You are here

35vs27

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفاً أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ

Alam tara anna Allaha anzala mina alssamai maan faakhrajna bihi thamaratin mukhtalifan alwanuha wamina aljibali judadun beedun wahumrun mukhtalifun alwanuha wagharabeebu soodun

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Ba ka gani ba, lalle Allah Ya saukar da ruwa daga sama? Sai Muka fitar, game da shi,´yã´yan itãce mãsu sãɓanin launuka kuma daga duwatsu akwai zane-zane, farfaru da jãjãye, mãsu sãɓanin launin, da mãsu launin baƙin ƙarfe, baƙãƙe.

English Translation

Seest thou not that Allah sends down rain from the sky? With it We then bring out produce of various colours. And in the mountains are tracts white and red, of various shades of colour, and black intense in hue.
Do you not see that Allah sends down water from the cloud, then We bring forth therewith fruits of various colors; and in the mountains are streaks, white and red, of various hues and (others) intensely black?
Hast thou not seen that Allah causeth water to fall from the sky, and We produce therewith fruit of divers hues; and among the hills are streaks white and red, of divers hues, and (others) raven-black;

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Perfect Power of Allah

Allah says;

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا ...

See you not that Allah sends down water from the sky, and We produce therewith fruits of various colors,

Allah tells us of His complete and perfect power of creation. He tells us how He makes different kinds of things from one thing, which is the water that He sends down from the heaven. From water He brings forth fruits of various colors, yellow, red, green, white and other colors, as we can see in the immense variety of their colors, tastes and scents.

This is like another Ayah where Allah says:

وَفِى الاٌّرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَـوِرَتٌ وَجَنَّـتٌ مِّنْ أَعْنَـبٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَنٌ وَغَيْرُ صِنْوَنٍ يُسْقَى بِمَآءٍ وَحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِى الاٍّكُلِ إِنَّ فِى ذلِكَ لآيَـتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ

And in the earth are neighbouring tracts, and gardens of vines, and green crops, and date palms, growing into two or three from a single stem root, or otherwise, watered with the same water; yet some of them We make more excellent than others to eat. Verily, in these things there are Ayat for the people who understand. (13:4)

... وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا ...

and among the mountains are Judad, white and red, of varying colors,

means, He created the mountains like this, with different colors, as we also see that there are indeed white and red mountains, and in some of them there are streaks which are also of varying colors.

Ibn Abbas said Al-Judad means pathways.

This was also the view of Abu Malik, Al-Hasan, Qatadah and As-Suddi.

... وَغَرَابِيبُ سُودٌ ﴿٢٧﴾

and (others) Gharabib black.

And there are some mountains which are very black.

Ikrimah said,

"Al-Gharabib means mountains which are high and black.

This was also the view of Abu Malik, Ata' Al-Khurasani and Qatadah.

Ibn Jarir said,

"When the Arabs describe something as being very black, they say Ghirbib."

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى منبها على كمال قدرته في خلقه الأشياء المتنوعة المختلفة من الشيء الواحد وهو الماء الذي ينزله من السماء يخرج به ثمرات مختلفا ألوانها من أصفر وأحمر وأخضر وأبيض إلى غير ذلك من ألوان الثمار كما هو مشاهد من تنوع ألوانها وطعومها وروائحها كما قال تعالى : في الآية الأخرى " وفي الأرض قطع متجاورات وجنات من أعناب وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان يسقى بماء واحد ونفضل بعضها على بعض في الأكل إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون " وقوله تبارك وتعالى : " ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها " أي وخلق الجبال كذلك مختلفة الألوان كما هو المشاهد أيضا من بيض وحمر وفي بعضها طرائق وهي الجدد جمع جدة مختلفة الألوان أيضا . قال ابن عباس رضي الله عنهما الجدد الطرائق وكذا قال أبو مالك والحسن وقتادة والسدي ومنها غرابيب سود قال عكرمة الغرابيب الجبال الطوال السود وكذا قال أبو مالك وعطاء الخراساني وقتادة وقال ابن جرير والعرب إذا وصفوا الأسود بكثرة السواد قالوا أسود غربيب ولهذا قال بعض المفسرين في هذه الآية هذا من المقدم والمؤخر في قوله تعالى :" وغرابيب سود " أي سود غرابيب وفيما قاله نظر .

"ألم تر" تعلم "أن الله أنزل من السماء فأخرجنا" فيه التفات عن الغيبة "به ثمرات مختلفا ألوانها" كأخضر وأحمر وأصفر وغيرها "ومن الجبال جدد" جمع جدة طريق في الجبل وغيره "بيض حمر" وصفر "مختلف ألوانها" بالشدة والضعف "وغرابيب سود" عطف على جدد أي صخور شديدة السواد يقال كثيرا : أسود غربيب وقليلا : غربيب أسود

هذه الرؤية رؤية القلب والعلم ; أي ألم ينته علمك ورأيت بقلبك أن الله أنزل ; فـ " ـأن " واسمها وخبرها سدت مسد مفعولي الرؤية . " فأخرجنا به ثمرات " هو من باب تلوين الخطاب . " مختلفا ألوانها " نصبت " مختلفا " نعتا لـ " ـثمرات " . " ألوانها " رفع بمختلف , وصلح أن يكون نعتا لـ " ـثمرات " لما دعا عليه من ذكره . ويجوز في غير القرآن رفعه ; ومثله رأيت رجلا خارجا أبوه . " به " أي بالماء وهو واحد , والثمرات مختلفة .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«أَلَمْ» الهمزة للاستفهام ولم جازمة «تَرَ» مضارع مجزوم بحذف حرف العلة وفاعله مستتر والجملة مستأنفة «أَنَّ اللَّهَ» أن ولفظ الجلالة واسمها وأن واسمها وخبرها سدت مسد مفعولي تر «أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً» ماض وماء مفعوله وفاعله مستتر والجار والمجرور متعلقان بالفعل أنزل والجملة خبر أن «فَأَخْرَجْنا» الفاء عاطفة وماض وفاعله والجملة معطوفة «بِهِ» متعلقان بالفعل قبلهما «ثَمَراتٍ» مفعول به منصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم «مُخْتَلِفاً» صفة لثمرات منصوب مثلها «أَلْوانُها» فاعل لمختلف «وَمِنَ الْجِبالِ» متعلقان بمحذوف خبر مقدم «جُدَدٌ» مبتدأ مؤخر والجملة معطوفة «بِيضٌ» صفة لجدد والجدد جمع جدة وهو الطريق في الجبل «وَحُمْرٌ» معطوف على بيض «مُخْتَلِفٌ» صفة ثانية لجدد «أَلْوانُها» فاعل لمختلف «وَغَرابِيبُ سُودٌ» معطوف على ما قبله وسود بدل من غرابيب وهي الصخور الشديدة السواد

Similar Verses

13vs4

وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاء وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ

16vs69

ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ
,

35vs28

وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ
,

2vs22

الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