You are here

4vs50

انظُرْ كَيفَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الكَذِبَ وَكَفَى بِهِ إِثْماً مُّبِيناً

Onthur kayfa yaftaroona AAala Allahi alkathiba wakafa bihi ithman mubeenan

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Ka dũba yadda suke ƙirƙira ƙarya ga Allah! Kuma shi ya isa ga zama zunubi bayyananne.

English Translation

Behold! how they invent a lie against Allah! but that by itself is a manifest sin!
See how they forge the lie against Allah, and this is sufficient as a manifest sin.
See, how they invent lies about Allah! That of itself is flagrant sin.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Allah said,

انظُرْ كَيفَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الكَذِبَ ...

Look, how they invent a lie against Allah,

claiming purity for themselves, their claim that they are Allah's children and His loved ones,

their statement; لَن يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَن كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى (None shall enter Paradise unless he be a Jew or a Christian) (2:111),

their statement; لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ (The Fire shall not touch us but for a number of days) (3:24) and their reliance on the righteous deeds of their forefathers.

Allah has decreed that the good actions of the fathers do not help the children, when He said, تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ (That was a nation who has passed away. They shall receive the reward of what they earned and you of what you earn). (2:134)

Allah then said,

... وَكَفَى بِهِ إِثْمًا مُّبِينًا ﴿٥٠﴾

and enough is that as a manifest sin.

meaning, these lies and fabrications of theirs are sufficient.

Tafseer (Arabic)

وقوله انظر كيف يفترون على الله الكذب أي في تزكيتهم أنفسهم ودعواهم أنهم أبناء الله وأحباؤه وقولهم " لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى " وقولهم لن تمسنا النار إلا أياما معدودات واتكالهم على أعمال آبائهم الصالحة وقد حكم الله أن أعمال الآباء لا تجزي عن الأبناء شيئا في قوله " تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم " الآية ثم قال " وكفى به إثما مبينا " أي وكفى بصنيعهم هذا كذبا وافتراء ظاهرا وقوله " ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت " أما الجبت فقال محمد بن إسحاق عن حسان بن فائد عن عمر بن الخطاب أنه قال : الجبت السحر والطاغوت الشيطان . وهكذا روي عن ابن عباس وأبي العالية ومجاهد وعطاء وعكرمة وسعيد بن جبير والشعبي والحسن والضحاك والسدي وعن ابن عباس وأبي العالية ومجاهد وعطاء وعكرمة وسعيد بن جبير والشعبي والحسن وعطية : الجبت الشيطان . وزاد ابن عباس بالحبشية وعن ابن عباس أيضا : الجبت الشرك . وعنه الجبت الأصنام. وعن الشعبي الجبت الكاهن . وعن ابن عباس الجبت حيي بن أخطب . وعن مجاهد الجبت كعب بن الأشرف. وقال العلامة أبو نصر بن إسماعيل بن حماد الجوهري في كتابه الصحاح : الجبت كلمة تقع على الصنم والكاهن والساحر ونحو ذلك . وفي الحديث " الطيرة والعيافة والطرق من الجبت " قال وليس هذا من محض العربية لاجتماع الجيم والتاء في كلمة واحدة من غير حرف ذولقي . وهذا الحديث الذي ذكره الإمام أحمد في مسنده فقال : حدثنا محمد بن جعفر حدثنا عوف بن حيان بن العلاء حدثنا قطن بن قبيصة عن أبيه وهو قبيصة بن مخارق أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم قال " إن العيافة والطرق والطيرة من الجبت " وقال عوف : العيافة زجر الطير والطرق الخط يخط في الأرض والجبت قال الحسن رنة الشيطان وهكذا رواه أبو داود في سننه والنسائي وابن أبي حاتم في تفسيره من حديث عوف الأعرابي به . وقد تقدم الكلام على الطاغوت في سورة البقرة بما أغنى عن إعادته ههنا وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي حدثنا إسحاق بن الضيف حدثنا حجاج عن ابن جريج أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله أنه سئل عن الطواغيت فقال : هم كهان تنزل عليهم الشياطين وقال مجاهد : الطاغوت الشيطان في صورة إنسان يتحاكمون إليه وهو صاحب أمرهم وقال الإمام مالك : هو كل ما يعبد من دون الله عز وجل وقوله " ويقولون للذين كفروا هؤلاء أهدى من الذين آمنوا سبيلا " أي يفضلون الكفار على المسلمين بجهلهم وقلة دينهم وكفرهم بكتاب الله الذي بأيديهم . وقد روى ابن أبي حاتم : حدثنا محمد بن عبد الله بن يزيد المقري حدثنا سفيان عن عمرو عن عكرمة قال : جاء حيي بن أخطب وكعب بن الأشرف إلى أهل مكة فقالوا لهم : أنتم أهل الكتاب وأهل العلم فأخبرونا عنا وعن محمد فقالوا : ما أنتم وما محمد ؟ فقالوا : نحن نصل الأرحام وننحر الكوماء ونسقي الماء على اللبن ونفك العاني ونسقي الحجيج ومحمد صنبور قطع أرحامنا واتبعه سراق الحجيج من غفار فنحن خير أم هو ؟ فقالوا : أنتم خير وأهدى سبيلا .

"انظر" متعجبا "كيف يفترون على الله الكذب" بذلك "وكفى به إثما مبينا" بينا

ثم عجب النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك فقال : " انظر كيف يفترون على الله الكذب " في قولهم : نحن أبناء الله وأحباؤه . وقيل : تزكيتهم لأنفسهم ; عن ابن جريج . وروي أنهم قالوا : ليس لنا ذنوب إلا كذنوب أبنائنا يوم تولد . والافتراء الاختلاق ; ومنه افترى فلان على فلان أي رماه بما ليس فيه . وفريت الشيء قطعته .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«انْظُرْ كَيْفَ» فعل أمر واسم الاستفهام في محل نصب حال.
«يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ» فعل مضارع تعلق به الجار والمجرور والواو فاعله والكذب مفعوله.
«وَكَفى بِهِ» فعل ماض والباء حرف جر زائد والهاء مفعوله والفاعل ضمير مستتر يفسره ما بعده أي : كفى الإثم.
«إِثْماً» تمييز.
«مُبِيناً» صفة والجملة مستأنفة.

Similar Verses

2vs80

وَقَالُواْ لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَّعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِندَ اللّهِ عَهْداً فَلَن يُخْلِفَ اللّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ
,

2vs141

تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ

6vs24

انظُرْ كَيْفَ كَذَبُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ
,

17vs21

انظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً
,

17vs48

انظُرْ كَيْفَ ضَرَبُواْ لَكَ الأَمْثَالَ فَضَلُّواْ فَلاَ يَسْتَطِيعْونَ سَبِيلاً
,

25vs9

انظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلاً
,

5vs103

مَا جَعَلَ اللّهُ مِن بَحِيرَةٍ وَلاَ سَآئِبَةٍ وَلاَ وَصِيلَةٍ وَلاَ حَامٍ وَلَـكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ
,

10vs60

وَمَا ظَنُّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَشْكُرُونَ
,

10vs69

قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ
,

16vs116

وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَـذَا حَلاَلٌ وَهَـذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