion of this verse. Some are of the opinion that it was specifically revealed about the people of the Book. Al-Suddi thought it was revealed about the people of the Qiblah while al-Dahhak was of the opinion that it was about both the people of the Book and the
Muslims. Ataメ also reported that Ibn Abbas said regarding the words of Allah (They who hoard up gold and silver and spend it not in the way of Allahナ): モHe means of the believersヤ. Abuメl-Hasan Ahmad ibn Ibrahim al-Najjar informed us> Sulayman ibn Ayyub al-Tabarani> Muhammad ibn Dawud ibn Sadaqah> Abd Allah ibn Muafa> Sharik> Muhammad ibn Abd Allah al-Muradi> Amr ibn Murrah> Salim ibn Abi al-Jad> Thawban who said: モWhen the verse (They who hoard up gold and silverナ) was revealed, the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, said: May gold and silver perish!メ He was asked: O Messenger of
Allah, which of the riches should we hoard?メ He said: A heart which is grateful, a tongue which remembers Allah and a righteous wifeメ ヤ.

Tafseer (English)

Warning against Corrupt Scholars and Misguided Worshippers

Allah says;

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّ كَثِيرًا مِّنَ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ ...

O you who believe! Verily, there are many of the Ahbar (rabbis) and the Ruhban (monks) who,

As-Suddi said that;

the Ahbar are Jewish rabbis, while the Ruhban are Christian monks.

This statement is true, for Ahbar are Jewish rabbis, just as Allah said,

لَوْلاَ يَنْهَـهُمُ الرَّبَّـنِيُّونَ وَالاٌّحْبَارُ عَن قَوْلِهِمُ الإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ

Why do not the Ahbar (rabbis) and the religious learned men forbid them from uttering sinful words and eating unlawful things. (5:63)

The Ruhban are Christian monks or worshippers, while the `Qissisun' are their scholars.

Allah said in another Ayah,

ذلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً

This is because among them, there are Qissisin and Ruhban... (5:82)

This Ayah warns against corrupt scholars and misguided worshippers.

Sufyan bin Uyaynah said,

"Those among our scholars who become corrupt are similar to the Jews, while those among our worshippers who become misguided are like Christians.''

An authentic Hadith declares,

لَتَرْكَبُنَّ سُنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ حَذْوَ القُذَّةِ بِالْقُذَّة

You will follow the ways of those who were before you, step by step.

They asked, "Jews and Christians?''

He said, فَمَن (Who else)!

In another narration, they asked, "Persia and Rome?''

He said,

فَمَنِ النَّاسِ إِلَّا هَؤُلَاءِ ؟

And who else if it was not them?

These texts warn against imitating them in action and statement, for they, as Allah stated,

... لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ ...

devour the wealth of mankind in falsehood, and hinder (them) from the way of Allah.

They sell the religion in return for worldly gains, using their positions and status among people to illegally devour their property.

For instance, the Jews were respected by the people of Jahiliyyah and collected gifts, taxes and presents from them.

When Allah sent His Messenger, the Jews persisted in their misguidance, disbelief and rebellion, hoping to keep their status and position. However, Allah extinguished all this and took it away from them with the light of Prophethood and instead gave them disgrace and degradation, and they incurred the anger of Allah, the Exalted.

Allah said next,

... وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ ...

and hinder (them) from the way of Allah.

Therefore, they illegally devour people's property and hinder them from following the truth.

They also confuse truth with falsehood and pretend before their ignorant followers that they call to righteousness.

The true reality is that they call to the Fire and will not find any helpers on the Day of Resurrection.

Torment of Those Who hoard Gold and Silver

Allah said,

... وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿٣٤﴾

And those who hoard (Kanz) gold and silver and spend them not in the way of Allah, announce unto them a painful torment.

This is the third category of leaders, for people rely on their scholars, worshippers and the wealthy among them. When these categories of people become corrupt, the society in general becomes corrupt.

Ibn Al-Mubarak once said,

"What corrupted the religion, except kings and wicked Ahbar and Ruhban.''

As for Kanz, it refers to the wealth on which Zakah has not been paid, according to Malik, who narrated this from Abdullah bin Dinar from Ibn Umar that.

