You are here

65vs1

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْراً

Ya ayyuha alnnabiyyu itha tallaqtumu alnnisaa fatalliqoohunna liAAiddatihinna waahsoo alAAiddata waittaqoo Allaha rabbakum la tukhrijoohunna min buyootihinna wala yakhrujna illa an yateena bifahishatin mubayyinatin watilka hudoodu Allahi waman yataAAadda hudooda Allahi faqad thalama nafsahu la tadree laAAalla Allaha yuhdithu baAAda thalika amran

Yoruba Translation

Hausa Translation

Ya kai Annabi! Idan kun saki mãtã, sai ku sake su ga iddarsu,(1) kuma ku ƙididdige iddar. Kuma ku bi Allah Ubangijinku da taƙawa. Kada ku fitar da su daga gidãjensu, kuma kada su fita fãce idan sunã zuwa da wata alfãshã bayyananna. Kuma waɗancan iyakõkin Allah ne. Kuma wanda ya ƙħtare iyãkõkin Allah, to, lalle ya zãlunci kansa. Ba ka sani ba ɗammãnin Allah zai fitar da wani al´amari a bãyan haka.

English Translation

O Prophet! When ye do divorce women, divorce them at their prescribed periods, and count (accurately), their prescribed periods: And fear Allah your Lord: and turn them not out of their houses, nor shall they (themselves) leave, except in case they are guilty of some open lewdness, those are limits set by Allah: and any who transgresses the limits of Allah, does verily wrong his (own) soul: thou knowest not if perchance Allah will bring about thereafter some new situation.
O Prophet! when you divorce women, divorce them for~ their prescribed time, and calculate the number of the days prescribed, and be careful of (your duty to) Allah, your Lord. Do not drive them out of their houses, nor should they themselves go forth, unless they commit an open indecency; and these are the limits of Allah, and whoever goes beyond the limits of Allah, he indeed does injustice to his own soul. You do not know that Allah may after that bring about reunion.
O Prophet! When ye (men) put away women, put them away for their (legal) period and reckon the period, and keep your duty to Allah, your Lord. Expel them not from their houses nor let them go forth unless they commit open immorality. Such are the limits (imposed by) Allah; and whoso transgresseth Allah's limits, he verily wrongeth his soul. Thou knowest not: it may be that Allah will afterward bring some new thing to pass.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(O Prophet! When ye (men) put away women, put them away for their (legal) periodナ) [65:1]. Qatadah reported that Anas said: モThe Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, divorced Hafsah and so Allah, exalted is, revealed this verse. It was said to him: Take her back, for she is one who fasts often
and stands up in night vigil prayerメ often, and she is one of your wives in the Gardenメ ヤ. Al-Suddi said: モThis verse was revealed about Abd Allah ibn Umar who divorced his wife while she was in her menses. The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, ordered him to take her back and keep her until the
period of her menses was over and then wait again until she was in her menses. When she became pure, he was free to divorce her provided that he did not sleep with her before that, for this was the waiting period which Allah has commanded to observeヤ. Mansur ibn Abd al-Wahhab ibn Ahmad al-Shalanji> Abu Amr Muhammad ibn Ahmad al-Hiri> Muhammad ibn Zanjawayh> Abd al-Aziz ibn Yahya> al-Layth ibn Sad> Nafi> Ibn Umar who divorced his wife one single divorce while she was still in her menses. The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, commanded him to keep her until the period of her menses was over. He had then to wait until she was in her period, and if he was still determined to divorce, he had to wait until her period was over, provided that he did not sleep with her before divorcing her. This was the waiting period in which Allah, exalted is He, has ordered that women be divorced. This was narrated by Bukhari and Muslim from Qutaybah and al-Layth respectively.

Tafseer (English)

There is a Period during which Divorced Women remain in Their Homes

The Prophet was addressed first in this Ayah, to honor him, even though his Ummah is also being addressed in Allah's statement,

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ ...

O Prophet!

