You are here

54vs1

اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ

Iqtarabati alssaAAatu wainshaqqa alqamaru

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Sã´a ta yi kusa, kuma wata(7) ya tsãge.

English Translation

The Hour (of Judgment) is nigh, and the moon is cleft asunder.
The hour drew nigh and the moon did rend asunder.
The hour drew nigh and the moon was rent in twain.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(The hour drew nigh and the moon was rent in twain) [54:1]. Abu Hakim Aqil ibn Muhammad al-Jurjani informed us (through verbal authorisation)> Abuメl-Faraj al-Qadi> Muhammad ibn Jarir> al-Husayn ibn Abi Yahya al-Maqdisi> Yahya ibn Hammad> Abu Awanah> al-Mughirah> Abuメl-Duha> Masruq> Abd Allah who said: モThe moon was split at the time of the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, so the Quraysh said: This is an act of sorcery from the son of Abu Kabshah; he has cast a spell on you. Ask, therefore, the travellers whether they saw the moon splitメ. They asked some travellers and they confirmed it.
Allah, exalted is He, then revealed (The hour drew nigh and the moon was rent in twain. And if they behold a portent they turn away and say: Prolonged illusion) [54:1-2]ヤ.

Tafseer (English)

The Hour draws near; the cleaving of the Moon

Allah informs,

اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ ﴿١﴾

The Hour has drawn near, and the moon has been cleft asunder.

Allah informs about the approach of the Last Hour and the imminent end and demise of the world,

أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ

The Event ordained by Allah will come to pass, so seek not to hasten it. (16:1),

اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَـبُهُمْ وَهُمْ فِى غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ

Draws near for mankind their reckoning, while they turn away in heedlessness. (21:1)

Hadiths about the Last Hour

There are several Hadiths with this meaning.

Al-Hafiz Abu Bakr Al-Bazzar recorded that Anas said that one day, when the sun was about to set, the Messenger of Allah gave a speech to his Companions, saying,

وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ مَا بَقِيَ مِنَ الدُّنْيَا فِيمَا مَضَى مِنْهَا إِلَّا كَمَا بَقِيَ مِنْ يَوْمِكُمْ هذَا فِيمَا مَضَى مِنْه

By He in Whose Hand is my soul! Not much of this world is left compared to what has already passed of it, except as much as what is left in this day of yours compared to what has already passed of it.

Anas said, "We could only see a small part of the setting sun at the time.''

Another Hadith that supports and explains the above Hadith is recorded by Imam Ahmad that Abdullah bin Umar said,

"We were sitting with the Prophet while the sun was rising above Qu`ayqa`an, after `Asr. He said,

مَا أَعْمَارُكُمْ فِي أَعْمَارِ مَنْ مَضَى إِلَّا كَمَا بَقِيَ مِنَ النَّهَارِ فِيمَا مَضَى

What remains of your time, compared to what has passed, is as long as what remains of this day compared to what has passed of it.''

Imam Ahmad recorded that Sahl bin Sa`d said that he heard the Messenger of Allah say,

بُعِثْتُ أَنَا وَالسَّاعَةُ هكَذَا

I was sent like this with the Last Hour.

and he pointed with his middle and index finger.

The Two Sahihs also recorded this Hadith.

Imam Ahmad recorded that Wahb As-Suwa'i said that the Messenger of Allah said,

بُعِثْتُ أَنَا وَالسَّاعَةُ كَهذِهِ مِنْ هذِهِ، إِنْ كَادَتْ لَتَسْبِقُنِي

I was sent just before the Last Hour, like the distance between this and this; the latter almost overtook the former.

Al-A`mash joined between his index and middle fingers while narrating this Hadith.

Imam Ahmad recorded that Al-Awzai said that Ismail bin Ubaydullah said,

"Anas bin Malik went to Al-Walid bin Abdul-Malik who asked him about what he heard from the Messenger of Allah about the Last Hour.

Anas said, `I heard the Messenger of Allah say,

أَنْتُمْ وَالسَّاعَةُ كَهَاتَيْن

You and the Last Hour are as close as these two (fingers).'''

Only Imam Ahmad collected this Hadith.

There is proof to support these Hadiths in the Sahih listing, Al-Hashir (literally the Gatherer), among the names of the Messenger of Allah; he is the first to be gathered, and all people will be gathered thereafter (for the Day of Judgement).

Allah's statement,

... وَانشَقَّ الْقَمَرُ

and the moon has been cleft asunder.

