You are here

4vs58

إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً

Inna Allaha yamurukum an tuaddoo alamanati ila ahliha waitha hakamtum bayna alnnasi an tahkumoo bialAAadli inna Allaha niAAimma yaAAithukum bihi inna Allaha kana sameeAAan baseeran

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Lalle ne Allah Yanã umurnin ku ku bãyar da amãnõni zuwa ga mãsu sũ.(2) Kuma idan kun yi hukunci a tsakãnin mutãne, ku yi hukunci da ãdalci. Lalle ne Allah mãdalla da abin da Yake yi muku wa´azi da shi. Lalle ne Allah Yã kasance Mai ji ne, Mai gani.

English Translation

Allah doth command you to render back your Trusts to those to whom they are due; And when ye judge between man and man, that ye judge with justice: Verily how excellent is the teaching which He giveth you! For Allah is He Who heareth and seeth all things.
Surely Allah commands you to make over trusts to their owners and that when you judge between people you judge with justice; surely Allah admonishes you with what is excellent; surely Allah is Seeing, Hearing.
Lo! Allah commandeth you that ye restore deposits to their owners, and, if ye judge between mankind, that ye judge justly. Lo! comely is this which Allah admonisheth you. Lo! Allah is ever Hearer, Seer.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Lo! Allah commandeth you that ye restore deposits to their ownersナ) [4:58]. This verse was revealed
about Uthman ibn Talhah al-Hajabi, from the Banu Abd al-Dar. This man was the caretaker of the Kabah.
When the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, entered Mecca upon its conquest. Uthman rushed to lock the door of the Sacred House and climbed up to its roof. When the Messenger of
Allah, Allah bless him and give him peace, asked for the key, he was told that Uthman had it. And when he asked him for it, Uthman refused to give him the key, saying: モIf I knew that he was the Messenger of Allah, I would not refuse to give him the keyヤ. Ali ibn Abi Talib then twisted the hand of Uthman and took the key from him and opened the door of the Kabah. The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, entered the House and performed inside it two units of prayers. When he came out, al-Abbas asked for the key of the Kabah, so that he could combine the duty of giving water to the pilgrims and that of caretaker of the Sacred House. But Allah, exalted is He, revealed this verse, and the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, commanded Ali to give the key back to Uthman and apologize to him, and so he did. Uthman said to him: モO Ali, you forced and hurt me, and now you come to apologizeヤ.
Ali said to him: モAllah, exalted is He, has revealed this verse about youヤ, and he recited it to him. Upon hearing, Uthman said: モI bear witness that Muhammad is the Messenger of Allahヤ. Gabriel, peace be upon him, then came and said: モAs long as this House stands, its key and the duty of taking care of it will stay in the progeny of Uthmanヤ, and so it is up to this day. Abu Hassan al-Muzakki informed us> Harun ibn Muhammad al-Istrabadhi> Abu Muhammad al-Khuzai> Abuメl-Walid al-Azraqi> his grandfather> Sufyan> Said ibn Salim> Ibn Jurayj> Mujahid regarding the words of Allah, exalted is He (Lo! Allah commandeth you that ye restore deposits to their ownersナ):
モThis verse was revealed about Uthman ibn Talhah. The Prophet, Allah bless him and give him peace, collected from him the key of the Kabah upon the conquest of Mecca. He entered inside it and then came out reciting this verse. He then called Uthman and handed the key over to him. He said to him: Take the key, O household of Talhah, a trust from Allah, none but transgressor will take it from youメ ヤ. Abuメl-Nasr al-Mihrajani informed us> Ubayd Allah ibn Muhammad al-Zahid> Abuメl-Qasim al-Muqriメ> Ahmad ibn Zuhayr> Musab> Shaybah ibn Uthman ibn Abi Talhah who said: モThe Prophet, Allah bless him and give him peace, gave the key of the Kabah to me and Uthman and said: Take it, O children of Abu Talhah, to be eternally kept among your offspring, and none shall take it from you except a transgressorメ. Thus, the Banu Talhah who are the caretaker of the Kabah belong to Banu Abd al-Darヤ.

