You are here

2vs83

وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنكُمْ وَأَنتُم مِّعْرِضُونَ

Waith akhathna meethaqa banee israeela la taAAbudoona illa Allaha wabialwalidayni ihsanan wathee alqurba waalyatama waalmasakeeni waqooloo lilnnasi husnan waaqeemoo alssalata waatoo alzzakata thumma tawallaytum illa qaleelan minkum waantum muAAridoona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma a lõkacin da Muka karɓi alkawarin Bani-Isrã´ĩla(1) : &quotKada ku bauta wa kõwa fãce Allah, kuma ga mahaifa ku kyautata, da mai zumunta da marãyu da matalauta, kuma ku faɗi magana mai kyau zuwa ga mutãne, kuma ku tsayar da salla, kuma ku bãyar da zakka, sa´an nan kuka jũya bãya, fãce kaɗan daga gare ku,alhãli kuwa kuna mãsu bijirħwa.

English Translation

And remember We took a covenant from the Children of Israel (to this effect): Worship none but Allah; treat with kindness your parents and kindred, and orphans and those in need; speak fair to the people; be steadfast in prayer; and practise regular charity. Then did ye turn back, except a few among you, and ye backslide (even now).
And when We made a covenant with the children of Israel: You shall not serve any but Allah and (you shall do) good to (your) parents, and to the near of kin and to the orphans and the needy, and you shall speak to men good words and keep up prayer and pay the poor-rate. Then you turned back except a few of you and (now too) you turn aside.
And (remember) when We made a covenant with the Children of Israel, (saying): Worship none save Allah (only), and be good to parents and to kindred and to orphans and the needy, and speak kindly to mankind; and establish worship and pay the poor-due. Then, after that, ye slid back, save a few of you, being averse.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Covenant that Allah took from the Children of Israel

Allah says;

وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ ...

And (remember) when We took a covenant from the Children of Israel, (saying): Worship none but Allah (alone) and be dutiful and good to parents, and to kindred, and to orphans and (the poor),

Allah reminded the Children of Israel of the commandments that He gave them, and the covenants that He took from them to abide by those commands, and how they intentionally and knowingly turned away from all of that. Allah commanded them to worship Him and to associate none with Him in worship, just as He has commanded all of His creatures, for this is why Allah created them.

Allah said,

وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلاَّ نُوحِى إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ أَنَاْ فَاعْبُدُونِ

And We did not send any Messenger before you (O Muhammad) but We revealed to him (saying): La ilaha illa Ana (none has the right to be worshipped but I (Allah)), so worship Me (alone and none else). (21:25)

and,

وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِى كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللَّهَ وَاجْتَنِبُواْ الْطَّـغُوتَ

And verily, We have sent among every Ummah (community, nation) a Messenger (proclaiming): "Worship Allah (alone), and avoid the Taghut (all false deities). (16:36)

This is the highest and most important right, that is, Allah's right that He be worshipped alone without partners.

After that comes the right of the creatures, foremost, the right of the parents. Allah usually mentions the rights of the parents along with His rights. For instance, Allah said,

أَنِ اشْكُرْ لِى وَلِوَلِدَيْكَ إِلَىَّ الْمَصِيرُ

Give thanks to Me and to your parents. Unto Me is the final destination. (31:14)

Also, Allah said,

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّـهُ وَبِالْوَلِدَيْنِ إِحْسَـناً

And your Lord has decreed that you worship none but Him. And that you be dutiful to your parents, (17:23), until,

وَءَاتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ

And give to the kinsman his due and to the Miskin (poor) and to the wayfarer. (17:26)

The Two Sahihs record that Ibn Mas`ud said,

I said, `O Messenger of Allah! What is the best deed?'

He said,

الصَّلَاةُ عَلى وَقْتِهَا

`Performing the prayer on time.'

I said, 'Then what?' He said,

بِرُّ الْوَالِدَيْن

`Being kind to one's parents.'

I said, `Then what?'

He said,

الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ الله

`Jihad in the cause of Allah.'

Allah then said,

... وَالْيَتَامَى ...

and to orphans,

meaning, the young who have no fathers to fend for them.

... وَالْمَسَاكِينِ ...

and Al-Masakin (the poor),

plural for Miskin, the one who does not find what he needs to spend on himself and his family.

We will discuss these categories when we explain the Ayah of Surah An-Nisa where Allah said,

وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَلِدَيْنِ إِحْسَـناً

Worship Allah and join none with Him (in worship); and do good to parents. (4:36)

Allah's statement,

... وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً ...

and speak good to people,

meaning, say good words to them and be lenient with them, this includes commanding good and forbidding evil.

Al-Hasan Al-Basri commented on Allah's statement,

`The good saying' means commanding good and forbidding evil, and being patient and forgiving.

The `good words to people', as Allah commanded, also includes every good type of behavior that Allah is pleased with.''

Imam Ahmad narrated that Abu Dharr said that the Prophet said,

لَا تَحْقِرَنَّ مِنَ الْمَعْرُوفِ شَيْئًا وَإِنْ لَمْ تَجِدْ فَالْقَ أَخَاكَ بِوَجْهٍ مُنْطَلِق

Do not belittle any form of righteousness, and even if you did not find any good deed except meeting your brother with a smiling face, then do so.

This Hadith was also collected by Muslim in his Sahih and At-Tirmidhi, who graded it Sahih.

Allah commands the servants to say good words to people, after He commanded them to be kind to them, thereby mentioning two categories of manners: good speech and good actions.

He then emphasized the command to worship Him and the command to do good, ordaining the prayer and the Zakah,

... وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ ...

and perform As-Salah and give Zakah.

... ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنكُمْ وَأَنتُم مِّعْرِضُونَ ﴿٨٣﴾

Then you slid back, except a few of you, while you are backsliders.

Allah informed us that the People of the Book, except for a few among them, ignored these orders, that is, they knowingly and intentionally abandoned them.

Allah ordered this Ummah similarly in Surah An-Nisa when He said,

وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَلِدَيْنِ إِحْسَـناً وَبِذِى الْقُرْبَى وَالْيَتَـمَى وَالْمَسَـكِينِ وَالْجَارِ ذِى الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّـحِبِ بِالجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَـنُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً

Worship Allah and join none with Him (in worship); and do good to parents, kinsfolk, orphans, Al-Masakin (the poor), the neighbor who is near of kin, the neighbor who is a stranger, the companion by your side, the wayfarer (you meet), and those (servants) whom your right hands possess. Verily, Allah does not like such as are proud and boastful. (4:36).

Of these orders, this Ummah has practiced what no other nation before it has, and all praise is due to Allah.

Tafseer (Arabic)

يذكر تبارك وتعالى بني إسرائيل بما أمرهم به من الأوامر وأخذه ميثاقهم على ذلك وأنهم تولوا عن ذلك كله وأعرضوا قصدا وعمدا وهم يعرفونه ويذكرونه فأمرهم تعالى أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا وبهذا أمر جميع خلقه ولذلك خلقهم كما قال تعالى " وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون" وقال تعالى " ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت " وهذا هو أعلى الحقوق وأعظمها وهو حق الله تبارك وتعالى أن يعبد وحده لا شريك له ثم بعده حق المخلوقين وآكدهم وأولاهم بذلك حق الوالدين ولهذا يقرن تبارك وتعالى بين حقه وحق الوالدين كما قال تعالى" أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير " وقال تبارك وتعالى " وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا " إلى أن قال " وآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل " وفي الصحيحين عن ابن مسعود قلت يا رسول الله أي العمل أفضل ؟ قال " الصلاة على وقتها " قلت ثم أي ؟ قال " بر الوالدين " قلت ثم أي ؟ قال " الجهاد في سبيل الله " ولهذا جاء في الحديث الصحيح أن رجلا قال يا رسول الله من أبر ؟ قال " أمك " قال ثم من ؟ قال " أمك " قال ثم من ؟ قال " أباك ؟ ثم أدناك ثم أدناك " وقوله تعالى " لا تعبدون إلا الله " قال الزمخشري خبر بمعنى الطلب وهو آكد وقيل كان أصله " أن لا تعبدوا إلا الله " كما قرأها من قرأها من السلف فحذفت أن فارتفع وحكي عن أبي وابن مسعود أنهما قرآها " لا تعبدوا إلا الله " ونقل هذا التوجيه القرطبي في تفسيره عن سيبويه . قال واختاره الكسائي والفراء قال " واليتامى " وهم الصغار الذين لا كاسب لهم من الآباء والمساكين الذين لا يجدون ما ينفقون على أنفسهم وأهليهم وسيأتي الكلام على هذه الأصناف عند آية النساء التي أمرنا الله تعالى بها صريحا في قوله " واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا " الآية . وقوله تعالى " وقولوا للناس حسنا " أي كلموهم طيبا ولينوا لهم جانبا ويدخل في ذلك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمعروف كما قال الحسن البصري في قوله تعالى " وقولوا للناس حسنا" فالحسن من القول يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويحلم ويعفو ويصفح ويقول للناس حسنا كما قال الله وهو كل خلق حسن رضيه الله . وقال الإمام أحمد : حدثنا روح حدثنا أبو عامر الخراز عن أبي عمران الجوني عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال " لا تحقرن من المعروف شيئا وإن لم تجد فالق أخاك بوجه منطلق " وأخرجه مسلم في صحيحه والترمذي وصححه من حديث أبي عامر الخراز واسمه صالح بن رستم به وناسب أن يأمرهم بأن يقولوا للناس حسنا بعد ما أمرهم بالإحسان إليهم بالفعل فجمع بين طرفي الإحسان الفعلي والقولي ثم أكد الأمر بعبادته والإحسان إلى الناس بالمتعين من ذلك وهو الصلاة والزكاة فقال : " وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة " وأخبر أنهم تولوا عن ذلك كله أي تركوه وراء ظهورهم وأعرضوا عنه على عمد بعد العلم به إلا القليل منهم . وقد أمر الله هذه الأمة بنظير ذلك في سورة النساء بقوله " واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا " فقامت هذه الأمة من ذلك بما لم تقم به أمة من الأمم قبلها ولله الحمد والمنة . ومن النقول الغريبة هاهنا ما ذكره ابن أبي حاتم في تفسيره حدثنا أبي حدثنا محمد بن خلف العسقلاني حدثنا عبد الله بن يوسف يعني التنيسي حدثنا خالد بن صبيح عن حميد بن عقبة عن أسد بن وداعة أنه كان يخرج من منزله فلا يلقى يهوديا ولا نصرانيا إلا سلم عليه فقيل له : ما شأنك تسلم على اليهودي والنصراني ؟ فقال : إن الله تعالى " يقول وقولوا للناس حسنا" وهو السلام قال : وروي عن عطاء الخراساني نحوه" قلت " وقد ثبت في السنة أنهم لا يبدءون بالسلام والله أعلم .

