You are here

2vs24

فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ

Fain lam tafAAaloo walan tafAAaloo faittaqoo alnnara allatee waqooduha alnnasu waalhijaratu oAAiddat lilkafireena

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

To, idan ba ku aikata (kãwo sura) ba, to, bã zã ku aikata ba, sabõda haka, ku ji tsoron wuta, wadda makãmashinta mutãne da duwãtsu ne, an yi tattalinta dõmin kãfirai.

English Translation

But if ye cannot- and of a surety ye cannot- then fear the Fire whose fuel is men and stones,- which is prepared for those who reject Faith.
But if you do (it) not and never shall you do (it), then be on your guard against the fire of which men and stones are the fuel; it is prepared for the unbelievers.
And if ye do it not - and ye can never do it - then guard yourselves against the Fire prepared for disbelievers, whose fuel is of men and stones.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ ...

But if you do it not, and you can never do it,

indicating that they will never be able to answer the challenge.

This is another miracle, in that, Allah clearly stated without doubt that the Qur'an will never be opposed or challenged by anything similar to it, for eternity. This is a true statement that has not been changed until the present and shall never change.

How can anyone be able to produce something like the Qur'an, when the Qur'an is the Word of Allah Who created everything!

How can the words of the created ever be similar to the Words of the Creator!

Examples of the Miracle of the Qur'an

Whoever reads through the Qur'an will realize that it contains various levels of superiority through both the apparent and hidden meanings that it mentions.

Allah said,

الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ ءايَـتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ

Alif Lam Ra. (This is) a Book, the verses whereof are perfect (in every sphere of knowledge, etc.), and then explained in detail from One (Allah), Who is Wise and well-acquainted (with all things). (11:1)

So the expressions in the Qur'an are perfect and its meanings are explained. Further, every word and meaning in the Qur'an is eloquent and cannot be surpassed. The Qur'an also mentioned the stories of the people of the past; and these accounts and stories occurred exactly as the Qur'an stated. Also, the Qur'an commanded every type of righteousness and forbade every type of evil, just as Allah stated,

وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً

And the Word of your Lord has been fulfilled in truth and in justice. (6:115)

meaning, true in the stories it narrates and just in its Laws.

The Qur'an is true, just and full of guidance. It does not contain exaggerations, lies or falsehood, unlike Arabic and other types of poems that contained lies. These poems, conform with the popular statement,

"The most eloquent speech is the one that contains the most lies!''

Sometimes, one would find a long poem that mainly contains descriptions of women, horses or alcohol. Or, the poem might contain praise or the description of a certain person, horse, camel, war, incident, fear, lion, or other types of items and objects. Such praise or descriptions do not bring any benefit, except shed light on the poet's ability to clearly and eloquently describe such items. Yet, one will only be able to find one or two sentences in many long poems that elaborate on the main theme of the poem, while the rest of the poem contains insignificant descriptions and repetitions.

As for the Qur'an, it is entirely eloquent in the most perfect manner, as those who have knowledge in such matters and understand Arabic methods of speech and expressions concur.

When one reads through the stories in the Qur'an, he will find them fruitful, whether they were in extended or short forms, repeated or not. The more these stories are repeated, the more fruitful and beautiful they become. The Qur'an does not become old when one repeats reciting it, nor do the scholars ever get bored with it.

When the Qur'an mentions the subject of warning and promises, it presents truths that would make solid, firm mountains shake, so what about the comprehending, understanding hearts! When the Qur'an promises, it opens the hearts and the ears, making them eager to attain the abode of peace - Paradise - and to be the neighbors of the Throne of the Most Beneficent.

For instance, on the subject of promises and encouragement, the Qur'an said,

فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّآ أُخْفِىَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَآءً بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ

No person knows what is kept hidden for them of joy as a reward for what they used to do. (32:17)

and,

وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الاٌّنْفُسُ وَتَلَذُّ الاٌّعْيُنُ وَأَنتُمْ فِيهَا خَـلِدُونَ

(There will be) therein all that inner selves could desire, and all that eyes could delight in and you will abide therein forever. (43:71)

On the subject of warning and discouragement;

أَفَأَمِنتُمْ أَن يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ

Do you then feel secure that He will not cause a side of the land to swallow you up! (17:68)

and,

أَءَمِنتُمْ مَّن فِى السَّمَآءِ أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الاٌّرْضَ فَإِذَا هِىَ تَمُورُ

أَمْ أَمِنتُمْ مِّن فِى السَّمَآءِ أَن يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَـصِباً فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ

Do you feel secure that He, Who is over the heaven (Allah), will not cause the earth to sink with you, and then it should quake!

Or do you feel secure that He, Who is over the heaven (Allah), will not send against you a violent whirlwind! Then you shall know how (terrible) has been My warning. (67:16-17)

On the subject of threats, the Qur'an said,

فَكُلاًّ أَخَذْنَا بِذَنبِهِ

So We punished each (of them) for his sins. (29:40)

Also, on the subject of soft advice, the Qur'an said,

أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَـهُمْ سِنِينَ

ثُمَّ جَآءَهُم مَّا كَانُواْ يُوعَدُونَ

مَآ أَغْنَى عَنْهُمْ مَّا كَانُواْ يُمَتَّعُونَ

Tell Me, (even) if We do let them enjoy for years. And afterwards comes to them that (punishment) which they had been promised. All that with which they used to enjoy shall not avail them. (26:205-207).

There are many other examples of the eloquence, beauty, and benefits of the Qur'an.

When the Qur'an is discussing Laws, commandments and prohibitions, it commands every type of righteous, good, pleasing and beneficial act. It also forbids every type of evil, disliked and amoral act.

Ibn Mas`ud and other scholars of the Salaf said,

"When you hear what Allah said in the Qur'an, such as, يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ O you who believe! then listen with full attention, for it either contains a type of righteousness that Allah is enjoining, or an evil that He is forbidding.''

For instance, Allah said,

يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَـهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَـتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَـئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالاٌّغْلَـلَ الَّتِى كَانَتْ عَلَيْهِمْ

He (Muhammad) commands them for Al-Ma`ruf (i.e. Islamic Monotheism and all that Islam has ordained); and forbids them from Al-Munkar (i.e. disbelief, polytheism of all kinds, and all that Islam has forbidden); he allows them as lawful At-Tayyibat (i.e. all good and lawful things), and prohibits them as unlawful Al-Khaba'ith (i.e. all evil and unlawful things), he releases them from their heavy burdens and from the fetters (bindings) that were upon them. (7:157)

When the Ayat mention Resurrection and the horrors that will occur on that Day, and Paradise and the Fire and the joys and safe refuge that Allah prepared for His loyal friends, or torment and Hell for His enemies, these Ayat contain glad tidings or warnings. The Ayat then call to perform good deeds and avoid evil deeds, making the life of this world less favorable and the Hereafter more favorable. They also establish the correct methods and guide to Allah's straight path and just legislation, all the while ridding the hearts of the evil of the cursed devil.

The Qur'an is the Greatest Miracle given to the Prophet

The Two Sahihs record that Abu Hurayrah said that the Prophet said,

مَا مِنْ نَبِيَ مِنَ الْأَنْبِيَاءِ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنَ الآيَاتِ مَا آمَنَ عَلَى مِثْلِهِ الْبَشَرُ، وَإنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيتُه وَحْيًا أَوْحَاهُ اللهُ إِلَيَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَكْثَرَهُمْ تَابِعًا يَوْمَ الْقِيَامَة

Every Prophet was given a miracle, the type of which brings mankind to faith. What I was given is a revelation that Allah sent down to me. Yet, I hope that I will have the most following on the Day of Resurrection.

This is the wording narrated by Muslim.

The Prophet stated that among the Prophets he was given a revelation, meaning, he was especially entrusted with the miraculous Qur'an that challenged mankind to produce something similar to it. As for the rest of the divinely revealed Books, they were not miraculous according to many scholars. Allah knows best.

The Prophet was also aided with innumerable signs and indications that testify to the truth of his Prophethood and what he was sent with, all thanks and praise is due to Allah.

Meaning of `Stones

Allah said,

... فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ ﴿٢٤﴾

Then fear the Fire (Hell) whose fuel is men and stones, prepared for the disbelievers.

`Fuel' is wood or similar substances, used to start and feed a fire.

Similarly, Allah said,

وَأَمَّا الْقَـسِطُونَ فَكَانُواْ لِجَهَنَّمَ حَطَباً

And as for the Qasitun (disbelievers who deviated from the right path), they shall be firewood for Hell. (72:15)

and,

إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنتُمْ لَهَا وَارِدُونَ

لَوْ كَانَ هَـؤُلاءِ ءَالِهَةً مَّا وَرَدُوهَا وَكُلٌّ فِيهَا خَـلِدُونَ

Certainly you (disbelievers) and that which you are worshipping now besides Allah, are (but) fuel for Hell! (Surely) you enter it.

Had these (idols) been alihah (gods), they would not have entered there (Hell), and all of them will abide therein. (21:98-99)

The stones mentioned here are the giant, rotten, black, sulfuric stones that become the hottest when heated, may Allah save us from this evil end.

It was also reported that the stones mentioned here are the idols and rivals that were worshipped instead of Allah, just as Allah said,

إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ

Certainly you (disbelievers) and that which you are worshipping now besides Allah, are (but) fuel for Hell! (21:28)

Allah's statement, أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ (prepared for the disbelievers),

It appears most obvious that it refers to the Fire that is fueled by men and stones, and it also may refer to the stones themselves.

There is no contradiction between these two views, because they are dependent upon each other.

`Prepared' means,

it is `kept' and will surely touch those who disbelieve in Allah and His Messenger.

Ibn Ishaq narrated that Muhammad said that Ikrimah or Sa`id bin Jubayr said that Ibn Abbas said, أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ (prepared for the disbelievers),

"For those who embrace the disbelief that you (disbelievers) have embraced.''

Jahannam (Hellfire) exists now

Many of the Imams of the Sunnah used this Ayah to prove that the Fire exists now. This is because Allah said, أُعِدَّتْ (prepared) meaning, prepared and kept.

There are many Hadiths on this subject. For instance, the Prophet said,

تَحَاجَّتِ الْجَنَّةُ وَالنَّار

Paradise and the Fire had an argument..

Also, the Prophet said,

اسْتَأْذَنَتِ النَّارُ رَبَّهَا فَقَالَتْ: رَبِّ أَكَلَ بَعضِي بَعْضًا فَأذِنَ لَهَا بِنَفَسَيْنِ: نَفَسٍ فِي الشِّتَاءِ وَنَفَسٍ فِي الصَّيْف

The Fire sought the permission of her Lord. She said, 'O my Lord! Some parts of me consumed the other parts.' And Allah allowed her two periods to exhale, one in winter and one in summer.

Also, there is a Hadith recorded from Ibn Mas`ud that the Companions heard the sound of a falling object. When they asked about it, the Messenger of Allah said,

هَذَا حَجَرٌ أُلْقِيَ بِهِ مِنْ شَفِيرِ جَهَنَّمَ مُنْذُ سَبْعِينَ سَنَةً، الْآنَ وَصَلَ إِلى قَعْرِهَا

This is a stone that was thrown from the top of Jahannam seventy years ago, but only now reached its bottom.

This Hadith is in Sahih Muslim.

There are many Hadiths that are Mutawatir (narrated by many different chains of narrations) on this subject, such as the Hadiths about the eclipse prayer, the night of Isra etc.

Allah's statements, فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ (Then produce a Surah of the like thereof) (2:23), and, بِسُورَةٍ مِّثْلِهِ (A Surah like it) (10:38),

this includes the short and long Surahs of the Qur'an. Therefore, the challenge to creation stands with regards to both the long and short Surahs, and there is no disagreement that I know of on this fact between the scholars of old and new.

Before he became Muslim, Amr bin Al-`As met Musaylimah the Liar who asked him, "What has recently been revealed to your fellow (meaning Muhammad) in Makkah?''