Tafseer (English)

The Command to Return the Trusts to Whomever They Are Due

Allah says;

إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا ...

Verily, Allah commands that you should render back the trusts to those, to whom they are due;

Allah commands that the trusts be returned to their rightful owners.

Al-Hasan narrated that Samurah said that the Messenger of Allah said,

أَدِّ الْأَمَانَةَ إِلى مَنِ ائْتَمَنَكَ، وَلَا تَخُنْ مَنْ خَانَك

Return the trust to those who entrusted you, and do not betray those who betrayed you.

Imam Ahmad and the collectors of Sunan recorded this Hadith.

This command refers to all things that one is expected to look after, such as Allah's rights on His servants:

praying,

Zakah,

fasting,

penalties for sins,

vows and so forth.

The command also includes

the rights of the servants on each other, such as what they entrust each other with, including the cases that are not recorded or documented.

Allah commands that all types of trusts be fulfilled. Those who do not implement this command in this life, it will be extracted from them on the Day of Resurrection.

It is recorded in the Sahih that the Messenger of Allah said,

لَتُؤَدَّنَّ الْحُقُوقُ إِلى أَهْلِهَا حَتَّى يُقْتَصَّ لِلشَّاةِ الْجَمَّاءِ مِنَ الْقَرْنَاء

The rights will be rendered back to those to whom they are due, and even the sheep that does not have horns will take revenge from the horned sheep.

Ibn Jarir recorded that Ibn Jurayj said about this Ayah,

"It was revealed concerning Uthman bin Talhah from whom the Messenger of Allah took the key of the Ka`bah and entered it on the Day of the victory of Makkah. When the Prophet went out, he was reciting this Ayah, إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا (Verily, Allah commands that you should render back the trusts to those, to whom they are due).

He then called Uthman and gave the key back to him.''

Ibn Jarir also narrated that Umar bin Al-Khattab said,

"When the Messenger of Allah went out of the Ka`bah, he was reciting this Ayah, إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا (Verily, Allah commands that you should render back the trusts to those, to whom they are due).

May I sacrifice my father and mother for him, I never heard him recite this Ayah before that.''

It is popular that this is the reason behind revealing the Ayah (4:58). Yet, the application of the Ayah is general, and this is why Ibn Abbas and Muhammad bin Al-Hanafiyyah said,

"This Ayah is for the righteous and wicked,''

meaning it is a command that encompasses everyone.

The Order to Be Just

Allah said,

... وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ ...

and that when you judge between men, you judge with justice.

commanding justice when judging between people.

Muhammad bin Ka`b, Zayd bin Aslam and Shahr bin Hawshab said;

"This Ayah was revealed about those in authority'',

meaning those who judge between people.

A Hadith states,

إِنَّ اللهَ مَعَ الْحَاكِمِ مَا لَمْ يَجُرْ، فَإِذَا جَارَ وَكَلَهُ اللهُ إِلى نَفْسِه

Allah is with the judge as long as he does not commit injustice, for when he does, Allah will make him reliant on himself.

A statement goes,

"One day of justice equals forty years of worship.''

Allah said,

... إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ ...

Verily, how excellent is the teaching which He (Allah) gives you!

meaning, His commands to return the trusts to their owners, to judge between people with justice, and all of His complete, perfect and great commandments and laws.

Allah's statement,

... إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا ﴿٥٨﴾

Truly, Allah is Ever All-Hearer, All-Seer.

means, He hears your statements and knows your actions.

Tafseer (Arabic)

