You are here

3vs200

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ

Ya ayyuha allatheena amanoo isbiroo wasabiroo warabitoo waittaqoo Allaha laAAallakum tuflihoona

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Yã ku waɗanda suka yi ĩmani! Ku yi haƙuri kuma ku yi dauriya, kuma ku yi zaman dãko, kuma ku yi taƙawa, tsammãninku zã ku ci nasara.(2)

English Translation

O ye who believe! Persevere in patience and constancy; vie in such perseverance; strengthen each other; and fear Allah; that ye may prosper.
O you who believe! be patient and excel in patience and remain steadfast, and be careful of (your duty to) Allah, that you may be successful.
O ye who believe! Endure, outdo all others in endurance, be ready, and observe your duty to Allah, in order that ye may succeed.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(O ye who believe! Endure, outdo all others in enduranceナ) [3:200]. Said ibn Abi Amr al-Hafiz informed us> Abu Ali al-Faqih> Muhammad ibn Muadh al-Malini> al-Husayn ibn al-Hasan ibn Harb al-Maruzi> Ibn al-Mubarak> Musab ibn Thabit ibn Abd Allah ibn al-Zubayr> Dawud ibn Salih who reported that Abu Salamah ibn Abd al-Rahman said: モO my nephew, do you know the occasion of this verse (O ye who believe! Endure, outdo all others in enduranceナ)ヤ. モNo!ヤ He answered. He said: モAt the time of the Prophet, Allah bless him and give him peace, there were no ongoing military conquests in which one could engage. We only had to wait for the next prayer after performing the present oneヤ. Narrated by al-Hakim Abu Abd Allah in his Sahih from Abu Muhammad al-Muzani> Ahmad ibn Najdah> Said ibn Mansur> Ibn al-Mubarak.

Tafseer (English)

The Command for Patience and Ribat

Allah said,

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ ...

O you who believe! Endure and be more patient, and Rabitu.

Al-Hasan Al-Basri said,

"The believers are commanded to be patient in the religion that Allah chose for them, Islam. They are not allowed to abandon it in times of comfort or hardship, ease or calamity, until they die as Muslims.

They are also commanded to endure against their enemies, those who hid the truth about their religion.''

Similar explanation given by several other scholars among the Salaf.

As for Murabatah, it is to endure in acts of worship and perseverance.

It also means to await prayer after prayer, as Ibn Abbas, Sahl bin Hanif and Muhammad bin Ka`b Al-Qurazi stated.

Ibn Abi Hatim collected a Hadith that was also collected by Muslim and An-Nasa'i from Abu Hurayrah that the Prophet said,

أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِمَا يَمْحُو اللهُ بِهِ الْخَطَايَا، وَيَرْفَعُ بِهِ الدَّرَجَاتِ؟ إِسْباغُ الوُضُوءِ عَلَى الْمَكَارِهِ، وَكَثْرَةُ الْخُطَا إِلَى الْمَسَاجِدِ، وَانْتِظَارُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الصَّلَاةِ، فَذلِكُمُ الرِّبَاطُ، فَذلِكُمُ الرِّبَاطُ، فَذلِكُمُ الرِّبَاط

Should I tell you about actions with which Allah forgives sins and raises the grade Performing perfect ablution in unfavorable conditions, the many steps one takes to the Masajid, and awaiting prayer after the prayer, for this is the Ribat, this is the Ribat, this is the Ribat.

They also say that;

the Murabatah in the above Ayah refers to battles against the enemy, and manning Muslim outposts to protect them from enemy incursions inside Muslim territory.

There are several Hadiths that encourage Murabatah and mention its rewards.

Al-Bukhari recorded that Sahl bin Sa`d As-Sa`idi said that the Messenger of Allah said,

رِبَاطُ يَوْمٍ فِي سَبِيلِ اللهِ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا عَلَيْهَا

A Day of Ribat in the cause of Allah is better than this life and all that is in it.

Muslim recorded that Salman Al-Farisi said that the Messenger of Allah said,

رِبَاطُ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ خَيْرٌ مِنْ صِيَامِ شَهْرٍ وَقِيامِهِ، وَإِنْ مَاتَ جَرَى عَلَيْهِ عَمَلُهُ الَّذِي كَانَ يَعْمَـــــــلُهُ، وَأُجْرِيَ عَلَيْهِ رِزْقُــــهُ، وَأَمِنَ الْفَتَّان

Ribat for a day and a night is better than fasting the days of a month and its Qiyam (voluntary prayer at night). If one dies in Ribat, his regular righteous deeds that he used to perform will keep being added to his account, and he will receive his provision, and will be saved from the trials of the grave.

