You are here

73vs20

إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِن ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِّنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَن لَّن تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَن سَيَكُونُ مِنكُم مَّرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْراً وَأَعْظَمَ أَجْراً وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ

Inna rabbaka yaAAlamu annaka taqoomu adna min thuluthayi allayli wanisfahu wathuluthahu wataifatun mina allatheena maAAaka waAllahu yuqaddiru allayla waalnnahara AAalima an lan tuhsoohu fataba AAalaykum faiqraoo ma tayassara mina alqurani AAalima an sayakoonu minkum marda waakharoona yadriboona fee alardi yabtaghoona min fadli Allahi waakharoona yuqatiloona fee sabeeli Allahi faiqraoo ma tayassara minhu waaqeemoo alssalata waatoo alzzakata waaqridoo Allaha qardan hasanan wama tuqaddimoo lianfusikum min khayrin tajidoohu AAinda Allahi huwa khayran waaAAthama ajran waistaghfiroo Allaha inna Allaha ghafoorun raheemun

Yoruba Translation

Hausa Translation

Lalle ne, Ubangijinka Yã sani cħwa, kai kana tsayuwa a kusan kashi biyu daga uku na dare, da rabinsa, da sulusinsa, tãre da wani ɓangare na waɗanda ke tãre da kai. Allah Yake iya ƙaddara dare da yini, Ya san bã zã ku iya lissafa shi ba, sabõda haka Ya karɓi tubarku sai, ku karanta abin da ya sauƙaƙa na Alƙur´ãni. Ya san wasu daga cikinku, zã su yi cĩwo, kuma wasu zã su yi tafiya cikin ƙasa suna nħman falalar Allah da fatauci, kuma wasu zã su yi yãƙi a cikin banyar Allah. Sabõda haka ku karanta abin da ya sauƙaƙa daga gare shi, kuma ku tsai da salla kuma ku bãyar da zakka, kumaa ku bai wa Allah rance, rance mai kyãwo. Kuma abin da kuka gabatar dõmin kanku, na alhħri, zã ku sãme shi a wurin Allah zai kasance mafifici (daga wanda kuka ajiye) kuma zai fi girma ga sakamako, kuma ku rõƙi Allah gãfara lalle ne Allah Mai gãfara ne, Mai jin ƙai.

English Translation

Thy Lord doth know that thou standest forth (to prayer) nigh two-thirds of the night, or half the night, or a third of the night, and so doth a party of those with thee. But Allah doth appoint night and day in due measure He knoweth that ye are unable to keep count thereof. So He hath turned to you (in mercy): read ye, therefore, of the Qur'an as much as may be easy for you. He knoweth that there may be (some) among you in ill-health; others travelling through the land, seeking of Allah's bounty; yet others fighting in Allah's Cause, read ye, therefore, as much of the Qur'an as may be easy (for you); and establish regular Prayer and give regular Charity; and loan to Allah a Beautiful Loan. And whatever good ye send forth for your souls ye shall find it in Allah's Presence,- yea, better and greater, in Reward and seek ye the Grace of Allah: for Allah is Oft-Forgiving, Most Merciful.
Surely your Lord knows that you pass in prayer nearly two-thirds of the night, and (sometimes) half of it, and (sometimes) a third of it, and (also) a party of those with you; and Allah measures the night and the day. He knows that you are not able to do it, so He has turned to you (mercifully), therefore read what is easy of the Quran. He knows that there must be among you sick, and others who travel in the land seeking of the bounty of Allah, and others who fight in Allah's way, therefore read as much of it as is easy (to you), and keep up prayer and pay the poor-rate and offer to Allah a goodly gift, and whatever of good you send on beforehand for yourselves, you will find it with Allah; that is best and greatest in reward; and ask forgiveness of Allah; surely Allah is Forgiving, Merciful.
Lo! thy Lord knoweth how thou keepest vigil sometimes nearly two-thirds of the night, or (sometimes) half or a third thereof, as do a party of those with thee. Allah measureth the night and the day. He knoweth that ye count it not, and turneth unto you in mercy. Recite, then, of the Qur'an that which is easy for you. He knoweth that there are sick folk among you, while others travel in the land in search of Allah's bounty, and others (still) are fighting for the cause of Allah. So recite of it that which is easy (for you), and establish worship and pay the poor-due, and (so) lend unto Allah a goodly loan. Whatsoever good ye send before you for your souls, ye will find it with Allah, better and greater in the recompense. And seek forgiveness of Allah. Lo! Allah is Forgiving, Merciful.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Abrogation of the Obligation to offer the Night Prayer and a Mention of its Valid Excuses

Then Allah says,

إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِن ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِّنَ الَّذِينَ مَعَكَ ...

