You are here

2vs142

سَيَقُولُ السُّفَهَاء مِنَ النَّاسِ مَا وَلاَّهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُواْ عَلَيْهَا قُل لِّلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ

Sayaqoolu alssufahao mina alnnasi ma wallahum AAan qiblatihimu allatee kanoo AAalayha qul lillahi almashriqu waalmaghribu yahdee man yashao ila siratin mustaqeemin

Yoruba Translation

Hausa Translation

Wãwãye daga mutãne zã su ce: Mħne ne ya jũyar da su daga alƙiblarsu wadda suka kasance a kanta? Ka ce: &quotAllah Ɗai ne Yake da gabas da yamma, Yana shiryar da wanda Yake so zuwa ga hanya madaidaiciya.&quot

English Translation

The fools among the people will say: "What hath turned them from the Qibla to which they were used?" Say: To Allah belong both east and West: He guideth whom He will to a Way that is straight.
The fools among the people will say: What has turned them from their qiblah which they had? Say: The East and the West belong only to Allah; He guides whom He likes to the right path.
The foolish of the people will say: What hath turned them from the qiblah which they formerly observed? Say: Unto Allah belong the East and the West. He guideth whom He will unto a straight path.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(The foolish of the people will sayナ) [2:142]. This was revealed about the change of the qiblah. Muhammad ibn Ahmad ibn Jafar informed us> Zahir ibn Ahmad> al-Hasan ibn Muhammad ibn Musab> Yahya ibn Hakim> Abd Allah ibn Rajaメ> Israメil> Abu Ishaq> al-Baraメ who said: モWhen the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, went to Medina, he prayed toward the direction of Jerusalem for sixteen or seventeen months. But Allahメs Messenger, Allah bless him and give him peace, liked to be directed in prayer toward the Kabah. Allah, exalted is He, revealed (We have seen the turning of thy face to heaven) up to the end of the verse [2:144]ヤ. The foolish among people, who are none other than the Jews, said: (What hath turned them from the qiblah which they formerly observed?) Allah, exalted is He, said: (Unto Allah belong the East and the West) up to the end of the verse. This is narrated by Bukhari from the report of Abd Allah ibn Rajaメ.

Tafseer (English)

