You are here

8vs30

وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ

Waith yamkuru bika allatheena kafaroo liyuthbitooka aw yaqtulooka aw yukhrijooka wayamkuroona wayamkuru Allahu waAllahu khayru almakireena

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma a lõkacin da waɗanda(1) suka kãfirta sukħ yin mãkirci game da kai, dõmin su tabbatar da kai, kõ kuwa su kashe ka, kõ kuwa su fitar da kai, sunã mãkirci kuma Allah Yanã mayar musa da mãkirci kuma Allah ne Mafificin mãsu mãkirci.

English Translation

Remember how the Unbelievers plotted against thee, to keep thee in bonds, or slay thee, or get thee out (of thy home). They plot and plan, and Allah too plans; but the best of planners is Allah.
And when those who disbelieved devised plans against you that they might confine you or slay you or drive you away; and they devised plans and Allah too had arranged a plan; and Allah is the best of planners.
And when those who disbelieve plot against thee (O Muhammad) to wound thee fatally, or to kill thee or to drive thee forth; they plot, but Allah (also) plotteth; and Allah is the best of plotters.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Makkans plot to kill the Prophet, imprison Him or expel Him from Makkah

Allah reminds;

وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ...

And (remember) when the disbelievers plotted against you to imprison you, or to kill you, or to expel you (from your home, Makkah); they were plotting and Allah too was plotting; and Allah is the best of plotters.

Ibn Abbas, Mujahid and Qatadah said, لِيُثْبِتُوكَ (Liyuthbituka),

means "to imprison you.''

As-Suddi said,

"Ithbat is to confine or to shackle.''

Imam Muhammad bin Ishaq bin Yasar, the author of Al-Maghazi, reported from Abdullah bin Abi Najih, from Mujahid, from Ibn Abbas,

"Some of the chiefs of the various tribes of Quraysh gathered in Dar An-Nadwah (their conference area) and Iblis (Shaytan) met them in the shape of an eminent old man. When they saw him, they asked, `Who are you?'

He said, `An old man from Najd. I heard that you are having a meeting, and I wished to attend your meeting. You will benefit from my opinion and advice.'

They said, `Agreed, come in.'

He entered with them. Iblis said, `You have to think about this man (Muhammad)! By Allah, he will soon overwhelm you with his matter (religion).'

One of them said, `Imprison him, restrained in chains, until he dies just like the poets before him all died, such as Zuhayr and An-Nabighah! Verily, he is a poet like they were.'

The old man from Najd, the enemy of Allah, commented, `By Allah! This is not a good idea. His Lord will release him from his prison to his companions, who will liberate him from your hands. They will protect him from you and they might expel you from your land.'

They said, `This old man said the truth. Therefore, seek an opinion other than this one.'

Another one of them said, `Expel him from your land, so that you are free from his trouble! If he leaves your land, you will not be bothered by what he does or where he goes, as long as he is not among you to bring you troubles, he will be with someone else.'

The old man from Najd replied, `By Allah! This is not a good opinion. Have you forgotten his sweet talk and eloquence, as well as, how his speech captures the hearts By Allah! This way, he will collect even more followers among Arabs, who will gather against you and attack you in your own land, expel you and kill your chiefs.'

They said, `He has said the truth, by Allah! Therefore, seek an opinion other than this one.'

Abu Jahl, may Allah curse him, spoke next, `By Allah! I have an idea that no one else has suggested yet, and I see no better opinion for you. Choose a strong, socially elevated young man from each tribe, and give each one of them a sharp sword. Then they would all strike Muhammad at the same time with their swords and kill him. Hence, his blood would be shed by all tribes. This way, his tribe, Banu Hashim, would realize that they cannot wage war against all of the Quraysh tribes and would be forced to agree to accept the blood money; we would have brought comfort to ourselves and stopped him from bothering us.'

The old man from Najd commented, `By Allah! This man has expressed the best opinion, and I do not support any other opinion.'

They quickly ended their meeting and started preparing for the implementation of this plan.

Jibril came to the Prophet and commanded him not to sleep in his bed that night and conveyed to him the news of their plot. The Messenger of Allah did not sleep in his house that night, and Allah gave him permission to migrate. After the Messenger migrated to Al-Madinah, Allah revealed to him Surah Al-Anfal reminding him of His favors and the bounties He gave him,

وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ

And (remember) when the disbelievers plotted against you to imprison you, or to kill you, or to expel you (from Makkah); they were plotting and Allah too was plotting; and Allah is the best of plotters.