Al-Bukhari recorded that Az-Zuhri said that Khalid bin Aslam said that Abdullah bin Umar said,

"This was before Zakah was ordained. When Zakah was ordained, Allah made it a cleanser for wealth.''

Umar bin Abdul-`Aziz and Irak bin Malik said that this Ayah was abrogated by Allah's statement,

خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً

Take Sadaqah (alms) from their wealth. (9:103)

There are many Hadiths that admonish hoarding gold and silver. We will mention here some of these Hadiths.

Abdur-Razzaq recorded a Hadith from Ali about Allah's statement, وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّة (And those who hoard up gold and silver...) Ali said that the Prophet said,

تَبًّا لِلذَّهَبٍ تَبًّا لِلْفِضَّة

Woe to gold! Woe to silver.

He repeated this statement thrice, and this Hadith was hard on the Companions of the Messenger of Allah, who said, "What type of wealth should we use!''

Umar said, "I will find out for you,'' and he asked, "O Allah's Messenger! Your statement was hard for your Companions. They asked, `What wealth should we use?'''

The Prophet answered,

لِسَانًا ذَاكِرًا وَقَلْبًا شَاكِرًا وَزَوْجَةً تُعِينُ أَحَدَكُمْ عَلَى دِينِه

A remembering tongue, an appreciative heart and a wife that helps one of you implement his religion.

Tafseer (Arabic)