Changing the Qiblah ـ Direction of the Prayer
Allah says;
سَيَقُولُ السُّفَهَاء مِنَ النَّاسِ مَا وَلاَّهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُواْ عَلَيْهَا قُل لِّلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴿١٤٢﴾
The fools (idolators, hypocrites, and Jews) among the people will say: "What has turned them (Muslims) from their Qiblah (prayer direction (towards Jerusalem)) to which they used to face in prayer.'' Say (O Muhammad): "To Allah belong both, east and the west. He guides whom He wills to the straight way.''
Imam Al-Bukhari reported that Al-Bara bin Azib narrated:
"Allah's Messenger offered his prayers facing Bayt Al-Maqdis (Jerusalem) for sixteen or seventeen months, but he wished that he could pray facing the Ka`bah (at Makkah). The first prayer which he offered (facing the Ka`bah) was the Asr (Afternoon) prayer in the company of some people.
Then one of those who had offered that prayer with him, went out and passed by some people in a mosque who were in the bowing position (in Ruku) during their prayers (facing Jerusalem). He addressed them saying, `By Allah, I bear witness that I have offered prayer with the Prophet facing Makkah (Ka`bah).'
Hearing that, those people immediately changed their direction towards the House (Ka`bah) while still as they were (i.e., in the same bowing position). Some Muslims who offered prayer towards the previous Qiblah (Jerusalem) before it was changed towards the House (the Ka`bah in Makkah) had died or had been martyred, and we did not know what to say about them (regarding their prayers towards Jerusalem). Allah then revealed: وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ (And Allah would never make your faith (prayers) to be lost (i.e., the prayers of those Muslims were valid)), (2:143).''
Al-Bukhari collected this narration, while Muslim collected it using another chain of narrators.
Muhammad bin Ishaq reported that Al-Bara narrated:
Allah's Messenger used to offer prayers towards Bayt Al-Maqdis (in Jerusalem), but would keep looking at the sky awaiting Allah's command (to change the Qiblah). Then Allah revealed: قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ (Verily, We have seen the turning of your (Muhammad's) face towards the heaven. Surely, We shall turn you to a Qiblah (prayer direction) that shall please you, so turn your face in the direction of Al-Masjid Al-Haram (at Makkah). (2:144)
A man from among the Muslims then said, "We wish we could know about those among us who died before the Qiblah was changed (i.e., towards Makkah) and also about our own prayers, that we had performed towards Bayt Al-Maqdis.''
Allah then revealed: وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ (And Allah would never make your faith (prayers) to be lost), (2:143).
The fools among the people, meaning the People of the Scripture (Jews and Christians), said, "What made them change the former Qiblah that they used to face'' Allah then revealed: سَيَقُولُ السُّفَهَاء مِنَ النَّاسِ (The fools (idolators, hypocrites, and Jews) among the people will say...) until the end of the Ayah.
Ali bin Abu Talhah related that Ibn Abbas said:
When Allah's Messenger migrated to Al-Madinah, Allah commanded him to face Bayt Al-Maqdis (Jerusalem). The Jews were delighted then. Allah's Messenger faced Jerusalem for over ten months. However, he liked (to offer prayer in the direction of) Prophet Ibrahim's Qiblah (the Ka`bah in Makkah) and used to supplicate to Allah and kept looking up to the sky (awaiting Allah's command in this regard). Allah then revealed: فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ (turn your faces (in prayer) in that direction), (2:144) meaning, its direction.
The Jews did not like this change and said, "What made them change the Qiblah that they used to face (meaning Jerusalem)''
Allah revealed: قُل لِّلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (Say (O Muhammad): "To Allah belong both, east and the west. He guides whom He wills to the straight way'').
There are several other Hadiths on this subject.
