You are here

3vs97

فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِناً وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ

Feehi ayatun bayyinatun maqamu ibraheema waman dakhalahu kana aminan walillahi AAala alnnasi hijju albayti mani istataAAa ilayhi sabeelan waman kafara fainna Allaha ghaniyyun AAani alAAalameena

Yoruba Translation

Hausa Translation

A cikinsa akwai ãyõyi bayyanannu (ga misãli) matsayin Ibrãhĩma. Kuma wanda ya shige shi yã kasance amintacce. Kuma akwai hajjin Ɗãkin dõmin Allah a kan mutãne, ga wanda ya sãmi ĩkon zuwa gare shi, kuma wanda ya kafirta to lalle Allah Mawadãci ne daga barin tãlikai.

English Translation

In it are Signs Manifest; (for example), the Station of Abraham; whoever enters it attains security; Pilgrimage thereto is a duty men owe to Allah,- those who can afford the journey; but if any deny faith, Allah stands not in need of any of His creatures.
In it are clear signs, the standing place of Ibrahim, and whoever enters it shall be secure, and pilgrimage to the House is incumbent upon men for the sake of Allah, (upon) every one who is able to undertake the journey to it; and whoever disbelieves, then surely Allah is Self-sufficient, above any need of the worlds.
Wherein are plain memorials (of Allah's guidance); the place where Abraham stood up to pray; and whosoever entereth it is safe. And pilgrimage to the House is a duty unto Allah for mankind, for him who can find a way thither. As for him who disbelieveth, (let him know that) lo! Allah is Independent of (all) creatures.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Station of Ibrahim

Allah's statement,

فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ ...

In it are manifest signs,

means, clear signs that Ibrahim built the Ka`bah and that Allah has honored and blessed it.

Allah then said,

... مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ ...

the Maqam (station) of Ibrahim,

When the building (the Ka`bah) was raised, Ibrahim stood on; the Maqam so that he could raise the walls higher, while his son Ismail was handing the stones to him.

We should mention that the Maqam used to be situated right next to the House. Later, and during his reign, Umar bin Al-Khattab moved the Maqam farther to the east, so that those who go around the House in Tawaf are able to perform it easily, without disturbing those who pray next to the Maqam after finishing their Tawaf. Allah commanded us to pray next to the Maqam; وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى (And take you (people) the Maqam (station) of Ibrahim as a place of prayer), (2:125).

We mentioned the Hadiths about this subject before, and all the thanks are due to Allah.

Al-Awfi said that, Ibn Abbas commented on Allah's statement, فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ (In it are manifest signs, the Maqam of Ibrahim),

"Such as the Maqam and Al-Mash`ar (Al-Haram).''

Mujahid said,

"The impression of Ibrahim's feet remains on the Maqam as a clear sign.''

It was reported that Umar bin Abdul-Aziz, Al-Hasan, Qatadah, As-Suddi, Muqatil bin Hayyan and others said similarly.

Al-Haram, the Sacred Area, is a Safe Area

Allah said,

... وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا ...

whosoever enters it, he attains security,

meaning, the Haram of Makkah is a safe refuge for those in a state of fear. There in its vicinity, they will be safe, just as was the case during the time of Jahiliyyah.

Al-Hasan Al-Basri said,

"(During the time of Jahiliyyah) a man would commit murder, then wear a piece of wool around his neck and enter the Haram. And even when the son of the murdered person would meet him, he would not make a move against him, until he left the sanctuary.''

Allah said,

أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا جَعَلْنَا حَرَماً ءامِناً وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ

Have they not seen that We have made (Makkah) a secure sanctuary, while men are being snatched away from all around them. (29:67)

and,

فَلْيَعْبُدُواْ رَبَّ هَـذَا الْبَيْتِ

الَّذِى أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَءَامَنَهُم مِّنْ خوْفٍ

So let them worship (Allah) the Lord of this House (the Ka`bah). (He) Who has fed them against hunger, and has made them safe from fear. (106:3-4)

It is not allowed for anyone to hunt in the Haram or to drive game out of its den to be hunted, or cut the trees in its vicinity, or pick its grass, as the Hadiths of the Prophet and the statements of the Companions testify.