It occurred during the time of Allah's Messenger, according to the authentic Mutawatir Hadiths the scholars agree that the moon was cleft asunder during the lifetime of the Prophet, and it was among the clear miracles that Allah gave him. Hadiths mentioning that the Moon was split

The Narration of Anas bin Malik

Imam Ahmad recorded that Anas bin Malik said,

"The people of Makkah asked the Prophet for a miracle and the moon was split into two parts in Makkah.

Allah said,

اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ

The Hour has drawn near, and the moon has been cleft asunder.''

Muslim also collected this Hadith.

Al-Bukhari recorded that Anas bin Malik said,

"The people of Makkah asked the Messenger of Allah to produce a miracle, and he showed them the splitting of the moon into two parts, until they saw (the mount of) Hira' between them.''

This Hadith is recorded in the Two Sahihs with various chains of narration.

The Narration of Jubayr bin Mut`im

Imam Ahmad recorded that Jubayr bin Mut`im said,

"The moon was split into two pieces during the time of Allah's Prophet; a part of the moon was over one mountain and another part over another mountain. So they said, `Muhammad has taken us by his magic.'

They then said, `If he was able to take us by magic, he will not be able to do so with all people.'''

Only Imam Ahmad recorded this Hadith with this chain of narration.

Al-Bayhaqi used another chain of narration in a similar Hadith he collected in Ad-Dala'il.

The Narration of `Abdullah bin `Abbas

Al-Bukhari recorded that Ibn Abbas said,

"The moon was split during the time of the Prophet.''

Al-Bukhari and Muslim collected this Hadith.

The Hadith of Abu Waqid preceded, in which it is mentioned that the Messenger of Allah would recite Qaf (Surah 53) and Al-Qamar, (Surah 54), during (the `Id Prayers of) Al-Adha and Al-Fitr.

The Prophet used to recite these two Surahs during major gatherings and occasions because they contain Allah's promises and warnings, and information about the origin of creation, Resurrection, Tawhid, the affirmation of Prophethood, and so forth among the great objectives.

Tafseer (Arabic)