In summary, Allah's Messenger was commanded to face Bayt Al-Maqdis (during the prayer) and he used to offer prayer towards it in Makkah between the two corners (of Ka`bah), so that the Ka`bah would be between him and Bayt Al-Maqdis. When the Prophet migrated to Al-Madinah, this practice was no longer possible; then Allah commanded him to offer prayer towards Bayt Al-Maqdis, as Ibn Abbas and the majority of the scholars have stated.
Al-Bukhari reported in his Sahih that;
the news (of the change of Qiblah) was conveyed to some of the Ansar while they were performing the Asr (Afternoon) prayer towards Bayt Al-Maqdis, upon hearing that, they immediately changed their direction and faced the Ka`bah.
It is reported in the Sahihayn (Al-Bukhari Muslim) that Ibn Umar narrated:
While the people were in Quba (Mosque) performing the Fajr (Dawn) prayer, a man came and said, "A (part of the) Qur'an was revealed tonight to Allah's Messenger and he was commanded to face the Ka`bah. Therefore, face the Ka`bah. They were facing Ash-Sham, so they turned towards the Ka`bah.
These Hadiths prove that; the Nasikh (a Text that abrogates a previous Text) only applies after one acquires knowledge of it, even if the Nasikh had already been revealed and announced. This is why the Companions mentioned above were not commanded to repeat the previous Asr, Maghrib and Isha prayers (although they had prayed them towards Jerusalem after Allah had changed the Qiblah). Allah knows best.
When the change of Qiblah (to Ka`bah in Makkah) occurred, those inflicted with hypocrisy and mistrust, and the disbelieving Jews, both were led astray from the right guidance and fell into confusion. They said: مَا وَلاَّهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُواْ عَلَيْهَا (What has turned them (Muslims) from their Qiblah to which they used to face in prayer).
They asked, "What is the matter with these people (Muslims) who one time face this direction (Jerusalem), and then face that direction (Makkah)''
Allah answered their questions when He stated: قُل لِّلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ (Say (O Muhammad): "To Allah belong both, east and the west), meaning, the command, the decision and the authority are for Allah Alone. Hence:
فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ
...so wherever you turn (yourselves or your faces) there is the Face of Allah (and He is High above, over His Throne). (2:115)
and:
لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ ءَامَنَ بِاللَّهِ
It is not Al-Birr (piety, righteousness) that you turn your faces towards east and (or) west (in prayers); but Al-Birr is the one who believes in Allah. (2:177)
This statement means, the best act is to adhere to Allah's commands. Hence, wherever He commands us to face, we should face.
Also, since obedience requires implementing Allah's commands, if He commands us every day to face different places, we are His servants and under His disposal, and we face whatever He orders us to face. Certainly, Allah's care and kindness towards His servant and Messenger, Muhammad, and certainly, his Ummah (Muslim nation) is profoundly great. Allah has guided them to the Qiblah of (Prophet) Ibrahim -- Allah's Khalil (intimate friend). He has commanded them to face the Ka`bah, the most honorable house (of worship) on the face of the earth, which was built by Ibrahim Al-Khalil in the Name of Allah, the One without a partner. This is why Allah said afterwards:
قُل لِّلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ
Say (O Muhammad ): "To Allah belong both, east and the west. He guides whom He wills to the straight way.''
Imam Ahmad reported that Aishah (the Prophet's wife) said that Allah's Messenger said about the People of the Scripture (Jews and Christians):
إنَّهُم لا يَحْسِدونَنَا عَلَى شَيْء كَمَا يَحْسِدونَنا عَلَى يَوْمِ الْجُمُعَةِ الَّتِي هَدَانَا اللهُ لَهَا وَضَلُوا عَنْهَا وَعَلَى الْقِبْلَةِ الَّتِي هَدَانَا اللهُ لَهَا وَضَلُّوا عَنْهَا وَعَلَى قَوْلِنَا خَلْفَ الإِمَامِ: آمِين
They do not envy us for a matter more than they envy us for Jumuah (Friday) to which Allah has guided us and from which they were led astray; for the (true) Qiblah to which Allah has directed us and from which they were led astray; and for our saying `Amin' behind the Imam (leader of the prayer).