Amr said, "A short, yet eloquent Surah.''

He asked, "What is it?''

He said,

وَالْعَصْرِ

إِنَّ الإِنسَـنَ لَفِى خُسْرٍ

By Al-`Asr (the time). Verily, man is in loss, (103:1-2)

Musaylimah thought for a while and said, "A similar Surah was also revealed to me.''

Amr asked, "What is it?''

He said, "O Wabr, O Wabr (i.e. a wild cat), you are but two ears and a chest, and the rest of you is unworthy and thin.''

Amr said, "By Allah! You know that I know that you are lying.''

Tafseer (Arabic)

ولهذا قال تعالى " فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا " لن لنفي التأبيد في المستقبل أي ولن تفعلوا ذلك أبدا وهذه أيضا معجزة أخرى وهو أنه أخبر خبرا جازما قاطعا مقدما غير خائف ولا مشفق أن هذا القرآن لا يعارض بمثله أبد الآبدين ودهر الداهرين وكذلك وقع الأمر لم يعارض من لدنه إلى زماننا هذا ولا يمكن وأنى يتأتى ذلك لأحد والقرآن كلام الله خالق كل شيء وكيف يشبه كلام الخالق كلام المخلوقين ومن تدبر القرآن وجد فيه من وجوه الإعجاز فنونا ظاهرة وخفية من حيث اللفظ ومن جهة المعنى قال الله تعالى " الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير " فأحكمت ألفاظه وفصلت معانيه أو بالعكس على الخلاف فكل من لفظه ومعناه فصيح لا يحادى ولا يدانى فقد أخبر عن مغيبات ماضية كانت ووقعت طبق ما أخبر سواء بسواء وأمر بكل خير ونهى عن كل شر كما قال تعالى " وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا " أي صدقا في الإخبار وعدلا في الأحكام فكله حق وصدق وعدل وهدى ليس فيه مجازفة ولا كذب ولا افتراء كما يوجد في أشعار العرب وغيرهم من الأكاذيب والمجازفات التي لا يحسن شعرهم إلا بها كما قيل في الشعر إن أعذبه أكذبه . وتجد القصيدة الطويلة المديدة قد استعمل غالبها في وصف النساء أو الخيل أو الخمر أو في مدح شخص معين أو فرس أو ناقة أو حرب أو كائنة أو مخافة أو سبع أو شيء من المشاهدات المتعينة التي لا تفيد شيئا إلا قدرة المتكلم المعين على الشيء الخفي أو الدقيق أو إبرازه إلى الشيء الواضح ثم تجد له فيه بيتا أو بيتين أو أكثر هي بيوت القصيد وسائرها هذر لا طائل تحته وأما القرآن فجميعه فصيح في غاية نهايات البلاغة عند من يعرف ذلك تفصيلا وإجمالا ممن فهم كلام العرب وتصاريف التعبير فإنه إن تأملت أخباره وجدتها في غاية الحلاوة سواء كانت مبسوطة أو وجيزة وسواء تكررت أم لا وكلما تكررت حلا وعلا لا يخلق عن كثرة الرد ولا يمل منه العلماء وإن أخذ في الوعيد والتهديد جاء منه ما تقشعر منه الجبال الصم الراسيات فما ظنك بالقلوب الفاهمات وإن وعد أتى بما يفتح القلوب والآذان ومشوق إلى دار السلام ومجاورة عرش الرحمن كما قال في الترغيب " فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون " وقال " فيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين وأنتم فيها خالدون" وقال في الترهيب " أفأمنتم أن يخسف بكم جانب البر " و " أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصبا فستعلمون كيف نذير " وقال في الزجر : " فكلا أخذنا بذنبه " وقال في الوعظ" أفرأيت إن متعناهم سنين ثم جاءهم ما كانوا يوعدون ما أغنى عنهم ما كانوا يمتعون " إلى غير ذلك من أنواع الفصاحة والبلاغة والحلاوة وإن جاءت الآيات في الأحكام والأوامر والنواهي اشتملت على الأمر بكل معروف حسن نافع طيب محبوب والنهي عن كل قبيح رذيل دنيء كما قال ابن مسعود وغيره من السلف إذا سمعت الله تعالى يقول في القرآن يا أيها الذين أمنوا فأرعها سمعك فإنها خير يأمر به أو شر ينهى عنه ولهذا قال تعالى " يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم " الآية وإن جاءت الآيات في وصف المعاد وما فيه من الأهوال وفي وصف الجنة والنار وما أعد الله فيهما لأوليائه وأعدائه من النعيم والجحيم والملاذ والعذاب الأليم بشرت به وحذرت وأنذرت ودعت إلى فعل الخير واجتناب المنكرات وزهدت في الدنيا ورغبت في الأخرى وثبتت على الطريقة المثلى وهدت إلى صراط الله المستقيم وشرعه القويم ونفت عن القلوب رجس الشيطان الرجيم. ولهذا ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " ما من نبي من الأنبياء إلا قد أعطي من الآيات ما آمن على مثله البشر وإنما الذي كان أوتيته وحيا أوحاه الله إلي فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا يوم القيامة " لفظ مسلم - وقوله صلى الله عليه وسلم " وإنما كان الذي أوتيته وحيا " أي الذي اختصصت به من بينهم هذا القرآن المعجز للبشر أن يعارضوه بخلاف غيره من الكتب الإلهية فإنها ليست معجزة عند كثير من العلماء والله أعلم وله عليه الصلاة والسلام من الآيات الدالة على نبوته وصدقه فيما جاء به ما لا يدخل تحت حصر ولله الحمد والمنة . وقد قرر بعض المتكلمين الإعجاز بطريق يشمل قول أهل السنة وقول المعتزلة في الصرفة . فقال إن كان هذا القرآن معجزا في نفسه لا يستطيع البشر الإتيان بمثله ولا في قواهم معارضته فقد حصل المدعى وهو المطلوب وإن كان في إمكانهم معارضته بمثله ولم يفعلوا ذلك مع شدة عداوتهم له كان ذلك دليلا على أنه من عند الله لصرفه إياهم عن معارضته مع قدرتهم على ذلك وهذه الطريقة وإن لم تكن مرضية لأن القرآن في نفسه معجز لا يستطيع البشر معارضته كما قررنا إلا أنها تصلح على سبيل التنزل والمجادلة والمنافحة عن الحق وبهذه الطريقة أجاب الرازي في تفسيره عن سؤاله في السور القصار كالعصر وإنا أعطيناك الكوثر . وقوله تعالى " فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين " أما الوقود بفتح الواو فهو ما يلقى في النار لإضرامها كالحطب ونحوه كما قال تعالى " وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا " وقال تعالى " إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون لو كان هؤلاء آلهة ما وردوها وكل فيها خالدون" والمراد بالحجارة هي هاهنا حجارة الكبريت العظيمة السوداء الصلبة المنتنة وهي أشد الأحجار حرا إذا حميت أجارنا الله منها . وقال عبد الملك بن ميسرة الزراد عن عبد الرحمن بن سابط عن عمرو بن ميمون عن عبد الله بن مسعود في قوله تعالى " وقودها الناس والحجارة " قال هي حجارة من كبريت خلقها الله يوم خلق السماوات والأرض في السماء الدنيا يعدها للكافرين . رواه ابن جرير وهذا لفظه وابن أبي حاتم والحاكم في مستدركه وقال على شرط الشيخين . وقال السدي في تفسيره عن أبي مالك وعن أبي صالح عن ابن عباس وعن مرة عن ابن مسعود وعن ناس من الصحابة اتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أما الحجارة فهي حجارة في النار من كبريت أسود يعذبون به مع النار . وقال مجاهد حجارة من كبريت أنتن من الجيفة وقال أبو جعفر محمد بن علي حجارة من كبريت . وقال ابن جريج حجارة من كبريت أسود في النار . وقال لي عمرو بن دينار أصلب من هذه الحجارة وأعظم . وقيل المراد بها حجارة الأصنام والأنداد التي كانت تعبد من دون الله كما قال تعالى " إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم " الآية حكاه القرطبي والرازي ورجحه على الأول : قال لأن أخذ النار في حجارة الكبريت ليس بمستنكر فجعلها هذه الحجارة أولى. وهذا الذي قاله ليس بقوي وذلك أن النار إذا أضرمت بحجارة الكبريت كان ذلك أشد لحرها وأقوى لسعيرها ولا سيما