سورة القمر : قد تقدم في حديث أبي واقد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقرأ بقاف واقتربت الساعة في الأضحى والفطر وكان يقرأ بهما في المحافل الكبار لاشتمالهما على ذكر الوعد والوعيد وبدء الخلق وإعادته والتوحيد وإثبات النبوات وغير ذلك من المقاصد العظيمة . يخبر تعالى عن اقتراب الساعة وفراغ الدنيا وانقضائها كما قال تعالى " أتى أمر الله فلا تستعجلوه " قال " اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون " وقد وردت الأحاديث بذلك قال الحافظ أبو بكر البزار حدثنا محمد بن المثنى وعمرو بن علي قالا حدثنا خلف بن موسى حدثني أبي عن قتادة عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب أصحابه ذات يوم وقد كادت الشمس أن تغرب فلم يبق منها إلا سف يسير فقال " والذي نفسي بيده ما بقي من الدنيا فيما مضى منها إلا كما بقي من يومكم هذا فيما مضى منه " وما نرى من الشمس إلا يسيرا " قلت " هذا حديث مداره على خلف بن موسى بن خلف العمي عن أبيه وقد ذكره ابن حبان في الثقات وقال ربما أخطأ " حديث آخر يعضد الذي قبله ويفسره " قال الإمام أحمد حدثنا الفضل بن دكين حدثنا شريك حدثنا سلمة بن كهيل عن مجاهد عن ابن عمر قال : كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه وسلم والشمس على قعيقعان بعد العصر فقال " ما أعماركم في أعمار من مضى إلا كما بقي من النهار فيما مضى " وقال الإمام أحمد حدثنا حسين حدثنا محمد بن مطرف عن أبي حازم عن سهل ابن سعد قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " بعثت أنا والساعة هكذا " وأشار بأصبعيه السبابة والوسطى . أخرجاه من حديث أبي حازم سلمة بن دينار . وقال الإمام أحمد حدثنا محمد بن عبيد أخبرنا الأعمش عن أبي خالد عن وهب السوائي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " بعثت أنا والساعة كهذه من هذه إن كادت لتسبقني " وجمع الأعمش بين السبابة والوسطى وقال الإمام أحمد حدثنا أبو المغيرة حدثنا الأوزاعي حدثني إسماعيل بن عبيد الله قال قدم أنس بن مالك على الوليد بن عبد الملك فسأله ماذا سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر به الساعة ؟ فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " أنتم والساعة كهاتين " تفرد به أحمد رحمه الله وشاهد ذلك أيضا في الصحيح في أسماء رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه الحاشر الذي يحشر الناس على قدميه . وقال الإمام أحمد حدثنا بهز بن أسد حدثنا سليمان بن المغيرة حدثنا حميد بن هلال عن خالد بن عمير قال خطب عتبة بن غزوان قال بهز وقال قبل هذه المرة خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فحمد الله تعالى وأثنى عليه ثم قال " أما بعد فإن الدنيا قد آذنت بصرم وولت حذاء ولم يبق منها إلا صبابة كصبابة الإناء يتصابها صاحبها وإنكم منتقلون منها إلى دار لا زوال لها فانتقلوا منها بخير ما بحضرتكم " فإنه قد ذكر لنا أن الحجر يلقى من شفير جهنم فيهوي فيها سبعين عاما ما يدرك لها قعرا والله لتملأن أفعجبتم والله لقد ذكر لنا أن ما بين مصراعي الجنة مسيرة أربعين عاما وليأتين عليه يوم وهو كظيظ من الزحام. وذكر تمام الحديث انفرد به مسلم وقال أبو جعفر بن جرير حدثني يعقوب حدثني ابن علية أخبرنا عطاء بن السائب عن أبي عبد الرحمن السلمي قال نزلنا المدائن فكنا منها على فرسخ فجاءت الجمعة فحضر أبي وحضرت معه فخطبنا حذيفة فقال ألا إن الله يقول " اقتربت الساعة وانشق القمر " ألا وإن الساعة قد اقتربت ألا وإن القمر قد انشق ألا وإن الدنيا قد آذنت بفراق ألا وإن اليوم المضمار وغدا السباق فقلت لأبي أيستبق الناس غدا ؟ فقال يا بني إنك لجاهل إنما هو السباق بالأعمال ثم جاءت الجمعة الأخرى فحضرنا فخطب حذيفة فقال ألا إن الله عز وجل يقول " اقتربت الساعة وانشق اقمر " ألا وإن الدنيا قد آذنت بفراق ألا وإن اليوم المضمار وغدا السباق ألا وإن الغاية النار والسابق من سبق إلى الجنة وقوله تعالى " وانشق القمر " قد كان هذا في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم كما ورد ذلك في الأحاديث المتواترة بالأسانيد الصحيحة . وقد ثبت في الصحيح عن ابن مسعود أنه قال " خمس قد مضين الروم والدخان واللزام والبطشة والقمر " وهذا أمر متفق عليه بين العلماء أي انشقاق القمر قد وقع في زمان النبي صلى الله عليه وسلم وأنه كان إحدى المعجزات الباهرات " ذكر الأحاديث الواردة في ذلك " " رواية أنس بن مالك " قال الإمام أحمد حدثنا عبد الرزاق حدثنا معمر عن قتادة عن أنس بن مالك قال سأل أهل مكة النبي صلى الله عليه وسلم آية فانشق القمر بمكة مرتين فقال" اقتربت الساعة وانشق القمر " ورواه مسلم عن محمد بن رافع عن عبد الرزاق , وقال البخاري حدثني عبد الله بن عبد الوهاب حدثنا بشر بن المفضل حدثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أنس بن مالك أن أهل مكة سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يريهم آية فأراهم القمر شقين حتى رأوا حراء بينهما . وأخرجاه أيضا من حديث يونس بن محمد المؤدب عن شيبان عن قتادة ورواه مسلم أيضا عن حديث أبي داود الطيالسي ويحيى القطان وغيرهما عن شعبة عن قتادة به " رواية جبير بن مطعم رضي الله عنه " قال الإمام أحمد حدثنا محمد بن كثير ثنا سليمان بن كثير عن حصين بن عبد الرحمن عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال : انشق القمر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فصار فرقتين فرقة على هذا الجبل وفرقة على هذا الجبل فقالوا سحرنا محمد فقالوا إن كان سحرنا فإنه لا يستطيع أن يسحر الناس كلهم تفرد به الإمام أحمد من هذا الوجه وأسنده البيهقي في الدلائل من طريق محمد بن كثير عن أخيه سليمان بن كثير عن حصين بن عبد الرحمن وهكذا رواه ابن جرير من حديث محمد بن فضيل وغيره عن حصين به ورواه البيهقي أيضا من طريق إبراهيم بن طهمان وهشيم كلاهما عن حصين عن جبير بن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه عن جده فذكره " رواية عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال البخاري حدثنا يحيى بن كثير حدثنا بكر عن جعفر عن عراك بن مالك عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : انشق القمر في زمان النبي صلى الله عليه وسلم . ورواه البخاري أيضا ومسلم من حديث بكر بن مضر عن جعفر بن ربيعة عن عراك به مثله . وقال ابن جرير : حدثنا ابن مثنى حدثنا عبد الأعلى حدثنا داود بن أبي هند عن علي بن أبي طلحة عن ابن عباس . في قوله " اقتربت الساعة وانشق القمر وإن يروا آية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر " قال قد مضى ذلك كان قبل الهجرة انشق القمر حتى رأوا شقيه . وروى العوفي عن ابن عباس نحو هذا وقال الطبراني حدثنا أحمد بن عمرو البزار حدثنا محمد بن يحيى القطعي حدثنا محمد بن شكر حدثنا ابن جريج عن عمرو بن دينار عن عكرمة عن ابن عباس قال كسف القمر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا سحر القمر فنزلت " اقتربت الساعة وانشق القمر - إلى قوله - مستمر " " رواية عبد الله بن عمر " قال الحافظ أبو بكر البيهقي أخبرنا أبو عبد الله الحافظ وأبو بكر أحمد بن الحسن القاضي قالا حدثنا أبو العباس الأصم حدثنا العباس بن محمد الدوري حدثنا وهب بن جرير عن شعبة عن الأعمش عن مجاهد عن عبد الله بن عمر في قوله تعالى " اقتربت الساعة وانشق القمر " قال وقد كان ذلك على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم انشق فلقتين فلقة من دون الجبل وفلقة من خلف الجبل فقال النبي صلى الله عليه وسلم " اللهم اشهد " وهكذا رواه مسلم والترمذي من طرق عن شعبة عن الأعمش عن مجاهد به قال مسلم كرواية مجاهد عن أبي معمر عن ابن مسعود وقال الترمذي حسن صحيح " رواية عبد الله ابن مسعود " قال الإمام أحمد حدثنا سفيان عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن أبي معمر عن ابن مسعود قال انشق القمر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم شقتين حتى نظروا إليه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " اشهدوا " وهكذا رواه البخاري ومسلم من حديث سفيان بن عيينة به وأخرجاه من حديث الأعمش عن إبراهيم عن أبي معمر عبد الله بن سخبرة عن ابن مسعود به وقال ابن جرير حدثني عيسى بن عثمان بن عيسى الرملي حدثنا عمي يحيى بن عيسى عن الأعمش عن إبراهيم عن رجل عن عبد الله قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنى فانشق القمر فأخذت فرقة خلف الجبل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " اشهدوا اشهدوا" قال البخاري : وقال أبو الضحى عن مسروق عن عبد الله بمكة وقال أبو داود الطيالسي حدثنا أبو عوانة عن المغيرة عن أبي الضحى عن مسروق عن عبد الله بن مسعود قال انشق القمر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت قريش هذا سحر ابن أبي كبشة قال فقالوا انظروا ما يأتيكم به السفار فإن محمدا لا يستطيع أن يسحر الناس كلهم قال فجاء السفار فقالوا ذلك وقال البيهقي أخبرنا أبو عبد الله الحافظ أخبرنا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثنا العباس بن محمد الدوري حدثنا سعيد بن سليمان حدثنا هشام حدثنا مغيرة عن أبى الضحى عن مسروق عن عبد الله قال انشق القمر بمكة حتى صار فرقتين فقال كفار قريش أهل مكة هذا سحر سحركم به ابن أبي كبشة انظروا السفار فإن كانوا رأوا ما رأيتم فقد صدق وإن كانوا لم يروا مثل ما رأيتم فهو سحر سحركم به قال فسئل السفار قال وقدموا من كل وجهة فقالوا : رأينا . ورواه ابن جرير من حديث المغيرة به وزاد فأنزل الله عز وجل " اقتربت الساعة وانشق القمر " . ثم قال ابن جرير حدثني يعقوب بن إبراهيم حدثنا ابن علية أخبرنا أيوب عن محمد هو ابن سيرين قال نبئت أن ابن مسعود رضي الله عنه كان يقول لقد انشق القمر . وقال ابن جرير أيضا حدثني محمد بن عمارة حدثنا عمرو بن حماد حدثنا أسباط عن سماك عن إبراهيم عن الأسود عن عبد الله قال لقد رأيت الجبل من فرج القمر حين انشق . ورواه الإمام أحمد عن مؤمل عن إسرائيل عن سماك عن إبراهيم عن الأسود عن عبد الله قال انشق القمر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى رأيت الجبل من بين فرجتي القمر وقال ليث عن مجاهد انشق القمر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فصار فرقتين فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بكر " اشهد يا أبا بكر" فقال المشركون سحر القمر حتى انشق .