The Two Sahihs recorded (this being the wording of Muslim) that Ibn Abbas said,

"On the day of the conquest of Makkah, the Messenger of Allah said,

لَا هِجْرَةَ، وَلــكِنْ جِهَادٌ وَنِيَّـةٌ، وَإِذَا اسْتُنْفِرْتُمْ فَانْفِرُوا

There is no more Hijrah (migration to Makkah), only Jihad and good intention. If you were mobilized, then march forth.

He also said on the day of the conquest of Makkah,

إِنَّ هَذَا الْبَلَدَ حَرَّمَهُ اللهُ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَواتِ وَالْأَرْضَ، فَهُوَ حَرَامٌ بِحُرْمَةِ اللهِ إِلى يَوْمِ الْقِيَامَةِ،

Beware! Allah made this town (Makkah) a sanctuary when He created the heavens and earth, and it is sacred by Allah's decree until the Day of Resurrection.

وَإِنَّهُ لَمْ يَحِلَّ الْقِتَالُ فِيهِ لأَحَدٍ قَبْلِي، وَلَمْ يَحِلَّ لِي إِلَّا فِي سَاعَةٍ مِنْ نَهَارٍ، فَهُوَ حَرَامٌ بِحُرْمَةِ اللهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ،

Fighting in Makkah was not permitted for anyone before me, and it was made legal for me for only a few hours or so on that day. No doubt it is at this moment a sanctuary by Allah's decree until the Day of Resurrection.

لَا يُعْضَدُ شَوْكُهُ، وُلَا يُنَفَّرُ صَيْدُهُ، وَلَا يَلْتَقِطُ لُقَطَتَهَا إِلَّا مَنْ عَرَّفَهَا، وَلَا يُخْتَلَى خَلَاهَا

It is not allowed to uproot its thorny shrubs, hunt its game, pick up its lost objects, except by announcing it, or to uproot its trees.

Al-Abbas said, `Except the lemon grass, O Allah's Messenger, as they use it in their houses and graves.'

The Prophet said:

إِلَّا الْإِذْخِر

Except lemongrass.''

The Two Sahihs also recorded that Abu Shurayh Al-Adawi said that he said to `Amr bin Sa`id while he was sending the troops to Makkah (to fight Abdullah bin Az-Zubayr),

"O Commander! Allow me to tell you what Allah's Messenger said on the day following the conquest of Makkah. My ears heard it and my heart memorized it thoroughly, and I saw the Prophet with my own eyes when he, after glorifying and praising Allah, said,

إِنَّ مَكَّةَ حَرَّمَهَا اللهُ، وَلَمْ يُحَرِّمْهَا النَّاسُ، فَلَا يَحِلُّ لِامْرِى يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أَنْ يَسْفِكَ بِهَا دَمًا، وَلَا يَعْضِدَ بِهَا شَجَرَةً، فَإِنْ أَحَدٌ تَرَخَّصَ بِقِتَالِ رَسُولِ اللهِصلى الله عليه وسلّم فِيهَا فَقُولُوا لَهُ: إِنَّ اللهَ أَذِنَ لِرَسُولِهِ وَلَمْ يَأْذَنْ لَكُمْ، وَإِنَّمَا أَذِنَ لِي فِيهَا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ، وَقَدْ عَادَتْ حُرْمَتُهَا الْيَوْمَ كَحُرْمَتِهَا بِالْأَمْسِ فَلْيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الْغَائِب

Allah, not the people, made Makkah a sanctuary. Therefore, anybody who has belief in Allah and the Last Day, should neither shed blood in it nor cut down its trees. If anybody argues that fighting in it is permissible on the basis that Allah's Messenger fought in Makkah, say to him, `Allah allowed His Messenger and did not allow you.' Allah allowed me only for a few hours on that day (of the conquest), and today its sanctity is as valid as it was before. So, those who are present, should inform those who are absent of this fact.''

Abu Shurayh was asked, "What did `Amr reply?''

He said that `Amr said, "O Abu Shurayh! I know better than you in this respect; Makkah does not give protection to a sinner, a murderer or a thief.''