Allah replied to the pagans' statement that they should await the death of the Prophet, just as the poets before him perished, as they claimed,

أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَّتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ

Or do they say: "He is a poet! We await for him some calamity by time!'' (52:30)

As-Suddi narrated a similar story.

Allah next tells;

... وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ﴿٣٠﴾

...they were plotting and Allah too was plotting, and Allah is the best of plotters.

Muhammad bin Ishaq reported from Muhammad bin Jafar bin Az-Zubayr, from Urwah bin Az-Zubayr who commented on Allah's statement,

"I (Allah) plotted against them with My sure planning, and I saved you (O Muhammad) from them.''

Tafseer (Arabic)

قال ابن عباس ومجاهد وقتادة " ليثبتوك " ليقيدوك وقال عطاء وابن زيد : ليحبسوك وقال السدي الإثبات هو الحبس والوثاق وهذا يشمل ما قاله هؤلاء وهؤلاء وهو مجمع الأقوال وهو الغالب من صنيع من أراد غيره بسوء وقال سنيد عن حجاج عن ابن جريج قال عطاء سمعت عبيد بن عمير يقول : لما ائتمروا بالنبي صلى الله عليه وسلم ليثبتوه أو يقتلوه أو يخرجوه قال له عمه أبو طالب : هل تدري ما ائتمروا بك ؟ قال : " يريدون أن يسجنوني أو يقتلوني أو يخرجوني " . فقال : من أخبرك بهذا ؟ قال : " ربي " قال : نعم الرب ربك استوص به خيرا قال " أنا أستوصي به ؟ بل هو يستوصي بي " وقال أبو جعفر ابن جرير حدثني محمد بن إسماعيل المصري المعروف بالوساوسي أخبرنا عبد الحميد بن أبي داود عن ابن جريج عن عطاء عن عبيد بن عمير عن المطلب بن أبي وداعة أن أبا طالب قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم ما يأتمر بك قومك ؟ قال " يريدون أن يسجنوني أو يقتلوني أو يخرجوني " فقال من أخبرك بهذا ؟ قال " ربي " قال نعم الرب ربك فاستوص به خيرا قال " أنا أستوصي به ؟ بل هو يستوصي بي " قال فنزلت " وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك " الآية . وذكر أبي طالب في هذا غريب جدا بل منكر لأن هذه الآية مدنية ثم إن هذه القصة واجتماع قريش على هذا الائتمار والمشاورة على الإثبات أو النفي أو القتل إنما كان ليلة الهجرة وكان ذلك بعد موت أبي طالب بنحو من ثلاث سنين لما تمكنوا منه واجترءوا عليه بسبب موت عمه أبي طالب الذي كان يحوطه وينصره ويقوم بأعبائه والدليل على صحة ما قلنا ما روى الإمام محمد بن إسحاق بن يسار صاحب المغازي عن عبد الله بن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس قال : وحدثني الكلبي عن باذان مولى أم هانئ عن ابن عباس أن نفرا من قريش من أشراف كل قبيلة اجتمعوا ليدخلوا دار الندوة فاعترضهم إبليس في صورة شيخ جليل فلما رأوه قالوا له من أنت ؟ قال شيخ من أهل نجد سمعت أنكم اجتمعتم فأردت أن أحضركم ولن يعدمكم رأيي ونصحي : قالوا أجل ادخل فدخل معهم فقال انظروا في شأن هذا الرجل والله ليوشكن أن يواثبكم في أمركم بأمره فقال قائل منهم احبسوه في وثاق ثم تربصوا به ريب المنون حتى يهلك كما هلك من كان قبله من الشعراء زهير والنابغة إنما هو كأحدهم قال فصرخ عدو الله الشيخ النجدي فقال والله ما هذا لكم برأي والله ليخرجنه ربه من محبسه إلى أصحابه فليوشكن أن يثبوا عليه حتى يأخذوه من أيديكم فيمنعوه منكم فما آمن عليكم أن يخرجوكم من بلادكم . قالوا صدق الشيخ فانظروا في غير هذا . قال قائل منهم أخرجوه من بين أظهركم فتستريحوا منه فإنه إذا خرج لن يضركم ما صنع وأين وقع إذا غاب عنكم أذاه واسترحتم وكان أمره في غيركم . فقال الشيخ النجدي والله ما هذا لكم برأي ألم تروا حلاوة قوله وطلاقة لسانه وأخذ القلوب ما تسمع من حديثه ؟ والله لئن فعلتم ثم استعرض العرب ليجتمعن عليه ثم ليأتين إليكم حتى يخرجكم من بلادكم ويقتل أشرافكم . قالوا صدق والله فانظروا رأيا غير هذا قال : فقال أبو جهل لعنه الله : والله لأشيرن عليكم برأي ما أراكم أبصرتموه بعد لا أرى غيره قالوا وما هو ؟ قال تأخذون من كل قبيلة غلاما شابا وسطا نهدا ثم يعطى كل غلام منهم سيفا صارما ثم يضربونه ضربة رجل واحد فإذا قتلوه تفرق دمه في القبائل كلها فما أظن هذا الحي من بني هاشم يقوون على حرب قريش كلها فإنهم إذا رأوا ذلك قبلوا العقل واسترحنا وقطعنا عنا أذاه قال : فقال الشيخ النجدي هذا والله الرأي القول ما قال الفتى لا أرى غيره قال فتفرقوا على ذلك وهم مجمعون له فأتى جبريل النبي صلى الله عليه وسلم فأمره أن لا يبيت في مضجعه الذي كان يبيت فيه وأخبره بمكر القوم فلم يبت رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيته تلك الليلة وأذن الله له عند ذلك بالخروج وأنزل الله عليه بعد قدومه المدينة الأنفال يذكر نعمه عليه وبلاءه عنده " وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين " وأنزل في قولهم تربصوا به ريب المنون حتى يهلك كما هلك من كان قبله من الشعراء " أم يقولون شاعر نتربص به ريب المنون " فكان ذلك اليوم يسمى يوم الزحمة للذي اجتمعوا عليه من الرأي وعن السدي نحو هذا السياق وأنزل الله في إرادتهم إخراجه قوله تعالى " وإن كادوا ليستفزونك من الأرض ليخرجوك منها وإذا لا يلبثون خلافك إلا قليلا " وكذا روى العوفي عن ابن عباس وروي عن مجاهد وعروة بن الزبير وموسى بن عقبة وقتادة ومقسم وغير واحد نحو ذلك وقال يونس بن بكير عن ابن إسحاق فأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم ينتظر أمر الله حتى إذا اجتمعت قريش فمكرت به وأرادوا به ما أرادوا أتاه جبريل عليه السلام فأمره أن لا يبيت في مكانه الذي كان يبيت فيه فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب فأمره أن يبيت على فراشه ويتسجى ببرد له أخضر ففعل ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم على القوم وهم على بابه وخرج معه بحفنة من تراب فجعل يذرها على رءوسهم وأخذ الله بأبصارهم عن نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وهو يقرأ " يس والقرآن الحكيم " - إلى قوله - " فأغشيناهم فهم لا يبصرون " وقال الحافظ أبو بكر البيهقي : روي عن عكرمة ما يؤكد هذا وقد روى ابن حبان في صحيحه والحاكم في مستدركه من حديث عبد الله بن عثمان بن خثيم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال دخلت فاطمة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي تبكي فقال " ما يبكيك يا بنية ؟ " قالت يا أبت ومالي لا أبكي وهؤلاء الملأ من قريش في الحجر يتعاهدون باللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى لو قد رأوك لقاموا إليك فيقتلونك وليس منهم إلا من قد عرف نصيبه من دمك فقال " يا بنية ائتني بوضوء " فتوضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم خرج إلى المسجد فلما رأوه قالوا ها هو ذا فطأطئوا رءوسهم وسقطت رقابهم بين أيديهم فلم يرفعوا أبصارهم فتناول رسول الله صلى الله عليه وسلم قبضة من تراب فحصبهم بها وقال " شاهت الوجوه " . فما أصاب رجلا منهم حصاة من حصياته إلا قتل يوم بدر كافرا ثم قال الحاكم صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه ولا أعرف له علة . وقال الإمام أحمد حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر أخبرني عثمان الجريري عن مقسم مولى ابن عباس أخبره ابن عباس في قوله " وإذ يمكر بك " الآية قال تشاورت قريش ليلة بمكة فقال بعضهم إذا أصبح فأثبتوه بالوثاق يريدون النبي صلى الله عليه وسلم وقال بعضهم بل اقتلوه وقال بعضهم بل أخرجوه فأطلع الله نبيه صلى الله عليه وسلم على ذلك فبات علي رضي الله عنه على فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم وخرج النبي صلى الله عليه وسلم حتى لحق بالغار وبات المشركون يحرسون عليا يحسبونه النبي صلى الله عليه وسلم فلما أصبحوا ثاروا إليه فلما رأوا عليا رد الله تعالى مكرهم فقالوا أين صاحبك هذا ؟ قال لا أدري فاقتصوا أثره فلما بلغوا الجبل اختلط عليهم فصعدوا في الجبل فمروا بالغار فرأوا على بابه نسج العنكبوت فقالوا لو دخل ههنا لم يكن نسج العنكبوت على بابه فمكث فيه ثلاث ليال وقال محمد بن إسحاق عن محمد بن جعفر بن الزبير عن عروة بن الزبير في قوله " ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين " أي فمكرت بهم بكيدي المتين حتى خلصتك منهم .