قال السدي الأحبار من اليهود والرهبان من النصارى وهو كما قال فإن الأحبار هم علماء اليهود كما قال تعالى " لولا ينهاهم الربانيون والأحبار عن قولهم الإثم وأكلهم السحت " والرهبان عباد النصارى والقسيسون علماؤهم كما قال تعالى " ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا " والمقصود التحذير من علماء السوء وعباد الضلال كما قال سفيان بن عيينة : من فسد من علمائنا كان فيه شبه من اليهود ومن فسد من عبادنا كان فيه شبه من النصارى وفي الحديث الصحيح " لتركبن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة " قالوا اليهود والنصارى ؟ قال فمن ؟ وفي رواية فارس والروم قال " فمن الناس إلا هؤلاء ؟ " والحاصل التحذير من التشبه بهم في أقوالهم وأحوالهم ولهذا قال تعالى " ليأكلون أموال الناس بالباطل ويصدون عن سبيل الله " وذلك أنهم يأكلون الدنيا بالدين ومناصبهم ورياستهم في الناس يأكلون أموالهم بذلك كما كان لأحبار اليهود على أهل الجاهلية شرف ولهم عندهم خرج وهدايا وضرائب تجيء إليهم فلما بعث الله رسوله صلى الله عليه وسلم استمروا على ضلالهم وكفرهم وعنادهم طمعا منهم أن تبقى لهم تلك الرياسات فأطفأها الله بنور النبوة وسلبهم إياها وعوضهم الذل والصغار وباءوا بغضب من الله تعالى وقوله تعالى " ويصدون عن سبيل الله " أي وهم مع أكلهم الحرام يصدون الناس عن اتباع الحق ويلبسون الحق بالباطل ويظهرون لمن اتبعهم من الجهلة أنهم يدعونه إلى الخير وليسوا كما يزعمون بل هم دعاة إلى النار ويوم القيامة لا ينصرون وقوله " والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله " الآية هؤلاء هم القسم الثالث من رءوس الناس فإن الناس عالة على العلماء وعلى العباد وعلى أرباب الأموال فإذا فسدت أحوال هؤلاء فسدت أحوال الناس كما قال ابن المبارك . وهل أفسد الدين إلا الملوك وأحبار سوء ورهبانها وأما الكنز فقال مالك عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر : هو المال الذي لا تؤدى زكاته وروى الثوري وغيره عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر قال : ما أدي زكاته فليس بكنز وإن كان تحت سبع أرضين وما كان ظاهرا لا تؤدى زكاته فهو كنز وقد روي هذا عن ابن عباس وجابر وأبي هريرة موقوفا ومرفوعا وقال عمر بن الخطاب نحوه أيما مال أديت زكاته فليس بكنز وإن كان مدفونا في الأرض وأيما مال لم تؤد زكاته فهو كنز يكوى به صاحبه وإن كان على وجه الأرض . وروى البخاري من حديث الزهري عن خالد بن أسلم قال : خرجنا مع عبد الله بن عمر قال : هذا قبل أن تنزل الزكاة فلما نزلت جعلها الله طهرة للأموال وكذا قال عمر بن عبد العزيز وعراك بن مالك نسخها قوله تعالى " خذ من أموالهم صدقة " الآية . وقال سعيد بن محمد بن زياد عن أبي أمامة أنه قال : حلية السيوف من الكنز . ما أحدثكم إلا ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال الثوري عن أبي حصين عن أبي الضحى عن جعدة بن هبيرة عن علي رضي الله عنه قال : أربعة آلاف فما دونها نفقة فما كان أكثر من ذلك فهو كنز وهذا غريب . وقد جاء في مدح التقلل من الذهب والفضة وذم التكثر منها أحاديث كثيرة ولنورد منها هنا طرفا يدل على الباقي قال عبد الرازق : أخبرنا الثوري أخبرني أبو حصين عن أبي الضحى عن جعدة بن هبيرة عن علي رضي الله عنه في قوله " والذين يكنزون الذهب والفضة " الآية قال النبي صلى الله عليه وسلم " تبا للذهب تبا للفضة " يقولها ثلاثا قال فشق ذلك على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا فأي مال نتخذ ؟ فقال عمر رضي الله عنه أنا أعلم لكم ذلك فقال : يا رسول الله إن أصحابك قد شق عليهم وقالوا فأي المال نتخذ قال " لسانا ذاكرا وقلبا شاكرا وزوجة تعين أحدكم على دينه " . " حديث آخر " قال الإمام أحمد : حدثنا عبد الله بن عمرو بن مرة عن أبي محمد بن جعفر حدثنا شعبة حدثني سالم بن عبد الله أخبرنا عبد الله بن أبي الهذيل حدثني صاحب لي أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال " تبا للذهب والفضة " قال وحدثني صاحبي أنه انطلق مع عمر بن الخطاب فقال : يا رسول الله قولك " تبا للذهب والفضة " ماذا ندخر ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لسانا ذاكرا وقلبا شاكرا وزوجة تعين على الآخرة " . " حديث آخر " قال الإمام أحمد : حدثنا وكيع حدثنا عبد الله بن عمرو بن مرة عن أبيه عن سالم بن أبي الجعد عن ثوبان قال : لما نزل في الذهب والفضة ما نزل قالوا فأي المال نتخذ ؟ قال عمر فأنا أعلم لكم ذلك . فأوضع على بعير فأدركه وأنا في أثره فقال : يا رسول الله أي المال نتخذ ؟ قال " قلبا شاكرا ولسانا ذاكرا وزوجة تعين أحدكم على أمر الآخرة " ورواه الترمذي وابن ماجه من غير وجه عن سالم بن أبي الجعد . وقال الترمذي حسن وحكي عن البخاري أن سالما لم يسمعه من ثوبان قلت : ولهذا رواه بعضهم عنه مرسلا والله أعلم . " حديث آخر " قال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي حدثنا حميد بن مالك حدثنا يحيى بن يعلى المحاربي حدثنا أبي حدثنا غيلان بن جامع المحاربي عن عثمان بن أبي اليقظان عن جعفر بن أبي إياس عن مجاهد عن ابن عباس قال : لما نزلت هذه الآية " والذين يكنزون الذهب والفضة " الآية كبر ذلك على المسلمين وقالوا ما يستطيع أحد منا يدع لولده مالا يبقى بعده فقال عمر : أنا أفرج عنكم فانطلق عمر واتبعه ثوبان فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا نبي الله إنه قد كبر على أصحابك هذه الآية . فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " إن الله لم يفرض الزكاة إلا ليطيب بها ما بقي من أموالكم وإنما فرض المواريث من أموال تبقى بعدكم " قال فكبر عمر ثم قال له النبي صلى الله عليه وسلم " ألا أخبرك بخير ما يكنز المرء المرأة الصالحة التي إذا نظر إليها سرته وإذا أمرها أطاعته وإذا غاب عنها حفظته " ورواه أبو داود والحاكم في مستدركه وابن مردويه من حديث يحيى بن يعلى به وقال الحاكم صحيح على شرطهما ولم يخرجاه . " حديث آخر " قال الإمام أحمد : حدثنا روح حدثنا الأوزاعي عن حسان بن عطية قال : كان شداد بن أوس رضي الله عنه في سفر فنزل منزلا فقال لغلامه ائتنا بالشفرة نعبث بها فأنكرت عليه فقال ما تكلمت بكلمة منذ أسلمت إلا وأنا أخطمها وأزمها غير كلمتي هذه فلا تحفظوها علي واحفظوا ما أقول لكم : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " إذا كنز الناس الذهب والفضة فاكنزوا هؤلاء الكلمات اللهم إنى أسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد وأسألك شكر نعمتك وأسألك حسن عبادتك وأسألك قلبا سليما وأسألك لسانا صادقا وأسألك من خير ما تعلم وأعوذ بك من شر ما تعلم وأستغفرك لما تعلم إنك أنت علام الغيوب " .

"يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون" يأخذون "أموال الناس بالباطل" كالرشا في الحكم "ويصدون" الناس "عن سبيل الله" دينه "والذين" مبتدأ "يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها" أي الكنوز "في سبيل الله" أي لا يؤدون منها حقه من الزكاة والخبر "فبشرهم" أخبرهم "بعذاب أليم" مؤلم

" ليأكلون أموال الناس بالباطل " دخلت اللام على يفعل , ولا تدخل على فعل لمضارعة يفعل الأسماء . والأحبار علماء اليهود . والرهبان مجتهدو النصارى في العبادة . " بالباطل " قيل : إنهم كانوا يأخذون من أموال أتباعهم ضرائب وفروضا باسم الكنائس والبيع وغير ذلك , مما يوهمونهم أن النفقة فيه من الشرع والتزلف إلى الله تعالى , وهم خلال ذلك يحجبون تلك الأموال , كالذي ذكره سلمان الفارسي عن الراهب الذي استخرج كنزه , ذكره ابن إسحاق في السير . وقيل : كانوا يأخذون من غلاتهم وأموالهم ضرائب باسم حماية الدين والقيام بالشرع . وقيل : كانوا يرتشون في الأحكام , كما يفعله اليوم كثير من الولاة والحكام . وقوله : " بالباطل " يجمع ذلك كله .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«يا أَيُّهَا» منادى نكرة مقصودة مبنية على الضم. وها للتنبيه.
«الَّذِينَ» اسم موصول في محل رفع بدل.
«آمَنُوا» فعل ماض وفاعل والجملة صلة الموصول.
«إِنَّ» حرف مشبه بالفعل «كَثِيراً» اسم إن.
«مِنَ الْأَحْبارِ» متعلقان بكثيرا.
«وَالرُّهْبانِ» عطف.
«لَيَأْكُلُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون ، والواو فاعل ، واللام هي المزحلقة.
«أَمْوالَ» مفعول به.
«النَّاسِ» مضاف إليه.
«بِالْباطِلِ» متعلقان بمحذوف حال والجملة في محل رفع خبر إن.
«وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ» الجار والمجرور متعلقان بالفعل ولفظ الجلالة مضاف إليه والجملة معطوفة.
«وَالَّذِينَ» اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ والواو للاستئناف. وجملة «يَكْنِزُونَ» الذهب.
«وَالْفِضَّةَ» صلة الموصول لا محل لها. وجملة «وَلا يُنْفِقُونَها» .. معطوفة.
«فِي سَبِيلِ اللَّهِ» متعلقان بالفعل ولفظ الجلالة مضاف إليه.
«فَبَشِّرْهُمْ» فعل أمر والهاء مفعوله والفاء واقعة في جواب اسم الموصول لشبهه بالشرط.
«بِعَذابٍ» متعلقان بالفعل.
«أَلِيمٍ» صفة. والجملة الفعلية خبر المبتدأ الذين.

Similar Verses

5vs63

لَوْلاَ يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ عَن قَوْلِهِمُ الإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ
,

5vs82

لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