Tafseer (Arabic)

قيل المراد بالسفهاء هاهنا مشركو العرب قاله الزجاج وقيل أحبار يهود قاله مجاهد وقيل المنافقون قاله السدي والآية عامة في هؤلاء كلهم والله أعلم قال البخاري : أخبرنا أبو نعيم سمع زهيرا عن أبي إسحاق عن البراء رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى إلى بيت المقدس ستة عشر شهرا أو سبعة عشر شهرا وكان يعجبه أن تكون قبلته قبل البيت وإنه صلى أول صلاة صلاها صلاة العصر وصلى معه قوم فخرج رجل ممن كان صلى معه فمر على أهل المسجد وهم راكعون فقال أشهد بالله لقد صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم قبل مكة فداروا كما هم قبل البيت وكان الذي قد مات على القبلة قبل أن تحول قبل البيت رجالا قتلوا لم ندر ما نقول فيهم فأنزل الله " وما كان الله ليضيع إيمانكم إن الله بالناس لرءوف رحيم" انفرد به البخاري من هذا الوجه ورواه مسلم من وجه آخر وقال محمد بن إسحاق حدثني إسماعيل بن أبي خالد عن أبي إسحاق عن البراء قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي نحو بيت المقدس ويكثر النظر إلى السماء ينتظر أمر الله فأنزل الله " قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام " فقال رجال من المسلمين وددنا لو علمنا من مات منا قبل أن نصرف إلى القبلة وكيف بصلاتنا نحو بيت المقدس فأنزل الله " وما كان الله ليضيع إيمانكم" وقال السفهاء من الناس وهم أهل الكتاب ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها فأنزل الله " سيقول السفهاء من الناس " إلى آخر الآية وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو زرعة حدثنا الحسن بن عطية حدثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن البراء قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد صلى نحو بيت المقدس ستة عشر أو سبعة عشر شهرا وكان يحب أن يوجه نحو الكعبة فأنزل الله " قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام " قال فوجه نحو الكعبة وقال السفهاء من الناس وهم اليهود ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها فأنزل الله " قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم" وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما هاجر إلى المدينة أمره الله أن يستقبل بيت المقدس ففرحت اليهود فاستقبلها رسول الله صلى الله عليه وسلم بضعة عشر شهرا وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب قبلة إبراهيم فكان يدعو الله وينظر إلى السماء فأنزل الله عز وجل " فولوا وجوهكم شطره " أي نحوه فارتاب من ذلك اليهود وقالوا ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها ؟ فأنزل الله " قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم " وقد جاء في هذا الباب أحاديث كثيرة وحاصل الأمر أنه قد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر باستقبال الصخرة من بيت المقدس فكان بمكة يصلي بين الركنين وهو مستقبل صخرة بيت المقدس فلما هاجر إلى المدينة تعذر الجمع بينهما فأمره الله بالتوجه إلى بيت المقدس قاله ابن عباس والجمهور ثم اختلف هؤلاء هل كان الأمر به بالقرآن أو بغيره على قولين وحكى القرطبي في تفسيره عن عكرمة وأبي العالية والحسن البصري أن التوجه إلى بيت المقدس كان باجتهاده عليه السلام والمقصود أن التوجه إلى بيت المقدس بعد مقدمه صلى الله عليه وسلم المدينة واستمر الأمر على ذلك بضعة عشر شهرا وكان يكثر الدعاء والابتهال أن يوجه إلى الكعبة التي هي قبلة إبراهيم عليه السلام فأجيب إلى ذلك وأمر بالتوجه إلى البيت العتيق فخطب رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس فأعلمهم بذلك وكان أول صلاة صلاها إليها صلاة العصر كما تقدم في الصحيحين من رواية البراء ووقع عند النسائي من رواية أبي سعيد بن المعلى أنها الظهر وقال كنت أنا وصاحبي أول من صلى إلى الكعبة وذكر غير واحد من المفسرين وغيرهم أن تحويل القبلة نزل على رسول الله وقد صلى ركعتين من الظهر وذلك في مسجد بني سلمة فسمي مسجد القبلتين وفي حديث نويلة بنت مسلم أنهم جاءهم الخبر بذلك وهم في صلاة الظهر قالت : فتحول الرجال مكان النساء والنساء مكان الرجال ذكره الشيخ أبو عمر بن عبد البر النمري وأما أهل قباء فلم يبلغهم الخبر إلى صلاة الفجر من اليوم الثاني كما جاء في الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال : بينما الناس بقباء في صلاة الصبح إذ جاءهم zآت فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أنزل عليه الليلة قرآن وقد أمر أن يستقبل الكعبة فاستقبلوها وكانت وجوههم إلى الشام فاستداروا إلى الكعبة وفي هذا دليل على أن الناسخ لا يلزم حكمه إلا بعد العلم به وإن تقدم نزوله وإبلاغه لأنهم لم يؤمروا بإعادة العصر والمغرب والعشاء والله أعلم ولما وقع هذا حصل لبعض الناس من أهل النفاق والريب والكفرة من اليهود ارتياب وزيغ عن الهدى وتخبيط وشك وقالوا " ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها " أي قالوا ما لهؤلاء تارة يستقبلون كذا وتارة يستقبلون كذا فأنزل الله جوابهم في قوله " قل لله المشرق والمغرب" أي الحكم والتصرف والأمر كله لله " فأينما تولوا فثم وجه الله " و " ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله " أي الشأن كله في امتثال أوامر الله فحيثما وجهنا توجهنا فالطاعة في امتثال أمره ولو وجهنا في كل يوم مرات إلى جهات متعددة فنحن عبيده وفي تصرفه وخدامه حيثما وجهنا توجهنا وهو تعالى له بعبده ورسوله محمد صلوات الله وسلامه عليه وأمته عناية عظيمة إذ هداهم إلى قبلة إبراهيم خليل الرحمن وجعل توجههم إلى الكعبة المبنية على اسمه تعالى وحده لا شريك له أشرف بيوت الله في الأرض إذ هي بناء إبراهيم الخليل عليه السلام ولهذا قال : قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم . وقد روى الإمام أحمد عن علي بن عاصم عن حصين بن عبد الرحمن عن عمرو بن قيس عن محمد بن الأشعث عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يعني في أهل الكتاب " إنهم لا يحسدوننا على شيء كما يحسدوننا على يوم الجمعة التي هدانا الله لها وضلوا عنها وعلى القبلة التي هدانا الله لها وضلوا عنها وعلى قولنا خلف الإمام آمين " .

