You are here

74vs31

وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَاناً وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ

Wama jaAAalna ashaba alnnari illa malaikatan wama jaAAalna AAiddatahum illa fitnatan lillatheena kafaroo liyastayqina allatheena ootoo alkitaba wayazdada allatheena amanoo eemanan wala yartaba allatheena ootoo alkitaba waalmuminoona waliyaqoola allatheena fee quloobihim maradun waalkafiroona matha arada Allahu bihatha mathalan kathalika yudillu Allahu man yashao wayahdee man yashao wama yaAAlamu junooda rabbika illa huwa wama hiya illa thikra lilbashari

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma ba Mu sanya ma´abũta wutã (wãto matsaranta) ba, fãce malã´iku, kuma ba Mu sanya adadinsu (gõma sha tara) ba, fãce dõmin fitina ga waɗanda suka kãfirta domin waɗanda aka bai wa littãfi su sãmi yaƙĩni kuma waɗanda suka yi ĩmãni su ƙãra ĩmãni, kuma waɗanda aka bai wa littãfi da mũminai bã zã su yi shakka ba, kuma domin wa ɗanda a cikin zukatansu akwai wata cuta da kãfirai su ce: &quotMħ Allah Yake nufi da wannan, ya kasance misãli?&quot Haka dai Allah ke ɓatar da wanda Ya so, kuma Ya shiryar da wanda ya so. Kuma bãbu wanda ya san mayãƙan Ubangijinka fãce Shi, kuma ita (wutar) ba ta kasance ba fãce wata tunãtarwa ce ga mutum.

English Translation

And We have set none but angels as Guardians of the Fire; and We have fixed their number only as a trial for Unbelievers,- in order that the People of the Book may arrive at certainty, and the Believers may increase in Faith,- and that no doubts may be left for the People of the Book and the Believers, and that those in whose hearts is a disease and the Unbelievers may say, "What symbol doth Allah intend by this?" Thus doth Allah leave to stray whom He pleaseth, and guide whom He pleaseth: and none can know the forces of thy Lord, except He and this is no other than a warning to mankind.
And We have not made the wardens of the fire others than angels, and We have not made their number but as a trial for those who disbelieve, that those who have been given the book may be certain and those who believe may increase in faith, and those who have been given the book and the believers may not doubt, and that those in whose hearts is a disease and the unbelievers may say: What does Allah mean by this parable? Thus does Allah make err whom He pleases, and He guides whom He pleases, and none knows the hosts of your Lord but He Himself; and this is naught but a reminder to the mortals.
We have appointed only angels to be wardens of the Fire, and their number have We made to be a stumbling-block for those who disbelieve; that those to whom the Scripture hath been given may have certainty, and that believers may increase in faith; and that those to whom the Scripture hath been given and believers may not doubt; and that those in whose hearts there is disease, and disbelievers, may say: What meaneth Allah by this similitude? Thus Allah sendeth astray whom He will, and whom He will He guideth. None knoweth the hosts of thy Lord save Him. This is naught else than a Reminder unto mortals.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Number of Guardians of Hell and what the Disbelievers said about that

Allah says,

وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ ...

And We have set none as (Ashab) guardians of the Fire,

meaning, its guardians.

... إِلَّا مَلَائِكَة...ً

but angels.

Guardian angels, stern and severe.

This is a refutation of the idolators of the Quraysh when they mentioned the number of guardian angels. Abu Jahl said,

"O people of Quraysh! Are not every ten among you able to defeat one of them''

So Allah said,

وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَة...

And We have set none but angels as guardians of the Fire.

meaning, extremely strong in their creation. They cannot be stood against nor defeated.

It has been said that Abu Al-Ashaddayn, and his name was Kaladah bin Usayd bin Khalaf, said,

"O people of Quraysh! You defend me against two of them and I will defend you against seventeen of them.''

He said this thinking himself to be very great. For they claimed that he achieved such strength that he would stand on a skin of cow hide and ten people would try to pull it out from under his feet, but the skin would be torn to pieces and still not be removed from under him.

Concerning Allah's statement,

... وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا...

And We have fixed their number only as a trial for the disbelievers,

meaning, `We only have mentioned their number as being nineteen as a test from Us for mankind.'

... لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ ...

In order that the People of the Scripture may arrive at a certainty,

meaning, so that they may know that this Messenger is true. For he speaks according to the same thing that they have with them of heavenly revealed Scriptures that came to the Prophets before him.

