You are here

3vs64

قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ

Qul ya ahla alkitabi taAAalaw ila kalimatin sawain baynana wabaynakum alla naAAbuda illa Allaha wala nushrika bihi shayan wala yattakhitha baAAduna baAAdan arbaban min dooni Allahi fain tawallaw faqooloo ishhadoo bianna muslimoona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Ka ce: &quotYã ku Mutãnen Littãfi!(1) Ku tafo zuwa ga kalma mai daidaitãwa(2) a tsakãninmu da ku kada mu bauta wa kõwa fã ce Allah. Kuma kada mu haɗa kõme da Shi, kuma kada sãshenmu ya riƙi sãshe Ubangiji, baicin Allah.&quot To, idan sun jũya bãya sai ku ce: &quotku yi shaida cħwa, lalle ne mu masu sallamã wa ne.&quot

English Translation

Say: "O People of the Book! come to common terms as between us and you: That we worship none but Allah; that we associate no partners with him; that we erect not, from among ourselves, Lords and patrons other than Allah." If then they turn back, say ye: "Bear witness that we (at least) are Muslims (bowing to Allah's Will).
Say: O followers of the Book! come to an equitable proposition between us and you that we shall not serve any but Allah and (that) we shall not associate aught with Him, and (that) some of us shall not take others for lords besides Allah; but if they turn back, then say: Bear witness that we are Muslims.
Say: O People of the Scripture! Come to an agreement between us and you: that we shall worship none but Allah, and that we shall ascribe no partner unto Him, and that none of us shall take others for lords beside Allah. And if they turn away, then say: Bear witness that we are they who have surrendered (unto Him).

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Every Person Knows about Tawhid

This Ayah includes the People of the Book, the Jews and Christians, and those who follow their ways.

قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ ...

Say: "O people of the Scripture! Come to a word.''

`Word' - in Arabic - also means a complete sentence, as evident from this Ayah. Allah described this word as being one,

... سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ ...

that is the same between us and you,

an honest and righteous word that is fair to both parties.

Allah then explained this word,

... أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا ...

that we worship none but Allah (Alone), and that we associate no partners with Him,

we worship neither a statue, cross, idol, Taghut (false gods), fire or anything else. Rather, we worship Allah Alone without partners, and this is the message of all of Allah's Messengers.

Allah said,

وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلاَّ نُوحِى إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ أَنَاْ فَاعْبُدُونِ

And We did not send any Messenger before you but We revealed to him (saying): "None has the right to be worshipped but I (Allah), so worship Me (Alone and none else).'' (21:25)

and,

وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِى كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللَّهَ وَاجْتَنِبُواْ الْطَّـغُوتَ

And verily, We have sent among every Ummah a Messenger (proclaiming): "Worship Allah (Alone), and avoid (or keep away from) Taghut (all false deities).'' (16:36)

Allah said next,

... وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ ...

"and that none of us shall take others as lords besides Allah.''

Ibn Jurayj commented,

"We do not obey each other in disobedience to Allah.''

... فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ﴿٦٤﴾

Then, if they turn away, say: "Bear witness that we are Muslims.''

if they abandon this fair call, then let them know that you will remain in Islam as Allah has legislated for you.

We should mention that the letter that the Prophet sent to Heraclius reads,

"In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

From Muhammad, the Messenger of Allah, to Heraclius, Leader of the Romans:

peace be upon those who follow the true guidance. Embrace Islam and you will acquire safety, embrace Islam and Allah will grant you a double reward. However, if you turn away from it, then you will carry the burden of the peasants,

and,

قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ ... فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ

"O people of the Scripture: Come to a word that is the same between us and you, that we worship none but Allah (Alone), and that we associate no partners with Him, and that none of us shall take others as lords besides Allah.''

Then, if they turn away, say: "Bear witness that we are Muslims.'''' (3:64)

Muhammad bin Ishaq and other scholars said that;

the beginning of Surah Al Imran, and more than eighty verses thereafter; were revealed about the delegation of Najran.

Az-Zuhri stated that;

the people of Najran were the first people to pay the Jizyah (tax money paid to the Muslim State). However, there is no disagreement that the Ayah that ordained the Jizyah (9:29) was revealed after the Fath (conquering Makkah, and therefore, after the delegation of Najran came to Al-Madinah).

So, how can this Ayah (3:64) be contained in the Prophet's letter to Heraclius before the victory of Makkah, and how can we harmonize between the statements of Muhammad bin Ishaq and Az-Zuhri

The answer is that the delegation of Najran came before Al-Hudaybiyyah (before the victory of Makkah), and what they paid was in lieu of the Mubahalah; not as Jizyah.