على ما ذكره السلف من إنها حجارة من كبريت معدة لذلك ثم إن أخذ النار بهذه الحجارة أيضا مشاهد وهذا الجص يكون أحجارا فيعمل فيه بالنار حتى يصير كذلك. وكذلك سائر الأحجار تفخرها النار وتحرقها وإنما سيق هذا في حر هذه النار التي وعدوا بها وشدة ضرامها وقوة لهبها قال تعالى " كلما خبت زدناهم سعيرا " وهكذا رجح القرطبي أن المراد بها الحجارة التي تسعر بها النار لتحمر ويشتد لهبها قال ليكون ذلك أشد عذابا لأهلها . قال : وقد جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال " كل مؤذ في النار " وهذا الحديث ليس بمحفوظ ولا معروف . ثم قال القرطبي وقد فسر بمعنيين أحدهما أن كل من آذى الناس دخل النار والآخر أن كل ما يؤذي في النار يتأذى به أهلها من السباع والهوام وغير ذلك . وقوله تعالى " أعدت للكافرين" الأظهر أن الضمير في أعدت عائد إلى النار التي وقودها الناس والحجارة ويحتمل عوده على الحجارة كما قال ابن مسعود ولا منافاة بين القولين في المعنى لأنهما متلازمان وأعدت أي أرصدت وحصلت للكافرين بالله ورسوله كما قال ابن إسحاق عن محمد عن عكرمة أو سعيد بن جبير عن ابن عباس أعدت للكافرين أي لمن كان على مثل ما أنتم عليه من الكفر وقد استدل كثير من أئمة السنة بهذه الآية على أن النار موجودة الآن لقوله تعالى" أعدت " أي أرصدت وهيئت وقد وردت أحاديث كثيرة في ذلك منها " تحاجت الجنة والنار " ومنها" استأذنت النار ربها فقالت رب أكل بعضي بعضا فأذن لها بنفسين نفس في الشتاء ونفس في الصيف" وحديث ابن مسعود سمعنا وجبة فقلنا ما هذه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " هذا حجر ألقي به من شفير جهنم منذ سبعين سنة الآن وصل إلى قعرها " وهو عند مسلم وحديث صلاة الكسوف وليلة الإسراء وغير ذلك من الأحاديث المتواترة في هذا المعنى وقد خالفت المعتزلة بجهلهم في هذا ووافقهم القاضي منذر بن سعيد البلوطي قاضي الأندلس. " تنبيه ينبغي الوقوف عليه " قوله تعالى " فأتوا بسورة من مثله " وقوله في سورة يونس " بسورة مثله" يعم كل سورة في القرآن طويلة كانت أو قصيرة لأنها نكرة في سياق الشرط فتعم كما هي في سياق النفي عند المحققين من الأصوليين كما هو مقرر في موضعه . فالإعجاز حاصل في طوال السور وقصارها وهذا لا أعلم فيه نزاعا بين الناس سلفا وخلفا. وقد قال الرازي في تفسيره : فإن قيل قوله تعالى" فأتوا بسورة من مثله " يتناول سورة الكوثر وسورة العصر وقل يا أيها الكافرون ونحن نعلم بالضرورة أن الإتيان بمثله أو بما يقرب منه ممكن فإن قلتم إن الإتيان بمثل هذه السور خارج عن مقدار البشر كان مكابرة والإقدام على هذه المكابرات مما يطرق بالتهمة إلى الدين " قلنا " فلهذا السبب اخترنا الطريق الثاني وقلنا إن بلغت هذه السورة في الفصاحة حد الإعجاز فقد حصل المقصود وإن لم يكن كذلك كان امتناعهم من المعارضة مع شدة دواعيهم إلى توهين أمره معجزا فعلى التقديرين يحصل المعجز هذا لفظه بحروفه والصواب أن كل سورة من القرآن معجزة لا يستطيع البشر معارضتها طويلة كانت أو قصيرة قال الشافعي رحمه الله لو تدبر الناس هذه السورة لكفتهم " والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر " وقد روينا عن عمرو بن العاص أنه وفد على مسيلمة الكذاب قبل أن يسلم فقال له مسيلمة : ماذا أنزل على صاحبكم بمكة في هذا الحين فقال له عمرو لقد أنزل عليه سورة وجيزة بليغة فقال وما هي فقال" والعصر إن الإنسان لفي خسر " ففكر ساعة ثم رفع رأسه فقال : ولقد أنزل علي مثلها فقال : وما هو ؟ فقال : يا وبر يا وبر إنما أنت أذنان وصدر وسائرك حقر فقر ثم قال كيف ترى يا عمرو فقال له عمرو والله إنك لتعلم أني لأعلم أنك تكذب .