Verily, your Lord knows that you do stand a little less than two-thirds of the night, or half the night, or a third of the night, and also a party of those with you.

meaning, sometimes like this and sometimes like that, and all of these are done unintentionally. However, you all are not able to be consistent with the night prayer Allah has commanded you, because it is difficult for you.

Thus, Allah says,

... وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ ...

And Allah measures the night and the day.

meaning, sometimes the night and day are equal, and sometimes one of them will be longer or shorter than the other.

عَلِمَ أَن لَّن تُحْصُوهُ فَتَابَ ...

He knows that you are unable to pray the whole night,

meaning, the obligation which He prescribed for you.

... مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ ...

So, recite you of the Qur'an as much as may be easy.

meaning, without specification of any set time.

This means, stand and pray during the night as much as is easy (for you). Allah uses the term recitation (Qira'ah) to mean prayer (Salah).

This is as Allah says in Surah Subhan (Al-Isra'),

وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاتِكَ

And offer your Salah neither aloud, (17:110)

meaning, your recitation.

وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا

Nor in low voice. (17:110)

Then Allah says,

... أَن سَيَكُونُ مِنكُم مَّرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ...

He knows that there will be some among you sick, others traveling through the land, seeking of Allah's bounty, yet others fighting in Allah's cause.

meaning, He knows that there will be people of this nation who will have excuses for not praying the (voluntary) night prayer. They are those who are ill and therefore they are not able to perform it, and those who are traveling in the land seeking the bounty of Allah in business and trade, and others who will be busy with that which is more important to them. An example of this is going on expeditions to fight in the way of Allah.

This Ayah, rather, this entire Surah was revealed in Makkah even though fighting was not legislated until after it was revealed. Thus, it is among the greatest of the signs of Prophethood, because it informs about unseen matters of the future.

Thus, Allah says,

... فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ...

So recite as much of the Qur'an as may be easy,

meaning, stand and pray at night whatever is easy for you to do of it.

Allah said;

... وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ...

and perform Salah and give Zakah,

meaning, establish your obligatory prayers and pay your obligatory Zakah.

This is a proof for those who say that Zakah was made obligatory in Makkah, but the various amounts of Nisab and how much was to be given was clarified in Al-Madinah. And Allah knows best.

Ibn `Abbas, `Ikrimah, Mujahid, Al-Hasan, Qatadah and others from the Salaf have said,

"Verily, this Ayah abrogated the standing for prayer at night that Allah previously made obligatory for the Muslims.''

It has been confirmed in the Two Sahihs that the Messenger of Allah said to a man,

خَمْسُ صَلَوَاتٍ فِي الْيَوْمِ وَاللَّيْلَة

Five obligatory prayers during a day and a night (are obligatory).

The man said, "Is there anything other than this (of prayer) that is obligatory upon me''

The Messenger of Allah replied,

لَا، إِلَّا أَنْ تَطَوَّع

No, except what you may do voluntarily.

The Command to give Charity and do Good Deeds

Allah says,

... وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا...

and lend to Allah a handsome loan.

meaning, from charitable donations. For verily, Allah will reward for this the best and most abundant of rewards.

This is as Allah says,

مَّن ذَا الَّذِى يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً

Who is he that will lend to Allah a goodly loan so that He may multiply it to him many times? (2:245)

Then Allah says,

... وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا ...

And whatever good you send before you for yourselves, you will certainly find it with Allah, better and greater in reward.

meaning, for all that you send before yourselves, you will get it (back) and it will be better than what you kept for yourselves in the worldly life.

