You are here

2vs118

وَقَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ لَوْلاَ يُكَلِّمُنَا اللّهُ أَوْ تَأْتِينَا آيَةٌ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّثْلَ قَوْلِهِمْ تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ قَدْ بَيَّنَّا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ

Waqala allatheena la yaAAlamoona lawla yukallimuna Allahu aw tateena ayatun kathalika qala allatheena min qablihim mithla qawlihim tashabahat quloobuhum qad bayyanna alayati liqawmin yooqinoona

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma waɗanda bã su da sani suka ce: &quotDon me Allah bã Ya yi mana magana, ko wata ãyã ta zo mana?&quot(4) Kamar wancan ne waɗanda suke a gabãninsu suka faɗa, kamar maganarsu. zukãtansu sun yi kamã da jũna. Lalle ne, Mun bayyana ãyõyi ga mutãne masu sakankancewa.

English Translation

Say those without knowledge: "Why speaketh not Allah unto us? or why cometh not unto us a Sign?" So said the people before them words of similar import. Their hearts are alike. We have indeed made clear the Signs unto any people who hold firmly to Faith (in their hearts).
And those who have no knowledge say: Why does not Allah speak to us or a sign come to us? Even thus said those before them, the like of what they say; their hearts are all alike. Indeed We have made the communications clear for a people who are sure.
And those who have no knowledge say: Why doth not Allah speak unto us, or some sign come unto us? Even thus, as they now speak, spake those (who were) before them. Their hearts are all alike. We have made clear the revelations for people who are sure.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Muhammad bin Ishaq reported that Ibn Abbas said that;
Rafi bin Huraymilah said to the Messenger of Allah, "O Muhammad! If you were truly a Messenger from Allah, as you claim, then ask Allah to speak to us directly, so that we hear His Speech.''
So Allah revealed,
وَقَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ لَوْلاَ يُكَلِّمُنَا اللّهُ أَوْ تَأْتِينَا آيَةٌ ...
And those who have no knowledge say: "Why does not Allah speak to us (face to face) or why does not a sign come to us!''
Abu Al-Aliyah, Ar-Rabi bin Anas, Qatadah and As-Suddi said that it was actually the statement of the Arab disbelievers:
... كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّثْلَ قَوْلِهِمْ ...
So said the people before them words of similar import.
He said, "These are the Jews and the Christians.''
What further proves that the Arab idolators said the statement mentioned in the Ayah is that Allah said,
وَإِذَا جَآءَتْهُمْ ءَايَةٌ قَالُواْ لَن نُّؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَآ أُوتِىَ رُسُلُ اللَّهِ اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُواْ صَغَارٌ عِندَ اللَّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُواْ يَمْكُرُونَ
And when there comes to them a sign (from Allah) they say: "We shall not believe until we receive the like of that which the Messengers of Allah had received.'' Allah knows best with whom to place His Message. Humiliation and disgrace from Allah and a severe torment will overtake the criminals (polytheists and sinners) for that which they used to plot. (6:124)
and,
وَقَالُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنبُوعًا
And they say: "We shall not believe in you (O Muhammad), until you cause a spring to gush forth from the earth for us, until, قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إَلاَّ بَشَرًا رَّسُولاً (Say (O Muhammad): "Glorified (and Exalted) be my Lord ((Allah) above all that evil they (polytheists) associate with Him)! Am I anything but a man, sent as a Messenger!'' (17:90-93)
and,
وَقَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَآءَنَا لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْنَا الْمَلَـئِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا
And those who expect not a meeting with Us (i.e. those who deny the Day of Resurrection and the life of the Hereafter) said: "Why are not the angels sent down to us, or why do we not see our Lord!'' (25:21)
and,
بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِىءٍ مِّنْهُمْ أَن يُؤْتَى صُحُفاً مُّنَشَّرَةً
Nay, everyone of them desires that he should be given pages spread out. (74:52) There are many other Ayat that testify to the disbelief of the Arab idolators, their transgression, stubbornness, and that they asked unnecessary questions out of disbelief and arrogance. The statements of the Arab idolators followed the statements of the nations of the People of the Two Scriptures and other religions before them. Allah said,
يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَـبِ أَن تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَـباً مِّنَ السَّمَآءِ فَقَدْ سَأَلُواْ مُوسَى أَكْبَرَ مِن ذلِكَ فَقَالُواْ أَرِنَا اللَّهِ جَهْرَةً
The People of the Scripture (Jews) ask you to cause a book to descend upon them from heaven. Indeed, they asked Musa (Moses) for even greater than that, when they said: "Show us Allah in public.'' (4:153)
and,
وَإِذْ قُلْتُمْ يَـمُوسَى لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً
And (remember) when you said: "O Musa! We shall never believe in you until we see Allah plainly.'' (2:55)
Allah's statement,
... تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ ...
Their hearts are alike.
means, the hearts of the Arab idolators are just like the hearts of those before them, containing disbelief, stubbornness and injustice.
Similarly, Allah said,
كَذَلِكَ مَآ أَتَى الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ قَالُواْ سَـحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ
أَتَوَاصَوْاْ بِهِ
Likewise, no Messenger came to those before them but they said: "A sorcerer or a madman!'' Have they (the people of the past) transmitted this saying to these (Quraysh pagans)! (51:52-53)
Allah said next,
... قَدْ بَيَّنَّا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ ﴿١١٨﴾
We have indeed made plain the signs for people who believe with certainty. meaning, We made the arguments clear, proving the truth of the Messengers, with no need of more questions or proofs for those who believe, follow the Messengers and comprehend what Allah sent them with.
As for those whose hearts and hearing Allah has stamped and whose eyes have been sealed, Allah described them:
إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ
وَلَوْ جَآءَتْهُمْ كُلُّ ءايَةٍ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الاٌّلِيمَ
Truly, those, against whom the Word (wrath) of your Lord has been justified, will not believe. Even if every sign should come to them, until they see the painful torment. (10:96-97)