Imam Ahmad recorded that Fadalah bin Ubayd said that he heard the Messenger of Allah saying,

كُلُّ مَيِّتٍ يُخْتَمُ عَلى عَمَلِهِ إِلَّا الَّذِي مَاتَ مُرَابِطًا فِي سَبِيل اللهِ،فَإِنَّهُ يَنْمِي لَهُ عَمَلُهُ إِلى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَيَأْمَنُ فِتْنَةَ الْقَبْر

Every dead person will have his record of deeds sealed, except for whoever dies while in Ribat in the cause of Allah, for his work will keep increasing until the Day of Resurrection, and he will be safe from the trial of the grave.

This is the same narration collected by Abu Dawud and At-Tirmidhi, who said, "Hasan Sahih''.

Ibn Hibban also collected this Hadith in his Sahih.

At-Tirmidhi recorded that Ibn Abbas said that he heard the Messenger of Allah saying,

عَيْنَانِ لَا تَمَسُّهُمَا النَّارُ: عَيْنٌ بَكَتْ مِنْ خَشْيَةِ اللهِ، وَعَيْنٌ بَاتَتْ تَحْرُسُ فِي سَبِيلِ الله

Two eyes shall not be touched by the Fire: an eye that cried for fear from Allah and an eye that spent the night guarding in Allah's cause.

Al-Bukhari recorded in his Sahih that Abu Hurayrah said that the Messenger of Allah said,

تَعِسَ عَبْدُالدِّينَارِ وَعَبْدُالدِّرْهَمِ وَعَبْدُالْخَمِيصَةِ، إِنْ أُعْطِيَ رَضِيَ، وَإِنْ لَمْ يُعْطَ سَخِطَ، تَعِسَ وَانْتَكَسَ، وَإِذَا شِيكَ فَلَا انْتَقَشَ،

Let the servant of the Dinar, the servant of the Dirham and the servant of the Khamisah (of clothes) perish, as he is pleased if these things are given to him, and if not, he is displeased. Let such a person perish and be humiliated, and if he is pierced with a thorn, let him not find anyone to take it out for him.

طُوبَى لِعَبْدٍ آخِذٍ بِعِنَانِ فَرَسِهِ فِي سَبِيلِ اللهِ، أَشْعَثَ رَأْسُهُ، مُغْبَرَّةٍ قَدَمَاهُ، إِنْ كَانَ فِي الْحِرَاسَةِ كَانَ فِي الْحِرَاسَةِ، وَإِنْ كَانَ فِي السَّاقَةِ كَانَ فِي السَّاقَةِ، إِنِ اسْتَأْذَنَ لَمْ يُؤْذَنْ لَهُ، وَإِنْ شَفَعَ لَمْ يُشَفَّع

Paradise is for him who holds the reins of his horse, striving in Allah's cause, with his hair unkempt and feet covered with dust: if he is appointed to the vanguard, he is perfectly satisfied with his post of guarding, and if he is appointed in the rearguard, he accepts his post with satisfaction; if he asks for permission he is not permitted, and if he intercedes, his intercession is not accepted.

Ibn Jarir recorded that Zayd bin Aslam said,

"Abu Ubaydah wrote to Umar bin Al-Khattab and mentioned to him that the Romans were mobilizing their forces.

Umar wrote back, `Allah will soon turn whatever hardship a believing servant suffers, to ease, and no hardship shall ever overcome two types of ease. Allah says in His Book,

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ

O you who believe! Endure and be more patient, and Rabitu, and have Taqwa of Allah, so that you may be successful.'"

Al-Hafiz Ibn Asakir mentioned in the biography of Abdullah bin Al-Mubarak, that Muhammad bin Ibrahim bin Abi Sakinah said,

"While in the area of Tarsus, Abdullah bin Al-Mubarak dictated this poem to me when I was greeting him goodbye.

He sent the poem with me to Al-Fudayl bin Iyad in the year one hundred and seventy,

`O he who worships in the vicinity of the Two Holy Masjids!

If you but see us, you will realize that you are only jesting in worship.