"فإن لم تفعلوا" ما ذكر لعجزكم "ولن تفعلوا" ذلك أبدا لظهور إعجازه - اعتراض - "فاتقوا" بالإيمان بالله وأنه ليس من كلام البشر "النار التي وقودها الناس" الكفار "والحجارة" كأصنامهم منها يعني أنها مفرطة الحرارة تتقيد بما ذكر لا كنار الدنيا تتقد بالحطب ونحوه "أعدت" هيئت "للكافرين" يعذبون بها جملة مستأنفة أو حال لازمة

يعني فيما مضى

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«فَإِنْ» الفاء استئنافية ، «إن» شرطية.
«لَمْ تَفْعَلُوا» فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة ، والواو فاعل. والجملة ابتدائية لا محل لها.
«وَلَنْ» الواو اعتراضية ، لن حرف ناصب.
«تَفْعَلُوا» فعل مضارع منصوب بحذف النون. والجملة ابتدائية لا محل لها.
«فَاتَّقُوا» الفاء رابطة لجواب الشرط ، اتقوا فعل أمر مبني على حذف النون لاتصاله بواو الجماعة ، والواو فاعل. والجملة في محل جزم جواب الشرط.
«النَّارَ» مفعول به منصوب.
«الَّتِي» اسم موصول في محل نصب صفة.
«وَقُودُهَا» مبتدأ والهاء في محل جر بالإضافة.
«النَّاسُ» خبر.
«وَالْحِجارَةُ» اسم معطوف على الناس. والجملة صلة الموصول.
«أُعِدَّتْ» فعل ماض مبني للمجهول ، والتاء للتأنيث ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره هي.
«لِلْكافِرِينَ» متعلقان بالفعل أعدت.
و الجملة في محل نصب حال من النار ، وقيل مستأنفة.

Similar Verses

32vs17

فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ
,

43vs71

يُطَافُ عَلَيْهِم بِصِحَافٍ مِّن ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ
,

67vs16

أَأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ
,

67vs17

أَمْ أَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء أَن يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِباً فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ
, , , ,

103vs3

إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
, ,

29vs40

فَكُلّاً أَخَذْنَا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ
, , ,

2vs104

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقُولُواْ رَاعِنَا وَقُولُواْ انظُرْنَا وَاسْمَعُوا ْوَلِلكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ
,

6vs115

وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ
,

7vs157

الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
,

10vs38

أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّثْلِهِ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
,

11vs1

الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ
,

17vs68

أَفَأَمِنتُمْ أَن يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِباً ثُمَّ لاَ تَجِدُواْ لَكُمْ وَكِيلاً
,

17vs97

وَمَن يَهْدِ اللّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُمْ أَوْلِيَاء مِن دُونِهِ وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْياً وَبُكْماً وَصُمّاً مَّأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيراً
,

21vs98

إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنتُمْ لَهَا وَارِدُونَ
,

2vs279

فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ
,

6vs66

وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ قُل لَّسْتُ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