يخبر تعالى أنه يأمر بأداء الأمانات إلى أهلها. وفي حديث الحسن عن سمرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " أد الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك " رواه الإمام أحمد وأهل السنن وهو يعم جميع الأمانات الواجبة على الإنسان من حقوق الله عز وجل على عباده من الصلاة والزكاة والصيام والكفارات والنذور وغير ذلك مما هو مؤتمن عليه لا يطلع عليه العباد ومن حقوق العباد بعضهم على بعض كالودائع وغير ذلك مما يؤتمنون به من غير اطلاع بينة على ذلك فأمر الله عز وجل بأدائها فمن لم يفعل ذلك في الدنيا أخذ منه ذلك يوم القيامة كما ثبت في الحديث الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " لتؤدن الحقوق إلى أهلها حتى يقتص للشاة الجماء من القرناء " وقال ابن أبي حاتم : حدثنا محمد بن إسماعيل الأحمسي حدثنا وكيع عن سفيان عن عبد الله بن السائب عن زاذان عن عبد الله بن مسعود قال : إن الشهادة تكفر كل ذنب إلا الأمانة يؤتى بالرجل يوم القيامة وإن كان قد قتل في سبيل الله فيقال أد أمانتك فيقول فأنى أؤديها وقد ذهبت الدنيا ؟ فتمثل له الأمانة في قعر جهنم فيهوي إليها فيحملها على عاتقه قال فتنزل عن عاتقه فيهوي على أثرها أبد الآبدين. قال زاذان فأتيت البراء فحدثته فقال صدق أخي " إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها " وقال سفيان الثوري عن ابن أبي ليلى عن رجل عن ابن عباس في الآية قال : هي مبهمة للبر والفاجر وقال محمد بن الحنفية هي عامة للبر والفاجر وقال أبو العالية : الأمانة ما أمروا به ونهوا عنه . وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو سعيد حدثنا حفص بن غياث عن الأعمش عن أبي الضحى عن مسروق قال : قال أبي بن كعب من الأمانات أن المرأة اؤتمنت على فرجها وقال الربيع بن أنس هي من الأمانات فيما بينك وبين الناس . وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس " إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها " قال : قال يدخل فيه وعظ السلطان النساء " يعني يوم العيد " وقد ذكر كثير من المفسرين أن هذه الآية نزلت في شأن عثمان بن طلحة بن أبي طلحة واسم أبي طلحة عبد الله بن عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار بن قصي بن كلاب القرشي العبدري حاجب الكعبة المعظمة وهو ابن عم شيبة بن عثمان بن أبي طلحة الذي صارت الحجابة في نسله إلى اليوم أسلم عثمان هذا في الهدنة بين صلح الحديبية وفتح مكة هو وخالد بن الوليد وعمرو بن العاص وأما عمه عثمان بن طلحة بن أبي طلحة فكان معه لواء المشركين يوم أحد وقتل يومئذ كافرا وإنما نبهنا على هذا النسب لأن كثيرا من المفسرين قد يشتبه عليه هذا بهذا وسبب نزولها فيه لما أخذ منه رسول الله صلى الله عليه وسلم مفتاح الكعبة يوم الفتح ثم رده عليه . وقال محمد بن إسحاق في غزوة الفتح حدثني محمد بن جعفر بن الزبير بن عبيد الله بن عبد الله أبي ثور عن صفية بنت شيبة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما نزل بمكة واطمأن الناس خرج حتى جاء إلى البيت فطاف به سبعا على راحلته يستلم الركن بمحجن في يده فلما قضى طوافه دعا عثمان بن طلحة فأخذ منه مفتاح الكعبة ففتحت له فدخلها فوجد فيها حماما من عيدان فكسرها بيده ثم طرحها ثم وقف على باب الكعبة وقد استكن له الناس في المسجد . قال ابن إسحق : فحدثني بعض أهل العلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام على باب الكعبة فقال " لا إله إلا الله وحده لا شريك له صدق وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده ألا كل مأثرة أو دم أو مال يدعى فهو تحت قدمي هاتين إلا سدانه البيت وسقاية الحاج " . وذكر بقية الحديث في خطبة النبي صلى الله عليه وسلم يومئذ إلى أن قال : ثم جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد فقام إليه علي بن أبي طالب ومفتاح الكعبة في يده فقال : يا رسول الله اجمع لنا الحجابة مع السقاية صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أين عثمان بن طلحة ؟ " فدعي له فقال له " هاك مفتاحك يا عثمان اليوم يوم وفاء وبر " قال ابن جرير : حدثني القاسم حدثنا الحسين عن حجاج عن ابن جريج في الآية قال : نزلت في عثمان بن طلحة قبض منه رسول الله صلى الله عليه وسلم مفتاح الكعبة فدخل في البيت يوم الفتح فخرج وهو يتلو هذه الآية " إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها " صلى الله عليه وسلم الآية فدعا عثمان إليه فدفع إليه المفتاح . قال : وقال عمر بن الخطاب لما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من الكعبة وهو يتلو هذه الآية " إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها " فداه أبي وأمي ما سمعته يتلوها قبل ذلك . حدثنا القاسم حدثنا الحسين حدثنا الزنجي بن خالد عن الزهري قال : دفعه إليه وقال : أعينوه . وروى ابن مردويه من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس في قوله عز وجل " إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها " قال : لما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة دعا عثمان بن طلحة فلما أتاه قال " أرني المفتاح " فأتاه به فلما بسط يده إليه قام إليه العباس قال : يا رسول الله بأبي أنت وأمي اجمعه لي مع السقاية فكف عثمان يده فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أرني المفتاح يا عثمان " فبسط يده يعطيه فقال العباس مثل كلمته الأولى فكف عثمان يده فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " يا عثمان إن كنت تؤمن بالله واليوم الآخر فهاته " فقال هاك أمانة الله قال : فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم وفتح باب الكعبة فوجد في الكعبة تمثال إبراهيم عليه الصلاة السلام معه القداح يستقسم بها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما للمشركين قاتلهم الله وما شأن إبراهيم وشأن القداح " ثم دعا بحفنة فيها ماء فأخذ ماء فغمسه فيه ثم غمس به تلك التماثيل وأخرج مقام إبراهيم وكان في الكعبة فألزقه في حائط الكعبة ثم قال " يا أيها الناس هذه القبلة " قال : ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فطاف بالبيت شوطا أو شوطين ثم نزل عليه جبريل فيما ذكر لنا برد المفتاح ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها " حتى فرغ من الآية وهذا من المشهورات أن هذه الآية نزلت في ذلك وسواء كانت نزلت في ذلك أو لا فحكمها عام ولهذا قال ابن عباس ومحمد بن الحنفية : هي للبر والفاجر أي هي أمر لكل أحد . وقوله " وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل" أمر منه تعالى بالحكم بالعدل بين الناس ولهذا قال محمد بن كعب وزيد بن أسلم وشهر بن حوشب إن هذه الآية إنما نزلت في الأمراء يعني الحكام بين الناس وفي الحديث " إن الله مع الحاكم ما لم يجر فإذا جار وكله إلى نفسه " وفي الأثر " عدل يوم كعبادة أربعين سنة " وقوله " إن الله نعما يعظكم به " أي يأمركم به من أداء الأمانات والحكم بالعدل بين الناس بغير ذلك من أوامره وشرائعه الكاملة العظيمة الشاملة وقوله تعالى " إن الله كان سميعا بصيرا أي سميعا " لأقوالكم بصيرا بأفعالكم. كما قال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو زرعة حدثنا يحيى بن عبد الله بن بكير حدثنا عبد الله بن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي الخير عن عقبة بن عامر قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقرأ هذه الآية " سميعا بصيرا " يقول بكل شيء بصير وقد قال ابن أبي حاتم حدثنا يحيى القزويني أنبأنا المقري يعني أبا عبد الرحمن عبد الله بن يزيد حدثنا حرملة يعني ابن عمران التجيبي المصري حدثني أبو يونس سمعت أبا هريرة يقرأ هذه الآية إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها إلى قوله إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا " ويضع إبهامه على أذنه والتي تليها على عينه ويقول : هكذا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرؤها ويضع أصبعيه وقال أبو زكريا وصفه لنا المقري ووضع أبو زكريا إبهامه اليمنى على عينه اليمنى والتي تليها على الأذن اليمنى وأرانا فقال هكذا وهكذا . رواه أبو داود وابن حبان في صحيحه والحاكم في مستدركه وابن مردويه في تفسيره من حديث أبي عبد الرحمن المقري بإسناده نحوه وأبو يونس هذا مولى أبي هريرة واسمه سليم بن جبير .

"إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات" أي ما اؤتمن عليه من الحقوق "إلى أهلها" نزلت لما أخذ علي رضي الله عنه مفتاح الكعبة من عثمان بن طلحة الحجبي سادنها قسرا لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم مكة عام الفتح ومنعه وقال لو علمت أنه رسول الله لم أمنعه فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم برده إليه وقال هاك خالدة تالدة فعجب من ذلك فقرأ له علي الآية فأسلم وأعطاه عند موته لأخيه شيبة فبقي في ولده والآية وإن وردت على سبب خاص فعمومها معتبر بقرينة الجمع "وإذا حكمتم بين الناس" يأمركم "أن تحكموا بالعدل إن الله نعما" فيه إدغام ميم نعم في ما النكرة الموصوفة أي نعم شيئا "يعظكم به" تأدية الأمانة والحكم بالعدل "إن الله كان سميعا" لما يقال "بصيرا" بما يفعل

هذه الآية من أمهات الأحكام تضمنت جميع الدين والشرع . وقد اختلف من المخاطب بها ; فقال علي بن أبي طالب وزيد بن أسلم وشهر بن حوشب وابن زيد : هذا خطاب لولاة المسلمين خاصة , فهي للنبي صلى الله عليه وسلم وأمرائه , ثم تتناول من بعدهم . وقال ابن جريج وغيره : ذلك خطاب للنبي صلى الله عليه وسلم خاصة في أمر مفتاح الكعبة حين أخذه من عثمان بن أبي طلحة الحجبي العبدري من بني عبد الدار ومن ابن عمه شيبة بن عثمان بن أبي طلحة وكانا كافرين وقت فتح مكة , فطلبه العباس بن عبد المطلب لتنضاف له السدانة إلى السقاية ; فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم الكعبة فكسر ما كان فيها من الأوثان , وأخرج مقام إبراهيم ونزل عليه جبريل بهذه الآية . قال عمر بن الخطاب : وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقرأ هذه الآية , وما كنت سمعتها قبل منه , فدعا عثمان وشيبة فقال : ( خذاها خالدة تالدة لا ينزعها منكم إلا ظالم ) . وحكى مكي : أن شيبة أراد ألا يدفع المفتاح , ثم دفعه , وقال للنبي صلى الله عليه وسلم : خذه بأمانة الله . وقال ابن عباس : الآية في الولاة خاصة في أن يعظوا النساء في النشوز ونحوه ويردوهن إلى الأزواج . والأظهر في الآية أنها عامة في جميع الناس فهي تتناول الولاة فيما إليهم من الأمانات في قسمة الأموال ورد الظلامات والعدل في الحكومات . وهذا اختيار الطبري . وتتناول من دونهم من الناس في حفظ الودائع والتحرز في الشهادات وغير ذلك , كالرجل يحكم في نازلة ما ونحوه ; والصلاة والزكاة وسائر العبادات أمانة الله تعالى . وروي هذا المعنى مرفوعا من حديث ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( القتل في سبيل الله يكفر الذنوب كلها ) أو قال : ( كل شيء إلا الأمانة - والأمانة في الصلاة والأمانة في الصوم والأمانة في الحديث وأشد ذلك الودائع ) . ذكره أبو نعيم الحافظ في الحلية . وممن قال إن الآية عامة في الجميع البراء بن عازب وابن مسعود وابن عباس وأبي بن كعب قالوا : الأمانة في كل شيء في الوضوء والصلاة والزكاة والجنابة والصوم والكيل والوزن والودائع , وقال ابن عباس : لم يرخص الله لمعسر ولا لموسر أن يمسك الأمانة . قلت : وهذا إجماع . وأجمعوا على أن الأمانات مردودة إلى أربابها الأبرار منهم والفجار ; قاله ابن المنذر . والأمانة مصدر بمعنى المفعول فلذلك جمع . ووجه النظم بما تقدم أنه تعالى أخبر عن كتمان أهل الكتاب صفة محمد صلى الله عليه وسلم , وقولهم : إن المشركين أهدى سبيلا , فكان ذلك خيانة منهم فانجر الكلام إلى ذكر جميع الأمانات ; فالآية شاملة بنظمها لكل أمانة وهي أعداد كثيرة كما ذكرنا . وأمهاتها في الأحكام : الوديعة واللقطة