سورة القمر [ مكية إلا الآية 45 فمدنية وآياتها خمس وخمسون آية ] "اقتربت الساعة" قربت القيامة "وانشق القمر" انفلق فلقتين على أبي قبيس وقيقعان آية له صلى الله عليه وسلم وقد سئلها فقال "اشهدوا" رواه الشيخان

سورة القمر مكية كلها في قول الجمهور . وقال مقاتل : إلا ثلاث آيات من قوله تعالى : " أم يقولون نحن جميع منتصر " [ القمر : 44 ] إلى قوله : " والساعة أدهى وأمر " [ القمر : 46 ] ولا يصح على ما يأتي . وهي خمس وخمسون آية . " اقتربت " أي قربت مثل " أزفت الآزفة " [ النجم : 57 ] على ما بيناه . فهي بالإضافة إلى ما مضى قريبة ; لأنه قد مضى أكثر الدنيا كما روى قتادة عن أنس قال : خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد كادت الشمس تغيب فقال : ( ما بقي من دنياكم فيما مضى إلا مثل ما بقي من هذا اليوم فيما مضى ) وما نرى من الشمس إلا يسيرا . وقال . كعب ووهب : الدنيا ستة آلاف سنة . قال وهب : قد مضى منها خمسة آلاف سنة وستمائة سنة . ذكره النحاس . ثم قال تعالى : " وانشق القمر " أي وقد انشق القمر . وكذا قرأ حذيفة " اقتربت الساعة وقد انشق القمر " بزيادة " قد " وعلى هذا الجمهور من العلماء ; ثبت ذلك في صحيح البخاري وغيره من حديث ابن مسعود وابن عمر وأنس وجبير بن مطعم وابن عباس رضي الله عنهم . وعن أنس قال : سأل أهل مكة النبي صلى الله عليه وسلم آية , فانشق القمر بمكة مرتين فنزلت : " اقتربت الساعة وانشق القمر " إلى قوله : " سحر مستمر " يقول ذاهب قال أبو عيسى الترمذي : هذا حديث حسن صحيح . ولفظ البخاري عن أنس قال : انشق القمر فرقتين . وقال قوم : لم يقع انشقاق القمر بعد وهو منتظر ; أي اقترب قيام الساعة وانشقاق القمر ; وأن الساعة إذا قامت انشقت السماء بما فيها من القمر وغيره . وكذا قال القشيري . وذكر الماوردي : أن هذا قول الجمهور , وقال : لأنه إذا انشق ما بقي أحد إلا رآه ; لأنه آية والناس في الآيات سواء . وقال الحسن : اقتربت الساعة فإذا جاءت انشق القمر بعد النفخة الثانية . وقيل : " وانشق القمر " أي وضح الأمر وظهر ; والعرب تضرب بالقمر مثلا فيما وضح ; قال : أقيموا بني أمي صدور مطيكم فإني إلى حي سواكم لأميل فقد حمت الحاجات والليل مقمر وشدت لطيات مطايا وأرحل وقيل : انشقاق القمر هو انشقاق الظلمة عنه بطلوعه في أثنائها , كما يسمى الصبح فلقا ; لانفلاق الظلمة عنه . وقد يعبر عن انفلاقه بانشقاقه كما قال النابغة : فلما أدبروا ولهم دوي دعانا عند شق الصبح داع قلت : وقد ثبت بنقل الآحاد العدول أن القمر انشق بمكة , وهو ظاهر التنزيل , ولا يلزم أن يستوي الناس فيها ; لأنها كانت آية ليلية ; وأنها كانت باستدعاء النبي صلى الله عليه وسلم من الله تعالى عند التحدي . فروي أن حمزة بن عبد المطلب حين أسلم غضبا من سب أبي جهل الرسول صلى الله عليه وسلم طلب أن يريه آية يزداد بها يقينا في إيمانه . وقد تقدم في الصحيح أن أهل مكة هم الذين سألوا وطلبوا أن يريهم آية , فأراهم انشقاق القمر فلقتين كما في حديث ابن مسعود وغيره . وعن حذيفة أنه خطب بالمدائن ثم قال : ألا إن الساعة قد اقتربت , وأن القمر قد انشق على عهد نبيكم صلى الله عليه وسلم . وقد قيل : هو على التقديم والتأخير , وتقديره انشق القمر واقتربت الساعة ; قاله ابن كيسان . وقد مر عن الفراء أن الفعلين إذا كانا متقاربي المعنى فلك أن تقدم وتؤخر عند قوله تعالى : " ثم دنا فتدلى " [ النجم : 8 ] .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ» ماض وفاعله والجملة ابتدائية لا محل لها «وَانْشَقَّ الْقَمَرُ» ماض وفاعله والجملة معطوفة على ما قبلها.

Similar Verses

21vs1

اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مَّعْرِضُونَ
,

16vs1

أَتَى أَمْرُ اللّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