Jabir bin Abdullah said,

"I heard the Messenger of Allah saying,

لَا يَحِلُّ لِأَحَدِكُمْ أَنْ يَحْمِلَ بِمَكَّةَ السِّلَاح

None of you is allowed to carry a weapon in Makkah.

Muslim recorded this Hadith.

Abdullah bin Adi bin Al-Hamra Az-Zuhri said that he heard the Messenger of Allah say while standing at Al-Hazwarah in the marketplace of Makkah,

وَاللهِ إِنَّكِ لَخَيْرُ أَرْضِ اللهِ، وَأَحَبُّ أَرْضِ اللهِ إِلَى اللهِ، وَلَوْلَا أَنِّي أُخْرِجْتُ مِنْكِ مَا خَرَجْت

By Allah! You are the best of Allah's land and the most beloved land to Allah. Had it not been for the fact that I was driven out of you, I would not have left you.

Imam Ahmad collected this Hadith and this is his wording.

At-Tirmidhi, An-Nasa'i and Ibn Majah also collected it.

At-Tirmidhi said, "Hasan Sahih.''

The Necessity of Performing Hajj

Allah said,

... وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً ...

And Hajj to the House is a duty that mankind owes to Allah, for those who are able to undertake the journey.

This Ayah established the obligation of performing Hajj.

There are many Hadiths that mention it as one of the pillars and fundamentals of Islam, and this is agreed upon by the Muslims.

According to texts and the consensus of the scholars, it is only obligatory for the adult Muslim to perform it once during his lifetime.

Imam Ahmad recorded that Abu Hurayrah said that the Messenger of Allah once gave a speech in which he said,

أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ فُرِضَ عَلَيْكُمُ الْحَجُّ فَحُجُّوا

O people! Hajj has been enjoined on you, therefore, perform Hajj.

A man asked, "Is it every year, O Allah's Messenger!''

The Prophet remained silent until the man repeated the question three times and he then said,

لَوْ قُلْتُ: نَعَمْ لَوَجَبَتْ وَلَمَا اسْتَطَعْتُم

Had I said yes, it would have become an obligation and you would not have been able to fulfill it.

He said next,

ذَرُونِي مَا تَرَكْتُكُمْ فَإِنَّمَا هَلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ بِكَثْرَةِ سُؤَالِهِمْ وَاخْتِلَافِهِمْ عَلى أَنْبِيَائِهِمْ، وَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ فَأْتُوا مِنْهُ مَا اسْتَطَعْتُمْ، وَإِذَا نَهَيْتُكُمْ عَنْ شَيْءٍ فَدَعُوه

Leave me as I leave you, those before you were destroyed because of their many questions and disputing with their Prophets. If I command you with something, perform it as much as you can. If I forbid something for you, then refrain from it.

Muslim recorded similarly.

Meaning of `Afford' in the Ayah

There are several categories of "the ability to under take the journey''. There is the physical ability of the person himself and the ability that is related to other things as mentioned in the books of jurisprudence.

Abu Isa At-Tirmidhi recorded that Ibn Umar said,

"A man stood up and asked the Messenger of Allah, `O Messenger of Allah! Who is the pilgrim?'

He said, `He who has untidy hair and clothes.'

Another man asked, `Which Hajj is better, O Messenger of Allah'!

He said, `The noisy (with supplication to Allah) and bloody (with sacrifice).'

Another man asked, `What is the ability to undertake the journey, O Messenger of Allah!'

He said, `Having provision and a means of transportation.'''

This is the narration that Ibn Majah collected.

Al-Hakim narrated that Anas said that the Messenger of Allah was asked about Allah's statement, مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً (for those who are able to undertake the journey),"What does `able to undertake the journey' mean?''

The Prophet answered,

"Having sufficient provision and a means of transportation.''

Al-Hakim stated that this Hadith's chain of narration is authentic, following the guidelines of Muslim in his Sahih, but the Two Sahihs did not collect it.

Ahmad recorded that Ibn Abbas said that the Messenger of Allah said,

مَنْ أَرَادَ الْحَجَّ فَلْيَتَعَجَّل

Whoever intends to perform Hajj, let him rush to perform it.

Abu Dawud also collected this Hadith.