والرهن والعارية . وروى أبي بن كعب قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( أد الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك ) . أخرجه الدارقطني . ورواه أنس وأبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم وقد تقدم في " البقرة " معناه . وروى أبو أمامة قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في خطبته عام حجة الوداع : ( العارية مؤداة والمنحة مردودة والدين مقضي والزعيم غارم ) . صحيح أخرجه الترمذي وغيره . وزاد الدارقطني : فقال رجل : فعهد الله ؟ قال : ( عهد الله أحق ما أدي ) . وقال بمقتضى هذه الآية والحديث في رد الوديعة وأنها مضمونة على كل حال كانت مما يغاب عليها أو لا يغاب تعدى فيها أو لم يتعد - عطاء والشافعي وأحمد وأشهب . وروي أن ابن عباس وأبا هريرة رضي الله عنهما ضمنا الوديعة . وروى ابن القاسم عن مالك أن من استعار حيوانا أو غيره مما لا يغاب عليه فتلف عنده فهو مصدق في تلفه ولا يضمنه إلا بالتعدي . وهذا قول الحسن البصري والنخعي , وهو قول الكوفيين والأوزاعي قالوا : ومعنى قول عليه السلام : ( العارية مؤداة ) هو كمعنى قوله تعالى : " إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها " . فإذا تلفت الأمانة لم يلزم المؤتمن غرمها لأنه مصدق فكذلك العارية إذا تلفت من غير تعد ; لأنه لم يأخذها على الضمان , فإذا تلفت بتعديه عليها لزمه قيمتها لجنايته عليها . وروي عن علي وعمر وابن مسعود أنه لا ضمان في العارية . وروى الدارقطني عن عمرو بن شعيب , عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لا ضمان على مؤتمن ) . واحتج الشافعي فيما استدل به بقول صفوان للنبي صلى الله عليه وسلم لما استعار منه الأدراع : أعارية مضمونة أو عارية مؤداة ؟ فقال : ( بل عارية مؤداة ) .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ» إن ولفظ الجلالة اسمها والجملة خبرها «أَنْ تُؤَدُّوا» المصدر المؤول في محل جر بحرف الجر والجار والمجرور متعلقان بيأمركم والواو فاعل.
«الْأَماناتِ» مفعول به منصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم.
«إِلى أَهْلِها» متعلقان بمحذوف حال من الأمانات.
«وَإِذا حَكَمْتُمْ» إذا ظرف لما يستقبل من الزمن متعلق بفعل محذوف تقديره : يأمركم.
«حَكَمْتُمْ» فعل ماض وفاعل والجملة في محل جر بالإضافة.
«بَيْنَ» ظرف مكان متعلق بحكمتم.
«النَّاسِ» مضاف إليه.
«أَنْ تَحْكُمُوا» فعل مضارع منصوب بحذف النون لأنه من الأفعال الخمسة والواو فاعله والمصدر المؤول في محل جر بحرف الجر وهو معطوف على المصدر الأول.
«بِالْعَدْلِ» متعلقان بتحكموا.
«إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ» نعم فعل ماض لإنشاء المدح ما نكرة تامة مبنية على السكون في محل نصب على التمييز والفاعل ضمير مستتر موضح بما وقيل أن الفاعل ما وهي اسم موصول يعظكم فعل مضارع ومفعوله والجار والمجرور متعلقان بالفعل وجملة يعظكم صفة ما.
«إِنَّ اللَّهَ كانَ سَمِيعاً بَصِيراً» إن ولفظ الجلالة اسمها وكان وخبراها والجملة خبر إن واسم كان ضمير مستتر.

Similar Verses

16vs90

إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ
,

4vs134

مَّن كَانَ يُرِيدُ ثَوَابَ الدُّنْيَا فَعِندَ اللّهِ ثَوَابُ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَكَانَ اللّهُ سَمِيعاً بَصِيراً
,

76vs2

إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَّبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعاً بَصِيراً