Al-Hafiz Abu Ya`la Al-Mawsili reported from Al-Harith bin Suwayd, from `Abdullah that Messenger of Allah said,

أَيُّكُمْ مَالُهُ أَحَبُّ إِلَيْهِ مِنْ مَالِ وَارِثِهِ؟

Which of you hold his wealth to be more beloved to him than the wealth of his heir?

They said, "O Messenger of Allah! There is not a single one of us who does not hold his wealth to be more beloved to him than the wealth of his heir.''

The Messenger of Allah then said,

اعْلَمُوا مَا تَقُولُون

Know what you are saying!

They replied, "What do we know other than this, O Messenger of Allah''

He then said,

إِنَّمَا مَالُ أَحَدِكُمْ مَا قَدَّمَ، وَمَالُ وَارِثِهِ مَا أَخَّر

The wealth of one of you is only that which he sends forth, and the wealth of his heir is that which he leaves behind.

Al-Bukhari also recorded this Hadith.

Then Allah says,

... وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿٢٠﴾

And seek forgiveness of Allah. Verily, Allah is Oft-Forgiving, Most-Merciful.

meaning, remember Him and seek forgiveness from Him often for all of your matters. For verily, He is Most Forgiving, Most Merciful to whoever seeks His forgiveness.

This is the end of the Tafsir of Surah Al-Muzzammil, and all praise and blessings are due to Allah.

Tafseer (Arabic)