"سيقول السفهاء" الجهال والإتيان بالسين الدالة على الاستقبال من الإخبار بالغيب "من الناس" اليهود والمشركين "ما ولاهم" أي شيء صرف النبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين "عن قبلتهم التي كانوا عليها" على استقبالها في الصلاة وهي بيت المقدس "قل لله المشرق والمغرب" أي الجهات كلها فيأمر بالتوجه إلى أي جهة شاء لا اعتراض عليه "يهدي من يشاء" هدايته "إلى صراط" طريق "مستقيم" دين الإسلام أي ومنهم أنتم دل على هذا

فيه إحدى عشرة مسألة الأولى : أعلم الله تعالى أنهم سيقولون في تحويل المؤمنين من الشام إلى الكعبة , ما ولاهم . و " سيقول " بمعنى قال , جعل المستقبل موضع الماضي , دلالة على استدامة ذلك وأنهم يستمرون على ذلك القول . وخص بقوله : " من الناس " لأن السفه يكون في جمادات وحيوانات . والمراد من " السفهاء " جميع من قال : " ما ولاهم " . والسفهاء جمع , واحده سفيه , وهو الخفيف العقل , من قولهم : ثوب سفيه إذا كان خفيف النسج , وقد تقدم . والنساء سفائه . وقال المؤرج : السفيه البهات الكذاب المتعمد خلاف ما يعلم . قطرب : الظلوم الجهول , والمراد بالسفهاء هنا اليهود الذين بالمدينة , قاله مجاهد . السدي : المنافقون . الزجاج : كفار قريش لما أنكروا تحويل القبلة قالوا : قد اشتاق محمد إلى مولده وعن قريب يرجع إلى دينكم , وقالت اليهود : قد التبس عليه أمره وتحير . وقال المنافقون : ما ولاهم عن قبلتهم , واستهزءوا بالمسلمين . و " ولاهم " يعني عدلهم وصرفهم . الثانية : روى الأئمة واللفظ لمالك عن ابن عمر قال : بينما الناس بقباء في صلاة الصبح إذ جاءهم آت فقال : رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أنزل عليه الليلة قرآن , وقد أمر أن يستقبل الكعبة فاستقبلوها , وكانت وجوههم إلى الشام فاستداروا إلى الكعبة . وخرج البخاري عن البراء أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى إلى بيت المقدس ستة عشر شهرا أو سبعة عشر شهرا , وكان يعجبه أن تكون قبلته قبل البيت , وإنه صلى أول صلاة صلاها العصر وصلى معه قوم , فخرج رجل ممن كان صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم فمر على أهل المسجد وهم راكعون فقال : أشهد بالله , لقد صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم قبل مكة , فداروا كما هم قبل البيت . وكان الذي مات على القبلة قبل أن تحول قبل البيت رجال قتلوا لم ندر ما نقول فيهم , فأنزل الله عز وجل : " وما كان الله ليضيع إيمانكم " [ البقرة : 143 ] , ففي هذه الرواية صلاة العصر , وفي رواية مالك صلاة الصبح . وقيل : نزل ذلك على النبي صلى الله عليه وسلم في مسجد بني سلمة وهو في صلاة الظهر بعد ركعتين منها فتحول في الصلاة , فسمي ذلك المسجد مسجد القبلتين . وذكر أبو الفرج أن عباد بن نهيك كان مع النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الصلاة . وذكر أبو عمر في التمهيد عن نويلة بنت أسلم وكانت من المبايعات , قالت : كنا في صلاة الظهر فأقبل عباد بن بشر بن قيظي فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد استقبل القبلة - أو قال : البيت الحرام - فتحول الرجال مكان النساء , وتحول