The One who Denies the Necessity of Hajj Becomes a Disbeliever

Allah said,

... وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ﴿٩٧﴾

...and whoever disbelieves, then Allah stands not in need of any of the Alamin. (3:97)

Ibn Abbas, Mujahid and several others commented on this Ayah,

"Whoever denies the necessity of Hajj becomes disbeliever, and Allah is far Richer than to need him.''

Al-Hafiz Abu Bakr Al-Ismaili recorded that Umar bin Al-Khattab said,

"Whoever can afford Hajj but did not perform it, there is no difference in his case if he dies while Jew or Christian.''

This has an authentic chain of narration leading to Umar.

Tafseer (Arabic)

قوله تعالى " فيه آيات بينات " أي دلالات ظاهرة أنه من بناء إبراهيم وأن الله عظمه وشرفه ثم قال تعالى " مقام إبراهيم " يعني الذي لما ارتفع البناء استعان به على رفع القواعد منه والجدران حيث كان يقف عليه ويناوله ولده إسماعيل وقد كان ملتصقا بجدار البيت حتى أخره عمر بن الخطاب رضي الله عنه في إمارته إلى ناحية الشرق بحيث يتمكن الطواف منه ولا يشوشون على المصلين عنده بعد الطواف. لأن الله تعالى قد أمرك بالصلاة عنده حيث قال " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " وقد قدمنا الأحاديث في ذلك فأغنى عن إعادته ههنا ولله الحمد والمنة وقال العوفي عن ابن عباس في قوله " فيه آيات بينات مقام إبراهيم " أي فمنهن مقام إبراهيم والمشاعر وقال مجاهد أثر قدميه في المقام آية بينة وكذا روي عن عمر بن عبد العزيز والحسن وقتادة والسدي ومقاتل بن حيان وغيرهم . وقال أبو طالب في قصيدته اللامية المشهورة : وموطئ إبراهيم في الصخر رطبة على قدميه حافيا غير ناعل وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو سعيد وعمرو الأودي قالا : حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس في قوله تعالى " مقام إبراهيم " قال : الحرم كله مقام إبراهيم ولفظ عمرو : الحجر كله مقام إبراهيم : وروي عن سعيد بن جبير أنه قال : الحج مقام إبراهيم هكذا رأيته في النسخة ولعله الحجر كله مقام إبراهيم . وقد صرح بذلك مجاهد وقوله تعالى " ومن دخله كان آمنا " يعني حرم مكة إذا دخله الخائف يأمن من كل سوء وكذلك كان الأمر في حال الجاهلية كما قال الحسن البصري وغيره : كان الرجل يقتل فيضع في عنقه صوفة ويدخل الحرم فيلقاه ابن المقتول فلا يهيجه حتى يخرج. وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا أبو يحيى التميمي عن عطاء عن سعيد بن جبير عن ابن عباس في قوله تعالى " ومن دخله كان آمنا " قال : من عاذ بالبيت أعاذه البيت ولكن لا يؤوى ولا يطعم ولا يسقى فإذا خرج أخذ بذنبه . وقال الله تعالى " أولم يروا أنا جعلنا حرما آمنا ويتخطف الناس من حولهم " الآية . وقال تعالى " فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف " وحتى إنه من جملة تحريمها حرمة اصطياد صيدها وتنفيره عن أوكاره وحرمة قطع شجرها وقلع حشيشها كما ثبتت الأحاديث والآثار في ذلك عن جماعة من الصحابة مرفوعا وموقوفا . ففي الصحيحين واللفظ لمسلم عن ابن عباس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة " لا هجرة ولكن جهاد ونية وإذا استنفرتم فانفروا " وقال يوم فتح مكة " إن هذا البلد حرمه الله يوم خلق السموات والأرض فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة وإنه لم يحل القتال فيه لأحد قبلي ولم يحل لي إلا في ساعة من نهار فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة لا يعضد شوكه ولا ينفر صيده ولا تلتقط لقطته