Tafseer (Arabic)

قال محمد بن إسحاق حدثني محمد بن أبي محمد عن عكرمة أو سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : قال رافع بن حرملة لرسول الله صلى الله عليه وسلم يا محمد إن كنت رسولا من الله كما تقول فقل لله فيكلمنا حتى نسمع كلامه فأنزل الله في ذلك من قوله " وقال الذين لا يعلمون لولا يكلمنا الله أو تأتينا آية " وقال مجاهد " وقال الذين لا يعلمون لولا يكلمنا الله أو تأتينا آية " قال النصارى تقوله وهو اختيار ابن جرير قال لأن السياق فيهم . وفي ذلك نظر وحكى القرطبي" لولا يكلمنا الله " أي يخاطبنا بنبوتك يا محمد قلت وهو ظاهر السياق والله أعلم وقال أبو العالية والربيع بن أنس وقتادة والسدي في تفسير هذه الآية هذا قول كفار العرب " كذلك قال الذين من قبلهم مثل قولهم " قال هم اليهود والنصارى ويؤيد هذا القول أن القائلين ذلك هم مشركو العرب قوله تعالى " وإذا جاءتهم آية قالوا لن نؤمن حتى نؤتى مثل ما أوتي رسل الله " الآية وقوله تعالى " وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعا " إلى قوله " قل سبحان ربي هل كنت إلا بشرا رسولا " وقوله تعالى " وقال الذين لا يرجون لقاءنا لولا أنزل علينا الملائكة أو نرى ربنا " الآية وقوله تعالى " بل يريد كل امرئ منهم أن يؤتى صحفا منشرة " إلى غير ذلك من الآيات الدالة على كفر مشركي العرب وعتوهم وعنادهم وسؤالهم ما لا حاجة لهم به إنما هو الكفر والمعاندة كما قال من قبلهم من الأمم الخالية من أهل الكتابين وغيرهم كما قال تعالى " يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء فقد سألوا موسى أكبر من ذلك فقالوا أرنا الله جهرة " وقال تعالى " وإذ قلتم يا موسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة " وقوله تعالى " تشابهت قلوبهم " أي أشبهت قلوب مشركي العرب قلوب من تقدمهم في الكفر والعناد والعتو كما قال تعالى" كذلك ما أتى الذين من قبلهم من رسول إلا قالوا ساحر أو مجنون أتواصوا به " الآية وقوله تعالى " قد بينا الآيات لقوم يوقنون " أي قد أوضحنا الدلالات على صدق الرسل بما لا يحتاج معها إلى سؤال آخر وزيادة أخرى لمن أيقن وصدق واتبع الرسل وفهم ما جاءوا به عن الله تبارك وتعالى وأما من ختم الله على قلبه وسمعه وجعل على بصره غشاوة فأولئك قال الله فيهم " إن الذين حقت عليهم كلمة ربك لا يؤمنون ولو جاءتهم كل آية حتى يروا العذاب الأليم " .