He who brings wetness to his cheek with his tears, should know that our necks are being wet by our blood.

He who tires his horses without purpose, know that our horses are getting tired in battle.

Scent of perfume is yours, while our scent is the glimmer of spears and the stench of dust (in battle).

We were narrated about in the speech of our Prophet, an authentic statement that never lies.

That the dust that erupts by Allah's horses and which fills the nostrils of a man shall never be combined with the smoke of a raging Fire.

This, the Book of Allah speaks among us that the martyr is not dead, and the truth in Allah's Book cannot be denied.'

I met Al-Fudayl Ibn Iyad in the Sacred Masjid and gave him the letter.

When he read it, his eyes became tearful and he said, `Abu Abdur-Rahman (Abdullah bin Al-Mubarak) has said the truth and offered sincere advice to me.'

He then asked me, `Do you write the Hadith?'

I said, `Yes.'

He said, `Write this Hadith as reward for delivering the letter of Abu Abdur-Rahman to me. He then dictated,

`Mansur bin Al-Mu`tamir narrated to us that Abu Salih narrated from Abu Hurayrah that a man asked, `O Messenger of Allah! Teach me a good deed that will earn me the reward of the Mujahidin in Allah's cause.'

The Prophet said,

هَلْ تَسْتَطِيعُ أَنْ تُصَلِّيَ فَلَا تَفْتُرَ،وَتَصُومَ فَلَا تُفْطِرَ؟

Are you able to pray continuously and fast without breaking the fast?

The man said, `O Messenger of Allah! I cannot bear it.'

The Prophet said,

فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ طُوِّقْتَ ذلِكَ مَا بَلَغْتَ الْمُجَاهِدِينَ فِي سَبِيلِ اللهِ، أَوَ مَا عَلِمْتَ أَنَّ فَرَسَ الْمُجَاهِدِ لَيَسْتَنُّ فِي طِوَلِهِ، فَيُكْتَبُ لَهُ بِذلِكَ الْحَسَنَات

By He in Whose Hand is my soul! Even if you were able to do it, you will not achieve the grade of the Mujahidin in Allah's cause. Did you not know that the horse of the Mujahid earns rewards for him as long as it lives.

Allah said next,

... وَاتَّقُواْ اللّهَ ...

and have Taqwa of Allah,

concerning all your affairs and situations.

For instance, the Prophet said to Mu`adh when he sent him to Yemen,

اتَّقِ اللهَ حَيْثُمَا كُنْتَ، وَأَتْبِعِ السَّيِّـئَــةَ الْحَسَنَةَ تَمْحُهَا، وَخَالِقِ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَن

Have Taqwa of Allah wherever you may be, follow the evil deed with a good deed and it will erase it, and deal with people in a good manner.

Allah said next,

... لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴿٢٠٠﴾

so that you may be successful.

in this life and the Hereafter.

Ibn Jarir recorded that Muhammad bin Ka`b Al-Qurazi said that, Allah's statement, وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (and have Taqwa of Allah, so that you may be successful),

means, "Fear Me concerning what is between you and Me, so that you may acquire success when you meet Me tomorrow.''

The Tafsir of Surah Al Imran ends here, all praise is due to Allah, and we ask Him that we die while on the path of the Qur'an and Sunnah, Amin.

Tafseer (Arabic)

قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا " قال الحسن البصري أمروا أن يصبروا على دينهم الذي ارتضاه الله لهم وهو الإسلام فلا يدعوه لسراء ولا لضراء ولا لشدة ولا لرخاء حتى يموتوا مسلمين وأن يصابروا الأعداء الذين يكتمون دينهم وكذلك قال غير واحد من علماء السلف وأما المرابطة فهي المداومة في مكان العبادة والثبات وقيل انتظار الصلاة بعد الصلاة قاله ابن عباس وسهل بن حنيف ومحمد بن كعب القرظي وغيرهم وروى ابن أبي حاتم ههنا الحديث الذي رواه مسلم والنسائي من حديث مالك بن أنس عن العلاء بن عبد الرحمن عن يعقوب مولى الحرقة عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ألا أخبركم بما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطى إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط فذلكم الرباط فذلكم الرباط " . وقال ابن مردويه حدثنا محمد بن أحمد حدثنا موسى بن إسحاق حدثنا أبو جحيفة علي بن يزيد الكوفي أنبأنا ابن أبي كريمة عن محمد بن يزيد عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال أقبل علي أبو هريرة يوما فقال أتدري يا ابن أخي فيم نزلت هذه الآية " يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا " قلت لا . قال أما إنه لم يكن في زمان النبي صلى الله عليه وسلم غزو يرابطون فيه ولكنها نزلت في قوم يعمرون المساجد ويصلون الصلاة في مواقيتها ثم يذكرون الله فيها فعليهم أنزلت " اصبروا " أي على الصلوات الخمس " وصابروا " أنفسكم وهواكم " ورابطوا " في مساجدكم " واتقوا الله " فيما عليكم " لعلكم تفلحون " . وهكذا رواه الحاكم في مستدركه من طريق سعيد بن منصور عن مصعب بن ثابت عن داود بن صالح عن أبي سلمة عن أبي هريرة بنحوه وقال ابن جرير حدثني أبو السائب حدثني ابن فضيل عن عبد الله بن سعيد المقبري عن جده عن شرحبيل عن علي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ألا أدلكم على ما يكفر الذنوب والخطايا ؟ إسباغ الوضوء على المكاره وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط " وقال ابن جرير أيضا حدثني موسى بن سهل الرملي حدثنا يحيى بن واضح حدثنا محمد بن مهاجر حدثني يحيى بن زيد عن زيد بن أبي أنيسة عن شرحبيل عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويكفر به الذنوب ؟ قلنا بلى يا رسول الله قال " إسباغ الوضوء في أماكنها وكثرة الخطى إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط " . وقال ابن مردويه حدثنا محمد بن علي أنبأنا محمد بن عبد الله بن سلام البرنوثي أنبأنا محمد بن غالب الأنطاكي أنبأنا عثمان بن عبد الرحمن أنبأنا الوازع بن نافع عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي أيوب قال : وفد علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " هل لكم إلى ما يمحو الله به الذنوب ويعظم به الأجر ؟ قلنا نعم يا رسول الله وما هو ؟ قال " إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطى إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة " قال " وهو قول الله " يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون " فذلك هو الرباط في المساجد " وهذا حديث غريب من هذا الوجه جدا . وقال عبد الله بن المبارك عن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير حدثني داود بن صالح قال : قال لي أبو سلمة بن عبد الرحمن يا ابن أخي هل تدري في أي شيء نزلت هذه الآية " اصبروا وصابروا ورابطوا " قال قلت لا قال : إنه لم يكن يا ابن أخي في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم غزو يرابط فيه ولكنه انتظار الصلاة بعد الصلاة رواه ابن جرير وقد تقدم سياق ابن مردويه له إنه من كلام أبي هريرة رضي الله عنه والله أعلم وقيل المراد بالمرابطة ههنا مرابطة الغزو في نحو العدو وحفظ ثغور الإسلام وصيانتها عن دخول الأعداء إلى حوزة بلاد المسلمين وقد وردت الأخبار بالترغيب في ذلك وذكر كثرة الثواب فيه فروى البخاري في صحيحه عن سهل بن سعد الساعدي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " رباط يوم في سبيل الله خير من الدنيا وما عليها " . " حديث آخر " روى مسلم عن سلمان الفارسي عن رسوله الله صلى الله عليه وسلم أنه قال " رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه وإن مات جرى عليه عمله الذي كان يعمله وأجري عليه رزقه وأمن الفتان " " حديث آخر " قال الإمام أحمد : حدثنا إسحق بن إبراهيم حدثنا ابن المبارك عن حيوة بن شريح أخبرني أبو هانئ الخولاني أن