The Ayah about the Jizyah was later revealed, and its ruling supported what occurred with the Najran people.

In support of this opinion, we should mention that in another instance, the ruling on dividing the booty into one - fifth (for the Prophet) and four-fifths (for the fighters) agreed with the practice of Abdullah bin Jahsh during the raid that he led before Badr.

An Ayah later on upheld the way Abdullah divided the booty. Therefore, it is possible that the Prophet wrote this statement (Say, "O People of the Scripture. ..'') in his letter to Heraclius before the Ayah was revealed. Later on, the Qur'an agreed with the Prophet's statement, word by word.

It is also a fact that the Qur'an was revealed in agreement with what Umar said regarding the captured disbelievers at Badr, the Hijab (Muslim woman code of dress), refraining from performing prayer for the hypocrites, and regarding his statements:

وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَهِيمَ مُصَلًّى

And take you the Maqam (place) of Ibrahim as a place of prayer. (2:125)

and,

عَسَى رَبُّهُ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَجاً خَيْراً مِّنكُنَّ

It may be if he divorced you (all) that his Lord will give him instead of you, wives better than you. (66:5)

Tafseer (Arabic)

هذا الخطاب يعم أهل الكتاب من اليهود والنصارى ومن جرى مجراهم " قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة " والكلمة تطلق على الجملة المفيدة كما قال ههنا ثم وصفها بقوله " سواء بيننا وبينكم " أي عدل ونصف نستوي نحن وأنتم فيها ثم فسرها بقوله " أن لا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا " لا وثنا ولا صليبا ولا صنما ولا طاغوتا ولا نارا ولا شيئا بل نفرد العبادة لله وحده لا شريك له وهذه دعوة جميع الرسل قال الله تعالى وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون " وقال تعالى" ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت " ثم قال تعالى " ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله " . وقال ابن جريج : يعني يطيع بعضنا بعضا في معصية الله . وقال عكرمة : يسجد بعضنا لبعض " فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون " أي فإن تولوا عن هذا النصف وهذه الدعوة فاشهدوا أنتم على استمراركم على الإسلام الذي شرعه الله لكم . وقد ذكرنا في شرح البخاري عند روايته من طريق الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن ابن عباس عن أبي سفيان في قصته حين دخل على قيصر فسأله عن نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن صفته ونعته وما يدعو إليه فأخبره بجميع ذلك على الجلية مع أن أبا سفيان إذ ذاك كان مشركا لم يسلم إلا بعد وكان ذلك بعد صلح الحديبية وقبل الفتح كما هو مصرح به في الحديث ولأنه لما سأله : هل يغدر ؟ قال : فقلت لا ونحن منه في مدة لا ندري ما هو صانع فيها قال : ولم يمكني كلمة أزيد فيها شيئا سوى هذه والغرض أنه قال ثم جيء بكتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأ فإذا فيه : بسم الله الرحمن الرحيم : من محمد رسول الله إلى هرقل عظيم الروم سلام على من اتبع الهدى أما بعد فأسلم تسلم وأسلم يؤتك أجرك مرتين فإن توليت فإنما عليك إثم الأريسيين و " يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم أن لا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون . وقد ذكر محمد بن إسحق وغير واحد أن صدر سورة آل عمران إلى بضع وثمانين آية منها نزلت في وفد نجران . وقال الزهري : هم أول من بذل الجزية ولا خلاف أن آية الجزية نزلت بعد الفتح فما الجمع بين كتابة هذه الآية قبل الفتح إلى هرقل في جملة الكتاب وبين ما ذكره محمد بن إسحق والزهري ؟ والجواب من وجوه . " أحدها " يحتمل أن هذه الآية نزلت مرتين مرة قبل الحديبية ومرة بعد الفتح . " الثاني " يحتمل أن صدر سورة آل عمران نزل في وفد نجران إلى هذه الآية وتكون هذه الآية نزلت قبل ذلك ويكون قول ابن إسحق إلى بضع وثمانين آية ليس بمحفوظ لدلالة حديث أبي سفيان . " الثالث " يحتمل أن قدوم وفد نجران كان قبل الحديبية وأن الذي بذلوه مصالحة عن المباهلة لا على وجه الجزية بل يكون من باب المهادنة والمصالحة ووافق نزول آية الجزية بعد ذلك على وفق ذلك كما جاء فرض الخمس والأربعة أخماس وفق ما فعله عبد الله بن جحش في تلك السرية قبل بدر ثم نزلت فريضة القسم على وفق ذلك . " الرابع " يحتمل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أمر بكتب هذا في كتابه إلى هرقل لم يكن نزل بعد ثم أنزل القرآن موافقة له صلى الله عليه وسلم كما نزل بموافقة عمر بن الخطاب في الحجاب وفي الأسارى وفي عدم الصلاة على المنافقين وفي قوله " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " وفي قوله " عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن " الآية.