ثم قال تعالى " إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين معك " أي تارة هكذا وتارة هكذا وذلك كله من غير قصد منكم ولكن لا تقدرون على المواظبة على ما أمركم به من قيام الليل لأنه يشق عليكم ولهذا قال " والله يقدر الليل والنهار " أي تارة يعتدلان وتارة يأخذ هذا من هذا وهذا من هذا" علم أن لن تحصوه أي الفرض الذي أوجبه عليكم" فاقرءوا ما تيسر من القرآن " أي من غير تحديد بوقت أي ولكن قوموا من الليل ما تيسر وعبر عن الصلاة بالقراءة كما قال في سورة سبحان " ولا تجهر بصلاتك " أي بقراءتك " ولا تخافت بها " وقد استدل أصحاب الإمام أبي حنيفة رحمه الله بهذه الآية وهي قوله " فاقرءوا ما تيسر من القرآن " على أنه لا يجب تعين قراءة الفاتحة في الصلاة بل لو قرأ بها أو بغيرها من القرآن ولو بآية أجزأه واعتضدوا بحديث المسيء صلاته الذي في الصحيحين" ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن " وقد أجابهم الجمهور بحديث عبادة بن الصامت وهو في الصحيحين أيضا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال" لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب " وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " كل صلاة لا يقرأ فيها بأم القرآن فهي خداج فهي خداج فهي خداج غير تمام " وفي صحيح ابن خزيمة عن أبي هريرة مرفوعا " لا تجزئ صلاة من لم يقرأ بأم القرآن " . وقوله تعالى " علم أن سيكون منكم مرضى وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله وآخرون يقاتلون في سبيل الله" أي علم أن سيكون من هذه الأمة ذوو أعذار في ترك قيام الليل من مرضى لا يستطيعون ذلك ومسافرين في الأرض يبتغون من فضل الله في المكاسب والمتاجر وآخرين مشغولين بما هو الأهم في حقهم من الغزو في سبيل الله وهذه الآية بل السورة كلها مكية ولم يكن القتال شرع بعد فهي من أكبر دلائل النبوة لأنه من باب الإخبار بالمغيبات المستقبلة ولهذا قال تعالى " فاقرءوا ما تيسر منه " أي قوموا بما تيسر عليكم منه قال ابن جرير حدثنا يعقوب حدثنا ابن علية عن أبي رجاء محمد قال : قلت للحسن يا أبا سعيد ما تقول في رجل قد استظهر القرآن كله عن ظهر قلبه ولا يقوم به إنما يصلي المكتوبة ؟ قال يتوسد القرآن لعن الله ذاك قال الله تعالى للعبد الصالح " وإنه لذو علم لما علمناه " " وعلمتم ما لم تعلموا أنتم ولا آباؤكم" قلت يا أبا سعيد قال الله تعالى " فاقرءوا ما تيسر من القرآن " قال نعم ولو خمس آيات وهذا ظاهر من مذهب الحسن البصري أنه كان يرى حقا واجبا على حملة القرآن أن يقوموا ولو بشيء منه في الليل ولهذا جاء في الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن رجل نام حتى أصبح فقال " ذاك رجل بال الشيطان في أذنه " فقيل معناه نام عن المكتوبة وقيل عن قيام الليل . وفي السنن " أوتروا يا أهل القرآن " وفي الحديث الآخر " من لم يوتر فليس منا " وأغرب من هذا ما حكي عن أبي بكر بن عبد العزيز من الحنابلة من إيجابه قيام شهر رمضان فالله أعلم . وقال الطبراني : حدثنا أحمد بن سعيد فرقد الحدرد حدثنا أبو أحمد محمد بن يوسف الزبيدى حدثنا عبد الرحمن عن محمد بن عبد الله بن طاوس من ولد طاوس عن أبيه عن طاوس عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم " فاقرءوا ما تيسر منه " قال " مائة آية " وهذا حديث غريب جدا لم أره إلا