عمرو بن مالك الحيني أخبره أنه سمع فضالة بن عبيد يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول " كل ميت يختم على عمله إلا الذي مات مرابطا في سبيل الله فإنه ينمو له عمله إلى يوم القيامة ويأمن فتنة القبر " . وهكذا رواه أبو داود والترمذي من حديث أبي هانئ الخولاني وقال الترمذي حسن صحيح وأخرجه ابن حبان في صحيحه أيضا . " حديث آخر " قال الإمام أحمد حدثنا يحيى بن إسحق حدثنا حسن بن موسى وأبو سعيد وعبد الله بن يزيد كلهم عن عبد الله بن لهيعة حدثنا مشرح بن هاعان سمعت عقبة بن عامر يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " كل ميت يختم له على عمله إلا المرابط في سبيل الله يجري عليه عمله حتى يبعث ويأمن الفتان " . رواه الحارث بن محمد بن أبي الهامة في مسنده عن المقري وهو عبد الله بن زيد إلى قوله " حتى يبعث " دون ذكر " الفتان" وابن لهيعة إذا صرح بالتحديث فهو حسن ولا سيما مع ما تقدم من الشواهد . " حديث آخر " قال ابن ماجه في سننه حدثنا يونس بن عبد الأعلى حدثنا عبد الله بن وهب أخبرني الليث عن زهرة بن معبد عن أبيه عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " من مات مرابطا في سبيل الله أجري عليه عمله الصالح الذي كان يعمله وأجري عليه رزقه وأمن من الفتان وبعثه الله يوم القيامة آمنا من الفزع الأكبر " " طريق أخرى " قال الإمام أحمد حدثنا موسى أنبأنا ابن لهيعة عن موسى بن وردان عن أبى هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " من مات مرابطا وقي فتنة القبر وأمن من الفزع الأكبر وغدا عليه ريح برزقه من الجنة وكتب له أجر المرابط إلى يوم القيامة " " حديث آخر " قال الإمام أحمد حدثنا إسحق ابن عيسى حدثنا إسماعيل بن عياش عن محمد بن عمرو بن حلحلة الديلي عن أسحق بن عبد الله عن أم الدرداء ترفع الحديث قالت " من رابط في شيء من سواحل المسلمين ثلاثة أيام أجزأت عنه رباط سنة " " حديث آخر " قال الإمام أحمد حدثنا محمد بن جعفر حدثنا كهمس حدثنا مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير قال : قال عثمان وهو يخطب على منبره : إنى محدثكم حديثا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن يمنعني أن أحدثكم به إلا الظن بكم سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " حرس ليلة في سبيل الله أفضل من ألف ليلة يقام ليلها ويصام نهارها " . وهكذا رواه أحمد عن روح عن كهمس عن مصعب بن ثابت عن عثمان وقد رواه ابن ماجه عن هشام بن عمار عن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن مصعب بن ثابت عن عبد الله بن الزبير قال : خطب عثمان الناس فقال : أيها الناس إني سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا لم يمنعني أن أحدثكم به إلا الظن بكم وبصحابتكم فليختر مختار لنفسه أو ليدع سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " من رابط ليلة في سبيل الله كانت كألف ليلة قيامها وصيامها " " طريق أخرى " عن عثمان رضي الله عنه قال الترمذي حدثنا الحسن بن علي الخلال حدثنا هشام بن عبد الملك حدثنا الليث بن سعد حدثنا أبو عقيل زهرة بن معبد عن أبي صالح مولى عثمان بن عفان قال : سمعت عثمان وهو على المنبر يقول : إني كتمتكم حديثا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم كراهية تفرقكم عني ثم بدا لي أن أحدثكموه ليختار امرؤ لنفسه ما بدا له سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " رباط يوم في سبيل الله خير من ألف يوم فيما سواه من المنازل " ثم قال الترمذي : هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه قال محمد يعني البخاري أبو صالح مولى عثمان اسمه بركان وذكر غير الترمذي أن اسمه الحارث والله أعلم وهكذا رواه الإمام أحمد من حديث الليث بن سعد وعبد الله بن لهيعة وعنده زيادة في آخره فقال يعني عثمان " فليرابط امرؤ كيف شاء " هل بلغت ؟ قالوا نعم قال اللهم اشهد " حديث آخر " قال أبو عيسى الترمذي حدثنا ابن أبي عمر حدثنا سفيان حدثنا محمد بن المنكدر قال : مر سلمان الفارسي بشرحبيل بن السمط وهو في مرابطة له وقد شق عليه وعلى أصحابه فقال : ألا أحدثك يا ابن السمط بحديث سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال بلى قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " رباط يوم في سبيل الله أفضل - أو قال خير - من صيام شهر وقيامه ومن مات فيه وقي فتنة القبر ونمي له عمله إلى يوم القيامة " . تفرد به الترمذي من هذا الوجه وقال هذا حديث حسن وفي بعض النسخ زيادة وليس إسناده بمتصل : وابن المنكدر لم يدرك سلمان " قلت " الظاهر أن محمد بن المنكدر سمعه من شرحبيل بن السمط وقد رواه مسلم والنسائي من حديث مكحول وأبي عبيدة بن عقبة كلاهما عن شرحبيل بن السمط وله صحبة عن سلمان الفارسي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال " رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه وإن مات جرى عليه الذي كان يعمله وأجري عليه رزقه وأمن الفتان " . وقد تقدم سياق مسلم بمفرده " حديث آخر " قال ابن ماجه : حدثنا محمد بن إسماعيل بن سمرة حدثنا محمد بن يعلى السلمي حدثنا عمرو بن صبيح عن عبد الرحمن بن عمرو عن مكحول عن أبي بن كعب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " حرس ليلة وراء عورة المسلمين محتسبا من غير شهر رمضان أعظم أجرا من عبادة مائة سنة صيامها وقيامها ورباط يوم في سبيل الله من وراء عورة المسلمين محتسبا من غير شهر رمضان أفضل عند الله وأعظم أجرا - أراه قال - : من عبادة ألف سنة صيامها وقيامها فإن رده الله تعالى إلى أهله سالما لم يكتب عليه سيئة ألف سنة وتكتب له الحسنات ويجري عليه أجر الرباط إلى يوم القيامة " . هذا حديث غريب من هذا الوجه بل منكر وعمر بن صبيح متهم " حديث آخر " قال ابن ماجه : حدثنا عيسى بن يونس الرملي حدثنا محمد بن شعيب بن شابور عن سعيد بن خالد بن أبي طويل سمعت أنس بن مالك يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " حرس ليلة في سبيل الله خير من صيام رجل وقيامه في أهله ألف سنة السنة ثلثمائة يوم واليوم كألف سنة " . وهذا حديث غريب أيضا وسعيد بن خالد هذا ضعفه أبو زرعة وغير واحد من الأئمة . وقال العقيلي : لا يتابع على حديثه . وقال ابن حبان : لا يجوز الاحتجاج به . وقال الحاكم : روى عن أنس أحاديث موضوعة . " حديث آخر " قال ابن ماجه : حدثنا محمد بن الصباح أنبأنا عبد العزيز بن محمد عن صالح بن محمد بن زائدة عن عمر بن عبد العزيز عن عقبة بن عامر الجهني قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " رحم الله حارس الحرس " فيه انقطاع بين عمر بن عبد العزيز وعقبة بن عامر فإنه لم يدركه والله أعلم. " حديث آخر " قال أبو داود : حدثنا أبو توبة حدثنا معاوية يعني ابن سلام حدثني السلولي أنه حدثه سهل ابن الحنظلية أنهم ساروا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين حتى كانت عشية فحضرت الصلاة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء رجل فارس فقال : يا رسول الله إني انطلقت بين أيديكم حتى طلعت جبل كذا وكذا فإذا أنا بهوازن على بكرة أبيهم بظعنهم ونعمهم وشياههم فتبسم النبي صلى الله عليه وسلم وقال " تلك غنيمة المسلمين غدا إن شاء الله " ثم قال " من يحرسنا الليلة " قال أنس بن أبي مرثد : أنا يا رسول الله قال " فاركب " فركب فرسا له فجاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم " استقبل هذا الشعب حتى تكون في أعلاه ولا نغرن من قبلك الليلة " فلما أصبحنا خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مصلاه فركع ركعتين فقال " هل أحسستم فارسكم " فقال رجل : يا رسول الله ما أحسسناه فثوب بالصلاة فجعل النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي يلتفت إلى الشعب حتى إذا قضى صلاته قال " أبشروا فقد جاءكم فارسكم " فجعلنا ننظر في خلال الشجر في الشعب فإذا هو قد جاء حتى وقف على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إني انطلقت حتى كنت في أعلى هذا الشعب حيث أمرتني فلما أصبحنا طلعت الشعبين كليهما فنظرت فلم أر أحدا فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم " هل نزلت الليلة ؟ " قال : لا إلا مصليا أو قاضي حاجة فقال له " أوجبت فلا عليك أن لا تعمل بعدها " ورواه النسائي عن محمد بن يحيى بن محمد بن كثير الحراني عن أبي توبة وهو الربيع بن نافع به . " حديث آخر " قال الإمام أحمد : حدثنا زيد بن الحباب حدثنا عبد الرحمن بن شريح سمعت محمد بن شمير الرعيني يقول : سمعت أبا عامر البجيني . قال الإمام أحمد : وقال غيره زائدا أبا علي الحنفي يقول : سمعت أبا ريحانة يقول كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة فأتينا ذات ليلة إلى شرف فبتنا عليه فأصابنا برد شديد حتى رأيت من يحفر في الأرض يدخل فيها ويلقي عليه الجحفة يعني الترس فلما رأى ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم من الناس نادى " من يحرسنا هذه الليلة فأدعو له بدعاء يكون له فيه فضل " ؟ فقال رجل من الأنصار : أنا يا رسول الله قال : " ادن " فدنا منه فقال " من أنت ؟ " فتسمى له الأنصاري ففتح رسول الله صلى الله عليه وسلم بالدعاء فأكثر منه قال أبو ريحانة : فلما سمعت ما دعا به قلت أنا رجل آخر فقال " ادن " فدنوت فقال " من أنت ؟ " قال : فقلت أبو ريحانة فدعا بدعاء دون ما دعا به للأنصاري ثم قال : " حرمت النار على عين دمعت - أو بكت - من خشية الله وحرمت النار على عين سهرت في سبيل الله " . وروى النسائي منه " حرمت النار " إلى آخره عن عصمة بن الفضل عن زيد بن الحباب به وعن الحارث بن مسكين عن ابن وهب عن عبد الرحمن بن شريح به وأتم وقال في الروايتين : عن أبي علي البجيني. " حديث آخر " قال الترمذي : حدثنا نصر بن علي الجهضمي حدثنا بشر بن عمار وحدثنا شعيب بن زريق أبو شيبة عن عطاء الخراساني عن عطاء بن أبي رباح عن ابن عباس قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله " . ثم قال : حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث شعيب بن زريق قال : وفي الباب عن عثمان وأبي ريحانة " قلت " وقد تقدما ولله الحمد والمنة . " حديث آخر " قال الإمام أحمد : حدثنا يحيى بن غيلان حدثنا رشدين عن زياد عن سهل بن معاذ عن أبيه معاذ بن أنس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " من حرس من وراء المسلمين متطوعا لا بأجرة سلطان لم ير النار بعينه إلا تحلة القسم فإن الله يقول : وإن منكم إلا واردها " . تفرد به أحمد رحمه الله . " حديث آخر " روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " تعس عبد الدينار وعبد الدرهم وعبد الخميصة إن أعطي رضي وإن لم يعط سخط تعس وانتكس وإذا شيك فلا انتقش طوبى لعبد آخذ بعنان فرسه في سبيل الله أشعث رأسه مغبرة قدماه إن كان في الحراسة كان في الحراسة وإن كان في الساقة كان في الساقة إن استأذن لم يؤذن له وإن شفع لم يشفع " فهذا آخر ما تيسر إيراده من الأحاديث المتعلقة بهذا المقام ولله الحمد على جزيل الإنعام وعلى تعاقب الأعوام والأيام . وقال ابن جرير : حدثني المثنى حدثنا مطرف بن عبد الله المديني حدثنا مالك بن زيد بن أسلم قال : كتب أبو عبيدة إلى عمر بن الخطاب يذكر له جموعا من الروم وما يتخوف منهم فكتب إليه عمر : أما بعد فإنه مهما ينزل بعبد مؤمن من منزلة شدة يجعل الله له بعدها فرجا وإنه لن يغلب عسر يسرين وإن الله تعالى يقول " يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون " وهكذا روى الحافظ ابن عساكر في ترجمة عبد الله بن المبارك من طريق محمد بن إبراهيم ابن أبي سكينة قال : أملى علي عبد الله بن المبارك هذه الأبيات بطرسوس وودعته للخروج وأنشدها معي إلى الفضيل بن عياض في سنة سبعين ومائة وفي رواية سنة سبع وسبعين ومائة. يا عابد الحرمين لو أبصرتنا لعلمت أنك في العبادة تلعب من كان يخضب خده بدموعه فنحورنا بدمائنا تتخضب أو كان يتعب خيله في باطل فخيولنا يوم الصبيحة تتعب ريح العبير لكم ونحن عبيرنا رهج السنابك والغبار الأطيب ولقد أتانا من مقال نبينا قول صحيح صادق لا يكذب لا يستوي غبار خيل الله في أنف امرئ ودخان نار تلهب هذا كتاب الله ينطق بيننا ليس الشهيد بميت لا يكذب قال فلقيت الفضيل بن عياض بكتابه في المسجد الحرام فلما قرأه ذرفت عيناه وقال : صدق أبو عبد الرحمن ونصحني ثم قال : أنت ممن يكتب الحديث ؟ قال قلت : نعم قال : فاكتب هذا الحديث كراء حملك كتاب أبي عبد الرحمن إلينا وأملى على الفضيل بن عياض : حدثنا منصور بن المعتمر عن أبي صالح عن أبي هريرة : أن رجلا قال : يا رسول الله علمني عملا أنال به ثواب المجاهدين في سبيل الله فقال " هل تستطيع أن تصلي فلا تفتر وتصوم فلا تفطر ؟ " فقال يا رسول الله أنا أضعف من أن أستطيع ذلك ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم " فوالذي نفسي بيده لو طوقت ذلك ما بلغت المجاهدين في سبيل الله أوما علمت أن الفرس المجاهد ليستن في طوله فيكتب له بذلك الحسنات " ؟ وقوله تعالى " واتقوا الله " أي في جميع أموركم وأحوالكم كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لمعاذ حين بعثه إلى اليمن " اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن " " لعلكم تفلحون " أي في الدنيا والآخرة - وقال ابن جرير : حدثني يونس أنبأنا ابن وهب أنبأنا أبو صخر عن محمد بن كعب القرظي أنه كان يقول في قول الله عز وجل " واتقوا الله لعلكم تفلحون " يقول : اتقوني فيما بيني وبينكم لعلكم تفلحون يقول : غدا إذا لقيتموني - انتهى تفسير سورة آل عمران ولله الحمد والمنة نسأله الموت على الكتاب والسنة آمين .