إلا من عرفها ولا يختلى خلاها " فقال العباس : يا رسول الله إلا الإذخر فإنه لقينهم ولبيوتهم فقال " إلا الإذخر " ولهما عن أبي هريرة مثله أو نحوه ولهما واللفظ لمسلم أيضا عن أبي شريح العدوي أنه قال لعمرو بن سعيد وهو يبعث البعوث إلى مكة : ائذن لي أيها الأمير أن أحدثك قولا قام به رسول الله صلى الله عليه وسلم الغد من يوم الفتح سمعته أذناي ووعاه قلبي وأبصرته عيناي حين تكلم به : أنه حمد الله وأثنى عليه ثم قال " إن مكة حرمها الله ولم يحرمها الناس فلا يحل لامرئ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسفك بها دما أو يعضد بها شجرة فإن أحد ترخص بقتال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها فقولوا له إن الله أذن لنبيه ولم يأذن لكم وإنما أذن لي فيها ساعة من نهار وقد عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالأمس فليبلغ الشاهد الغائب " فقيل لأبي شريح ما قال لك عمرو ؟ قال : أنا أعلم بذلك منك يا أبا شريح إن الحرم لا يعيذ عاصيا ولا فارا بدم ولا فارا بخربة وعن جابر رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " لا يحل لأحد أن يحمل السلاح بمكة " . رواه مسلم . وعن عبد الله بن عدي بن الحمراء الزهري أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو واقف بالحرورة بسوق مكة يقول " والله إنك لخير أرض الله وأحب أرض الله إلى الله ولولا أني أخرجت منك ما خرجت " . رواه الإمام أحمد وهذا لفظه والترمذي والنسائي وابن ماجه وقال الترمذي : حسن صحيح وكذا صحح من حديث ابن عباس نحوه. وروى أحمد عن أبي هريرة نحوه وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي حدثنا بشر بن آدم ابن بنت أزهر السمان حدثنا بشر بن عاصم عن زريق بن مسلم الأعمى مولى بني مخزوم حدثني زياد بن أبي عياش عن يحيى بن جعدة بن هبيرة في قوله تعالى " ومن دخله كان آمنا " قال : آمنا من النار وفي معنى هذا القول الحديث الذي رواه البيهقي . أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن عبدان حدثنا أحمد بن عبيد حدثنا محمد بن سليمان بن الواسطي حدثنا سعيد بن سليمان حدثنا ابن المؤمل عن ابن محيصن عن عطاء عن عبد الله بن عباس : قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من دخل البيت دخل في حسنة وخرج من سيئة وخرج مغفورا له " ثم قال : تفرد به عبد بن المؤمل وليس بالقوي . وقوله " ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا " هذه آية وجوب الحج عند الجمهور . وقيل : بل هي قوله " وأتموا الحج والعمرة لله " والأولى أظهر . وقد وردت الأحاديث المتعددة بأنه أحد أركان الإسلام ودعائمه وقواعده وأجمع المسلمون على ذلك إجماعا ضروريا وإنما يجب على المكلف في العمر مرة واحدة بالنص والإجماع . قال الإمام أحمد رحمه الله : حدثنا يزيد بن هارون حدثنا الربيع بن مسلم القرشي عن محمد بن زياد عن أبي هريرة قال : خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " أيها الناس قد فرض عليكم الحج فحجوا " فقال رجل أكل عام يا رسول الله ؟ فسكت حتى قالها ثلاثا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم " ثم قال " ذروني ما تركتكم فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم وإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه " . ورواه مسلم عن زهير بن حرب عن يزيد بن هارون به نحوه . وقد روى سفيان بن حسين وسليمان بن كثير وعبد الجليل بن حميد ومحمد بن أبي حفصة عن الزهري عن أبي سنان الدؤلي واسمه يزيد بن أمية عن ابن عباس رضي الله عنه قال : خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " يا أيها الناس إن الله كتب عليكم الحج " فقام الأقرع بن حابس فقال : يا رسول الله أفي كل عام ؟ فقال " لو قلتها لوجبت ولو وجبت لم تعملوا بها ولن تستطيعوا أن تعملوا بها الحج مرة فمن زاد فهو تطوع " رواه أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجه والحاكم من حديث الزهري به ورواه شريك عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس بنحوه . وروي من حديث أسامة بن زيد . وقال الإمام أحمد : حدثنا منصور بن وردان عن عبد الأعلى بن عبد الأعلى عن أبيه عن البختري عن علي رضي الله عنه قال : لما نزلت " ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا " قالوا : يا رسول الله في كل عام ؟ فسكت قالوا يا رسول الله في كل عام ؟ قال " لا ولو قلت نعم لوجبت " فأنزل الله تعالى " يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم " وكذا رواه الترمذي وابن ماجه والحاكم من حديث منصور بن وردان به ثم قال الترمذي : حسن غريب . وفيما قال نظر لأن البخاري قال : لم يسمع أبو البختري من علي وقال ابن ماجه : حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا محمد بن أبي عبيدة عن أبيه عن الأعمش عن أبي سفيان عن أنس بن مالك قال : قالوا : يا رسول الله الحج في كل عام ؟ قال " لو قلت نعم لوجبت ولو وجبت لم تقوموا بها ولو لم تقوموا بها لعذبتم " . وفي الصحيحين من حديث ابن جريج عن عطاء عن جابر عن سراقة بن مالك قال : يا رسول الله متعتنا هذه لعامنا هذا أم للأبد ؟ قال " لا بل للأبد " وفي رواية " بل لأبد الأبد " . وفي مسند الإمام أحمد وسنن أبي داود من حديث واقد بن أبي واقد الليثي عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنسائه في حجته " هذه ثم ظهور الحصر " يعني ثم الزمن ظهر الحصر ولا تخرجن من البيوت وأما الاستطاعة فأقسام تارة يكون الشخص مستطيعا بنفسه وتارة بغيره كما هو مقرر في كتب الأحكام . قال أبو عيسى الترمذي : حدثنا عبد الرحمن بن حميد حدثنا عبد الرزاق أخبرنا إبراهيم بن يزيد قال : سمعت محمد بن عباد بن جعفر يحدث عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : من الحاج يا رسول الله ؟ قال " الشعث التفل " فقام آخر فقال أي الحج أفضل يا رسول الله ؟ قال " العج والثج " فقام آخر فقال : ما السبيل يا رسول الله ؟ قال " الزاد والراحلة " هكذا رواه ابن ماجه من حديث إبراهيم بن يزيد وهو الجوزي قال الترمذي : ولا يرفعه إلا من حديثه وقد تكلم فيه بعض أهل العلم من قبل حفظه كذا قال ههنا وقال في كتاب الحج : هذا حديث حسن لا يشك أن هذا الإسناد رجاله كلهم ثقات سوى الجوزي هذا وقد تكلموا فيه من أجل هذا الحديث لكن قد تابعه غيره فقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي حدثنا عبد العزيز بن عبد الله العامري حدثنا محمد بن عبد الله بن عبيد بن عمير الليثي عن محمد بن عباد بن جعفر قال : جلست إلى عبد الله بن عمر قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له ما السبيل ؟ قال " الزاد والراحلة " وهكذا رواه ابن مردويه من رواية محمد بن عبد الله بن عبيد بن عمير به ثم قال ابن أبي حاتم : وقد روي عن ابن عباس وأنس والحسن ومجاهد وعطاء وسعيد بن جبير والربيع بن أنس وقتادة نحو ذلك وقد روي هذا الحديث من طرق أخرى من حديث أنس وعبد الله بن عباس وابن مسعود وعائشة كلها مرفوعة ولكن في أسانيدها مقال كما هو مقرر في كتاب الأحكام والله أعلم. وقد اعتنى الحافظ أبو بكر بن مردويه بجمع طرق هذا الحديث . ورواه الحاكم من حديث قتادة عن حماد بن سلمة عن قتادة عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن قول الله عز وجل " من استطاع إليه سبيلا " فقيل ما السبيل ؟ قال " الزاد والراحلة " ثم قال صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه . وقال ابن جرير : حدثني يعقوب حدثنا ابن علية عن يونس عن الحسن قال : قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم " ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا " فقالوا : يا رسول الله ما السبيل ؟ قال " الزاد والراحلة " ورواه وكيع في تفسيره عن سفيان عن يونس به وقال الإمام أحمد : حدثنا عبد الرزاق أنبأنا الثوري عن إسماعيل وهو أبو إسرائيل الملائي عن فضيل يعني ابن عمرو عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " تعجلوا إلى الحج - يعني الفريضة فإن أحدكم لا يدري ما يعرض له " وقال أحمد أيضا : حدثنا أبو معاوية حدثنا الحسن بن عمرو الفقيمي عن مهران ابن أبي صفوان عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من أراد الحج فليتعجل " ورواه أبو داود عن مسدد عن أبي معاوية الضرير به . وقد روى وكيع وابن جرير عن ابن عباس في قوله تعالى " من استطاع إليه سبيلا " قال : من ملك ثلثمائة درهم فقد استطاع إليه سبيلا . وعن عكرمة مولاه أنه قال : السبيل الصحة وروى وكيع بن الجراح عن أبي جناب يعني الكلبي عن الضحاك بن مزاحم عن ابن عباس قال : " من استطاع إليه سبيلا " قال : قال الزاد والبعير وقوله تعالى " ومن كفر فإن الله غني عن العالمين " قال ابن عباس ومجاهد وغير واحد : أي ومن جحد فريضة الحج فقد كفر والله غني عنه . وقال سعيد بن منصور عن سفيان عن ابن أبي نجيح عن عكرمة قال : لما نزلت " ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه " قالت اليهود : فنحن مسلمون قال الله عز وجل فأخصمهم فحجهم يعني فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم " إن الله فرض على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا " فقالوا : لم يكتب علينا وأبوا أن يحجوا قال الله تعالى " ومن كفر فإن الله غني عن العالمين " وروى ابن أبي نجيح عن مجاهد نحوه . وقال أبو بكر بن مردويه حدثنا عبد الله بن جعفر حدثنا إسماعيل بن عبد الله بن مسعود حدثنا مسلم بن إبراهيم وشاذ بن فياض قالا : حدثنا هلال أبو هاشم الخراساني حدثنا أبو إسحاق الهمداني عن الحارث عن علي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من ملك زادا وراحلة ولم يحج بيت الله فلا يضره مات يهوديا أو نصرانيا وذلك بأن الله قال " ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين " ورواه ابن جرير من حديث مسلم بن إبراهيم به وهكذا رواه ابن أبي حاتم عن أبي زرعة الرازي حدثنا هلال بن الفياض حدثنا هلال أبو هاشم الخراساني فذكره بإسناده مثله ورواه الترمذي عن محمد بن علي القطعي عن مسلم بن إبراهيم عن هلال بن عبد الله مولى ربيعة بن عمرو بن مسلم الباهلي به وقال : هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه وفي إسناده مقال وهلال مجهول والحارث يضعف في هذا الحديث. وقال البخاري : هلال هذا منكر الحديث . وقال ابن عدي : هذا الحديث ليس بمحفوظ . وقد روى أبو بكر الإسماعيلي الحافظ من حديث أبي عمرو الأوزاعي حدثني إسماعيل بن عبد الله بن أبي المهاجر حدثني عبد الرحمن بن غنم أنه سمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول : من أطاق الحج فلم يحج فسواء عليه مات يهوديا أو نصرانيا وهذا إسناد صحيح إلى عمر رضي الله عنه . وروى سعيد بن منصور في سننه عن الحسن البصري قال : قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : لقد هممت أن أبعث رجالا إلى هذه الأمصار فينظروا إلى كل من كان عنده جدة فلم يحج فيضربوا عليهم الجزية ما هم بمسلمين ما هم بمسلمين .

