You are here

40vs28

وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ وَإِن يَكُ كَاذِباً فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقاً يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ

Waqala rajulun muminun min ali firAAawna yaktumu eemanahu ataqtuloona rajulan an yaqoola rabbiyya Allahu waqad jaakum bialbayyinati min rabbikum wain yaku kathiban faAAalayhi kathibuhu wain yaku sadiqan yusibkum baAAdu allathee yaAAidukum inna Allaha la yahdee man huwa musrifun kaththabun

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma wani namiji mũmini daga dangin Fir´auna, yanã bõye ĩmãninsa, ya ce: &quotAshe, za ku kashe mutum dõmin ya ce Ubangijina Allah ne, alhãli kuwa haƙĩƙa ya zo muku da hujjõji bayyanannu daga Ubangijinku? Idan yã kasance maƙaryaci ne, to, ƙaryarsa na kansa, kuma idan ya kasance mai gaskiya ne, sãshen abin da yake yi muku wa´adi zai sãme ku. Lalle ne Allah bã Ya shiryar da wanda yake mai barna, mai yawan ƙarya.&quot

English Translation

A believer, a man from among the people of Pharaoh, who had concealed his faith, said: "Will ye slay a man because he says, 'My Lord is Allah'?- when he has indeed come to you with Clear (Signs) from your Lord? and if he be a liar, on him is (the sin of) his lie: but, if he is telling the Truth, then will fall on you something of the (calamity) of which he warns you: Truly Allah guides not one who transgresses and lies!
And a believing man of Firon's people who hid his faith said: What! will you slay a man because he says: My Lord is Allah, and indeed he has brought to you clear arguments from your Lord? And if he be a liar, on him will be his lie, and if he be truthful, there will befall you some of that which he threatens you (with); surely Allah does not guide him who is extravagant, a liar:
And a believing man of Pharaoh's family, who hid his faith, said: Would ye kill a man because he saith: My Lord is Allah, and hath brought you clear proofs from your Lord? If he is lying, then his lie is upon him; and if he is truthful, then some of that wherewith he threateneth you will strike you. Lo! Allah guideth not one who is a prodigal, a liar.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Musa was supported by a believing Man from Fir`awn's Family

Allah says,

وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ ...

And a believing man of Fir`awn's family, who hid his Faith said: "Would you kill a man because he says: `My Lord is Allah,'

The well-known view is that this believing man was a Coptic (Egyptian) from the family of Fir`awn.

As-Suddi said, he was a cousin (son of the paternal uncle) of Fir`awn. And it was said that he was the one who was saved along with Musa, peace be upon him.

Ibn Jurayj reported that Ibn Abbas, may Allah be pleased with him, said,

"No one from among the family of Fir`awn believed apart from this man, the wife of Fir`awn, and the one who said, يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ ("O Musa! Verily, the chiefs are taking counsel together about you, to kill you.'')'' (28:20)

This was narrated by Ibn Abi Hatim.

This man concealed his Faith from his people, the Egyptians, and did not reveal it except on this day when Fir`awn said, ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى (Leave me to kill Musa).

The man was seized with anger for the sake of Allah, and the best of Jihad is to speak a just word before an unjust ruler, as is stated in the Hadith. There is no greater example of this than the words that this man said to Fir`awn:

... أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ ...

Would you kill a man because he says: `My Lord is Allah,

Al-Bukhari narrated a similar story in his Sahih from `Urwah bin Az-Zubayr, may Allah be pleased with him, who said:

"I said to `bdullah bin `Amr bin Al-`As, may Allah be pleased with him: `Tell me, what was the worst thing the idolators did to the Messenger of Allah?'

He said, `While the Messenger of Allah was praying in the courtyard of the Ka`bah, Uqbah bin Abi Mu`it came and grabbed the shoulder of the Messenger of Allah and started twisting his garment so that it strangled him. Abu Bakr, may Allah be pleased with him, came and grabbed (Uqbah's) shoulder and pushed him away from the Prophet, then he said,

أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ

Would you kill a man because he says: `My Lord is Allah,' and he has come to you with clear signs from your Lord.'''

This was recorded by Al-Bukhari.

Allah's saying;

... وَقَدْ جَاءكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ ...

and he has come to you with clear signs from your Lord,

means, "how can you kill a man just because he says, `My Lord is Allah,' and he brings proof that what he is saying is the truth''

Then, for the sake of argument, he went along with them and said,

... وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ ...

And if he is a liar, upon him will be (the sin of) his lie; but if he is telling the truth, then some of that (calamity) wherewith he threatens you will befall on you.

meaning, `if you do not believe in what he is saying, then it is only common sense to leave him alone and not harm him; if he is lying, then Allah will punish him for his lies in this world and in the Hereafter. If he is telling the truth and you harm him, then some of what he is warning about will happen to you too, because he is threatening you with punishment in this world and in the Hereafter if you go against him. It is possible that he is telling the truth in your case, so you should leave him and his people alone, and not harm them.'

Allah tells us that Musa asked Fir`awn and his people to leave them in peace, as Allah says:

وَلَقَدْ فَتَنَّا قَبْلَهُمْ قَوْمَ فِرْعَوْنَ وَجَآءَهُمْ رَسُولٌ كَرِيمٌ

أَنْ أَدُّواْ إِلَىَّ عِبَادَ اللَّهِ إِنِّى لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ

وَأَن لاَّ تَعْلُواْ عَلَى اللَّهِ إِنِّى ءَاتِيكُمْ بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ

وَإِنِّى عُذْتُ بِرَبِّى وَرَبِّكُمْ أَن تَرْجُمُونِ

وَإِن لَّمْ تُؤْمِنُواْ لِى فَاعْتَزِلُونِ

And indeed We tried before them Fir`awn's people, when there came to them a noble Messenger, saying: "Deliver to me the servants of Allah. Verily, I am to you a Messenger worthy of all trust. And exalt not yourselves against Allah. Truly, I have come to you with a manifest authority. And truly, I seek refuge with my Lord and your Lord, lest you should stone me. But if you believe me not, then keep away from me and leave me alone.'' (44:17-21)

Similarly, the Messenger of Allah told the Quraysh to leave him alone and let him call the servants of Allah to Allah; he asked them not to harm him, and to uphold the ties of kinship that existed between him and them, by not harming him.

Allah says:

قُل لاَّ أَسْـَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِى الْقُرْبَى

Say: "No reward do I ask of you for this except to be kind to me for my kinship with you.'' (42:23)

meaning, `do not harm me, because of the ties of kinship that exist between me and you; so do not harm me, and let me address my call to the people.'

This was the basis of the truce agreed upon on the day of Al-Hudaybiyyah, which was a manifest victory.

... إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ ﴿٢٨﴾

Verily, Allah guides not one who is a transgressor, a liar!

means, `if the one who claims to have been sent by Allah is a liar, as you say, this would be obvious to everyone from his words and deeds, for they would be inconsistent and self-contradictory. But we can see that this man is upright and what he says is consistent. If he was a sinner and a liar, Allah would not have guided him and made his words and actions rational and consistent as you see them.'

Then this believer warned his people that they would lose the blessings Allah bestowed upon them and that the vengeance of Allah would befall them:

Tafseer (Arabic)

المشهور أن هذا الرجل المؤمن كان قبطيا من آل فرعون قال السدي : كان ابن عم فرعون ويقال إنه الذي نجا مع موسى عليه الصلاة والسلام واختاره ابن جرير ورد قول من ذهب إلى أنه كان إسرائيليا لأن فرعون انفعل لكلامه واستمع وكف عن قتل موسى عليه السلام ولو كان إسرائيليا لأوشك أن يعاجل بالعقوبة لأنه منهم وقال ابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنهما لم يؤمن من آل فرعون سوى هذا الرجل وامرأة فرعون والذي قال " يا موسى إن الملأ يأتمرون بك ليقتلوك " رواه ابن أبي حاتم وقد كان هذا الرجل يكتم إيمانه عن قومه القبط فلم يظهر إلا هذا اليوم حين قال فرعون " ذروني أقتل موسى " فأخذت الرجل غضبة لله عز وجل وأفضل الجهاد كلمة عدل عند سلطان جائر كما ثبت بذلك الحديث ولا أعظم من هذه الكلمة عند فرعون وهي قوله " أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله " اللهم إلا ما رواه البخاري في صحيحه حيث قال حدثنا علي بن عبد الله حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا الأوزاعي حدثني يحيى بن أبي كثير حدثني محمد بن إبراهيم التيمي حدثني عروة بن الزبير رضي الله تعالى عنهما قال : قلت لعبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أخبرني بأشد شيء صنعه المشركون برسول الله صلى الله عليه وسلم قال بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بفناء الكعبة إذ أقبل عقبة بن أبي معيط فأخذ بمنكب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولوى ثوبه في عنقه فخنقه خنقا شديدا فأقبل أبو بكر رضي الله عنه فأخذ بمنكبه ودفعه عن النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال " أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم " انفرد به البخاري من حديث الأوزاعي قال وتابعه محمد ابن إسحاق عن إبراهيم بن عروة عن أبيه به وقال ابن أبي حاتم حدثنا هارون بن إسحاق الهمداني حدثنا عبدة عن هشام - يعني ابن عروة - عن أبيه عن عمرو بن العاص رضي الله عنه أنه سئل ما أشد ما رأيت قريشا بلغوا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال مر صلى الله عليه وسلم بهم ذات يوم فقالوا له أنت تنهانا أن نعبد ما يعبد آباؤنا ؟ فقال " أنا ذاك " فقاموا إليه فأخذوا بمجامع ثيابه فرأيت أبا بكر رضي الله عنه محتضنه من ورائه وهو يصيح بأعلى صوته وإن عينيه ليسيلان وهو يقول يا قوم " أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم " حتى فرغ من الآية كلها وهكذا رواه النسائي من حديث عبدة فجعله من مسند عمرو بن العاص رضي الله عنه وقوله تعالى " وقد جاءكم بالبينات من ربكم " أي كيف تقتلون رجلا لكونه يقول ربي الله وقد أقام لكم البرهان على صدق ما جاءكم به من الحق ؟ ثم تنزل معهم في المخاطبة فقال " وإن يك كاذبا فعليه كذبه وإن يك صادقا يصبكم بعض الذي يعدكم " يعني إذا لم يظهر لكم صحة ما جاءكم به فمن العقل والرأي التام والحزم أن تتركوه ونفسه فلا تؤذوه فإن يك كاذبا فإن الله سبحانه وتعالى سيجازيه على كذبه بالعقوبة في الدنيا والآخرة وإن يك صادقا وقد آذيتموه يصبكم بعض الذي يعدكم فإنه يتوعدكم إن خالفتموه بعذاب في الدنيا والآخرة فمن الجائز عندكم أن يكون صادقا فينبغي على هذا أن لا تتعرضوا له بل اتركوه وقومه يدعوهم ويتبعونه وهكذا أخبر الله عز وجل عن موسى عليه السلام أنه طلب من فرعون وقومه الموادعة في قوله " ولقد فتنا قبلهم قوم فرعون وجاءهم رسول كريم أن أدوا إلي عباد الله إني لكم رسول أمين وأن لا تعلوا على الله إني آتيكم بسلطان مبين وإني عذت بربي وربكم أن ترجمون وإن لم تؤمنوا لي فاعتزلون " وهكذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقريش أن يتركوه يدعو إلى الله تعالى عباد الله ولا يمسوه بسوء ويصلوا ما بينه وبينهم من القرابة في ترك أذيته قال الله عز وجل " قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى " أي أن لا تؤذوني فيما بيني وبينكم من القرابة فلا تؤذوني وتتركوا بيني وبين الناس وعلى هذا وقعت الهدنة يوم الحديبية وكان فتحا مبينا وقوله جل وعلا " إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب " أي لو كان هذا الذي يزعم أن الله تعالى أرسله إليكم كاذبا كما تزعمون لكان أمره بينا يظهر لكل أحد في أقواله وأفعاله فكانت تكون في غاية الاختلاف والاضطراب وهذا نرى أمره سديدا ومنهجه مستقيما ولو كان من المسرفين الكذابين لما هداه الله وأرشده إلى ما ترون من انتظام أمره وفعله .

"وقال رجل مؤمن من آل فرعون" قيل : هو ابن عمه "يكتم إيمانه أتقتلون رجلا أن" أي لأن "يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات" بالمعجزات الظاهرات "من ربكم وإن يك كاذبا فعليه كذبه" أي ضرر كذبه "وإن يك صادقا يصبكم بعض الذي يعدكم" به من العذاب عاجلا "إن الله لا يهدي من هو مسرف" مشرك "كذاب" مفتر

ذكر بعض المفسرين : أن اسم هذا الرجل حبيب . وقيل : شمعان بالشين المعجمة . قال السهيلي : وهو أصح ما قيل فيه . وفي تاريخ الطبري رحمه الله : اسمه خبرك . وقيل : حزقيل : ذكره الثعلبي عن ابن عباس وأكثر العلماء . الزمخشري : واسمه سمعان أو حبيب . وقيل : خربيل أو حزبيل . واختلف هل كان إسرائيليا أو قبطيا فقال الحسن وغيره : كان قبطيا . ويقال : إنه كان ابن عم فرعون ; قاله السدي . قال : وهو الذي نجا مع موسى عليه السلام ; ولهذا قال : " من آل فرعون " وهذا الرجل هو المراد بقوله تعالى : " وجاء رجل من أقصى المدينة يسعى قال يا موسى " [ القصص : 20 ] الآية . وهذا قول مقاتل . وقال ابن عباس : لم يكن من آل فرعون مؤمن غيره وغير امرأة فرعون وغير المؤمن الذي أنذر موسى فقال : " إن الملأ يأتمرون بك ليقتلوك " [ القصص : 20 ] . وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( الصديقون حبيب النجار مؤمن آل يس ومؤمن آل فرعون الذي قال أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله والثالث أبو بكر الصديق , وهو أفضلهم ) وفي هذا تسلية للنبي صلى الله عليه وسلم أي لا تعجب من مشركي قومك . وكان هذا الرجل له وجاهة عند فرعون ; فلهذا لم يتعرض له بسوء . وقيل : كان هذا الرجل من بني إسرائيل يكتم إيمانه من آل فرعون ; عن السدي أيضا . ففي الكلام على هذا تقديم وتأخير , والتقدير : وقال رجل مؤمن يكتم إيمانه من آل فرعون . فمن جعل الرجل قبطيا فـ " من " عنده متعلقة بمحذوف صفة الرجل ; التقدير ; وقال رجل مؤمن منسوب من آل فرعون ; أي من أهله وأقاربه . ومن جعله إسرائيليا فـ " من " متعلقة بـ " يكتم " في موضع المفعول الثاني لـ " يكتم " . القشيري : ومن جعله إسرائيليا ففيه بعد ; لأنه يقال كتمه أمر كذا ولا يقال كتم منه . قال الله تعالى : " ولا يكتمون الله حديثا " [ النساء : 42 ] وأيضا ما كان فرعون يحتمل من بني إسرائيل مثل هذا القول .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَقالَ» الواو حرف استئناف وماض «رَجُلٌ» فاعله والجملة مستأنفة «مُؤْمِنٌ» صفة «مِنْ آلِ» متعلقان بمحذوف صفة ثانية لرجل «فِرْعَوْنَ» مضاف إليه «يَكْتُمُ» مضارع مرفوع فاعله مستتر «إِيمانَهُ» مفعوله والجملة حال «أَتَقْتُلُونَ» الهمزة حرف استفهام إنكاري ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة مقول القول «رَجُلًا» مفعول به «أَنْ يَقُولَ» مضارع منصوب فاعله مستتر «رَبِّيَ اللَّهُ» مبتدأ وخبر والجملة
الاسمية مقول القول والمصدر المؤول من أن وما بعدها في محل جر بحرف جر محذوف «وَقَدْ» الواو حالية وقد حرف تحقيق «جاءَكُمْ» ماض ومفعوله والفاعل مستتر والجملة حال «بِالْبَيِّناتِ» متعلقان بالفعل «مِنْ رَبِّكُمْ» متعلقان بالفعل أيضا «وَإِنْ» الواو حرف عطف وإن شرطية «يَكُ» مضارع ناقص مجزوم وعلامة جزمه السكون المقدر على النون المحذوفة للتخفيف واسمه مستتر «كاذِباً» خبره «فَعَلَيْهِ» الفاء واقعة في جواب الشرط والجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم «كَذِبُهُ» مبتدأ مؤخر والجملة الاسمية في محل جزم جواب الشرط وجملة يك ابتدائية «وَإِنْ يَكُ صادِقاً يُصِبْكُمْ» معطوف على ما قبله «بَعْضُ» فاعل «الَّذِي» مضاف إليه «يَعِدُكُمْ» مضارع ومفعوله والفاعل مستتر والجملة صلة «إِنَّ اللَّهَ» إن واسمها «لا» نافية «يَهْدِي» مضارع مرفوع فاعله مستتر والجملة خبر إن والجملة الاسمية مقول القول «مِنْ» موصولية مفعول به «هُوَ مُسْرِفٌ» مبتدأ وخبر ، «كَذَّابٌ» خبر ثان والجملة الاسمية صلة من.

Similar Verses

, ,

44vs19

وَأَنْ لَّا تَعْلُوا عَلَى اللَّهِ إِنِّي آتِيكُم بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ
,

44vs18

أَنْ أَدُّوا إِلَيَّ عِبَادَ اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ
,

44vs17

وَلَقَدْ فَتَنَّا قَبْلَهُمْ قَوْمَ فِرْعَوْنَ وَجَاءهُمْ رَسُولٌ كَرِيمٌ
,

40vs26

وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ
,

28vs20

وَجَاء رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ

39vs3

أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