النساء مكان الرجال . وقيل : إن الآية نزلت في غير صلاة , وهو الأكثر . وكان أول صلاة إلى الكعبة العصر , والله أعلم . وروي أن أول من صلى إلى الكعبة حين صرفت القبلة عن بيت المقدس أبو سعيد بن المعلى , وذلك أنه كان مجتازا على المسجد فسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب الناس بتحويل القبلة على المنبر وهو يقرأ هذه الآية : " قد نرى تقلب وجهك في السماء " [ البقرة : 144 ] حتى فرغ من الآية , فقلت لصاحبي : تعال نركع ركعتين قبل أن ينزل رسول الله صلى الله عليه وسلم فنكون أول من صلى فتوارينا نعما فصليناهما , ثم نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى بالناس الظهر يومئذ . قال أبو عمر : ليس لأبي سعيد بن المعلى غير هذا الحديث , وحديث : " كنت أصلي " في فضل الفاتحة , خرجه البخاري , وقد تقدم . الثالثة : واختلف في وقت تحويل القبلة بعد قدومه المدينة , فقيل : حولت بعد ستة عشر شهرا أو سبعة عشر شهرا , كما في البخاري . وخرجه الدارقطني عن البراء أيضا . قال : صلينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد قدومه المدينة ستة عشر شهرا نحو بيت المقدس , ثم علم الله هوى نبيه فنزلت : " قد نرى تقلب وجهك في السماء " الآية . ففي هذه الرواية ستة عشر شهرا من غير شك . وروى مالك عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب أن تحويلها كان قبل غزوة بدر بشهرين . قال إبراهيم بن إسحاق : وذلك في رجب من سنة اثنتين . وقال أبو حاتم البستي : صلى المسلمون إلى بيت المقدس سبعة عشر شهرا وثلاثة أيام سواء , وذلك أن قدومه المدينة كان يوم الاثنين لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول , وأمره الله عز وجل باستقبال الكعبة يوم الثلاثاء للنصف من شعبان . الرابعة : واختلف العلماء أيضا في كيفية استقباله بيت المقدس على ثلاثة أقوال , فقال الحسن : كان ذلك منه عن رأي واجتهاد , وقاله عكرمة وأبو العالية . الثاني : أنه كان مخيرا بينه وبين الكعبة , فاختار القدس طمعا في إيمان اليهود واستمالتهم , قاله الطبري , وقال الزجاج : امتحانا للمشركين لأنهم ألفوا الكعبة . الثالث : وهو الذي عليه الجمهور : ابن عباس وغيره , وجب عليه استقباله بأمر الله تعالى ووحيه لا محالة , ثم نسخ الله ذلك وأمره الله أن يستقبل بصلاته الكعبة , واستدلوا بقوله تعالى : " وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إلا لنعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه " [ البقرة : 143 ] الآية . الخامسة : واختلفوا أيضا حين فرضت عليه الصلاة أولا بمكة , هل كانت إلى بيت المقدس أو إلى مكة , على قولين , فقالت طائفة : إلى بيت المقدس وبالمدينة سبعة عشر شهرا , ثم صرفه الله تعالى إلى الكعبة , قاله ابن عباس . وقال آخرون : أول ما افترضت الصلاة عليه إلى الكعبة , ولم يزل يصلي إليها طول مقامه بمكة على ما كانت عليه صلاة إبراهيم وإسماعيل , فلما قدم المدينة صلى إلى بيت المقدس ستة عشر شهرا أو سبعة عشر شهرا , على الخلاف , ثم صرفه الله إلى الكعبة . قال أبو عمر : وهذا أصح القولين عندي . قال غيره : وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة أراد أن يستألف اليهود فتوجه [ إلى ] قبلتهم ليكون ذلك أدعى لهم , فلما تبين عنادهم وأيس منهم أحب أن يحول إلى الكعبة فكان ينظر إلى السماء , وكانت محبته إلى الكعبة لأنها قبلة إبراهيم , عن ابن عباس . وقيل : لأنها كانت أدعى للعرب إلى الإسلام , وقيل : مخالفة لليهود , عن مجاهد . وروي عن أبي العالية الرياحي أنه قال : كانت مسجد صالح عليه السلام وقبلته إلى الكعبة , قال : وكان موسى عليه السلام يصلي إلى الصخرة نحو الكعبة , وهي قبلة الأنبياء كلهم , صلوات الله عليهم أجمعين . السادسة : في هذه الآية دليل واضح على أن في أحكام الله تعالى وكتابه ناسخا ومنسوخا , وأجمعت عليه الأمة إلا من شذ , كما تقدم . وأجمع العلماء على أن القبلة أول ما نسخ من القرآن , وأنها نسخت مرتين , على أحد القولين المذكورين في المسألة قبل . السابعة : ودلت أيضا على جواز نسخ السنة بالقرآن , وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى نحو بيت المقدس , وليس في ذلك قرآن , فلم يكن الحكم إلا من جهة السنة ثم نسخ ذلك بالقرآن , وعلى هذا يكون : " كنت عليها " بمعنى أنت عليها . الثامنة : وفيها دليل على جواز القطع بخبر الواحد , وذلك أن استقبال بيت المقدس كان مقطوعا به من الشريعة عندهم , ثم إن أهل قباء لما أتاهم الآتي وأخبرهم أن القبلة قد حولت إلى المسجد الحرام قبلوا قوله واستداروا نحو الكعبة , فتركوا المتواتر بخبر الواحد وهو مظنون . وقد اختلف العلماء في جوازه عقلا ووقوعه , فقال أبو حاتم : والمختار جواز ذلك عقلا لو تعبد الشرع به , ووقوعا في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم بدليل قصة قباء , وبدليل أنه كان عليه السلام ينفذ آحاد الولاة إلى الأطراف وكانوا يبلغون الناسخ والمنسوخ جميعا . ولكن ذلك ممنوع بعد وفاته صلى الله عليه وسلم , بدليل الإجماع من الصحابة على أن القرآن والمتواتر المعلوم لا يرفع بخبر الواحد , فلا ذاهب إلى تجويزه من السلف والخلف . احتج من منع ذلك بأنه يفضي إلى المحال وهو رفع المقطوع بالمظنون . وأما قصة أهل قباء وولاة النبي صلى الله عليه وسلم فمحمول على قرائن إفادة العلم إما نقلا وتحقيقا , وإما احتمالا وتقديرا . وتتميم هذا سؤالا وجوابا في أصول الفقه . التاسعة : وفيها دليل على أن من لم يبلغه الناسخ إنه متعبد بالحكم الأول , . خلافا لمن قال : إن الحكم الأول يرتفع بوجود الناسخ لا بالعلم به , والأول أصح ; لأن أهل قباء لم يزالوا يصلون إلى بيت المقدس إلى أن أتاهم الآتي فأخبرهم بالناسخ فمالوا نحو الكعبة . فالناسخ إذا حصل في الوجود فهو رافع لا محالة لكن بشرط العلم به ; لأن الناسخ خطاب , ولا يكون خطابا في حق من لم يبلغه . وفائدة هذا الخلاف في عبادات فعلت بعد النسخ وقبل البلاغ هل تعاد أم لا , وعليه تنبني مسألة الوكيل في تصرفه بعد عزل موكله أو موته وقبل علمه بذلك على قولين . وكذلك المقارض , والحاكم إذا مات من ولاه أو عزل . والصحيح أن ما فعله كل واحد من هؤلاء ينفذ فعله ولا يرد حكمه . قال القاضي عياض : ولم يختلف المذهب في أحكام من أعتق ولم يعلم بعتقه أنها أحكام حر فيما بينه وبين الناس , وأما بينه وبين الله تعالى فجائزة . ولم