"يا أيها الذين آمنوا اصبروا" على الطاعات والمصائب وعن المعاصي "وصابروا" الكفار فلا يكونوا أشد صبرا منكم "ورابطوا" أقيموا على الجهاد "واتقوا الله" في جميع أحوالكم "لعلكم تفلحون" تفوزون بالجنة وتنجون من النار

ختم تعالى السورة بما تضمنته هذه الآية العاشرة من الوصاة التي جمعت الظهور في الدنيا على الأعداء والفوز بنعيم الآخرة ; فحض على الصبر على الطاعات وعن الشهوات , والصبر الحبس , وقد تقدم في " البقرة " بيانه . وأمر بالمصابرة فقيل : معناه مصابرة الأعداء ; قاله زيد بن أسلم . وقال الحسن : على الصلوات الخمس . وقيل : إدامة مخالفة النفس عن شهواتها فهي تدعو وهو ينزع . وقال عطاء والقرظي : صابروا الوعد الذي وعدتم . أي لا تيأسوا وانتظروا الفرج ; قال صلى الله عليه وسلم : ( انتظار الفرج بالصبر عبادة ) . واختار هذا القول أبو عمر رحمه الله . والأول قول الجمهور ; ومنه قول عنترة : فلم أر حيا صابروا مثل صبرنا ولا كافحوا مثل الذين نكافح فقوله " صابروا مثل صبرنا " أي صابروا العدو في الحرب ولم يبد منهم جبن ولا خور . والمكافحة : المواجهة والمقابلة في الحرب ; ولذلك اختلفوا في معنى قوله

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«يا» أداة نداء.
«أَيُّهَا» منادى نكرة مقصودة مبنية على الضم في محل نصب.
«الَّذِينَ» اسم موصول بدل من أي.
«آمَنُوا» فعل ماض وفاعل والجملة صلة.
«اصْبِرُوا» فعل أمر مبني على حذف النون والواو فاعل والجملة ابتدائية ومثلها الجمل «وَصابِرُوا», «وَرابِطُوا».
«وَاتَّقُوا» المعطوفة عليها بعدها.
«اللَّهَ» لفظ الجلالة مفعول به.
«لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ» لعل واسمها والجملة بعدها خبرها.

Similar Verses

19vs71

وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْماً مَّقْضِيّاً

2vs189

يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوْاْ الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُواْ الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
,

3vs130

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ الرِّبَا أَضْعَافاً مُّضَاعَفَةً وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
,

49vs10

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