Concerning Allah's statement,

... وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا...

and that the believers may increase in faith.

meaning, to their faith. This is due to what they witness from the truthfulness of the information of their Prophet, Muhammad.

... وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ ...

and that no doubt may be left for the People of the Scripture and the believers, and that those in whose hearts is a disease,

meaning, among the hypocrites.

... وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا...

and the disbelievers may say: "What does Allah intend by this example''

meaning, they say, "What is the wisdom in mentioning this here''

Allah says,

... كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاء وَيَهْدِي مَن يَشَاء ...

Thus Allah leads astray whom He wills and guides whom He wills.

meaning, by way of examples like this, faith becomes firm in the hearts of some people and it is shaken with others.

This has a profound wisdom and it is an irrefutable proof. None knows the Soldiers of Allah except Him.

Allah says,

َ ... وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُو...

And none can know the hosts of your Lord but He.

meaning, none knows their number and their count except Allah.

This is so that one does not make the mistake of thinking that they are only nineteen in all. It has been confirmed in the Hadith concerning Al-Isra' that is reported in the Two Sahihs and other collections, that the Messenger of Allah said in describing the Frequented House (Al-Bayt Al-Ma`mur), which is in the seventh heaven,

فَإِذَا هُوَ يَدْخُلُهُ فِي كُلِّ يَوْمٍ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ لَا يَعُودُونَ إِلَيْهِ آخِرَ مَا عَلَيْهِم

Seventy thousand angels enter into it every day and they do not return to it as it is all that is due upon them (one visit in their lifetime).

Concerning Allah's statement,

... وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ ﴿٣١﴾

And this is nothing but a reminder to mankind.

Mujahid and others said,

وَمَا هِيَ And this is not.

"This means the Hellfire which has been described.''

... إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ

but a reminder to mankind.

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى " وما جعلنا أصحاب النار " أي خزانها" إلا ملائكة " أي زبانية غلاظا شدادا وذلك رد على مشركي قريش حين ذكروا عدد الخزنة فقال أبو جهل يا معشر قريش أما يستطيع كل عشرة منكم لواحد منهم فتغلبونهم ؟ فقال الله تعالى " وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة " أي شديدي الخلق لا يقاومون ولا يغالبون وقد قيل إن أبا الأشدين واسمه كلدة بن أسيد بن خلف قال يا معشر قريش اكفوني منهم اثنين وأنا أكفيكم منهم سبعة عشر إعجابا منه بنفسه وكان قد بلغ من القوة فيما يزعمون أنه كان يقف على جلد البقرة ويجاذبه عشرة لينزعوه من تحت قدميه فيتمزق الجلد ولا يتزحزح عنه قال السهيلي وهو الذي دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مصارعته وقال إن صرعتني آمنت بك فصرعه صلى الله عليه وسلم مرارا فلم يؤمن قال وقد نسب ابن إسحاق خبر المصارعة إلى ركانة بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب " قلت " ولا منافاة بين ما ذكراه والله أعلم . وقوله تعالى " وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا " أي إنما ذكرنا عدتهم أنهم تسعة عشر اختبارا منا للناس" ليستيقن الذين أوتوا الكتاب " أي يعلمون أن هذا الرسول حق فإنه نطق بمطابقة ما بأيديهم من الكتب السماوية المنزلة على الأنبياء قبله وقوله تعالى " ويزداد الذين آمنوا إيمانا " أي إلى إيمانهم بما يشهدون من صدق إخبار نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم " ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون وليقول الذين في قلوبهم مرض" أي من المنافقين " والكافرون ماذا أراد الله بهذا مثلا " أي يقولون ما الحكمة في ذكر هذا ههنا ؟ قال الله تعالى " كذلك يضل الله من يشاء ويهدي من يشاء " أي من مثل هذا وأشباهه يتأكد الإيمان في قلوب أقوام ويتزلزل عند آخرين وله الحكمة البالغة والحجة الدامغة وقوله تعالى " وما يعلم جنود ربك إلا هو " أي ما يعلم عددهم وكثرتهم إلا هو تعالى لئلا يتوهم متوهم أنهم تسعة عشر فقط كما قد قاله طائفة من أهل الضلالة والجهالة ومن الفلاسفة اليونانيين ومن شايعهم من الملتين الذين سمعوا هذه الآية فأرادوا تنزيلها على العقول العشرة والنفوس التسعة التي اخترعوا دعواها وعجزوا عن إقامة الدلالة على مقتضاها فأفهموا صدر هذه الآية وقد كفروا بآخرها وهو قوله " وما يعلم جنود ربك إلا هو " وقد ثبت في حديث الإسراء المروي في الصحيحين وغيرهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال في صفة البيت المعمور الذي في السماء السابعة " فإذا هو يدخله في كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون إليه آخر ما عليهم" . وقال الإمام أحمد حدثنا أسود حدثنا إسرائيل عن إبراهيم بن مهاجر عن مجاهد عن مورق عن أبي ذر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" إني أرى ما لا ترون وأسمع ما لا تسمعون أطت السماء وحق لها أن تئط ما فيها موضع أصبع إلا عليه ملك ساجد لو علمتم ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا ولا تلذذتم بالنساء على الفرشات ولخرجتم إلى الصعدات تجأرون إلى الله تعالى" فقال أبو ذر والله لوددت أني شجرة تعضد ورواه الترمذي وابن ماجه من حديث إسرائيل وقال الترمذي حديث حسن غريب ويروى عن أبي ذر موقوفا . قال الحافظ أبو القاسم الطبراني حدثنا حسين بن عرفة المصري حدثنا عروة بن مروان الرقي حدثنا عبيد الله بن عمرو عن عبد الكريم بن مالك عن عطاء بن أبي رباح عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما في السموات السبع موضع قدم ولا شبر ولا كف إلا وفيه ملك قائم أو ملك ساجد أو ملك راكع فإذا كان يوم القيامة قالوا جميعا سبحانك ما عبدناك حق عبادتك إلا أنا لم نشرك بك شيئا" . وقال محمد بن نصر المروزي في كتاب الصلاة حدثنا عمرو بن زرارة أخبرنا عبد الوهاب عن عطاء عن سعيد عن قتادة عن صفوان بن محرز عن حكيم بن حزام قال بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أصحابه إذ قال لهم " هل تسمعون ما أسمع ؟" قالوا ما نسمع من شيء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أسمع أطيط السماء وما تلام أن تئط ما فيها موضع شبر إلا وعليه ملك راكع أو ساجد" . وقال أيضا حدثنا محمد بن عبد الله بن قهزاذ حدثنا أبو معاذ الفضل بن خالد النحوي حدثنا عبيد بن سليمان الباهلي سمعت الضحاك بن مزاحم يحدث عن مسروق بن الأجدع عن عائشة أنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما في السماء الدنيا موضع قدم إلا وعليه ملك ساجد أو قائم" وذلك قول الملائكة " وما منا إلا له مقام معلوم وإنا لنحن الصافون وإنا لنحن المسبحون " وهذا مرفوع غريب جدا ثم رواه عن محمود بن آدم عن أبي معاوية عن الأعمش عن أبي الضحى عن مسروق عن ابن مسعود أنه قال : إن من السموات سماء ما فيها موضع شبر إلا وعليه جبهة ملك أو قدماه قائم ثم قرأ " وإنا لنحن الصافون وإنا لنحن المسبحون " ثم قال حدثنا أحمد بن سيار حدثنا أبو جعفر محمد بن خالد الدمشقي المعروف بابن أمه حدثنا المغيرة بن عمر بن عطية من بني عمرو بن عوف حدثني سليمان بن أيوب عن سالم بن عوف حدثني عطاء بن زيد بن مسعود من بني الحكم حدثني سليمان بن عمرو بن الربيع من بني سالم حدثني عبد الرحمن بن العلاء من بني ساعدة عن أبيه العلاء بن سعد وقد شهد الفتح وما بعده أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوما لجلسائه " هل تسمعون ما أسمع ؟ " قالوا وما تسمع يا رسول الله ؟ قال " أطت السماء وحق لها أن تئط إنه ليس فيها موضع قدم إلا وعليه ملك قائم أو راكع أو ساجد وقالت الملائكة " وإنا لنحن الصافون وإنا لنحن المسبحون" وهذا إسناد غريب جدا ثم قال حدثنا إسحاق بن محمد بن إسماعيل الفروي حدثنا عبد الملك بن قدامة عن عبد الرحمن عن عبد الله بن دينار عن أبيه عن عبد الله بن عمر أن عمر جاء والصلاة قائمة ونفر ثلاثة جلوس أحدهم أبو جحش الليثي فقال قوموا فصلوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام اثنان وأبى أبو جحش أن يقوم وقال لا أقوم حتى يأتي رجل هو أقوى مني ذراعين وأشد مني بطشا فيصرعني ثم يدس وجهي في التراب قال عمر فصرعته ودسست وجهه في التراب فأتى عثمان بن عفان فحجزني عنه فخرج عمر مغضبا حتى انتهى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " ما رأيك يا أبا حفص ؟ " فذكر له ما كان منه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن رضي عمر رحمه , والله على ذلك لوددت أنك جئتني برأس الخبيث " فقام عمر فوجه نحوه فلما أبعد ناداه فقال " اجلس حتى أخبرك بغناء الرب تبارك وتعالى عن صلاة ابن جحش وإن لله تعالى في السماء الدنيا ملائكة خشوع لا يرفعون رءوسهم حتى تقوم الساعة فإذا قامت رفعوا رءوسهم ثم قالوا ربنا ما عبدناك حق عبادتك وإن لله في السماء الثانية ملائكة سجود لا يرفعون رءوسهم حتى تقوم الساعة فإذا قامت الساعة رفعوا رءوسهم وقالوا سبحانك ربنا ما عبدناك حق عبادتك " فقال له عمر وما يقولون يا رسول الله ؟ فقال " أما أهل السماء الدنيا فيقولون سبحان ذي الملك والملكوت وأما أهل السماء الثانية فيقولون سبحان ذي العزة والجبروت . وأما أهل السماء الثالثة فيقولون سبحان الحي الذي لا يموت فقلها يا عمر في صلاتك فقال عمر يا رسول الله فكيف بالذي كنت علمتني وأمرتني أن أقوله في صلاتي ؟ فقال " قل هذا مرة وهذا مرة " وكان الذي أمره به أن يقوله" أعوذ بعفوك من عقابك وأعوذ برضاك من سخطك وأعوذ بك منك جل وجهك " هذا حديث غريب جدا بل منكر نكارة شديدة وإسحاق المروزي روى عنه البخاري وذكره ابن حبان في الثقات وضعفه أبو داود والنسائي والعقيلي والدارقطني وقال أبو حاتم الرازي كان صدوقا إلا أنه ذهب بصره فربما لقن وكتبه صحيحة وقال مرة هو مضطرب وشيخه عبد الملك بن قدامة أبو قتادة الجمحي تكلم فيه أيضا والعجب من الإمام محمد بن نصر كيف رواه ولم يتكلم عليه ولا عرف بحاله ولا تعرض لضعف بعض رجاله غير أنه رواه من وجه آخر عن سعيد بن جبير مرسلا بنحوه ومن طريق أخرى عن الحسن البصري مرسلا قريبا منه ثم قال محمد بن نصر حدثنا محمد بن عبد الله بن قهزاذ أخبرنا النضر أخبرنا عباد بن منصور قال سمعت عدي بن أرطاة وهو يخطبنا على منبر المدائن قال سمعت رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " إن لله تعالى ملائكة ترعد فرائصهم من خيفته ما منهم ملك تقطر منه دمعة من عينه إلا وقعت على ملك يصلي وإن منهم ملائكة سجودا منذ خلق الله السموات والأرض لم يرفعوا رءوسهم ولا يرفعونها إلى يوم القيامة وإن منهم ملائكة ركوعا لم يرفعوا رءوسهم منذ خلق الله السموات والأرض ولا يرفعونها إلى يوم القيامة فإذا رفعوا رءوسهم نظروا إلى وجه الله عز وجل قالوا سبحانك ما عبدناك حق عبادتك " وهذا إسناد لا بأس به وقوله تعالى " وما هي إلا ذكرى للبشر " قال مجاهد وغير واحد " وما هي " أي النار التي وصفت " إلا ذكرى للبشر " .

"وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة" أي فلا يطاقون كما يتوهمون "وما جعلنا عدتهم" ذلك "إلا فتنة" ضلالا "للذين كفروا" بأن يقولوا لم كانوا تسعة عشر "ليستيقن" ليستبين "الذين أوتوا الكتاب" أي اليهود صدق النبي صلى الله عليه وسلم في كونهم تسعة عشر الموافق لما في كتابهم "ويزداد الذين آمنوا" من أهل الكتاب "إيمانا" تصديقا لموافقته ما أتى به النبي صلى الله عليه وسلم لما في كتابهم "ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون" من غيرهم في عدد الملائكة "وليقول الذين في قلوبهم مرض" شك بالمدينة "والكافرون" بمكة "ماذا أراد الله بهذا" العدد "مثلا" سموه لغرابته بذلك وأعرب حالا "كذلك" أي مثل إضلال منكر هذا العدد وهدى مصدقه "يضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وما يعلم جنود ربك" أي الملائكة في قوتهم وأعوانهم "إلا هو وما هي" أي سقر

وقيل : إن أبا جهل قال أفيعجز كل مائة منكم أن يبطشوا بواحد منهم , ثم تخرجون من النار ؟ فنزل قوله تعالى : " وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة " أي لم نجعلهم رجالا فتتعاطون مغالبتهم . وقيل : جعلهم ملائكة لأنهم خلاف جنس المعذبين من الجن والإنس , فلا يأخذهم ما يأخذ المجانس من الرأفة والرقة , ولا يستروحون إليهم ; ولأنهم أقوم خلق الله بحق الله وبالغضب له , فتؤمن هوادتهم ; ولأنهم أشد خلق الله بأسا وأقواهم بطشا .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَما» الواو حرف استئناف «ما» نافية و«جَعَلْنا» ماض وفاعله و«أَصْحابَ» مفعول به أول مضاف إلى «النَّارِ» و«إِلَّا» حرف حصر و«مَلائِكَةً» مفعول به ثان والجملة مستأنفة لا محل لها. «وَما جَعَلْنا» معطوف على ما قبله و«عِدَّتَهُمْ» مفعول به أول و«إِلَّا» حرف حصر و«فِتْنَةً» مفعول به ثان على حذف مضاف تقديره سبب فتنة و«لِلَّذِينَ» متعلقان بما قبلهما و«كَفَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة ، و«لِيَسْتَيْقِنَ» مضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل والمصدر المؤول من أن والفعل في محل جر باللام والجار والمجرور متعلقان بجعلنا الثانية و«الَّذِينَ» فاعل و«أُوتُوا» ماض مبني للمجهول والواو نائب فاعل و«الْكِتابَ» مفعول به ثان والجملة صلة «وَيَزْدادَ» معطوف على ليستيقن و«الَّذِينَ» فاعل و«آمَنُوا» ماض وفاعله والجملة صلة الذين و«إِيماناً» مفعول به. «وَلا يَرْتابَ الَّذِينَ» الواو حرف عطف و«لا» نافية ومضارع وفاعله والجملة معطوفة على ما قبلها و«أُوتُوا» ماض مبني للمجهول والواو نائب فاعل و«الْكِتابَ» مفعول به ثان «وَالْمُؤْمِنُونَ» معطوف على الذين والجملة صلة. «وَلِيَقُولَ» مضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل والمصدر المؤول من أن والفعل في محل جر باللام والجار والمجرور معطوفان على ليستيقن .. و«الَّذِينَ» فاعل و«فِي قُلُوبِهِمْ» خبر مقدم و«مَرَضٌ» مبتدأ مؤخر والجملة الاسمية صلة الذين «وَالْكافِرُونَ» معطوف على الذين و«ما ذا» اسم استفهام مفعول به مقدم و«أَرادَ اللَّهُ» ماض وفاعله والجملة مقول القول و«بِهذا» متعلقان بالفعل و«مَثَلًا» : حال.
و «كَذلِكَ» صفة مفعول مطلق محذوف و«يُضِلُّ اللَّهُ» مضارع وفاعله و«مَنْ» مفعول به والجملة مستأنفة لا محل لها و«يَشاءُ» مضارع فاعله مستتر والجملة صلة «وَيَهْدِي مَنْ يَشاءُ» معطوف على ما قبله «وَما» الواو حرف استئناف وما نافية و«يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ» مضارع ومفعوله المضاف إلى ربك و«إِلَّا» حرف حصر و«هُوَ» فاعل يعلم والجملة مستأنفة لا محل لها «وَ» الواو حرف استئناف «وَما» الواو استئنافية وما نافية و«هِيَ» مبتدأ و«إِلَّا» حرف حصر و«ذِكْرى لِلْبَشَرِ» خبر تعلق به الجار والمجرور بعده ، والجملة مستأنفة لا محل لها.

Similar Verses

, ,

2vs10

فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ
,

2vs26

إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَـذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ
,

14vs4

وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