"و" اذكر يا محمد "إذ يمكر بك الذين كفروا" وقد اجتمعوا للمشاورة في شأنك بدار الندوة "ليثبتوك" يوثقوك ويحبسوك "أو يقتلوك" كلهم قتلة رجل واحد "أو يخرجوك" من مكة "ويمكرون" بك "ويمكر الله" بهم بتدبير أمرك بأن أوحى إليك ما دبروه وأمرك بالخروج "والله خير الماكرين" أعلمهم به

هذا إخبار بما اجتمع عليه المشركون من المكر بالنبي صلى الله عليه وسلم في دار الندوة ; فاجتمع رأيهم على قتله فبيتوه , ورصدوه على باب منزله طول ليلتهم ليقتلوه إذا خرج ; فأمر النبي صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب أن ينام على فراشه , ودعا الله عز وجل أن يعمي عليهم أثره , فطمس الله على أبصارهم , فخرج وقد غشيهم النوم , فوضع على رءوسهم ترابا ونهض . فلما أصبحوا خرج عليهم علي فأخبرهم أن ليس في الدار أحد , فعلموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد فات ونجا . الخبر مشهور في السيرة وغيرها . ومعنى " ليثبتوك " ليحبسوك ; يقال : أثبته إذا حبسته . وقال قتادة : " ليثبتوك " وثاقا . وعنه أيضا وعبد الله بن كثير : ليسجنوك . وقال أبان بن تغلب وأبو حاتم : ليثخنوك بالجراحات والضرب الشديد . قال الشاعر : فقلت ويحكما ما في صحيفتكم قالوا الخليفة أمسى مثبتا وجعا

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَإِذْ» ظرف متعلق بفعل اذكر المحذوف والجملة معطوفة.
«يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ» مضارع تعلق به الجار والمجرور ، واسم الموصول بعده فاعل والجملة في محل جر بالإضافة. وجملة «كَفَرُوا» صلة الموصول.
«لِيُثْبِتُوكَ» مضارع منصوب بأن المضمرة بعد لام التعليل ، والمصدر المؤول من أن والفعل في محل جر باللام ، والجار والمجرور متعلقان بالفعل يمكر.
«أَوْ يَقْتُلُوكَ» عطف.
«أَوْ يُخْرِجُوكَ» الجملة معطوفة.
«وَيَمْكُرُونَ» مضارع وفاعله والجملة مستأنفة.
«وَيَمْكُرُ اللَّهُ» الجملة معطوفة.
«وَاللَّهُ خَيْرُ» لفظ الجلالة مبتدأ وخير خبره.
«الْماكِرِينَ» مضاف إليه مجرور وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم. والجملة في محل نصب حال.

Similar Verses

17vs76

وَإِن كَادُواْ لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الأَرْضِ لِيُخْرِجوكَ مِنْهَا وَإِذاً لاَّ يَلْبَثُونَ خِلافَكَ إِلاَّ قَلِيلاً
, , ,

36vs9

وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدّاً وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ
,

52vs30

أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَّتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ

3vs54

وَمَكَرُواْ وَمَكَرَ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