"قل يا أهل الكتاب" اليهود والنصارى "تعالوا إلى كلمة سواء" مصدر بمعنى مستو أمرها "بيننا وبينكم" هي "ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله" كما اتخذتم الأحبار والرهبان "فإن تولوا" أعرضوا عن التوحيد "فقولوا" أنتم لهم "اشهدوا بأنا مسلمون" موحدون

الخطاب في قول الحسن وابن زيد والسدي لأهل نجران . وفي قول قتادة وابن جريج وغيرهما ليهود المدينة , خوطبوا بذلك لأنهم جعلوا أحبارهم في الطاعة لهم كالأرباب . وقيل : هو لليهود والنصارى جميعا . وفي كتاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى هرقل " بسم الله الرحمن الرحيم - من محمد رسول الله إلى هرقل عظيم الروم سلام على من اتبع الهدى أما بعد فإني أدعوك بدعاية الإسلام أسلم تسلم وأسلم يؤتيك الله أجرك مرتين وإن توليت فإن عليك إثم الأريسيين , ويا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم أن لا نعبد إلا الله - إلى قوله : " فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون " . لفظ مسلم . والسواء العدل والنصفة ; قاله قتادة . وقال زهير : أروني خطة لا ضيم فيها يسوي بيننا فيها السواء الفراء : ويقال في معنى العدل سوى وسوى , فإذا فتحت السين مددت وإذا كسرت أو ضممت قصرت ; كقوله تعالى : " مكانا سوى " [ طه : 58 ] . قال : وفي قراءة عبد الله " إلى كلمة عدل بيننا وبينكم " وقرأ قعنب " كلمة " بإسكان اللام , ألقى حركة اللام على الكاف ; كما يقال كبد . فالمعنى أجيبوا إلى ما دعيتم إليه , وهو الكلمة العادلة المستقيمة التي ليس فيها ميل عن الحق .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«قُلْ» فعل أمر مبني على السكون وفاعله ضمير مستتر تقديره أنت.
«يا» يا حرف النداء.
«أَهْلَ الْكِتابِ» منادى مضاف والكتاب مضاف إليه
«تَعالَوْا» فاعل أمر وفاعله والجملة مقول القول.
«إِلى كَلِمَةٍ» متعلقان بتعالوا.
«سَواءٍ» صفة لكلمة.
«بَيْنَنا» ظرف متعلق بسواء.
«وَبَيْنَكُمْ» عطف على بيننا.
«أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ» أن حرف مصدري ونصب لا نافية نعبد مضارع منصوب والمصدر المؤول من أن والفعل بدل من كلمة إلا أداة حصر اللّه لفظ الجلالة مفعول به.
«وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً» لا نشرك عطف على لا نعبد والجار والمجرور متعلقان بالفعل قبلهما شيئا مفعول به.
«وَلا يَتَّخِذَ» عطف على لا نشرك.
«بَعْضُنا» فاعل.
«بَعْضاً» مفعول به أول.
«أَرْباباً» مفعول به ثان.
«مِنْ دُونِ» متعلقان بيتخذ أو بصفة أربابز.
«اللَّهَ» لفظ الجلالة مضاف إليه.
«فَإِنْ تَوَلَّوْا» الفاء استئنافية إن شرطية جازمة تولوا فعل ماض وفاعل وهو في محل جزم فعل الشرط.
«فَقُولُوا» الفاء رابطة وفعل أمر وفاعل والجملة في محل جزم جواب الشرط.
«اشْهَدُوا» فعل أمر وفاعل وهو مبني على حذف النون والجملة مقول القول.
«بِأَنَّا مُسْلِمُونَ» أن ونا اسمها مسلمون خبرها مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم والمصدر المؤول في محل جر بحرف الجر والجار والمجرور متعلقان باشهدوا.

Similar Verses

66vs5

عَسَى رَبُّهُ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَاجاً خَيْراً مِّنكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُّؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَاراً
,

21vs25

وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ
,

16vs36

وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ
,

2vs125

وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