يختلفوا في المعتقة أنها لا تعيد ما صلت بعد عتقها وقبل علمها بغير ستر , وإنما اختلفوا فيمن يطرأ عليه موجب يغير حكم عبادته وهو فيها , قياسا على مسألة قباء , فمن صلى على حال ثم تغيرت به حاله تلك قبل أن يتم صلاته إنه يتمها ولا يقطعها ويجزيه ما مضى . وكذلك كمن صلى عريانا ثم وجد ثوبا في الصلاة , أو ابتدأ صلاته صحيحا فمرض , أو مريضا فصح , أو قاعدا ثم قدر على القيام , أو أمة عتقت وهي في الصلاة إنها تأخذ قناعها وتبني . قلت : وكمن دخل في الصلاة بالتيمم فطرأ عليه الماء إنه لا يقطع , كما يقوله مالك والشافعي - رحمهما الله - وغيرهما . وقيل : يقطع , وهو قول أبي حنيفة رحمه الله تعالى وسيأتي . العاشرة : وفيها دليل على قبول خبر الواحد , وهو مجمع عليه من السلف معلوم بالتواتر من عادة النبي صلى الله عليه وسلم في توجيهه ولاته ورسله آحادا للآفاق , ليعلموا الناس دينهم فيبلغوهم سنة رسولهم صلى الله عليه وسلم من الأوامر والنواهي . الحادية عشرة : وفيها دليل على أن القرآن كان ينزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا بعد شيء وفي حال بعد حال , على حسب الحاجة إليه , حتى أكمل الله دينه , كما قال : " اليوم أكملت لكم دينكم " [ المائدة : 3 ] .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«سَيَقُولُ» السين حرف استقبال يقول فعل مضارع.
«السُّفَهاءُ» فاعل.
«مِنَ النَّاسِ» متعلقان بمحذوف حال من السفهاء والجملة مستأنفة.
«ما وَلَّاهُمْ» ما اسم استفهام في محل رفع مبتدأ ولا هم فعل ماض مبني على الفتحة المقدرة والهاء في محل نصب مفعول به والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود إلى ما والجملة في محل رفع خبر ما.
«عَنْ قِبْلَتِهِمُ» متعلقان بالفعل ولا هم.
«الَّتِي» اسم موصول في محل جر صفة لقبلتهم.
«كانُوا» فعل ماض ناقص والواو اسمها.
«عَلَيْها» متعلقان بمحذوف خبر كان والجملة صلة الموصول.
«قُلْ» فعل أمر والفاعل أنت.
«لِلَّهِ» متعلقان بالخبر المحذوف.
«الْمَشْرِقُ» مبتدأ مؤخر والجملة الاسمية مقول القول.
«وَالْمَغْرِبُ» اسم معطوف على المشرق.
«يَهْدِي» فعل مضارع والفاعل هو.
«مِنَ» اسم موصول في محل نصب مفعول به ليهدي والجملة مستأنفة.
«يَشاءُ» فعل مضارع والفاعل هو.
«إِلى صِراطٍ» متعلقان بيهدي.
«مُسْتَقِيمٍ» صفة صراط والجملة صلة الموصول لا محل لها.

Similar Verses

2vs144

قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ
,

2vs177

لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ

2vs213

كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلاَّ الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْياً بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ لِمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللّهُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ
,

10vs25

وَاللّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلاَمِ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ
,

24vs46

لَقَدْ أَنزَلْنَا آيَاتٍ مُّبَيِّنَاتٍ وَاللَّهُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