"فيه آيات بينات" منها "مقام إبراهيم" أي الحجر الذي قام عليه عند بناء البيت فأثر قدماه فيه وبقي إلى الآن مع تطاول الزمان وتداول الأيدي عليه ومنها تضعيف الحسنات فيه وأن الطير لا يعلوه "ومن دخله كان آمنا" لا يتعرض إليه بقتل أو ظلم أو غير ذلك "ولله على الناس حج البيت" واجب بكسر الحاء وفتحها لغتان في مصدر حج قصد ويبدل من الناس "من استطاع إليه سبيلا" طريقا فسره صلى الله عليه وسلم بالزاد والراحلة رواه الحاكم وغيره "ومن كفر" بالله أو بما فرضه من الحج "فإن الله غني عن العالمين" الإنس والجن والملائكة وعن عبادتهم

رفع بالابتداء أو بالصفة . وقرأ أهل مكة وابن عباس ومجاهد وسعيد بن جبير " آية بينة " على التوحيد , يعني مقام إبراهيم وحده . قالوا : أثر قدميه في المقام آية بينة . وفسر مجاهد مقام إبراهيم بالحرم كله ; فذهب إلى أن من آياته الصفا والمروة والركن والمقام . والباقون بالجمع . أرادوا مقام إبراهيم والحجر الأسود والحطيم وزمزم والمشاعر كلها . قال : أبو جعر النحاس : من قرأ " آيات بينات " فقراءته أبين ; لأن الصفا والمروة من الآيات , ومنها أن الطائر لا يعلو البيت صحيحا , ومنها أن الجارح يطلب الصيد فإذا دخل الحرم تركه , ومنها أن الغيث إذا كان ناحية الركن اليماني كان الخصب باليمن , وإذا كان بناحية الشامي كان الخصب بالشام , وإذ عم البيت كان الخصب في جميع البلدان , ومنها أن الجمار على ما يزاد عليها ترى على قدر واحد . والمقام من قولهم : قمت مقاما , وهو الموضع الذي يقام فيه . والمقام من قولك : أقمت مقاما . وقد مضى هذا في البقرة , ومضى الخلاف أيضا في المقام والصحيح منه . وارتفع المقام على الابتداء والخبر محذوف ; والتقدير منها مقام إبراهيم ; قاله الأخفش . وحكي عن محمد بن يزيد أنه قال : " مقام " بدل من " آيات " . وفيه قول ثالث بمعنى هي مقام إبراهيم . وقول الأخفش معروف في كلام العرب . كما قال زهير : لها متاع وأعوان غدون به قتب وغرب إذا ما أفرغ انسحقا أي مضى وبعد سيلانه . وقول أبي العباس : إن مقاما بمعنى مقامات ; لأنه مصدر . قال الله تعالى : " ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم " [ البقرة : 7 ] . وقال الشاعر : إن العيون التي في طرفها حور قتلننا ثم لم يحيين قتلانا أي في أطرافها . ويقوي هذا الحديث المروي ( الحج كله مقام إبراهيم ) .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«فِيهِ» متعلقان بالخبر المحذوف.
«آياتٌ» مبتدأ.
«بَيِّناتٌ» صفة.
«مَقامُ» خبر لمبتدأ محذوف تقديره هي أو مبتدأ والتقدير منها مقام إبراهيم وقيل بدل من آيات.
«إِبْراهِيمَ» مضاف إليه مجرور بالفتحة للعلمية والعجمة والجملة استئنافية.
«وَمَنْ دَخَلَهُ» الواو للاستئناف من اسم شرط جازم دخله فعل ماض ومفعول به والفاعل مستتر ، وجملة من مستأنفة.
«كانَ آمِناً» كان وخبرها واسمها ضمير مستتر وهي في محل جزم فعل الشرط وفعل الشرط وجوابه خبر المبتدأ من.
«وَلِلَّهِ» لفظ الجلالة مجرور باللام ومتعلقان بمحذوف خبر وكذلك «عَلَى النَّاسِ».
«حِجُّ» مبتدأ.
«الْبَيْتِ» مضاف إليه.
«مَنِ اسْتَطاعَ» من اسم موصول في محل جر بدل من الناس وجملة استطاع صلة الموصول.
«إِلَيْهِ» متعلقان باستطاع.
«سَبِيلًا» مفعول به.
«وَمَنْ كَفَرَ» الواو للاستئناف من اسم شرط مبتدأ وكفر فعل الشرط.
«فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ» إن ولفظ الجلالة اسمها وغني خبرها والجملة في محل جزم جواب الشرط.
«عَنِ الْعالَمِينَ» متعلقان بغني.

Similar Verses

, ,

29vs67

أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَماً آمِناً وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُونَ
,

5vs101

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللّهُ عَنْهَا وَاللّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ
,

3vs85

وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ
,

2vs196

وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلاَ تَحْلِقُواْ رُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ
,

2vs125

وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ

27vs40

قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرّاً عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ
,

31vs12

وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَن يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