You are here

25vs23

وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُوراً

Waqadimna ila ma AAamiloo min AAamalin fajaAAalnahu habaan manthooran

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma Muka gabãta zuwa ga abin da suka aikata daga aiki, sai Muka sanya shi ƙũra wãtsattsiya.

English Translation

And We shall turn to whatever deeds they did (in this life), and We shall make such deeds as floating dust scattered about.
And We will proceed to what they have done of deeds, so We shall render them as scattered floating dust.
And We shall turn unto the work they did and make it scattered motes.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Allah says:

وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُورًا ﴿٢٣﴾

And We shall turn to whatever deeds they did, and We shall make such deeds as scattered floating particles of dust.

Sufyan Ath-Thawri, narrated from Abu Ishaq, from Al-Harith that Ali, may Allah be pleased with him, commented on Allah's saying: فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُورًا and We shall make such deeds as scattered floating particles of dust (Haba').

"The rays of the sun when they pass through a small aperture.''

A similar view was also narrated through a different chain of narrators from Ali, and something similar was also narrated from Ibn Abbas, Mujahid, Ikrimah, Sa`id bin Jubayr, As-Suddi, Ad-Dahhak and others.

Al-Hasan Al-Basri said,

"This refers to the rays coming through a small window, and if anyone tries to grasp them, he cannot.''

Abu Al-Ahwas narrated from Abu Ishaq from Al-Harith that Ali said:

"Haba' refers to the dust raised by animals.''

A similar view was also narrated from Ibn Abbas and Ad-Dahhak, and this was also said by Abdur-Rahman bin Zayd bin Aslam.

هَبَاء مَّنثُورًا (scattered floating particles of dust (Haba')).

Qatadah said:

"Have you not seen dry trees when they are blown by the wind? This refers to those leaves.''

It was narrated that Ya`la bin Ubayd said:

"Ashes or dust when it is stirred up by the wind.''

In conclusion, all of these views are pointing out that the deeds of the disbelievers will be like some worthless scattered thing, and will be of no avail to them whatsoever.

As Allah says:

مَّثَلُ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ

The parable of those who disbelieved in their Lord is that their works are as ashes, on which the wind blows furiously. (14:18)

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا لاَّ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُواْ

O you who believe! Do not render in vain your Sadaqah (charity) by reminders of your generosity or by injury, like him who spends his wealth to be seen of men, and he does not believe in Allah, nor in the Last Day. His likeness is the likeness of a smooth rock on which is a little dust; on it falls heavy rain which leaves it bare. They are not able to do anything with what they have earned. (2:264)

وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَعْمَـلُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَآءً حَتَّى إِذَا جَآءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئاً

As for those who disbelieved, their deeds are like a mirage in a desert. The thirsty one thinks it to be water, until he comes up to it, he finds it to be nothing. (24:39)

Tafseer (Arabic)

وقوله تعالى : " وقدمنا إلى ما عملوا من عمل" الآية هذا يوم القيامة حين يحاسب الله العباد على ما عملوه من الخير والشر فأخبر أنه لا يحصل لهؤلاء المشركين من الأعمال التي ظنوا أنها منجاة لهم شيء وذلك لأنها فقدت الشرط الشرعي إما الإخلاص فيها وإما المتابعة لشرع الله فكل عمل لا يكون خالصا وعلى الشريعة المرضية فهو باطل فأعمال الكفار لا تخلو من واحد من هذين وقد تجمعهما معا فتكون أبعد من القبول حينئذ ولهذا قال تعالى : " وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا " قال مجاهد والثوري " وقدمنا" أي عمدنا وكذا قال السدي وبعضهم يقول أتينا عليه وقوله تعالى : " فجعلناه هباء منثورا " قال سفيان الثوري عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي رضي الله عنه في قوله : " هباء منثورا " قال شعاع الشمس إذا دخل الكوة وكذا روي من غير هذا الوجه عن علي وروي مثله عن ابن عباس ومجاهد وعكرمة وسعيد بن جبير والسدي والضحاك وغيرهم وكذا قال الحسن البصري هو الشعاع في كوة أحدكم ولو ذهب يقبض عليه لم يستطع . وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس " هباء منثورا " قال هو الماء المهراق وقال أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي " هباء منثورا " قال الهباء وهج الدواب وروي مثله عن ابن عباس أيضا والضحاك وقاله عبد الرحمن بن زيد بن أسلم وقال قتادة في قوله : " هباء منثورا " قال أما رأيت يبس الشجر إذا ذرته الريح ؟ فهو ذلك الورق وقال عبد الله بن وهب أخبرني عاصم بن حكيم عن أبي سريع الطائي عن عبيد بن يعلى قال وإن الهباء الرماد إذا ذرته الريح وحاصل هذه الأقوال التنبيه على مضمون الآية وذلك أنهم عملوا أعمالا اعتقدوا أنها على شيء فلما عرضت على الملك الحكم العدل الذي لا يجور ولا يظلم أحدا إذا إنها لا شيء بالكلية وشبهت في ذلك بالشيء التافه الحقير المتفرق الذي لا يقدر صاحبه منه على شيء بالكلية كما قال تعالى :" مثل الذين كفروا بربهم أعمالهم كرماد اشتدت به الريح " الآية وقال تعالى : " يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى - إلى قوله تعالى - لا يقدرون على شيء مما كسبوا " وقال تعالى : " والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا" وتقدم الكلام على تفسير ذلك ولله الحمد والمنة.

"وقدمنا" عمدنا "إلى ما عملوا من عمل" من الخير كصدقة وصلة رحم وقرى ضيف وإغاثة ملهوف في الدنيا "فجعلناه هباء منثورا" هو ما يرى في الكوى التي عليها الشمس كالغبار المفرق : أي مثله في عدم النفع به إذ لا ثواب فيه لعدم شرطه ويجازون عليه في الدنيا

هذا تنبيه على عظم قدر يوم القيامة ; أي قصدنا في ذلك إلى ما كان يعمله المجرمون من عمل بر عند أنفسهم . يقال : قدم فلان إلى أمر كذا أي قصده . وقال مجاهد : " قدمناه " أي عمدنا . وقال الراجز : وقدم الخوارج الضلال إلى عباد ربهم فقالوا إن دماءكم لنا حلال وقيل : هو قدوم الملائكة , أخبر به نفسه تعالى فاعله .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَقَدِمْنا» الواو استئنافية وماض وفاعله «إِلى ما» اسم الموصول مجرور بإلى متعلقان بقدمنا والجملة مستأنفة. «عَمِلُوا» ماض وفاعله والجملة صلة «مِنْ عَمَلٍ» متعلقان بمحذوف حال «فَجَعَلْناهُ» الفاء عاطفة وماض وفاعله ومفعوله الأول والجملة معطوفة «هَباءً» مفعول به ثان لجعل «مَنْثُوراً» صفة هباء منصوبة مثلها

Similar Verses

2vs264

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْداً لاَّ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُواْ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ
,

14vs18

مَّثَلُ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ لاَّ يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُواْ عَلَى شَيْءٍ ذَلِكَ هُوَ الضَّلاَلُ الْبَعِيدُ
,

24vs39

وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاء حَتَّى إِذَا جَاءهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئاً وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