"وقال الذين لا يعلمون" أي كفار مكة للنبي صلى الله عليه وسلم "لولا" هلا "يكلمنا الله" بأنك رسوله "أو تأتينا آية" مما اقترحناه على صدقك "كذلك" كما قال هؤلاء "قال الذين من قبلهم" من كفار الأمم الماضية لأنبيائهم "مثل قولهم" من التعنت وطلب الآيات "تشابهت قلوبهم" في الكفر والعناد فيه تسلية للنبي صلى الله عليه وسلم "قد بينا الآيات لقوم يوقنون" يعلمون أنها آيات فيؤمنون فاقتراح آية معها تعنت

قال ابن عباس : هم اليهود . مجاهد : النصارى , ورجحه الطبري , لأنهم المذكورون في الآية أولا . وقال الربيع والسدي وقتادة : مشركو العرب . و " لولا " بمعنى " هلا " تحضيض , كما قال الأشهب بن رميلة : تعدون عقر النيب أفضل مجدكم بني ضوطرى لولا الكمي المقنعا وليست هذه " لولا " التي تعطي منع الشيء لوجود غيره , والفرق بينهما عند علماء اللسان أن " لولا " بمعنى التحضيض لا يليها إلا الفعل مظهرا أو مقدرا , والتي للامتناع يليها الابتداء , وجرت العادة بحذف الخبر . ومعنى الكلام هلا يكلمنا الله بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم فنعلم أنه نبي فنؤمن به , أو يأتينا بآية تكون علامة على نبوته . والآية : الدلالة والعلامة , وقد تقدم .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَقالَ» الواو استئنافية قال فعل ماض.
«الَّذِينَ» اسم موصول في محل رفع فاعل والجملة مستأنفة.
«لا يَعْلَمُونَ» لا نافية يعلمون فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة ، والواو فاعل والجملة صلة الموصول لا محل لها.
«لَوْ لا» حرف حض.
«يُكَلِّمُنَا» فعل مضارع ونا مفعول به.
«اللَّهُ» لفظ الجلالة فاعل والجملة في محل نصب مقول القول.
«أَوْ» حرف عطف.
«تَأْتِينا» فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل ونا مفعول به.
«آيَةٌ» فاعل مرفوع والجملة معطوفة.
«كَذلِكَ» الكاف حرف جر ذلك اسم إشارة في محل جر والجار والمجرور متعلقان بمحذوف صفة لمفعول مطلق.
«قالَ الَّذِينَ» فعل ماض وفاعل.
«مِنْ قَبْلِهِمْ» جار ومجرور متعلقان بمحذوف صلة الموصول.
«مِثْلَ» مفعول به. «قَوْلِهِمْ» مضاف إليه.
«تَشابَهَتْ قُلُوبُهُمْ» ماض وفاعله ، والجملة في محل نصب حال.
«قَدْ» حرف تحقيق.
«بَيَّنَّا» فعل ماض مبني على السكون ونا فاعل.
«الْآياتِ» مفعول به منصوب بالكسرة نيابة عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم والجملة مستأنفة.
«لِقَوْمٍ» جار ومجرور متعلقان بالفعل قبلهما.
«يُوقِنُونَ» فعل مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة صفة قوم.

Similar Verses

74vs52

بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ أَن يُؤْتَى صُحُفاً مُّنَشَّرَةً
, ,

51vs52

كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ
,

25vs21

وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءنَا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْمَلَائِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنفُسِهِمْ وَعَتَوْ عُتُوّاً كَبِيراً
,

17vs93

أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِّن زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاء وَلَن نُّؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَاباً نَّقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إَلاَّ بَشَراً رَّسُولاً
,

17vs92

أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاء كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفاً أَوْ تَأْتِيَ بِاللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ قَبِيلاً
,

17vs91

أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيراً
,

17vs90

وَقَالُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنبُوعاً
,

10vs97

وَلَوْ جَاءتْهُمْ كُلُّ آيَةٍ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الأَلِيمَ
,

10vs96

إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَتُ رَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ
,

6vs124

وَإِذَا جَاءتْهُمْ آيَةٌ قَالُواْ لَن نُّؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللّهِ اللّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُواْ صَغَارٌ عِندَ اللّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُواْ يَمْكُرُونَ
,

4vs153

يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَن تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَاباً مِّنَ السَّمَاءِ فَقَدْ سَأَلُواْ مُوسَى أَكْبَرَ مِن ذَلِكَ فَقَالُواْ أَرِنَا اللّهِ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ ثُمَّ اتَّخَذُواْ الْعِجْلَ مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ فَعَفَوْنَا عَن ذَلِكَ وَآتَيْنَا مُوسَى سُلْطَاناً مُّبِيناً
,

2vs55

وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