في معجم الطبراني رحمه الله تعالى . وقوله تعالى " وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة " أي أقيموا صلاتكم الواجبة عليكم وآتوا الزكاة المفروضة وهذا يدل لمن قال إن فرض الزكاة نزل بمكة لكن مقادير النصب والمخرج لم تبين إلا بالمدينة والله أعلم وقد قال ابن عباس وعكرمة ومجاهد والحسن وقتادة وغير واحد من السلف إن هذه الآية نسخت الذي كان الله قد أوجبه على المسلمين أولا من قيام الليل واختلفوا في المدة التي بينهما على أقوال كما تقدم وقد ثبت في الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لذلك الرجل " خمس صلوات في اليوم والليلة " قال هل علي غيرها ؟ قال " لا إلا أن تطوع " وقوله تعالى " وأقرضوا الله قرضا حسنا " يعني من الصدقات فإن الله يجازي على ذلك أحسن الجزاء وأوفره كما قال تعالى " من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة " وقوله تعالى " وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا " أي جميع ما تقدموه بين أيديكم فهو لكم حاصل وهو خير مما أبقيتموه لأنفسكم في الدنيا قال الحافظ أبو يعلى الموصلي حدثنا أبو خيثمة حدثنا جرير عن الأعمش عن إبراهيم عن الحارث بن سويد قال : قال عبد الله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أيكم ماله أحب إليه من مال وارثه ؟ " قالوا يا رسول الله ما منا من أحد إلا ماله أحب إليه من مال وارثه قال " اعلموا ما تقولون" قالوا ما نعلم إلا ذلك يا رسول الله قال " إنما مال أحدكم ما قدم ومال وارثه ما أخر " ورواه البخاري من حديث حفص بن غياث والنسائي من طريق أبي معاوية كلاهما عن الأعمش به . ثم قال تعالى" واستغفروا الله إن الله غفور رحيم " أي أكثروا من ذكره واستغفاره في أموركم كلها فإنه غفور رحيم لمن استغفره . آخر تفسير سورة المزمل ولله الحمد والمنة .

"إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى" أقل "من ثلثي الليل ونصفه وثلثه" بالجر عطف على ثلثي وبالنصب على أدنى وقيامه كذلك نحو ما أمر به أول السورة "وطائفة من الذين معك" عطف على ضمير تقوم وجاز من غير تأكيد للفصل وقيام طائفة من أصحابه كذلك للتأسي به ومنهم من كان لا يدري كم صلى من الليل وكم بقي منه فكان يقوم الليل كله احتياطا فقاموا حتى انتفخت أقدامهم سنة أو أكثر فخفف عنهم "والله يقدر" يحصي "الليل والنهار علم أن" مخففة من الثقيلة واسمها محذوف أي أنه "لن تحصوه" أي الليل لتقوموا فيما يجب القيام فيه إلا بقيام جميعه وذلك يشق عليكم "فتاب عليكم" رجع بكم إلى التخفيف "فاقرءوا ما تيسر من القرآن" في الصلاة بأن تصلوا ما تيسر "علم أن" مخففة من الثقيلة أي أنه "سيكون منكم مرضى وآخرون يضربون في الأرض" يسافرون "يبتغون من فضل الله" يطلبون من رزقه بالتجارة وغيرها "وآخرون يقاتلون في سبيل الله" وكل من الفرق الثلاثة يشق عليهم ما ذكر في قيام الليل فخفف عنهم بقيام ما تيسر منه ثم نسخ ذلك بالصلوات الخمس "فاقرءوا ما تيسر منه" كما تقدم "وأقيموا الصلاة" المفروضة "وآتوا الزكاة وأقرضوا الله" بأن تنفقوا ما سوى المفروض من المال في سبيل الخير "قرضا حسنا" عن طيب قلب "وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا" مما خلفتم وهو فصل وما بعده وإن لم يكن معرفة يشبهها لامتناعه من التعريف "وأعظم أجرا واستغفروا الله إن الله غفور رحيم" للمؤمنين