When you divorce women, divorce them at their `Iddah),

Al-Bukhari recorded that `Abdullah bin Umar divorced his wife, during the lifetime of Allah's Messenger, while she was menstruating. `Umar bin Al-Khattab mentioned that to Allah's Messenger. Allah's Messenger became angry and said,

لِيُرَاجِعْهَا ثُمَّ يُمْسِكْهَا حَتْى تَطْهُرَ، ثُمَّ تَحِيضَ فَتَطْهُرَ، فَإِنْ بَدَا لَهُ أَنْ يُطَلِّقَهَا، فَلْيُطَلِّقْهَا طَاهِرًا قَبْلَ أَنْ يَمَسَّهَا،

فَتِلْكَ الْعِدَّةُ الَّتِي أَمَرَ بِهَا اللهُ عَزَّ وَجَل

Order him to take her back and keep her until she is clean from her menses, and then to wait until she gets her next period and becomes clean again. Then, if he wishes to divorce her, he can divorce her when she is clean from her menses, before he has sexual intercourse with her.

This is the `Iddah which Allah the Exalted and Most Honored has fixed.

Al-Bukhari recorded this Hadith in several parts of his Sahih.

Muslim collected this Hadith and his narration uses these words,

فَتِلْكَ الْعِدَّةُ الَّتِي أَمَرَ اللهُ أَنْ يُطَلَّقَ لَهَا النِّسَاء

This is the `Iddah which Allah has fixed for the women being divorced.

In his Sahih, Muslim has recorded a Hadith which is a more appropriate version from a narration of Ibn Jurayj who said that Abu Az-Zubayr informed him that he heard `Abdur-Rahman bin Ayman, the freed slave of `Azzah, questioning Abdullah bin Umar. And Abu Az-Zubayr heard the question,

"What about a man who divorces his wife while she is still on her menses''

Abdullah answered, "During the time of Allah's Messenger, Abdullah bin Umar divorced his wife who was menstruating in the life time of Allah's Messenger. So Allah's Messenger said:

لِيُرَاجِعْهَا (Let him take her back). so she returned and he said:

إِذَا طَهُرَتْ فَلْيُطَلِّقْ أَوْ يُمْسِك

When she is pure, then either divorce or keep her.

Abdullah bin Umar said, "Allah's Messenger recited this Ayah:يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ Prophet! When you divorce women, divorce them at their `Iddah)."

And `Abdullah (Ibn Mas`ud) commented on Allah's statement, فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ (divorce them at their `Iddah), He said,

"Purity without intercourse.''

Similar was reported from Ibn Umar, Ata', Mujahid, Al-Hasan, Ibn Sirin, Qatadah, Maymun bin Mihran and Muqatil bin Hayyan.

It is also reported from Ikrimah and Ad-Dahhak.

Ali bin Abi Talhah reported from Ibn `Abbas about the Ayah; فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ (divorce them at their `Iddah),

"He does not divorce her while she is on her menses nor while she is pure if he has had intercourse during that (purity). Rather, he leaves her until she has her menses and after the menses ends, then he divorces her once.''

And Ikrimah said about فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ (divorce them at their `Iddah),

"The `Iddah is made up of cleanliness and the menstrual period.''

So he divorces her while it is clear that she is pregnant, or he does not due to having sex, or since he does not know if she is pregnant or not.

This is why the scholars said that there are two types of divorce,

- one that conforms to the Sunnah and

- another innovated.

*

The divorce that conforms to the Sunnah is one where the husband pronounces one divorce to his wife when she is not having her menses and without having had sexual intercourse with her after the menses ended. One could divorce his wife when it is clear that she is pregnant.
*

As for the innovated divorce, it occurs when one divorces his wife when she is having her menses, or after the menses ends, has sexual intercourse with her and then divorces her, even though he does not know if she became pregnant or not.
*

There is a third type of divorce, which is neither a Sunnah nor an innovation where one divorces a young wife who has not begun to have menses, the wife who is beyond the age of having menses, and divorcing one's wife before the marriage was consummated.

Allah said,

... وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ ...

and count their `Iddah.

meaning, count for it and know its beginning and end, so that the `Iddah does not become prolonged for the woman and she cannot get married again,

... وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ ...

And have Taqwa of Allah, your Lord (in this matter).

Spending and Housing is up to the Husband during the Revocable `Iddah Period

Allah said,

... لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ ...

And turn them not out of their homes nor shall they leave,

meaning, during the duration of the `Iddah, she has the right to housing from her husband, as long as the `Iddah period continues. Therefore, the husband does not have the right to force her out of her house, nor is she allowed to leave his house, because she is still tied to the marriage contract.

Allah said,

... إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ ...

except in case they are guilty of Fahishah Mubayyinah.

meaning that the divorced wife is not to abandon her husband's house unless she commits Fahishah Mubayyinah, in which case, she vacates her husband's house.

For example, Fahishah Mubayyinah implies adultery, according to Abdullah bin Mas`ud, Ibn `Abbas, Sa`id bin Al-Musayyib, Ash-Sha`bi, Al-Hasan, Ibn Sirin, Mujahid, `Ikrimah, Sa`id bin Jubayr, Abu Qilabah, Abu Salih, Ad-Dahhak, Zayd bin Aslam, `Ata' Al-Khurasani, As-Suddi, Sa`id bin Hilal and others.

Fahishah Mubayyinah implies disobeying her husband openly or when she abuses her husband's family in words and actions, according to Ubay bin Ka`b, Ibn `Abbas, Ikrimah and others.

Allah's statement,

... وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ ...

And those are the set limits of Allah.

means, these are from His legislation and prohibitions,

... وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ ...

And whosoever transgresses the set limits of Allah,

meaning, whoever violates these limits, transgresses them and implements anything else besides them,

... فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ...

then indeed he has wronged himself (by doing so).

The Wisdom of `Iddah at the Husband's House

Allah said,

... لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا ﴿١﴾

You know not, it may be that Allah will afterward bring some new thing to pass.

meaning, `We commanded that the divorced wife remains in her husband's house during the `Iddah period, so that the husband might regret his action and Allah decides that the husband feels in his heart for the marriage to continue.' This way, returning to his wife will be easier for him.

Az-Zuhri said that `Ubaydullah bin `Abdullah said that Fatimah bint Qays said about Allah's statement,

... لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا

You know not, it may be that Allah will afterward bring some new thing to pass.

"Taking her back.''

Similar was said by Ash-Sha`bi, `Ata', Qatadah, Ad-Dahhak, Muqatil bin Hayyan and Ath-Thawri.

The Irrevocably Divorced Woman does not have a Right to Provisions and Accommodations from the Husband

Here the view of the scholars of the Salaf and those who follow them is that housing is not obligatory in the case of the irrevocably divorced woman. They also relied on the Hadith of Fatimah bint Qays Al-Fihriyah when her husband Abu Amr bin Hafs divorced her the third and final time.

He was away from her in Yemen at the time, and he sent her his decision to divorce her. He also sent some barley with his messenger, but she did not like the amount or method of compensation.

He said, "By Allah I am not obligated to spend upon you.''

So, she went to Allah's Messenger, who said,

لَيْسَ لَكِ عَلَيْهِ نَفَقَة

There is no obligation on him to spend on you.

Muslim added in his narration,

وَلَا سُكْنَى

nor housing.

And he ordered her to finish her `Iddah period in the house of Umm Sharik.

He then said,

تِلْكَ امْرَأَةٌ يَغْشَاهَا أَصْحَابِي، اعْتَدِّي عِنْدَ ابْنِ أُمِّ مَكْتُومٍ، فَإِنَّهُ رَجُلٌ أَعْمَى تَضَعِينَ ثِيَابَك

She is a woman, my Companions visit. Spend this period in the house of Ibn Umm Maktum, for he is a blind man; (he cannot see you if) you take off your garments.

Imam Ahmad collected this Hadith using another chain of narration. In his narration, the Messenger of Allah said,

انْظُرِي يَا بِنْتَ آلِ قَيْسٍ إِنَّمَا النَّفَقَةُ وَالسُّكْنَى لِلْمَرْأَةِ عَلَى زَوْجِهَا، مَا كَانَتْ لَهُ عَلَيْهَا رَجْعَةٌ، فَإِذَا لَمْ يَكُنْ لَهُ عَلَيْهَا رَجْعَةٌ فَلَا نَفَقَةَ وَلَا سُكْنَى،اخْرُجِي فَانْزِلِي عَلَى فُلَانَة

Look O daughter of the family of Qays!

Spending and housing are required from the husband who can return to his wife. So if he does not have the right to return to her, then she does not have the right to spending and housing. So leave his house and go to so-and-so woman.

He then said,

إِنَّهُ يُتَحَدَّثُ إِلَيْهَا، انْزِلِي عَلَى ابْنِ أُمِّ مَكْتُومٍ فَإِنَّهُ أَعْمَى لَا يَرَاك

They speak to her. Therefore, go to Ibn Umm Maktum, for he is a blind man and cannot see you.

Abu Al-Qasim At-Tabarani recorded that Amir Ash-Sha`bi went to Fatimah bint Qays, sister of Ad-Dahhak bin Qays, from the tribe of Quraysh. Fatimah was married to Abu `Amr bin Hafs bin Al-Mughirah, from Bani Makhzum. She said,

"Abu Amr bin Hafs sent me his decision to divorce me while he was in an army that had gone to Yemen. I asked his friends to provide me with financial provisions and housing. They said, `He did not send us anything for that, nor did he request it from us.' I went to Allah's Messenger and said to him, `O Allah's Messenger! Abu Amr bin Hafs divorced me, and I asked his friends to provide me with spending and housing and they said that he did not send them anything for that.'

Allah's Messenger said,

إِنَّمَا السُّكْنَى وَالنَّفَقَةُ لِلْمَرْأَةِ إِذَا كَانَ لِزَوْجِهَا عَلَيْهَا رَجْعَةٌ، فَإِذَا كَانَتْ لَا تَحِلُّ لَهُ حَتْى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ:فَلَا نَفَقَةَ لَهَا وَلَا سُكْنَى

Spending and housing are required from the husband for his divorced wife if he can return to her. If she is not permitted for him anymore, until she marries another husband, then he does not have to provide her with spending and housing.''

An-Nasa'i also recorded this narration.

Tafseer (Arabic)

خوطب النبي صلى الله عليه وسلم أولا تشريفا وتكريما ثم خاطب الأمة تبعا فقال تعالى " يا أيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن " وقال ابن أبي حاتم ثنا محمد بن ثواب بن سعيد الهباري ثنا أسباط بن محمد عن سعيد عن قتادة عن أنس قال : طلق رسول الله صلى الله عليه وسلم حفصة فأتت أهلها فأنزل الله تعالى " يا أيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن " فقيل له راجعها فإنها صوامة قوامة وهي من أزواجك ونسائك في الجنة ورواه ابن جرير عن ابن بشار عن عبد الأعلى عن سعيد عن قتادة فذكره مرسلا وقد ورد من غير وجه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلق حفصة ثم راجعها وقال البخاري ثنا يحيى بن بكير ثنا الليث حدثني عقيل عن ابن شهاب أخبرني سالم أن عبد الله بن عمر أخبره أنه طلق امرأة له وهي حائض فذكر عمر لرسول الله صلى الله عليه وسلم فتغيظ رسول الله صلى الله عليه وسلم منه ثم قال" ليراجعها ثم يمسكها حتى تطهر ثم تحيض فتطهر فإن بدا له أن يطلقها فليطلقها طاهرا قبل أن يمسها فتلك العدة التي أمر بها الله عز وجل " هكذا رواه البخاري هاهنا وقد رواه في مواضع من كتابه ومسلم ولفظه " فتلك العدة التي أمر الله أن يطلق لها النساء " ورواه أصحاب الكتب والمسانيد من طرق متعددة وألفاظ كثيرة وموضع استقصائها كتب الأحكام وأمس لفظ يورد هاهنا ما رواه مسلم في صحيحه من طريق ابن جريج أخبرني أبو الزبير أنه سمع عبد الرحمن بن أيمن مولى عزة يسأل ابن عمر وأبو الزبير يسمع : كيف ترى في الرجل طلق امرأته حائضا فقال طلق ابن عمر امرأته حائضا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم" ليراجعها - فردها وقال - إذا طهرت فليطلق أو يمسك " قال ابن عمر : وقرأ النبي صلى الله عليه وسلم " يا أيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وقال الأعمش عن مالك بن الحارث عن عبد الرحمن بن يزيد عن عبد الله في قوله تعالى " فطلقوهن لعدتهن " قال الطهر من غير جماع وروي عن ابن عمر وعطاء ومجاهد والحسن وابن سيرين وقتادة وميمون بن مهران ومقاتل بن حيان مثل ذلك وهو رواية عن عكرمة والضحاك وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله تعالى " فطلقوهن لعدتهن " قال لا يطلقها وهي حائض ولا في طهر قد جامعها فيه ولكن يتركها حتى إذا حاضت وطهرت طلقها تطليقة . وقال عكرمة " فطلقوهن لعدتهن" العدة الطهر والقرء الحيضة أن يطلقها حبلى مستبينا حملها ولا يطلقها وقد طاف عليها ولا يدري حبلى هي أم لا . ومن هاهنا أخذ الفقهاء أحكام الطلاق وقسموه إلى طلاق سنة وطلاق بدعة فطلاق السنة أن يطلقها من غير جماع أو حاملا قد استبان حملها والبدعة هو أن يطلقها في حال الحيض أو في طهر قد جامعها فيه ولا يدري أحملت أم لا وطلاق ثالث لا سنة فيه ولا بدعة وهو طلاق الصغيرة والآيسة وغير المدخول بها وتحرير الكلام في ذلك وما يتعلق به مستقصى في كتب الفروع والله سبحانه وتعالى أعلم . وقوله تعالى " وأحصوا العدة" أي احفظوها واعرفوا ابتداءها وانتهاءها لئلا تطول العدة على المرأة فتمتنع من الأزواج " واتقوا الله ربكم " أي في ذلك وقوله تعالى " لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن " أي في مدة العدة لها حق السكنى على الزوج ما دامت معتدة منه فليس للرجل أن يخرجها ولا يجوز لها أيضا الخروج لأنها معتقلة لحق الزوج أيضا . وقوله تعالى " إلا أن يأتين بفاحشة مبينة " أي لا يخرجن من بيوتهن إلا أن ترتكب المرأة فاحشة مبينة فتخرج من المنزل والفاحشة المبينة تشمل الزنا كما قاله ابن مسعود وابن عباس وسعيد بن المسيب والشعبي والحسن وابن سيرين ومجاهد وعكرمة وسعيد بن جبير وأبو قلابة وأبو صالح والضحاك وزيد بن أسلم وعطاء الخراساني والسدي وسعيد بن أبي هلال وغيرهم وتشمل ما إذا نشزت المرأة أو بذت على أهل الرجل وآذتهم في الكلام والفعال كما قاله أبي بن كعب وابن عباس وعكرمة وغيرهم وقوله تعالى" وتلك حدود الله " أي شرائعه ومحارمه " ومن يتعد حدود الله " أي يخرج عنها ويتجاوزها إلى غيرها ولا يأتمر بها " فقد ظلم نفسه " أي بفعل ذلك. وقوله تعالى " لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا " أي إنما أبقينا المطلقة في منزل الزوج في مدة العدة لعل الزوج يندم على طلاقها ويخلق الله تعالى في قلبه رجعتها فيكون ذلك أيسر وأسهل. قال الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن فاطمة بنت قيس في قوله تعالى " لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا " قالت هي الرجعة وكذا قال الشعبي وعطاء وقتادة والضحاك ومقاتل بن حيان والثوري ومن هاهنا ذهب من ذهب من السلف ومن تابعهم كالإمام أحمد بن حنبل رحمهم الله تعالى إلى أنه لا تجب السكنى للمبتوتة أي المقطوعة وكذا المتوفى عنها زوجها واعتمدوا أيضا على حديث فاطمة بنت قيس الفهرية حين طلقها زوجها أبو عمرو بن حفص آخر ثلاث تطليقات وكان غائبا عنها باليمن فأرسل إليها بذلك فأرسل إليها وكيله بشعير يعني نفقة فتسخطته فقال والله ليس لك علينا نفقة فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " ليس لك عليه نفقة " ولمسلم " ولا سكنى " وأمرها أن تعتد في بيت أم شريك ثم قال " تلك امرأة يغشاها أصحابي اعتدي عند ابن أم مكتوم فإنه رجل أعمى تضعين ثيابك " الحديث وقد رواه الإمام أحمد من طريق أخرى بلفظ آخر فقال حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا مجالد ثنا عامر قال : قدمت المدينة فأتيت فاطمة بنت قيس فحدثتني أن زوجها طلقها على عهد النبي صلى الله عليه وسلم فبعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية قالت فقال لي أخوه اخرجي من الدار فقلت إن لي نفقة وسكنى حتى يحل الأجل قال لا قالت فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت : إن فلانا طلقني وأن أخاه أخرجني ومنعني السكنى والنفقة فقال له " ما لك ولابنة آل قيس ؟ " قال يا رسول الله إن أخي طلقها ثلاثا جميعا قالت : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " انظري يا بنت آل قيس إنما النفقة والسكنى للمرأة على زوجها ما كانت له عليها رجعة فإذا لم يكن له عليها رجعة فلا نفقة ولا سكنى اخرجي فانزلي على فلانة ثم قال إنه يتحدث إليها انزلي على ابن أم مكتوم فإنه أعمى لا يراك " وذكر تمام الحديث . وقال أبو القاسم الطبراني ثنا أحمد بن عبد الله البزار التستري ثنا إسحاق بن إبراهيم الصواف ثنا بكر بن بكار ثنا سعيد بن يزيد البجلي ثنا عامر الشعبي أنه دخل على فاطمة بنت قيس أخت الضحاك بن قيس القرشي وزوجها أبو عمرو بن حفص بن المغيرة المخزومي فقالت إن أبا عمرو بن حفص أرسل إلي وهو منطلق في جيش إلى اليمن بطلاقي فسألت أولياءه النفقة علي والسكنى فقالوا ما أرسل إلينا في ذلك شيئا ولا أوصانا به فانطلقت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله إن أبا عمرو بن حفص أرسل إلي بطلاقي فسألت أولياءه السكنى والنفقة علي فقال أولياؤه لم يرسل إلينا في ذلك بشيء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم" إنما السكنى والنفقة للمرأة إذا كان لزوجها عليها رجعة فإذا كانت لا تحل له حتى تنكح غيره فلا نفقة لها ولا سكنى " وكذا رواه النسائي عن أحمد بن يحيى الصوفي عن أبي نعيم الفضل بن دكين عن سعيد بن يزيد وهو الأحمسي البجلي الكوفي قال أبو حاتم الرازي وهو شيخ يروى عنه .

سورة الطلاق [ مدنية وآياتها اثنتا عشرة آية ] "يا أيها النبي" المراد أمته بقرينة ما بعده أو قل لهم "إذا طلقتم النساء" أي أردتم الطلاق "فطلقوهن لعدتهن" لأولها بأن يكون الطلاق في طهر لم تمس فيه لتفسيره صلى الله عليه وسلم بذلك رواه الشيخان "وأحصوا العدة" احفظوها لتراجعوا قبل فراغها "واتقوا الله ربكم" أطيعوه في أمره ونهيه "لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن" منها حتى تنقضي عدتهن "إلا أن يأتين بفاحشة" زنا "مبينة" بفتح الياء وكسرها بينت أو بينة فيخرجن لإقامة الحد عليهن "وتلك" المذكورات "حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك" الطلاق "أمرا" مراجعة فيما إذا كان واحدة أو اثنتين

الخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم , خوطب بلفظ الجماعة تعظيما وتفخيما . وفي سنن ابن ماجه عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن عمر بن الخطاب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلق حفصة رضي الله عنها ثم راجعها . وروى قتادة عن أنس قال : طلق رسول الله صلى الله عليه وسلم حفصة رضي الله عنها فأتت أهلها , فأنزل الله تعالى عليه : " يا أيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن " . وقيل له : راجعها فإنها قوامة صوامة , وهي من أزواجك في الجنة . ذكره الماوردي والقشيري والثعلبي . زاد القشيري : ونزل في خروجها إلى أهلها قوله تعالى : " لا تخرجوهن من بيوتهن " . وقال الكلبي : سبب نزول هذه الآية غضب رسول الله صلى الله عليه وسلم على حفصة , لما أسر إليها حديثا فأظهرته لعائشة فطلقها تطليقة , فنزلت الآية . وقال السدي : نزلت في عبد الله بن عمر , طلق امرأته حائضا تطليقة واحدة فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن يراجعها ثم يمسكها حتى تطهر وتحيض ثم تطهر , فإذا أراد أن يطلقها فليطلقها حين تطهر من قبل أن يجامعها . فتلك العدة التي أمر الله تعالى أن يطلق لها النساء . وقد قيل : إن رجالا فعلوا مثل ما فعل عبد الله بن عمر , منهم عبد الله بن عمرو بن العاص , وعمرو بن سعد بن العاص , وعتبة بن غزوان , فنزلت الآية فيهم . قال ابن العربي : وهذا كله وإن لم يكن صحيحا فالقول الأول أمثل . والأصح فيه أنه بيان لشرع مبتدأ . وقد قيل : إنه خطاب للنبي صلى الله عليه وسلم والمراد أمته . وغاير بين اللفظين من حاضر وغائب وذلك لغة فصيحة , كما قال : " حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة " [ يونس : 22 ] . تقديره : يا أيها النبي قل لهم إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن . وهذا هو قولهم , : إن الخطاب له وحده والمعنى له وللمؤمنين . وإذا أراد الله بالخطاب المؤمنين لاطفه بقوله : " يا أيها النبي " . فإذا كان الخطاب باللفظ والمعنى جميعا له قال : " يا أيها الرسول " . قلت : ويدل على صحة هذا القول نزول العدة في أسماء بنت يزيد بن السكن الأنصارية . ففي كتاب أبي داود عنها أنها طلقت على عهد النبي صلى الله عليه وسلم , ولم يكن للمطلقة عدة , فأنزل الله تعالى حين طلقت أسماء بالعدة للطلاق , فكانت أول من أنزل فيها العدة للطلاق . وقيل : المراد به نداء النبي صلى الله عليه وسلم تعظيما , ثم ابتدأ فقال : " إذا طلقتم النساء " ; كقوله تعالى : " يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام " [ المائدة : 90 ] الآية . فذكر المؤمنين على معنى تقديمهم وتكريمهم ; ثم افتتح فقال : " إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام " الآية . روى الثعلبي من حديث ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن من أبغض الحلال إلى الله تعالى الطلاق ) . وعن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( تزوجوا ولا تطلقوا فإن الطلاق يهتز منه العرش ) . وعن أبي موسى قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تطلقوا النساء إلا من ريبة فإن الله عز وجل لا يحب الذواقين ولا الذواقات ) . وعن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما حلف بالطلاق ولا استحلف به إلا منافق ) . أسند جميعه الثعلبي رحمه الله في كتابه . وروى الدارقطني قال : حدثنا أبو العباس محمد بن موسى بن علي الدولابي ويعقوب بن إبراهيم قالا حدثنا الحسن بن عرفة قال حدثنا إسماعيل بن عياش عن حميد بن مالك اللخمي عن مكحول عن معاذ بن جبل قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا معاذ ما خلق الله شيئا على وجه الأرض أحب إليه من العتاق ولا خلق الله شيئا على وجه الأرض أبغض من الطلاق . فإذا قال الرجل لمملوكه أنت حر إن شاء الله فهو حر ولا استئناء له . وإذا قال الرجل لامرأته أنت طالق إن شاء الله فله استثناؤه ولا طلاق عليه ) . حدثنا محمد بن موسى بن علي قال : حدثنا حميد بن الربيع قال حدثنا يزيد بن هارون حدثنا إسماعيل بن عياش بإسناده نحوه . قال حميد : قال لي يزيد بن هارون : وأي حديث لو كان حميد بن مالك معروفا ؟ قلت : هو جدي . قال يزيد : سررتني سررتني ! الآن صار حديثا . حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق قال حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن سنين حدثنا عمر بن إبراهيم بن خالد حدثنا حميد بن مالك اللخمي حدثنا مكحول عن مالك بن يخامر عن معاذ بن جبل قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما أحل الله شيئا أبغض إليه من الطلاق فمن طلق واستثنى فله ثنياه ) . قال ابن المنذر : اختلفوا في الاستثناء في الطلاق والعتق ; فقالت طائفة : ذلك جائز . وروينا هذا القول عن طاوس . وبه قال حماد الكوفي والشافعي وأبو ثور وأصحاب الرأي . ولا يجوز الاستثناء في الطلاق في قول مالك والأوزاعي . وهذا قول قتادة في الطلاق خاصة . قال ابن المنذر : وبالقول الأول أقول . روى الدارقطني من حديث عبد الرزاق أخبرني عمي وهب بن نافع قال سمعت عكرمة يحدث عن ابن عباس يقول : الطلاق على أربعة وجوه : وجهان حلالان ووجهان حرامان ; فأما الحلال فأن يطلقها طاهرا عن غير جماع وأن يطلقها حاملا مستبينا حملها . وأما الحرام فأن يطلقها وهي حائض , أو يطلقها حين يجامعها , لا تدري اشتمل الرحم على ولد أم لا .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«يا أَيُّهَا» يا حرف نداء ومنادى نكرة مقصودة وها للتنبيه «النَّبِيُّ» بدل «إِذا» ظرفية شرطية غير جازمة «طَلَّقْتُمُ النِّساءَ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة في محل جر بالإضافة «فَطَلِّقُوهُنَّ» الفاء رابطة وأمر وفاعله ومفعوله والجملة جواب الشرط لا محل لها «لِعِدَّتِهِنَّ» متعلقان بمحذوف حال «وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ» أمر وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة على ما قبلها «وَاتَّقُوا اللَّهَ» أمر وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة على ما قبلها «رَبَّكُمْ» بدل «لا تُخْرِجُوهُنَّ» مضارع مجزوم بلا الناهية والواو فاعله والهاء مفعول به «مِنْ بُيُوتِهِنَّ» متعلقان بالفعل والجملة استئنافية لا محل لها «وَلا يَخْرُجْنَ» مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة وهو في محل جزم بلا الناهية والنون فاعله والجملة معطوفة على ما قبلها «إِلَّا» حرف حصر «أَنْ يَأْتِينَ» مضارع مبني على السكون في محل نصب بأن والمصدر المؤول من أن والفعل في محل نصب حال «بِفاحِشَةٍ» متعلقان بالفعل «مُبَيِّنَةٍ» صفة «وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ» مبتدأ وخبره ولفظ الجلالة مضاف إليه والجملة استئنافية لا محل لها «وَ» الواو حرف استئناف «مِنْ» اسم شرط مبتدأ «يَتَعَدَّ» مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط وعلامة جزمه حذف حرف العلة والفاعل مستتر «حُدُودُ اللَّهِ» مفعول به مضاف إلى لفظ الجلالة «فَقَدْ» الفاء رابطة «قد ظَلَمَ» حرف تحقيق وماض فاعله مستتر «نَفْسَهُ» مفعول به والجملة في محل جزم جواب الشرط وجملتا الشرط والجواب خبر المبتدأ من وجملة من ..
استئنافية لا محل لها «لا» نافية «تَدْرِي» مضارع فاعله مستتر «لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ» لعل واسمها لفظ الجلالة ومضارع فاعله مستتر والجملة خبر لعل «بَعْدَ ذلِكَ» ظرف زمان واسم إشارة في محل جر بالإضافة «أَمْراً» مفعول به والجملة الاسمية سدت مسد مفعولي تدري وجملة تدري استئنافية لا محل لها.

Similar Verses

4vs19

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَاء كَرْهاً وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُواْ بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً
,

2vs229

الطَّلاَقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَأْخُذُواْ مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئاً إِلاَّ أَن يَخَافَا أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللّهِ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَعْتَدُوهَا وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللّهِ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ
,

2vs187

أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ
,

2vs231

وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النَّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلاَ تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَاراً لَّتَعْتَدُواْ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلاَ تَتَّخِذُوَاْ آيَاتِ اللّهِ هُزُواً وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِّنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُم بِهِ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