"و " اذكر "إذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل" في التوراة وقلنا "لا تعبدون" بالتاء والياء "إلا الله" خبر بمعنى النهي وقرئ : لا تعبدوا "وبالوالدين" " و " أحسنوا "بالوالدين" "إحسانا" برا "وذي القربى" القرابة عطف على الوالدين "واليتامى والمساكين وقولوا للناس" قولا "حسنا" من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والصدق في شأن محمد والرفق بهم وفي قراءة بضم الحاء وسكون السين مصدر وصف به مبالغة "وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة" فقبلتم ذلك "ثم توليتم" أعرضتم عن الوفاء به فيه التفات عن الغيبة والمراد آباؤهم "إلا قليلا منكم وأنتم معرضون" عنه كآبائكم

تقدم الكلام في بيان هذه الألفاظ . واختلف في الميثاق هنا , فقال مكي : هو الميثاق الذي أخذ عليهم حين أخرجوا من صلب آدم كالذر . وقيل : هو ميثاق أخذ عليهم وهم عقلاء في حياتهم على ألسنة أنبيائهم .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَإِذْ» إذ ظرف زمان متعلق بفعل محذوف تقديره اذكر يا محمد أو اذكروا يا بني إسرائيل.
«أَخَذْنا» فعل ماض وفاعل.
«مِيثاقَ» مفعول به.
«بَنِي» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
«إِسْرائِيلَ» مضاف إليه مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة اسم علم أعجمي. وجملة أخذنا في محل جر بالإضافة.
«لا تَعْبُدُونَ» لا نافية لا محل لها تعبدون فعل مضارع وفاعل.
«إِلَّا» أداة حصر.
«اللَّهَ» لفظ الجلالة مفعول به.
«وَبِالْوالِدَيْنِ» الواو عاطفة الباء حرف جر الوالدين اسم مجرور بالياء لأنه مثنى. والجار والمجرور متعلقان بالفعل المحذوف وأحسنوا. وجملة لا تعبدون مقول القول لفعل محذوف تقديره قلنا لا تعبدون والنفي هنا للنهي. والجملة معطوفة على جملة لا تعبدون.
«إِحْساناً» مفعول مطلق لفعل محذوف.
«وَذِي الْقُرْبى وَالْيَتامى وَالْمَساكِينِ» أسماء معطوفة ، ذي اسم مجرور بالياء لأنه من الأسماء الخمسة.
«وَقُولُوا» الواو عاطفة ، قولوا فعل أمر مبني على حذف النون والواو فاعل والجملة معطوفة على جملة أحسنوا المحذوفة.
«لِلنَّاسِ» متعلقان بقولوا.
«حُسْناً» صفة لمفعول مطلق محذوف تقديره قولوا قولا ذا حسن. أو قولا حسنا.
«وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ» الجملة معطوفة.
«وَآتُوا» فعل أمر مبني على حذف النون ، والواو فاعله.
«الزَّكاةَ» مفعول به.
«ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ» والجملة معطوفة على جملة مقدرة محذوفة أي قبلتم ثم توليتم.
«إِلَّا» أداة استثناء.
«قَلِيلًا» مستثنى منصوب.
«مِنْكُمْ» متعلقان بقليل.
«وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ» الواو حالية أنتم مبتدأ معرضون خبر والجملة حالية.

Similar Verses

31vs14

وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ
,

21vs25

وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ
,

17vs26

وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيراً
,

17vs23

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً
,

16vs36

وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ
,

4vs36

وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً

4vs36

وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً
,

2vs43

وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