" إن ربك يعلم أنك تقوم " هذه الآية تفسير لقوله تعالى : " قم الليل إلا قليلا . نصفه أو انقص منه قليلا . أو زد عليه " [ المزمل : 2 - 4 ] كما تقدم , وهي الناسخة لفرضية قيام الليل كما تقدم . " تقوم " معناه تصلي و " أدنى " أي أقل . وقرأ ابن السميقع وأبو حيوة وهشام عن أهل الشام " ثلثي " بإسكان اللام . " ونصفه وثلثه " بالخفض قراءة العامة عطفا على " ثلثي " ; المعنى : تقوم أدنى من ثلثي الليل ومن نصفه وثلثه . واختاره أبو عبيد وأبو حاتم ; كقوله تعالى : " علم أن لن تحصوه " فكيف يقومون نصفه أو ثلثه وهم لا يحصونه . وقرأ ابن كثير والكوفيون " ونصفه وثلثه " بالنصب عطفا على " أدنى " التقدير : تقوم أدنى من ثلثي الليل وتقوم نصفه وثلثه . قال الفراء : وهو أشبه بالصواب ; لأنه قال أقل من الثلثين , ثم ذكر نفس القلة لا أقل من القلة . القشيري : وعلى هذه القراءة يحتمل أنهم كانوا يصيبون الثلث والنصف ; لخفة القيام عليهم بذلك القدر , وكانوا يزيدون , وفي الزيادة إصابة المقصود , فأما الثلثان فكان يثقل عليهم قيامه فلا يصيبونه , وينقصون منه . ويحتمل أنهم أمروا بقيام نصف الليل , ورخص لهم في الزيادة والنقصان , فكانوا ينتهون في الزيادة إلى قريب من الثلثين , وفي النصف إلى الثلث . ويحتمل أنهم قدر لهم النصف وأنقص إلى الثلث , والزيادة إلى الثلثين , وكان فيهم من يفي بذلك , وفيهم من يترك ذلك إلى أن نسخ عنهم . وقال قوم : إنما افترض الله عليهم الربع , وكانوا ينقصون من الربع . وهذا القول تحكم .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«إِنَّ رَبَّكَ» إن واسمها «يَعْلَمُ» مضارع فاعله مستتر والجملة الفعلية خبر إن والجملة الاسمية مستأنفة لا محل لها «أَنَّكَ» أن واسمها «تَقُومُ» مضارع فاعله مستتر و«أَدْنى » ظرف زمان والجملة الفعلية خبر أنك والمصدر المؤول من أن وما بعدها سد مسد مفعولي يعلم و«مِنْ ثُلُثَيِ» متعلقان بأدنى و«اللَّيْلِ» مضاف إليه «وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ» معطوفان على أدنى «وَطائِفَةٌ» معطوف على فاعل تقوم المستتر و«مِنَ الَّذِينَ» متعلقان بمحذوف صفة طائفة و«مَعَكَ» ظرف مكان «وَاللَّهُ يُقَدِّرُ» الواو حرف استئناف ولفظ الجلالة مبتدأ ومضارع فاعله مستتر و«اللَّيْلِ» مفعول به «وَالنَّهارَ» معطوف عليه والجملة الفعلية خبر المبتدأ ، والجملة الاسمية مستأنفة لا محل لها. «عَلِمَ» ماض فاعله مستتر «إِنَّ» مخففة من الثقيلة واسمها ضمير الشأن محذوف «لَنْ تُحْصُوهُ» مضارع منصوب بلن والواو فاعله والهاء مفعوله والجملة خبر أن المخففة والمصدر المؤول
أن المخففة وما بعدها سد مسد مفعولي علم وجملة علم مستأنفة لا محل لها «فَتابَ» ماض فاعله مستتر و«عَلَيْكُمْ» متعلقان بالفعل والجملة معطوفة على ما قبلها. «فَاقْرَؤُا» الفاء حرف عطف وأمر وفاعله و«ما» مفعول به والجملة معطوفة على ما قبلها و«تَيَسَّرَ» ماض فاعله مستتر و«مِنَ الْقُرْآنِ» متعلقان بالفعل والجملة صلة ما «عَلِمَ» ماض فاعله مستتر و«إِنَّ» مخففة من الثقيلة واسمها ضمير الشأن محذوف «سَيَكُونُ» السين للاستقبال ومضارع ناقص و«مِنْكُمْ» خبر يكون المقدم و«مَرْضى » اسمه المؤخر والجملة خبر أن المخففة والمصدر المؤول من أن وما بعدها سد مسد مفعولي علم والجملة مستأنفة لا محل لها. «وَآخَرُونَ» معطوف على مرضى «يَضْرِبُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعله والجملة حال و«فِي الْأَرْضِ» متعلقان بالفعل «يَبْتَغُونَ» مضارع وفاعله و«مِنْ فَضْلِ اللَّهِ» متعلقان بالفعل ولفظ الجلالة مضاف إليه والجملة حال. «وَآخَرُونَ يُقاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ» معطوف على آخرون يضربون في الأرض «فَاقْرَؤُا ما تَيَسَّرَ مِنْهُ» سبق إعراب مثيله. «أَقِيمُوا الصَّلاةَ» أمر وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة على ما قبلها «وَآتُوا الزَّكاةَ» معطوف على ما قبله «وَأَقْرِضُوا اللَّهَ» معطوف أيضا «قَرْضاً» مفعول مطلق و«حَسَناً» صفة.
و الواو حرف استئناف «وَما» اسم شرط جازم مفعول به مقدم «تُقَدِّمُوا» ومضارع مجزوم لأنه فعل الشرط والواو فاعله و«لِأَنْفُسِكُمْ» متعلقان بالفعل و«مِنْ خَيْرٍ» حال «تَجِدُوهُ» مضارع مجزوم لأنه جواب الشرط والواو فاعله والهاء مفعول به أول والجملة جواب الشرط لا محل لها «عِنْدَ اللَّهِ» ظرف مكان مضاف إلى لفظ الجلالة و«هُوَ» ضمير فصل و«خَيْراً» مفعول به ثان «وَأَعْظَمَ» معطوف على خيرا و«أَجْراً» تمييز «وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ» أمر وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة على ما قبلها «إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ» إن واسمها وخبراها والجملة الاسمية تعليلية لا محل لها.

Similar Verses

17vs110

{س} قُلِ ادْعُواْ اللّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَـنَ أَيّاً مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً
,

12vs68

وَلَمَّا دَخَلُواْ مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِي عَنْهُم مِّنَ اللّهِ مِن شَيْءٍ إِلاَّ حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ
,

6vs91

وَمَا قَدَرُواْ اللّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُواْ مَا أَنزَلَ اللّهُ عَلَى بَشَرٍ مِّن شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاء بِهِ مُوسَى نُوراً وَهُدًى لِّلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيراً وَعُلِّمْتُم مَّا لَمْ تَعْلَمُواْ أَنتُمْ وَلاَ آبَاؤُكُمْ قُلِ اللّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ
,

2vs245

مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ

4vs76

الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً
,

9vs111

إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
,

2vs245

مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ
,

2vs43

وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ
,

2vs199

ثُمَّ أَفِيضُواْ مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
,

4vs106

وَاسْتَغْفِرِ اللّهَ إِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً